أخبار عاجلة
الرئيسية / Top News / تعلموا كيفية ( صناعة قصة مصورة مثيرة ) ..لأن هاجس كل صحفي أو إعلامي هو إيجاد فكرة قيمة مثيرة لاهتمام الجمهور، والتحدي التالي له هو رواية هذه الفكرة بصريًا ضمن تقريره المصور.. – مشاركة: تميم عبيد
تعلموا كيفية ( صناعة قصة مصورة مثيرة ) ..لأن هاجس كل صحفي أو إعلامي هو إيجاد فكرة قيمة مثيرة لاهتمام الجمهور، والتحدي التالي له هو رواية هذه الفكرة بصريًا ضمن تقريره المصور.. – مشاركة: تميم عبيد

تعلموا كيفية ( صناعة قصة مصورة مثيرة ) ..لأن هاجس كل صحفي أو إعلامي هو إيجاد فكرة قيمة مثيرة لاهتمام الجمهور، والتحدي التالي له هو رواية هذه الفكرة بصريًا ضمن تقريره المصور.. – مشاركة: تميم عبيد

shutterstock_485801239.jpg

نصائح لصناعة قصة مصورة مثيرة

عنب بلدي – تميم عبيد

إذا اعتقدت أنك تستطيع صناعة منتج مرئي إعلامي مثير للاهتمام باستخدام أدوات بسيطة بين يديك كالموبايل أو الكاميرا فأنت محق، لكن الإﻧﺘﺎج اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻲ فن ﻗﺎﺋم ﺑﺤﺪ ذاﺗﻪ، وإن أردت إخراجًا احترافيًا لمنتجك فعليك الإلمام بمبادئ إﻧﺘﺎج اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻲ، بما في ذلك التخطيط للقصة المصورة وقواعد تصويرها والمونتاج بالإضافة إلى التعامل مع الأجهزة والتقنيات المتاحة.

الفكرة المثيرة واﻟﺒﺤﺚ عن المعلومات

هاجس كل صحفي أو إعلامي هو إيجاد فكرة قيمة مثيرة لاهتمام الجمهور، والتحدي التالي له هو رواية هذه الفكرة بصريًا ضمن تقريره المصور.

من الضروري تحديد مدخل للقصة التي تنوي تناولها بعد البحث وجمع المعلومات وتكوين خلفية معرفية جيدة عن الموضوع، لتحديد عناصر القصة وشخصياتها.

يختلف بناء القصة الصحفية عن القصص الأدبية والسينمائية، فلا يمكن أن تعتمد على خيال أو افتراضات، إنما على معلومات وحقائق لن تحصل عليها إلا بعد البحث المعمق.

مخطط مبدئي

بعد انتهاء مرحلة البحث الأولي وجمع المعلومات اللازمة، ابدأ بصناعة مخطط للصور التي تريد التقاطها، المخطط الجيد سيجنبك الارتباك في موقع التصوير وسيسهل عملية المونتاج لاحقًا.

  • ضع قائمة بجميع اللقطات التي تحتاجها، ورتبها مع برنامجك الزمني.
  • حدد المواقع المقترحة للتصوير بحسب احتياجات تقريرك والشخصيات في القصة.
  • زر تلك الأماكن إن استطعت، لتحديد أفضل أوقات التصوير ومواقع الكاميرا.
  • ضع برنامجًا زمنيًا لكافة المهام، بما فيها استعدادات التصوير والتنقلات بين المواقع، ولا تنس منح نفسك وقتًا إضافيًا تحسبًا لأي طارئ.

ابدأ بتصوير اللقطات الأهم أولًا في كل موقع تصوير إن أمكن، وكن مرنًا في مخططك المبدئي، لأنك ستواجه الكثير من المتغيرات عند ذهابك إلى موقع التصوير. حاول أيضًا البحث عن المزيد من الأشخاص والأحداث التي تغني قصتك، ﻻ ﺗﻜﺘﺐ اﻟﻨﺺ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﺣﺘﻰ ﺗﻜﺘﻤﻞ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻘﺎﺑﻼﺗﻚ، وفكر دائمًا باللقطات وتسلسلها في سياق تقريرك المرئي والمسموع.

البناء الأسهل للتقرير المصور قد يكون ذلك المعتمد على التسلسل الزمني، لكن الكثير من الموضوعات الخبرية معقد، عليك أن تجد طريقة منظمة لرواية القصة في عالم الصحافة المرئية، فعليك أن تربط بين كل مجموعة من أجزاء التقرير برابط منطقي، ابدأ بتقسيم التقرير إلى أجزاء مبنية على العناصر الخبرية وعلى المادة الفيلمية المتعلقة بها، حاول بعدها الربط بين الأجزاء بحيث تبدو وكأنها متماسكة مع بعضها البعض.

صفات معدّ التقرير المصور

  • البحث المتقدّم والدقيق للوصول إلى المعلومة من مصادرها الموثوقة.
  • الكتابة والإعداد، المعد أساسًا صحفيّ لذا عليه احتراف الكتابة وتناول القضايا الشيقة والخروج بموضوع مميز.
  • دائم الاطلاع على القنوات والإذاعات والأحداث السياسية، وعلى معرفة كاملة بالشخصيات العامة والاعتبارية بمختلف تخصصاتهم وتوجهاتهم.
  • لديه الكثير من الأفكار ويستطيع تطويرها والمتابعة بتنفيذها.
  • المعرفة بأساسيات الكاميرا والإخراج والتصوير والأمور الفنيّة الأخرى.
  • سرعة البديهة والتطوير الدائم للمهارات والقدرات والقراءة المتعمقة والثقافة.
  • احترام المشاهدين وعدم الاستخفاف بعقولهم، والتعامل بمهنيّة وموضوعية وحياد في تقديم المعلومات.
  • التمتع باللباقة والذكاء الاجتماعي، للنجاح في تكوين علاقات مع المسؤولين والزملاء والمصادر.