أخبار عاجلة
الرئيسية / الكل / برزخ الدقائق الأخيرة وقبل اليتيم بدمعة….بقلم سلوى الديب
برزخ الدقائق الأخيرة وقبل اليتيم بدمعة….بقلم سلوى الديب

برزخ الدقائق الأخيرة وقبل اليتيم بدمعة….بقلم سلوى الديب

 

 

على قيد الخوف و قبل اليتيم بدمعة وبرزخ الدقائق الأخيرة قيد الطباعة عناوين ثلاث روايات للكاتبة ميسون جنيات المشاركة الأولى في الأمسية القصصية التي أقامها فرع حمص لاتحاد الكتاب العرب في مقر الإتحاد بشارع الغوطة بحمص, وللقاصة ثلاث مجموعات شعرية “عزفاً على مقام الأمس”  “بوح لدموع الليل ” “سنابل وأحضان منجلة ” قدمت القاصة خلال الأمسية عدة قصص قصيرة جدا  منها قصة بعنوان “انسياب ” تناولت توحد عاشقين في حالة حب فريدة  وقصتها الثانية تناولت فيها وحدة أم ماتت قبل تحقيق حلمها , فتعيش مع قطة تؤنس وحدتها.. وقصة ثالثة بعنوان “حلم كاذب” وتتناول امرأة تتوهم بأنها حامل وتعيش الحدث وتظهر علامات الحمل عليها وتتهم بالخيانة ولا تدافع عن نفسها متمسكتاً بحلمها ……

أما القاصة فاديا قراجة فشاركت بقصة واحدة بعنوان”الرجل المائي” , تناولت علاقة الحب عندما يكون البطلان مغروران ومحاولة كل من الرجل والمرأة إثبات بأنه الأكثر ذكاء وجدارة مما يؤدي لفشل العلاقة وعدم والزواج .

علماً أن للكاتبة خمس مجموعات قصصية مساحة للحياة ورغبات بيضاء والقصة الأخيرة وأهل المغارة …

أما القاصة صفاء بهاء الدين الشلبي الحائزة على المركز الأول بمسابقة القصة لاتحاد الكتاب العرب بحمص لعام 1999لقصتها التي شاركت بها “التصليح” تتحدث فيها عن صراع يعيشه البطل مع ذاته هل يبيع كليته ليحل بها مشاكله المادية فيشتري منزل ويتزوج وبين خوفه بأن لا يتمكن من العيش بكلية واحدة فيتردد فيسبقه أخر ليبيع كليته بنصف الثمن  …. ومغزى القصة أن الحياة مليئة بالصعاب والأحزان والجميع يعاني وليس الفرد وحيداً بحزنه سيجد من هو أكثر بؤسا منه..

” ثورة السراب ” عنوان القصة التي شارك بها القاص جمال قاسم السلومي , وهي قصة تتناول امرأتان صديقتان بينهما فارق عمري 20, حيث أن غادة الكبيرة أنجبت صبيا أسمته سمير المشتق من اسم صديقتها سميرة التي واظبت على مساعدتها بتربيته حيث أنها حرمت من نعمة الإنجاب حتى غدا شابا وسيما …. وتنتهي القصة  بطريقة مأساوية باعتداء سمير على سميرة وموتهم في نفس اليوم… وللقاص مجموعة قصصية بعنوان “أحلام مستباحة ”

واختتمت القاصة رنا الأتاسي الأمسية بعدة قصص قصيرة جداً منها: “عادة أبدية” و “جحود” و”قلق” و”تقويم” أما قصتها ” تحت الماء ”  تناولت فيها معاناة المهجرين الذين ركبوا الموج واتجهوا لبلاد المهجر فتقاذفتهم الأمواج والتيارات الهوائية وتنتهي القصة باستقرارهم في بطن الحوت وتسأل الكاتبة هل سنخرج بموجب اتفاقية دولية أم بموجب  قصة قصيرة أبدع صاحبها في وضع النهاية .