أخبار عاجلة
الرئيسية / Top News / يوم كانت مدينة الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام ‬2014م
يوم كانت مدينة الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام ‬2014م

يوم كانت مدينة الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام ‬2014م

الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية للتصوير الضوئي

:
  • الشارقة ــ وام

أطلق اتحاد المصورين العرب، أمس، «جائزة الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية ‬2014 للتصوير الضوئي»، لتوثيق المعالم الإسلامية والكنوز التراثية والثقافية والطرز المعمارية الثرية التي تتمتع بها إمارة الشارقة، بمناسبة اختيار مدينة الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية لعام ‬2014.

وتم إطلاق الجائزة خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد في مقر «اتحاد المصورين العرب» في الشارقة، بحضور رئيس الاتحاد أديب شعبان العاني، ومسؤول العلاقات الخارجية في الاتحاد صالح الأستاذ، وأمين سر الاتحاد سعيد جمعوه.

وأشار العاني إلى أن المكتب التنفيذي للاتحاد قرر الاحتفاء بالشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية لعام ‬2014، من خلال إطلاق «جائزة الشارقة عاصمة للثقافة العربية ‬2014 للتصوير الضوئي»، وتقديم برامج وفعاليات مركزية مهمة يشترك فيها المصورون العرب من خلال تقديم نتاجاتهم الضوئية المستلهمة من تاريخ وقيم وأصالة إمارة الشارقة، ومن ملامح الثقافتين العربية والإسلامية.

وقال العاني، إن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، يولي أهمية خاصة للمصور العربي من خلال التوجيه بإشراكه في العديد من الدورات والورش والنشاطات الدولية، لكي يمتلك المصور العربي عيناً ذكية وذاكرة متجددة تجتمعان معاً لتكونا نتاجاً فنياً يوثق سفر التاريخ والحضارة الإسلامية برؤى علمية وثقافية معاصرة. وأوضح أن فعاليات الحفل تتضمن إقامة معرضين مهمين للصور الفوتوغرافية الأول بعنوان «الشارقة بلاد القباب»، والآخر بعنوان «مكة الأمس مكة اليوم»، للمصور السعودي خالد خضر الذي واكب مراحل مهمة من بناء مكة المكرمة والكعبة الشريفة، إضافة إلى ما يمتلكه من أرشيف غني في هذا المجال. وأوضح الأستاذ أن ثيمات جائزة الشارقة للصورة العربية بنسختها الثالثة تشتمل على ثماني ثيمات، هي «البورتريه، والمناظر الطبيعية، والتجريد، والتصوير المقرب، والتصوير المعماري، وتصوير الرياضة والحركة، وتصوير القصة، والتصوير الصحافي».

ودعا المصورين العرب للتنافس في الجائزة لتكون لهم الحظوة في الفوز بإحدى الجوائز، مؤكداً أن التنوع الجديد في ثيمات الجائزة يساعد في الكشف عن الطاقات العربية الواعدة والمتميزة في هذا الفن الجميل.

وأشار رئيس اتحاد المصورين العرب إلى أن الاتحاد قرر تخصيص جائزة للشخصية الفوتوغرافية العربية، وجائزة أخرى لرائد من رواد التصوير العربي، وهو تقليد جديد اختطه اتحاد المصورين العرب ليتم رفد «بنك الصورة» الذي أنشأه الاتحاد بأهم وأبرز الموهوبين العرب في مجال التصوير الضوئي.