عدسة الفنان / الكدس عمار / تحدثنا عن رحلة شقاء الطفولة ومعاناتها في الحياة – بالصورالطفل العامل اليتيم الذي يعيل أهلة – الكدس عمار

الكدس عمار

الكدس عمار

الطفل العامل معناه أنه يعيل عائلته بسبب وفاة المعيل أو يساعد في

الاطفال معلمون صغار ساقتهم سنة هذا الوجود الى عالم غير عالمهم نظن انهم بنا يعيشون وعلى دمائنا ينمون ويتكاملون والحقيقة اننا بهم نعيش وعليهم ننمو ونتكامل، هم يعطون اكثر مما يأخذون. أحلامهم ليست أوهاما ولا تخيلاتهم تصورات.. هي من صميم الواقع من صميم المعاناة والفعل اليومي، تتراءى لهم الحقيقة مغلفة غامضة فيثيرون اسئلتهم ويلحون ونتهرب ربما من بعض اسئلتهم، ويشغلنا ربما ضباب الاحداث ويحجبنا عن جوهرها فنضحك ونفر الى ما نظنه الجد والحقيقية ونحن في هذا ظالمون مخطئون.
ويكبرون وتكبر احلامهم وتتعقد مشكلاتهم.. أجل للصغار مشاكل: »من تكون هذه الراعية الصغيرة .؟
وحبة الرمل على شاطئ بحر الرمال، كيف نشأت ومن اين؟ والجمال..؟ والوردة والشوك.؟. والحرب..؟ والصلاة..؟ والحب..؟ والسلام..؟ والخير والشر..؟ والغنى والفقر.؟
وتبقى خواطر تستثيرها اصوات الحياة المتكاثرة مع تكاثر السنين فتنعكس في أسئلة دقيقة محرجة ولكنها تفيد وتعلم.. أجل اسئلة الصغار الكبار تعلم.. وحسبنا فرحة وسعادة ان هذه الاحاديث أطلت بنا على اجمل ما في الوجود من قيم وأروع ما
في الحياة من مواقف انسانية باقية.بقلم وائل الجندي

 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.