رحلة إستكشاف بعدسة الفنان المبدع / ألكدس عمار / – دارالوفاء لايواء ورعاية اليتيمات في ( تعز ) باليمن – غرسة ستطلع يوماً ثمراً طيباً وزهراً جنيا .. ربما كان أودع الله فيه فيلسوفا ً , أو شاعراً , أو نبيا ..

دارالوفاء لإيواء ورعاية اليتيمات (تعز)
: خبروني ماذا رأيتم ؟ أطفالاً يتامى أم كوكبا علويا
: كزهور الربيع عرفاً زكياً ونجوم الربيع نوراً سنيا
: والفراشات وثبةً وسكوناً والعصافير بل ألذّ نجيا
: لإنني كلما تأملت طفلا ً خلت أني أرى ملاكاً سويا
: قلت لمن يبصر الضباب كثيفاً أن تحت الضباب فجراً نقيا
: اليتيم الذي يلوح زرياً ليس شيئاً لو تعلمون زريا
: إنه غرسة ستطلع يوماً ثمراً طيباً وزهراً جنيا
: ربما كان أودع الله فيه فيلسوفا ً , أو شاعراً , أو نبيا
: لم يكن كل عبقري يتيما إنما كان كاليتيم صبيا
: ليس يدري ولكنه سوف يدري أن رب الأيتام حيا

 

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق