الرئيسية / Top News / كتبت (هيبا) جائزة حمدان الدولية للتصوير الضوئي ..في فوتوغرافيا ..ملفات الصور .. خُلاصات الحياة ! – فلاش : “البورتفوليو” هو فن رواية القصة .. من خلال الصور ! .- مشاركة: Saad Hashmi | HIPA‏
كتبت (هيبا) جائزة حمدان  الدولية للتصوير الضوئي ..في فوتوغرافيا ..ملفات الصور .. خُلاصات الحياة ! – فلاش : “البورتفوليو” هو فن رواية القصة .. من خلال الصور ! .- مشاركة: Saad Hashmi | HIPA‏

كتبت (هيبا) جائزة حمدان الدولية للتصوير الضوئي ..في فوتوغرافيا ..ملفات الصور .. خُلاصات الحياة ! – فلاش : “البورتفوليو” هو فن رواية القصة .. من خلال الصور ! .- مشاركة: Saad Hashmi | HIPA‏

Saad Hashmi | HIPA‏

فوتوغرافيا

ملفات الصور .. خُلاصات الحياة !

أحد أبرز المحاور المطروحة في الدورات الثلاث الماضية لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، هو محور “ملف مصور”، وهو المحور الوحيد الذي يتطلّب المشاركة بمجموعةٍ من الصور بدلاً من صورةٍ واحدة. وبعيداً عن جدليّة صعوبة فكرة المحور أو سهولتها، والتي تتفاوت من مصورٍ لآخر .. فهذا المحور بالذات حاز على شعبيةٍ لافتةٍ من خلال نسب المشاركة في الأعوام الماضية مقارنةً بالمحاور الأخرى.

المصورون المنتمون لفكرة الصورة الواحدة، يعتبرون مهمة اختيار صورةٍ مميزةٍ للمشاركة بها، أكثر دقةً وسهولةً من اختيار مجموعةٍ من الصور الخاصة بموضوعٍ معين، ثم اتخاذ قرار المشاركة بها في المسابقات المختلفة، وعلى الجانب الآخر يردّ المنحازون لفكرة “البورتفوليو” أنه أشدُّ استفزازاً للقريحة الفنية والمخيّلة البصرية، وأن مشروع العمل على ملفٍ أكثر تشويقاً بالنسبة لهم، كونهم يميلون لسرد قصةٍ بصريةٍ متكاملة الأركان .. أكثر من التعبير عن حدثٍ خاطفٍ من خلال صورةٍ واحدة.

وفي حال اخترنا الإبحار بعيداً عن التنافسية الفنية والمهنية للأعمال الفوتوغرافية المشاركة في المسابقات المختلفة، ومعايير تقييمها، واقتربنا أكثر من مفهوم ملفات الصور الفوتوغرافية، وأرضيّاتها التاريخية المرتبطة بذكرياتنا الجميلة، نجد أن كلمة “ألبوم الصور” لها رنينٌ خاص مُحبّبٌ للقلوب يحشد العواطف والانفعالات في سياقٍ ذهنيّ ذو تأثيرٍ متعدّد الأطراف.

“ألبومات الصور” بتقسيماتها وتصنيفاتها الدقيقة، هي “خُلاصات” لحياة أصحابها، فلكل مرحلة عائلية أو دراسية أو مهنية، ولكل رحلة أو مناسبة عائلية، ألبوم صورٍ يحظى بعنايةٍ مكثّفة، وفي الغالب فقد جرى ترميم بعض صوره ثم تحويلها جميعاً للصيغة الرقمية لأغراض الحفظ وسهولة المشاركة. في مرحلةٍ ما من عمر الإنسان، يكون الغوصُ في طيّات هذه الألبومات والتأمّل في قصصها وأحداثها وذكرياتها، من أكثر الأوقات سعادةً وخصوصيةً وشعوراً بقيمة الأعوام الفائتة.

فلاش

“البورتفوليو” هو فن رواية القصة .. من خلال الصور !

جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي

www.hipa.ae