الحاصلون على ألقاب وأوسمة ( الفياب ) في الشرق الأوسط تحت قبة واحدة ..يختار عُمان مركزا لمعارضه وأنشطته ..- متابعة – بدرية الوهيبية ..

يختار عُمان مركزا لمعارضه وأنشطته الحاصلون على ألقاب وأوسمة ( الفياب ) في الشرق الأوسط تحت قبة واحدة

يختار عُمان مركزا لمعارضه وأنشطته الحاصلون على ألقاب وأوسمة ( الفياب ) في الشرق الأوسط تحت قبة واحدة
 0  29

 0

 – ريكاردو بوسي: افتتاح هذا المركز يعد الأول من نوعه في المنطقة والثالث على مستوى العالم.
– إبراهيم البوسعيدي: يعتبر محطة مهمة في خارطة الفوتوغرافيا العالمية للهواة والمحترفين.
– أحمد البوسعيدي : استضافة السلطنة لمركز المعارض سيسهم في إثراء روزنامة الفعاليات الفوتوغرافية .

  متابعة – بدرية الوهيبية

افتتح رئيس الفياب (ريكاردو بوسي) مساء أمس مركز معارض الاتحاد الدولي لفن التصوير الضوئي (الفياب) في الشرق الأوسط بمقر جمعية التصوير الضوئي التابعة لمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم وبحضور وزير الإعلام الدكتور عبد المنعم الحسني ، ورئيس الهيئة العامة للإذاعة والتليفزيون الدكتور عبدالله الحراصي ومجموعة من المسؤولين والمهتمين بهذا الفن .

 

حيث اختار (الفياب) سلطنة عمان ممثلة في الجمعية العمانية للتصوير الضوئي مركزاً للمعارض والأنشطة التابعة للفياب.  شارك في هذا المعرض الكبير 73 مصورا ومصورة من ست دول وهي : عمان وإيران والسعودية والبحرين والإمارات والكويت ، جميعهم أعضاء الفياب من منطقة الشرق الأوسط الحاصلين على أوسمة وألقاب الفياب.

* الأول من نوعه

وقد عبر رئيس الاتحاد ريكاردو بوسي في كلمة له افتتح بها المركز عن سعادته لهذه الزيارة مشيرا الى أن افتتاح هذا (المركز يعد الأول من نوعه في المنطقة والثالث على مستوى العالم، حيث سبق افتتاح هذا المركز مركزين آخرين للفياب في كل من ايطاليا وتركيا، وسيتبعه ثلاث مراكز أخرى في كل من الصين ثم الأرجنتين وسلوفينيا).

صورة من المعرض6

كما أكد أهمية وجود المركز المعتمد ودوره المهم (إذ يمثل حجر الأساس لمزيد من الفرص والتقدم للمصورين العمانيين عن طريق أتاحت الفرصة لهم للاحتكاك والتواصل مع خلال مختلف الفعاليات التي سينفذها المركز من معارض وورش عمل وملتقيات. وأشاد رئيس الاتحاد بمستوى المصورين الضوئيين العمانيين وحضورهم الدولي المميز وإثرائهم لمختلف فعاليات ومناشط الاتحاد.

* نشر رسالة الفوتوغرافيا

كما أوضح إبراهيم بن سعيد البوسعيدي، محافظ البريمي – رئيس مجلس إدارة الجمعية وممثل السلطنة الرسمي في (الفياب) – : (إن الطموح الذي كنا ننشد تحقيقه هو المساهمة بنطاق أوسع لنشر رسالة الفوتوغرافيا كفن ورسالة إنسانية، يتحقق جزء من ذلك مع اعتماد الجمعية العمانية للتصوير الضوئي لتكون مركزا معتمدا للمعارض الفنية في الشرق الأوسط. ليصبح محطة مهمة في خارطة الفوتوغرافيا العالمية للهواة والمحترفين. وأضاف: نتطلع ايضا ان يشاركنا زملاؤنا الفوتوغرافيين من السلطنة وأشقاؤنا في الخليج العربي والشرق الاوسط، بتفعيل دور الجمعية وتعزيز دورها لنشر رسالة الفوتوغرافيا العربية، وبما يتوافق وقيمنا وتطلعات أجيال المستقبل.

صورة من المعرض3
* مزيد من الإيجابية والإجادة

كما أشار أحمد بن عبدالله البوسعيدي -مدير الجمعية العمانية للتصوير الضوئي، ومدير مركز معارض الفياب في الشرق الأوسط- إلى (أن المعرض هو باكورة فعاليات مركز معارض الفياب في الشرق الأوسط، . وأن اعتماد المركز هو شرف كبير ومسؤولية مضاعفة للفوتوغرافيا العمانية، كما أن استضافة السلطنة لمركز المعارض سيسهم في إثراء روزنامة الفعاليات الفوتوغرافية في السلطنة بشكل عام وفي الجمعية وأفرعها بشكل خاص، والذي بدوره سينعكس أثره في المستوى الفني لممارسي فن التصوير في السلطنة بمزيد من الايجابية والاجادة، لا سيما مع وجود قاعدة عريضة من الشباب الذين يمارسون فن التصوير الضوئي.

صورة من المعرض4

و تضمن حفل افتتاح المركز تسليم عدد من أوسمة ألقاب الفياب لأعضاء الجمعية وتكريم المشاركين في المعرض. كما احتفت الجمعية بالمجيدين الذين حازوا مؤخراً على كأسي العالم في بينالي الشباب السادس والثلاثين (2014) والذي نظم في مدينة كولون بجمهورية ألمانيا الاتحادية.

يعتبر هذا المعرض الذي سيستمر حتى 20 من نوفمبر القادم منجزاً جديداً ومهماً على صعيد تطوير فن التصوير الضوئي في السلطنة بشكل خاص ومنطقة الشرق الأوسط.

صورة من المعرض1

– See more at: http://www.azamn.com/?p=159427#sthash.skYKdRcV.dpuf

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.