الجديد
الرئيسية / Top News / كتب الدكتور #مهند_ الشاوي..مقالة بعنوان #أفكار_ عامة…صلاحيات الكبار .. – مشاركة: Jehad Hasan
كتب الدكتور #مهند_ الشاوي..مقالة بعنوان #أفكار_ عامة…صلاحيات الكبار .. – مشاركة: Jehad Hasan

كتب الدكتور #مهند_ الشاوي..مقالة بعنوان #أفكار_ عامة…صلاحيات الكبار .. – مشاركة: Jehad Hasan

Our prime purpose in this life is to love, respect & help others with pure heart without any jealousy, ego & fear
and if we can’t do, at least, don’t hurt to them who do.

Necessary information please ? ,
Next list for new Voluntarily appointments and promotion of IHM / IHI Existing designated positions in the IHM World Peace & Human Rights set up
will be published in Next week as already delayed due to fever sickness of our IHM Deputy Chief IT (Software0 Ahmed Khan IHI / IHI Headquarter.

Jehad Hasan
– مشاركة: Jehad Hasan
– مدير مكتب مجلة فن التصوير / ألمانيا

Our prime purpose in this life is to love, respect & help others with pure heart without any jealousy, ego & fear
and if we can’t do, at least, don’t hurt to them who do.

Necessary information please ? ,
Next list for new Voluntarily appointments and promotion of IHM / IHI Existing designated positions in the IHM World Peace & Human Rights set up
will be published in Next week as already delayed due to fever sickness of our IHM Deputy Chief IT (Software0 Ahmed Khan IHI / IHI Headquarter.
بقلم الدكتور مهند الشاوي
أفكار عامة…صلاحيات الكبار

السلام عليكم…

قد لا يكون حديثي جديدا على الكثيرين لكني أحببت أن أجدد الدعوة للموضوع والتذكير به….
بإختصار… ان العمل الفني والأدبي ما هو إلا مجموعة من المعارف والأحاسيس التي تبلورت وفاضت حتى أخرجها صاحبها ومبدعها لتنفذ على خامات متعددة تعكس ذلك الإحساس بعمل فني أو أدبي، و لا يحق لأي كان مهما منح نفسه المنزلة الكبيرة أو نصب نفسه حاكما أن يحدد بأن هذا العمل جيد أو غير جيد… إذ أن لكل عمل فلسفة خاصة يتبناها الفنان أو الكاتب نفسه مهما كان تخصصه تشكيلي ، خطاط ، شاعر او كاتب ، مصور، وهو بهذا إنما يعبر عن انتمائه للجمع ، لكن هناك من يعتقد أنه قد وصل لمسميات ومستويات عالية تجاوزت السماء بحدودها وسمح لنفسه انتقاد أعمال وكتابات قد تكون غير مألوفة وجديدة عليه وعلى المسامع أو المشاهدة ولم ينفذها أو يكتبها هو ، وهذا ما جعله يعتقد أنها ليست بالمستوى الذي يريده أو الذي تعود عليه من قالب وضع نفسه فيه وأطر نفسه به ولا يستطيع أن يخرج منه لأسباب تخصه ولا تخص غيره.
إن ما يحمله أي ناقد أو فنان كبير ومحترم من خبرة ودراية وبمعالجات حقيقية للحدث الفني أو الكتابي لا يمنحه أي حق بالتقليل من أعمال الغير لمجرد أن أسمه ناقد أو فنان معروف وبمستوى معين ، ولذا فإنه عندما يكون بهذا المستوى فهو يخصه هو ولا يخص غيره ولا يجب على الجميع أن يكونوا كما هو أو كما يريد ، لأنه ليس بالضرورة أن يكون هو الأفضل أو الأحسن ، وما ينتجه غيره وأن أختلف عن ما تعود عليه في آلية التنفيذ أو في فلسفة المحافظة على الأصالة أو الإبتكار أو المدارس المتعود عليها لا يعني أنه أقل منه في المستوى.
وبالتالي فأنا أتساءل من الذي منح هذا الكبير الحق في أن يمنح صكوك الغفران للمستويات الفنية والثقافية للغير؟ أو أن يتخذ القرار في تحديد الحسِن وغير الحسِن في الفنون والأعمال ؟؟
خاصة عندما تكون تلك الاعمال حقيقية وغير منقولة لا في التصميم ولا في التنوع في المجالات كافة…
ان الساحات الفنية والثقافية هي من ستفرز المستوى الحقيقي للفن بكل أنواعه المعروفة تشكيلي ، خطاط ، شاعر، كاتب، او مصور……

(كن اليوم خارج المألوف ، تكن أنت المألوف غدا)…

ولكم الإحترام على وقتكم….

……………………. مهند الشاوي

احبها ومبدعها لتنفذ على خامات متعددة تعكس ذلك الإحساس بعمل فني أو أدبي، و لا يحق لأي كان مهما منح نفسه المنزلة الكبيرة أو نصب نفسه حاكما أن يحدد بأن هذا العمل جيد أو غير جيد… إذ أن لكل عمل فلسفة خاصة يتبناها الفنان أو الكاتب نفسه مهما كان تخصصه تشكيلي ، خطاط ، شاعر او كاتب ، مصور، وهو بهذا إنما يعبر عن انتمائه للجمع ، لكن هناك من يعتقد أنه قد وصل لمسميات ومستويات عالية تجاوزت السماء بحدودها وسمح لنفسه انتقاد أعمال وكتابات قد تكون غير مألوفة وجديدة عليه وعلى المسامع أو المشاهدة ولم ينفذها أو يكتبها هو ، وهذا ما جعله يعتقد أنها ليست بالمستوى الذي يريده أو الذي تعود عليه من قالب وضع نفسه فيه وأطر نفسه به ولا يستطيع أن يخرج منه لأسباب تخصه ولا تخص غيره. إن ما يحمله أي ناقد أو فنان كبير ومحترم من خبرة ودراية وبمعالجات حقيقية للحدث الفني أو الكتابي لا يمنحه أي حق بالتقليل من أعمال الغير لمجرد أن أسمه ناقد أو فنان معروف وبمستوى معين ، ولذا فإنه عندما يكون بهذا المستوى فهو يخصه هو ولا يخص غيره ولا يجب على الجميع أن يكونوا كما هو أو كما يريد ، لأنه ليس بالضرورة أن يكون هو الأفضل أو الأحسن ، وما ينتجه غيره وأن أختلف عن ما تعود عليه في آلية التنفيذ أو في فلسفة المحافظة على الأصالة أو الإبتكار أو المدارس المتعود عليها لا يعني أنه أقل منه في المستوى. وبالتالي فأنا أتساءل من الذي منح هذا الكبير الحق في أن يمنح صكوك الغفران للمستويات الفنية والثقافية للغير؟ أو أن يتخذ القرار في تحديد الحسِن وغير الحسِن في الفنون والأعمال ؟؟ خاصة عندما تكون تلك الاعمال حقيقية وغير منقولة لا في التصميم ولا في التنوع في المجالات كافة… ان الساحات الفنية والثقافية هي من ستفرز المستوى الحقيقي للفن بكل أنواعه المعروفة تشكيلي ، خطاط ، شاعر، كاتب، او مصور…… (كن اليوم خارج المألوف ، تكن أنت المألوف غدا)… ولكم الإحترام على وقتكم…. ……………………. مهند الشاوي