الجديد
الرئيسية / التراث اللامادي / تعرفوا كيف تصوروا مشاهد سينمائية في مساحات ضيقة؟
تعرفوا كيف تصوروا  مشاهد سينمائية في مساحات ضيقة؟

تعرفوا كيف تصوروا مشاهد سينمائية في مساحات ضيقة؟

كيف تصور مشاهد سينمائية في مساحات ضيقة؟  م 

كيف تصور مشاهد سينمائية في مساحات ضيقة؟

السؤال الذي غالباً ما يتردد في ذهن جميع المصورين، كيف تصور مشهد بطريقة احترافية؟ الاجابة تعتمد على الكثير من الاحتمالات ولكن سنركز على اهمها، المساحة وهي أحدى الامور المهمة التي غالباً ما يتجاهلها العديد من صانعي الأفلام المستقلين، اذا لم تتوفر مساحة كافية للتصوير سيصعب هذا عليك حياتك، ولكي نجيب على السؤال بسؤال اخر .. ما الذي يجب عليك فعله لتصوير مشهد احترافي عندما لا يكون لديك ما يكفي من المساحة.

 

من المشاكل الشائعة عند التصوير في مساحة ضيقة هو عدم قدرتك على استخدام كاميرا ذات

سينسور مقطوع او مصابيح اضاءة متعددة، لن يكون لديك رفاهية لحركة الممثلين اصلاً،

لذلك سنتشارك معكم 5 امور مجربة ومضمونة للمساعدة في تحقيق الاستفادة القصوى لكل من

معداتك وطاقم التمثيل لديك، وهي الاجابة على سؤالنا، كيف تصور مشاهد في مساحات ضيقة؟

1- كاميرا فل فريم

أول خيار لاظهار المكان الضيق كمساحة واسعة هو التصوير باستخدام كاميرا فل فريم،

إن كنت تصوّر باستخدام كاميرا كروب فريم، فأنت تضع نفسك في وضع سيئ للغاية!

باستخدام كاميرا فل فريم يمكنك زيادة التغطية بتقليل المساحة التي تحتاجها بين الكاميرا

والممثلين او الموضوع الذي تصوره.

 

 

وهنالك الكثير من كاميرات فل فريم عالية الجودة في السوق هذه الأيام مثل:

– كانون 5D

– سوني a7R

– نيكون D750

– كانون XC15

2- التصوير بزاوية واسعة

إذا كنت تقوم بالتصوير بكاميرا فل فريم، فلديك رفاهية اختيار العدسات المناسبة لكل مشاهدك،

ومع ذلك، ضع في اعتبارك أنه في مساحة صغيرة سيكون لديك بعض الزوايا الواسعة بالإضافة

إلى بعض اللقطات القريبة، واعتماداً على التأثير الذي ترغب في إيصاله ستحدد خياراتك للعدسات

نمط الفيلم.

 

 

وقد يكون من المفيد تصوير لقطة واسعة للغاية مثل التصوير باستخدام عدسة 12 ملم،

لكن احذر او حاول الحد من اظهار التشوهات والمنحنيات على الخطوط المستقيمة.

 

3- معدات الإضاءة

ولعل الجزء الأكثر إزعاجاً من جوابنا على سؤال كيف تصور مشهد احترافي في مساحة ضيقة

هو التحكم في الإضاءة، حيث تتطلب معظم إعدادات الإضاءة مصابيح كبيرة على حاملات إضاءة

عريضة مزودة بأسلاك ومغذيات طاقة مزعجة.

 

 

ومع ذلك لا يجب أن يكون هذا هو الحال دائماً، هناك الكثير من مصابيح LED في هذه الأيام

يمكنها توفير خيارات إضاءة سينمائية في أقل مساحة ممكنة، وهنالك أيضا الكثير من خيارات DIY

التي لديها نفس الجودة، يمكنك دائماً الاستفادة من الإضاءة الطبيعية أيضاً مع إضافة ألواح ارتداد

للحصول على تأثير اضاءة ناعمة وطبيعية.

4- التصوير من خلال الأبواب والنوافذ

إحدى الخدع التي يمكن لأغلب طلاب السينما إخبارك عنها هي إيجاد طرق لخداع المشاهد

في الأماكن الصغيرة عن طريق وضع الكاميرة خارج المشهد أو الغرفة، وهذا أمر شائع بين

صناع الافلام المستقلين والشباب لأنك عندما تقوم بذلك، فأنت عادةً ما تستعمل كاميرات كروب فريم

قديمة ومع عدسات تقريب غير احترافية، مما يفرض عليك البحث عن حلول إبداعية.

 

 

اقرأ ايضاً | التصوير باستخدام خلفية بيضاء | 3 اخطاء يجب ان تتجنبها

 

أحد الحلول التي ستشاهدها مرة تلو الأخرى هو إعداد مشهد داخل منزل ولكن بسبب ضيق المكان،

يتم إخراج الكاميرا مادياً خارج المنزل وثم التكبير من خلال نافذة أو باب مفتوح، ستواجه بعض المشكلات

في إدارة إعدادات الكاميرا في بيئات مختلفة ولكنها طريقة بسيطة لتوفير مساحة كبيرة بقدر الامكان.

5- التمويه ” لقطات قريبة من مواقع مختلفة”

خيار آخر هو تزييف المساحة الصغيرة بالكامل، ليس عليك القيام بذلك للمشهد بالكامل

ولكن إن كان أحد المشاهد بشكل خاص تواجه فيه مشكلة بسبب المساحة فهنالك حيل إبداعية

يمكنك اللجوء لها لاظهار المشهد في موقع مختلف بحيث يبدو وكأنه يحدث في المكان الذي تريده.

 

 

فيما يلي مثال على ذلك: إذا كنت تصوّر على سبيل المثال في حمام، وتحتاج إلى مشهد تفاعلي

لشخصية تأخذ حماماً، فكل ما تحتاج إليه هو جدار قرميدي وبعض الماء يسقط، إذا قمت بتصويره

بشكل صحيح يمكنك تزييف المشهد في موقع ذو مساحة أكبر واستخدام خلفية مطبوعة وأنبوب ري.

 

هل هنالك امور اخرى تجيب على سؤال كيف تصور مشهد احترافي في مساحة ضيقة؟