كتبت الأستاذة #منال _ظفور Manal Zaffour ..من #حكايا_ سوريا_ والسوريين.. حكاية #التلال.. (4).. #تل_ آفس” … (جزء 2).. و على الطريق الدولي الواصل بين حلب _دمشق..وبسهول محافظة ادلب ..شمال شرق مدينة سراقب بين جبل سمعان وباريشا وجبل الزاوية …

تلالنا…

Manal Zaffour

من حكايا سوريا والسوريين..
حكاية “التلال”..(4)..
تل “آفس”..(جزء2)
… و على الطريق الدولي الواصل بين حلب _دمشق..وبسهول محافظة ادلب ..شمال شرق مدينة سراقب بين جبل سمعان وباريشا وجبل الزاوية .وجنب قرية آفس بأعلى القمة الكلسية الناتئة ..موجود تل آفس ومتربعة بداخله مملكة حزرق ..أو : هتاريكا..أبشونا..آباشا..آباسة..حزرق..آفس..وهاﻷسماء كلها اتسمت فيها مملكة حزرق بحسب العصور اللي مرت فيها ..وحزرق بالعربي يعني المحبوس بمكان عالي ضيق (تسمية مناسبة لموقعها الجغرافي) ..وآفس..آفيس..آفيز..آباسا..آباشا..آبشونا..كلها اشتقاق ﻹسم آفس وتعني : بيت أو عش النسر..البيت العالي..البيت اﻷول…
وبسبب موقعه العالي لتل آفس صار مركز لمراقبة مسارات الطرق التجارية من 3500 عام ق.م ..
وبيرجع زمن آفس لبداية فجر التاريخ ومر بعدة حقب تاريخية قديمة..(وجدت توضعات سكنية مبكرة قبل اﻷلف الرابع ق.م )..وتوسعت المدينة باﻷلفين التالت والتاني (بالعصور النحاسية والبرونزية) وكبرت المدينة وصارت عاصمة بآخر اﻷلف التاني ق.م بالعصر اﻵرامي..
ومن المكتشفات اﻷثرية اللي وجدت فيها :
_من اﻷلف الرابع ق.م بمنطقة اﻷكربول.. عثر على جزء من جدار حجري شبه دائري مبني من أحجار كلسية بأحجام كبيرة..وآثار لمساكن من العصر الحديدي ..وكشفت مملكة حزرق القديمة اللي بترجع بأصولها لبداية فجر التاريخ 3500 _3300 ق.م .. وتوسعت المملكة وكبرت باﻷلفين التالت والتاني ق.م ..بتدل على هالفترة آثار متفرقة بالمدينة منها وحدات عمرانية خاصة ومخططة تخطيط مميز ومخصصة لنشاطات وظيفية متل صناعة الفخار و تجهيز المعامل أو المشاغل !!!..وجد اﻵثاريين العديد من مقاعد ومواقد مزودة بالهاونات البازلتية ..وأرضيات مبلطة بالجير ..
وبقايا فخار ملون..وأواني فخارية..
_سور خارجي دفاعي محيط بمملكة حزرق من العصر البرونزي..سميك ومنظم على شكل مقاطع مبني من مداميك الطوب وسطحة مغطى بحجارة صغيرة وحصى..وكمان في سور داخلي مبني من القوالب الطينية (يعني الطوب المقولب) ودون أساسات .. وسور دائري داخلي صغير يعتبر أقدم سور بالمدينة..بداخله في ممرات صغيرة وشبابيك وبقلبه في غرف مستطيلة عاﻷغلب كانت تستخدم كمخازن ﻷن وجدوا فيها كؤوس وأواني وجرار المؤونة ودنان التخزين.. (الدن هو الجرة الكبيرة الضخمة لتخزين الحبوب والزيوت).. وعثروا كمان على بناء يعتقد انه هو مكان اقامة ملك آفس..فيه رواق وعتبات حجرية وخشبية مع 3 أبواب : الرئيسي بيودي على قاعتين بأعمدة كلسية.. والتاني بيودي لدرج والتالت بيطل عالساحة..
_بالعصر الحديدي اﻷول والتاني..وجدت وحدات عمرانية فيها أبنية طولية..ودلائل على تطورالمدينة.. اللي ازدهرت بالعصر اﻵرامي..وأهم المكتشفات كان اكتشاف ( نصب زكور.اللي ذكر فيه اﻹله ايلوير) وكسر فخارية يتذكر نفس الاله ..وطبعة ختم منقوش عليها صورة خنفسة بأريع أجنحة ويتخص شخص اسمه بعل هاو .. ومنحوتة صغيرة لثور مصنوعة من العاج ومرصعة بالدهب.. باﻹضافة للرقم المسمارية الفخارية المشوية بشكل جيد بترجع للقرن ال 13 ق.م .. والمكتوب عليها باﻵرامية متل : (الرقيم اللي بيشكل رسالة من ممثل ومبعوث الحكومة الحثية (باﻷناضول) إلى سيد وملك آفس..بتعطينا مثال عن العلاقات القائمة بين اﻷناضول وممالك الشمال السوري..”يعني اعتقادي بوجود علاقة بين آفس ازمير وآفس ادلب يمكن يكون صحيح!!!”)..وكمان من المكتشفات المهمة كانت اﻷختام والدمى البرونزية والنصب البازلتي المهم اللي منقوش عليه نجمة فوق هلال وهو رمز الصاعقة السورية ..حتى هالرمز انسرق مننا)..
طبعا كانت مملكة حزرق مهمة جدا من نشأتها بالعصور القديمة لحد تحولها لعاصمة لﻵراميين بالعصر الحديدي وحافظت على مكانتها وقوتها حتى صارت من اﻷوابد التاريخية اللي بتشهد على عراقة الحضارة السورية…
ولسه في حكايات وأسرار بمملكة حزرق اللي بعدها مخباية فوق تل آفس .. واللي رح تكشف عن أسرار تاريخنا القديم و عن عظمة سوريا وابداع السوريين …وحييتوا يا سوريين … وتحيا سوريا….

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة