هناك أربع أنواع للخداع البصرية ( خدع متعلقة بالألوان – خدع متعلقة بالأحجام و القياسات – خدع متعلقة بتحريك الصورة – خدع متعلقة بالهندسة ( مثلث بانروز penrose tringle ) ))

أنواع الخدع البصرية:
هناك أنواع عديدة من الخدع البصرية، وتتعدد بتعدد التقنية التي نستعملها للتحقيق الخدعة وهنالك أربع أنواع وهي .
  خدع متعلقة بالألوان:
إنّ العين البشرية ترى الألوان بشكل متغير على حسب المحيط، حيث أنه عند الرؤية إلى موضع معين نرى لون أو عدة ألوان ولكن ليست هذه هي الحقيقة
شريحة5
مربع الالوان المتباينة Scintillating Grid
    لو أردنا أن نحصي عدد النقاط السوداء في هذا المربع لإستعصى علينا ذلك، لأننا سنرى أنّ هذه النقاط السوداء تغدوا بيضاء مباشرة بعدما أن ننقل بصرنا إلى نقطة أخرى في المربع، و هكذا فلهذا يستحيل علينا تعدادها، و التفسير العلمي في ذلك أنّ هذه النقاط السوداء لا وجود لها أساسا داخل المربع! ويمكن التأكد من صحة ذلك بتغطية أحد الاشرطه السوداء باليد. و يمكن تفسير ذلك بإعتبار أنّ العين البشرية عاجزة عن التنقل بين لونين متعاكسين بسبب التباين الشديد بينهما. فلقد خُدعت أبصارنا من جرّاء هذا التباين و شاهدنا ما لا يوجد أساسا.

 محمد ترياقى : مقاله “إعجاز الايات القرانيه فى دحض الخدع البصرييه”
خدع متعلقة بالهندسة :
شريحة6
مثلث بانروز penrose tringle
    يدعى هذا الشكل بمثلث “بانروز” نسبة إلى عالم الرياضيات “روجر بانروز” الذي رسم هذا الشكل . إنّ هذا الشكل الهندسي لا يمكن تحقيقه إلاّ عن طريق الرسم على الورق ببعدين هندسين إثنين و يستحيل تجسيده في الواقع بثلاثة ابعاد، فهو شكل من أشكال الخدع الهندسية
[1] المرجع السابق ذكره
خدع متعلقة بتحريك الصورة
شريحة7
الصورة المتحركة Rotating Circles
      لو قمنا بالتحديق في مركز الشكل التالي ثم قمنا بتحريك رؤوسنا إلى الأمام ثم إلى الخلف مرّات عديدة لشاهدنا أن الحلقتين تدوران الواحدة بعكس إتجاه الأخرى، غير أن الأمر ليس كذلك فالحلقتين ساكنتين و لا تدوران بأيّ إتجاه، و يمكنا التأكد من هذا بأن نعيد التجربة كاملة محدقين في الدائرتين دون المركز فسنرى أنهما في سكون تام
شريحة8
خدع متعلقة بالأحجام و القياسات:
فى الشكل التالي نرى أنّ الخط الذي يشكّل الرسم الذي على يسارنا(الشكل 1) أطول من الخط الذي يشكل الرسم الذي من جهة اليمين ( الشكل 2)، غير أنّ الحقيقة عكس ذلك فالخطين متساوين تماما و يمكننا التحقق من ذلك بعملية القياس. إنّ الأسهم التي تحدّ طرفي القطعتين المستقيمتين توحي لأعيننا أنّ أحد القطعتين أطول من الأخرى، و هو تحليل خاطئ للدماغ ناتج عن الخداع البصري.(1)
شريحة9
ولم تقتصر استفادة فن الخدا ع البصريoptical artعلى الاتجاه التجريدي فقط ، بل أنه يعتبر امتدادا وتطورا لأساليب فنية عديدة ظهرت في فترات زمنية مختلفة جعلت منه فنا ذو مكانة رفيعة داخل الاتجاهات الفنية في القرن العشرين كأسلوب يمثل سمة العصر وطابعه مثل فن تشويه المنظور البصرى الانامورفسيس     Anamorphoses  حيث يعتمد على الخداع البصرى من خلال رؤيه صورة مرئيه واضحه من مصدر مشوه باستخدام مراه عاكسه اسطوانيه او مخروطيه او هرميه الشكل –باستخدام قانون الانعكاس- ويطلق عليه فن الانامورفسيس
شريحة10 شريحة11
ويعتمد فن الانامورفسيس ِAnamorphoses art على تشويه المنظور بطريقه رياضيه مخصصه لنوع المرايا المستخدمه –أسطوانيه او هرميه او مخروطيه –فكل مرايا لها طريقتها الخاصه فى تشويه المنظور
شريحة13 شريحة12
وقد تخصص فنانون فى دراسه تشويه المنظور اكثر حتى وصلو الى درجه كبيرة من الخداع البصرى حيث قد تبدو بعض الصور مجسمه بطريقه غريبه وجديده وقد تفرد الفنان كونشيلر ايشر   m.c.escherفى هذا الاختصاص
شريحة14
ان نوع التحديات التى تتعرض لها الامة العربية وابعادها هى المقدمة الضرورية لتحديد سبل مواجهتها افالعالم اليوم يتغير بسرعة مذهلة وبقدر التحديات الكبيرة التى افرزتها هذه التغيرات توفرت فرص جديدة للانجاز ولما كان محور هذه التغيرات هو المعلومات والاتصال والثورة الرقمية فلابد من تكاتف الجهود للعمل على ادماج الشباب بعصر المعلومات. ولمواجهة تحديات العصر لابد من الاستعانه بجهود مشتركه بما تقتضيه االمواجهة من تسلح بالايمان والعلم ومواكبة التطور العلمى والتقنى والانفتاح الواعى على الحضارة الانسانية والتفاعل الايجابى معها وتحصين الهوية القومية للشباب العربى بما يمكنهم من الاسهام الخلاق فى مسيرة التطور والتنمية وزيادة المناعة وتعزيز الوحدة الوطنية والقومية
 لفن الخداع البصري Optical art الأثر البالغ علي الإبهار المرئي عند الشباب العربي فقد اثري عقول الشباب العربي بالكثير من الحيل والطرق المؤدية للإمتاع البصري باستخدام صور وأشكال مختلفه من الخداع البصري مما مهد لهم الطريق للاستحداث رؤى فنيه إبداعية من مصادر بسيطة وأبتكار مظاهر جماليه بصريه حديثه باستخدام التكنولوجيا والتقنيه الحديثه.
  فالعالم يعيش في حلم سريالي ناتج عن التطور التكنولوجي الذي اكتسح العالم بأسره، حيث لا يمر يوم لا نسمع فيه عن اختراع آلة تكنولوجية متطورة أو أكثر تطورا وذكاء من سابقاتها، مما اسهم بشكل كبير وفعال فى تطور فن الخداع البصري optical art illusion باستخدام الكمبيوتر و الاجهزه الحديثه و البرامج اليكترونيه الخاصه بفن الخداع البصري.
   ولكن مع زياده تقدم التقنيه والتكنولوجيا ووسائل الاتصالات تتلاشى تدريجيا الهويه الثقافيه الخاصه بالبلاد وتزال الحدود بينها فلا يتضح الاسلوب العربى من الغربى ومن هنا ياتى دور الشباب العربى فى المحافظه على الهويه العربيه من ناحيه ومواكبه التقدم التقنى من ناحيه اخرى وفتح المجال للتفكير فى حيل ولوحات بصريه جديده فى مجالات الفنون المختلفه كالتصوير والنحت والرسم على الجدران والطرقات .
شريحة1                                                  شريحة2
نتائج البحث :
1-    فن الخداع البصرى يعتبر امتدادا وتطورا لأساليب فنية عديدة ظهرت في فترات زمنية مختلفة .
2-    توظيف العلوم الرياضية فى الفنون التشكيلية أبدع رؤية تشكيلية جديدة.
3-  ان استخدام المنظور العلمى فى الفن التشكيلى قتح الطريق لمزيد من الدراسات والابحاث التى تؤكد أصالة العلاقة بين الفن والعلم.
التوصيات :
1-         توصى الباحثه بمزيد من الدراسات والتطبيقات لفن الخداع البصرى optical art .
2-         توصى الباحثة بتشجيع شباب العلماء والفنانين العرب على إجراء بحوث مشتركة فى مجال العلوم والفنون.
ملخص البحث
شهدت العلاقة بين الفن والعلم منذ فجر التاريخ الإنساني كثيرًا من المظاهر الإبداعية تمثلت فيما أنجزه الإنسان من موروثات حضارية حملت في طياتها هوية المكان والزمان التي تنتمي إليه ولقد أظهر الفن التشكيلي عبر مراحل تطوره تجاوبًا كبيرًا مع الاكتشافات العلمية فكان رسم المنظور تجاوبًا مع الهندسة والرياضيات وحساب المثلثات .
ويعتبر فن الخداع البصري optical art  أحد المظاهر الإبداعية التي تؤكد على انصهار الفن والعلم في بوتقة واحدة لتحقيق رؤى تشكيلية تتميز بالإبهار البصري وفق إحداثيات رياضية لعلم المنظور وعلم الضوء حيث تتنامى تلك الإحداثيات في موجات متلاحقة من العلاقات التشكيلية التي لا تنتهي بل تتوالد بفعل المد والجزر للقيم الجمالية الكامنة فى فن الخداع البصري optical art .
ظهر العديد من الفنانين الرواد لهذا الإتجاه مثل فيكتور فازاريلىVictor Vasarely وكونشيلر ايشر M. C. Escher  و جوزيف انتونىJoseph Antoine   فإن هؤلاء الفنانين البصريين optical artists إستخدموا أنواعا مختلفه من الظواهر المرئيه التي تحدث بصورة مستمرة في مدركاتنا اليوميه غير أنها عاده تغفل أو تهمل ولا تدرك
    ويعتبر الفنان فيكتور فازاريلىVictor Vasarely   رائد فن الخداع البصري وأول من مارس هذا الفن وقد أطلق على هذا الفن مصطلح الاوب ارت op art تبعا لأول معرض أقيم يحتوي على لوحات خداع بصري وسمى هذا المعرض ب”العيون المستيجبه” فهناك أنواع عديدة من الخدع البصرية، و التي تتعدد بتعدد التقنية التي نستعملها للتحقيق الخدعة
  يعتبر فن الخداع البصري optical art  امتدادا وتطورا لأساليب فنية عديدة ظهرت في فترات زمنية مختلفة جعلت منه فنا ذو مكانة رفيعة داخل الاتجاهات الفنية في القرن العشرين كأسلوب يمثل سمة العصر وطابعه مثل فن تشويه المنظور البصرى  Anamorphoses الانامورفسيس وفن الرسوم المتحركة مما فتح مجالا واسعا للشباب العربي لدراسة وتحليل هذا الفن وإبداع رؤى فنيه تشكيليه جديدة تواكب متطلبات العصر الحديث .
قد كان لفن الخداع البصري Optical art الأثر البالغ علي الإبهار المرئي عند الشباب العربي فقد اثري عقول الشباب العربي بالكثير من الحيل والطرق المؤدية للإمتاع البصري باستخدام صور ثابتة تبدو متحركة مما مهد لهم الطريق للاستحداث رؤى فنيه إبداعية من مصادر بسيطة.
مقدمة البحث
الطالبة/إسراء عز الدين حسين حامد
 كلية التربية الفنية جامعة أسيوط
قائمة المراجع
أولا : المراجع العربيه :
  1. نيكولاس ويد Nicolas wade :الأوهام البصريه علمها وفنها _ بغداد _ 1988 _ دار المأمون للترجمه والنشر _ ترجمة مى مظفر.
  2. سماهر بنت عبد الرحمن فلاته : فن الخداع البصري وإمكانيه إستحداث تصميمات جديده للحلى المعدنيه _ المملكه العربيه السعوديه _ جامعه الملك سعود _ 2008.
  3. محمد ترياقى :إعجاز الايات القرانيه فى دحض الخدع البصريه _مقاله اليكترونيه
  4. دكتور شاكر عبد الحميد : الفنون البصريه وعبقريه الادراك _القاهره _ 2008_الهيئه المصريه العامه للكتاب
ثانيا المراجع الاجنبيه
1)      Inward Eye: Original Serigraphs by Richard Anuszkiewicz and Words by William Blake-University of Wyoming Art Museum-2006
2)      Perceptual Play: Optical Illusion Art as Radical Interface – Julian Oliver -2008
3)      The Roget illusion ,the anorthoscope and the persistence of vision – james l.hunt -canada
4)   Matter :The other name of illusion-Harun Yahya _1999
  (5Jurgis Baltrusaitis., Anamorphosis, in mary in abramans puplish New York,
1974.
ثالثا مواقع من الانترنت

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق