بالصور رحلة عبر عدسة الكاميرا تنقلنا الى بلدة”خان أرنبة”.. – سورية – من محطة قوافل ومدافن للرومان إلى محطة الحاضر – تعليق وتصوير الفنان : خلدون الخن ..

إضافة ‏29‏ صورة جديدة من قبل ‏خلدون الخن‏.

“خان أرنبة”.. من محطة قوافل ومدافن للرومان إلى محطة الحاضر

«كانت محطة على طريق القوافل التجارية المتجهة من “دمشق” إلى فلسطين والبحر الأبيض المتوسط، مرورا بالخانات المعدة لنزول القوافل التجارية والحجاج. وكلمة “أرنبة” أو “ارينبة” تعود إلى نبات يكثر في المنطقة وحول الخان الأثري.

وعلى الأغلب أن التسمية جاءت من اسم هذا النبات وسميت “خان ارينبة”، نسبة إلى الخان المبنى فيها من العصر المملوكي الإسلامي، أي في القرن التاسع للهجرة وتبدل الاسم من “ارينبة” إلى “أرنبة” وعرفت فيما بعد باسم“خان أرنبة”».

وعن آخر اكتشاف اثري : «بعد التنقيب والحفر وجدنا مدفناً رومانياً بيزنطياً، يعود إلى أوائل الفترة الرومانية، وهو مكون من 24 قبراً صندوقياً، وعلى طابقين وبالقرب من مبنى “خان أرنبة” الأثري، وتبلغ مساحه “الخان الأثري” 2500م2 يتوسطه فسحة بمساحة 900م2، فيه العديد من الغرف للاستراحة وكذلك غرف قديمة وإسطبلات وجامع».

وصل عدد سكان

البلدة حسب آخر الإحصائيات 16000 نسمة وتعتبر بلدة “خان أرنبة” المركز الإداري والتجاري، لأبناء الجزء المحرر من محافظة “القنيطرة”، يوجد في البلدة العديد من المعاهد المتوسطة مثل: المعهد الصناعي – المعهد الزراعي، وهنالك العديد من الثانويات (العامة والفنون النسوية- التجارية- الشرعية- الصناعية)، ومدارس الحلقتين الأولى والثانية وعددها خمس مدارس، وتستوعب أكثر من 2600 طالب وطالبة، وثلاث رياض أطفال.

تستقبلك “خان أرنبة” اليوم بحلتها الجديدة، محال تجارية على جانبي الاوتستراد الذي يأخذك إلى دوار ينقلك لأربع قطاعات، شمالا إلى قرى “اوفانيا” وغربا مدينة “القنيطرة” ومدخل مدينة “البعث” والى الجنوب قرية “جبا ومسحرة” ومنها إلى “نبع الصخر” وهي اليوم مركز مدينة تتواجد جميع المديريات الحكومية فيه».
تعليق وتصوير خلدون الخن

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق