الجديد
الرئيسية / التراث اللامادي / بالصور تعرفوا على أبرز الآثار الغارقة بالإسكندرية بمصر..
بالصور تعرفوا على أبرز الآثار الغارقة بالإسكندرية بمصر..

بالصور تعرفوا على أبرز الآثار الغارقة بالإسكندرية بمصر..

الآثار الغارقة بخليخ أبو قير في الإسكندرية

كنوز عروس البحر الأبيض المتوسط من أسطورة إلى واقع.. تعرف إلى أبرز الآثار الغارقة بالإسكندرية بمصر

نشر

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — في أعماق خليج أبو قير بمحافظة الاسكندرية في مصر، ترقد أطلال مدينتي كانوب وهرقليون الغارقتين، منذ القرن الثامن الميلادي، فما هي حكايتهما؟

ويقع خليج أبو قير، على مسافة حوالي 26 كيلومتراً إلى الشرق من الميناء الشرقي بمحافظة الإسكندرية، حيث اكتُشفت أطلال المدن الغارقة، مثل مدينة هرقليون، التي تقع شمال شرق شاطئ أبو قير، وأطلال مدينة كانوب، ومنها معبد وأجزاء تماثيل آلهة مصرية من العصرين البطلمي والروماني، ووقعت المدينتان تحت رحمة الكوارث الطبيعية، وغرقتا بأعماق البحر الأبيض المتوسط ​​منذ أكثر من ألف عام.

الآثار الغارقة في الإسكندرية

رأس مصنوع من الرخام لسرابيس عثر عليها بأبي قير ويرجح أنها ترجع للعصر الروماني

وقديماً، كان موقع مدينتي كانوب وهرقليون بخليج أبو قير، قبل تأسيس الإسكندرية عام 331 قبل الميلاد، وتمتعت المدينتان بالازدهار، وقد استمدتا ثرواتهما من الضرائب المفروضة على البضائع التي جلبت إلى الموانئ القريبة لتنقل عبر نهر النيل، بحسب موقع وزارة الآثار المصرية.

الآثار الغارقة في الإسكندرية

عملية البحث عن الكنوز الغارقة

وفي عام 2000، تمكن فريق من غواصي المعهد الأوروبي للآثار الغارقة من اكتشاف أطلال المدينة والميناء اللذين كانا يقعا على مصب الفرع الغربي لدلتا نهر النيل، والمعروف بالفرع الكانوبي، بحسب موقع وزارة الآثار المصرية.

وقد حملت تلك المدينة اسم ” ثونيس-هرقليون”، نسبةً إلى المعبود هرقل، وهو المقابل اليوناني للمعبود “آمون جرب”، والذي انتشرت عبادته في المنطقة، وكان يعد بمثابة المعبود الحامي للمدينة، بحسب موقع وزارة الآثار المصرية.

وقد بدأ البحث في عام 1996، وقد استغرق رسم خريطة للموقع بأكمله عدة سنوات، وأسفر عن هذا الاكتشاف معلومات مهمة عن المعالم القديمة، ومفادها أن هرقليون وثونيس في الحقيقة هما اسمين لمدينة واحدة، إذ ينسب هرقليون للاسم اليوناني، بينما يُنسب ثونيس للاسم المصري.

الآثار الغارقة في الإسكندرية

تمثال للإله حابي تحت الماء أثناء انتشاله ويرجح أنه من الفترة الأولى من العصر البطلمي وعثر عليه في أبو قير وكان منقسماً إلى عدة أجزاء

وتوضح وفرة ونوعية المواد الأثرية المستخرجة من الموقع أن جمال المدينة ومجدها، وروعة معابدها الكبرى، شهدت وقتاً من المجد والفخامة خلال احتلالها من فترة القرن السادس إلى الرابع قبل الميلاد، ويمكن استنتاج ذلك بسهولة من كمية العملات المعدنية، والمجوهرات، والسيراميك، بالإضافة إلى التماثيل الضخمة، والنقوش، والآثار المعمارية، والخزف.

وعُثر على لوحة تذكارية من العصر البطلمي تضمنت اسم المدينة ومقدار الرسوم التي كانت تدفع مقابل الرسو أو المرور على الميناء، وكذلك ما يخصص من هذه الرسوم لمعبد هرقل.

وعثر أيضاً في قاع الخليج على حطام أكثر من 70 سفينة، وأكثر من 700 مرساة قديمة.

الآثار الغارقة في الإسكندرية

لوحة مصنوعة من حجر الجرانوديوريت ترجع للأسرة الـ30 في العام الأول من حكم نقتانبو وعثر عليها بأبي قير

وفي يوليو/ تموز العام الماضي، أسفرت أعمال المسح الأثري في موقع أطلال مدينة كانوب الكشف عن بقايا مجموعة من الأبنية التي تمنح مدينة كانوب امتداداً آخراً نحو الجنوب لمسافة كيلومتر، وعثر به على بقايا ميناء، ومجموعة من الأواني الفخارية من العصر الصاوي، و عملات ذهبية ومعدنية، وحلي ذهبية من خواتم وأقراط، بالإضافة إلي عملات برونزية من العصر البطلمي، وعملات ذهبية من العصر البيزنطي، مما يرجح أن المدينة كانت مأهولة بالسكان في الفترة مابين القرن الرابع قبل الميلاد و العصر الإسلامي.

الآثار الغارقة في الإسكندرية

تمثال لملكة من العصر البطلمي من الجرانوديوريت وعثر عليه بأعماق خليخ أبو قير

وبينما كشفت البعثة بمنطقة أطلال مدينة هرقليون الغارقة عن جزء من معبد مدمر بالكامل داخل القناة الجنوبية، والذي يعد بمثابة المعبد الرئيسى للمدينة، آمون جرب، بالإضافة إلى العديد من الأواني الفخارية الخاصة بالتخزين، وأواني مائدة من القرنين الثالث والثاني قبل الميلاد، وعملات برونزية من عصر الملك بطلميوس الثاني، وأجزاء من أعمدة دورية، والتي ظلت محفوظة على عمق 3 أمتار من الطمي داخل قاع البحر، فضلًا عن بقايا معبد يوناني، بحسب ما قاله رئيس البعثة، فرانك جوديو‏.

وأشار جوديو، إلى أن أعمال المسح للموقع، باستخدام جهاز المسح SSPI، أسفرت عن وجود امتداد آخر لميناء هرقليون، والذي يتكون من مجموعة من الموانئ التي لم تكن معروفه من قبل.

الآثار الغارقة في الإسكندرية

تمثال لملك يرجح أنه من العصر البطلمي من الجرانيت الأحمر وعثر عليه بأبى قير

وقد عُرضت مجموعة منتقاة من الآثار المكتشفة في معارض كبيرة متنقلة، منها معرض “أوزوريس وأسرار مصر الغارقة” عام 2015–2016، ومعرض “مدن غارقة: عوالم مصر الضائعة” عام 2016، ومعرض “كنوز مصر الغارقة” في بلدان مختلفة.