الشاعر المغربي#الحسن_ الگامح..يقدم في فنجان قهوة :الحلقة السابعة عشرة – من حوارات فوتوغرافية..مع الفنان الفوتوغرافي المغربي #نبيل_ العلولي..

فنجان قهوة : الحلقة السابعة عشرة من حوارات فوتوغرافية، الفنان الفوتوغرافي نبيل العلولي / الحسن الگامح

هو سؤال يطرح نفسه: ما علاقة الفوتوغرافي بالفوتوغرافيا…؟ هل مجرد هواية فقط، تدخل في نطاق علاقة فنان فوتوغرافي مع آلة فوتوغرافية…؟ أم أكثر من ذلك، علاقة عشق وهوس وتكوين مستمر وانفعال ورباط وثيق..؟ وكيف يرى الفوتوغرافي الفوتوغرافيا في زمن صارت الصورة الفوتوغرافية أكثر انتشارا وأكثر استعمالا…؟؟

من خلال حوارات فوتوغرافية سنحاول تقريب عالم الفوتوغرافي من خلال خمسة محاور بسيطة جدا لنكتشف أسراره وخباياه لعشقه للفوتوغرافيا.

نستضيف اليوم في الحلقة السادسة عشرة من حوارات فوتوغرافية، الفنان الفوتوغرافي نبيل العلولي فنان فوتوغرافي الذي تربى في بيت فوتوغرافي، منذ طفولته فاستهوته الفوتوغرافيا، تاركا خلفه كل الهوايات، وغاص في غياهبها طامحا في اكتشاف أسرارها، وهكذا تمكن بحدسه القوي تطوير أدواته الفنية والتقنية في وقت قصير، ومن تيمة البورتريهات تحول إلى تصوير الحياة البرية،

وهو أستاذ لمادة التصوير الفوتوغرافي في مجال الصحافة والإعلام.

 

الحسن الكامح

 

 

ورقة عن الفنان الفوتوغرافي نبيل العلولي:

من مواليد مدينة مراكش سنة 1975، نشأ وترعرع في كنف عائلة تهتم كل الاهتمام بالفنون، من أب كان يهوى التصوير الفوتوغرافي ويعمل على إخراج صوره بنفسه في مختبره المصغر بإحدى غرف البيت، إلى خال يهوى الرسم والفنون التشكيلية، حيث قضى جل وقتي في مراقبته، ولم يخفي إعجابه بتناسق الألوان وانسجام الضوء والضلال، فكانت محاولاته الأولى مع الرسم في سن العاشرة واستمرت فيه لسنوات عدة. لم يكن يخطر على باله أبدا هذا التحول والذي سيصرف اهتمامه عن الرسم نحو الفن الضوئي حيث وجد ضالته بالفعل، بدء باستعمال آلات تصوير بسيطة جدا.

من المعارض التي شارك فيها هي:

معرض “Nahnou” الذي نظمته مؤسسة: Euro Atlas

معرض:”The meeting of beauty – China &Morocco ” الذي نظمته الاتحاد العالمي للتصوير الفوتوغرافي وجمعية المغربية للصورة ،

معرض: ” shades of grey ” الذي نظمته جمعية العين الثالثة للتصوير الفوتوغرافي.

قام أيضًا بتنظيم العديد من الدورات التكوينية وورش العمل الخاصة بالتصوير الفوتوغرافي، بالتعاون مع الجمعيات ومعاهد التدريب في مجال السمعي البصري، مثل:

– Institut Fun Art des arts visuels

– Institut Origine des multimédia

– Institut Excel Média

هذا وقد اشتغل مؤخرا منصب أستاذ للتصوير الفوتوغرافي بالمعهد العالي للصحافة والإعلام بمدينة مراكش.

 

البداية الأولى مع آلة التصوير أو مع الفوتوغرافيا (أول آلة تصوير وأول صورة)

كانت بدايتي متعثرة شيئا ما، وخصوصا عند استعمال أول آله احترافية من نوع Olympus OM غير رقمية بعدسة 50mm F/1.8 سنة 0002، حيث وجدت بعض الصعوبات فيما يخص الإعدادات الصحيحة والتي تمكن من خلق صورة متوازنة من حيث الإضاءة والحدة، تغلبت عليها تدريجيا بمساعدة بعض الأصدقاء المتمرسين في الميدان، فكانت الصورة الأولى عبارة عن بورتريه لسيدة ترتدي الزي التقليدي وفي طريقها نحو المدينة العتيقة فوق دراجتها الهوائية، لم يكن المشهد مميزا بالنسبة إلي لأن المدينة الحمراء كانت السباقة لركوب النساء للدراجات الهوائية، فكان الأمر جد عادي بالرغم من أن الصورة أثارت إعجاب العديد من الأصدقاء.


تم كانت البداية في التصوير الرقمي سنة 2004 بعد اقتناء أول آلة رقمية صغيرة بأوضاع أوتوماتيكية أراحتني في البداية من عناء الموازنة بين إعدادات التعريض كما هي معروفة ( الآيسو- سرعة الغالق – وفتحة العدسة)، إلا أنه سرعان ما أدركت بأن إمكانياتها كانت جد محدودة ، حيث لا تتيح التحكم في عمق المجال، كما أن التصوير الليلي كان بمثابة كابوس مزعج نظرا لرداءة للصور المحصل عليها. ومن تم إلى أول آلة تصوير رقمية احترافية Nikon D90 نهاية سنة 2010 حيث كانت هذه الخطوة بالنسبة إلي بمثابة قنطرة عبور نحو ضفة العالم الجديد في التصوير الفوتوغرافي.

كنت أفضل دائمًا العمل في الظل، فضاعفت مجهوداتي سعيا لمستوى أفضل يميز أعمالي الفوتوغرافية، مكتفيا بتقديم صوري في البداية لأصدقائي ولأفراد أسرتي. وظللت وفيا لشغفي بتصوير المناظر الطبيعية وتصوير حياة الشارع والبورتريه، ومؤخرا زاد اهتمامي بتصوير الحياة البرية، بعدما تعرفت على بعض الباحثين العلميين المتخصصين في علم الطيور، فالتقطت العديد من الصور التي توثق للحياة البرية بالمناطق التي زرتها.

كيف ترى الفوتوغرافيا؟

تعد الفوتوغرافيا من الفنون البصرية الراقية جدا ، حيث عند ظهورها خلال القرن التاسع عشر الميلادي (1839م)، كان الفوتوغرافيون يعملون بمعدات كبيرة الحجم وثقيلة جدا وباهظة الثمن، ويستعملون دعامات ( مواد حساسة للضوء) ثم أفلام الكاميرا فيما بعد من الحجم المتوسط أو الكبير، وكان التقاط الصورة يستغرق وقتا طويلا يتألق فيه المصور بخبرته في توجيه الإضاءة والعمل على إخراج الصور ذات جودة عالية. كان التصوير الفوتوغرافي حينها لا يقتصر فقط على التقاط الصور، بل يصل مداه إلى صناعتها. فانفرد كل فنان فوتوغرافي بأسلوبه الخاص، وعلت سماء الفن الضوئي أسماء عملاقة لازالت تتبوأ الصدارة بإبداعاتها.

وفي عصرنا هذا، أصبحت الفوتوغرافيا تحضا باهتمام كبير من لدن الشباب بفضل الانفتاح على العالم بكل الإمكانيات التي أتاحتها الانترنت، وخصوصا وسائل التواصل الاجتماعي. بالإضافة التطور التكنولوجي الذي مكن من إنتاج آلات فوتوغرافية صغيرة الحجم وبإمكانيات هائلة من سرعة ودقة في الأداء، إلى أن أصبحت آلة المصورة تلازمنا في هواتفنا الذكية، فحضرت التكنولوجيا بقوة وغاب الإبداع، وتحولت صناعة الصورة إلى عملية قنص عشوائية للقطات والتي في غالب الأحيان تخلو من الحس الفني والإبداعي للمصور. وحتى قطاع مهنيي التصوير تضرر كثيرا من هذا الزحف العشوائي والمتطفل على الميدان.

ما هي طموحاتك وأمنياتك الفوتوغرافية؟

لطالما سعيت ولازلت لوضع بصمتي الخاصة على صوري، لأنفرد بأسلوبي الخاص في التصوير الفوتوغرافي واعتقد أن هذه ضالة كل فنان يهوى التصوير الفوتوغرافي بصدق، ويعمل بجد وتفان للرقي بمستواه الفني. لذلك لازلت أبحث وأتعلم من خلال الاطلاع على الكتب والمجلات الفنية والسير الذاتية لأشهر المصورين الفوتوغرافيين وإبداعاتهم، حتى استفيد من مراحل مسيراتهم الفنية، واقتبس منها ما هو مناسب لي. ولا أخفي عليكم اهتمامي الكبير وعشقي لتصوير حياة الشارع، فبالإضافة لما لهذا النمط الفوتوغرافي من أهمية في التوثيق للمستقبل وللتاريخ، فهو يمكننا من التقاط صور صادقة للحياة اليومية للأشخاص، كما انه يتطلب مهارات عالية ومعدات خاصة تمكن من الخلق والإبداع في ظروف لا تخلو من الصعوبات. وتبقى أمنيتي أن تصل أعمالي الفوتوغرافية ذات يوم إلى مستوى العالمية، ولما لا ؟ فبالإرادة والعمل الدؤوب تتحقق الأمنيات.

مؤخرا بدت ظاهرة معالجة الصور بالفوطوشوب أو غيره من برامج معالجة الصور، ما رأيك؟

في نظري، فتعديل الصور أمر ضروري ولكنه ليس إلزاميا، باعتبار أن الآلات التصوير الأكثر تطورا لا يمكنها بعد مضاهاة دقة العين البشرية في التقاط الإضاءة بشكل متكامل، ولا دقة الدماغ في تعديل الألوان والأشكال وإعطائها صبغتها وأبعادها الحقيقة. لذلك فمن الملاحظ أنه عندما ننتقل من نوع من ألآت التصوير لآخر، نجد بعض الفروقات البسيطة فيما يخص الألوان والتي تتأثر خصوصا باختلاف درجات توازن البياض. ومن هنا لا يمكن أن ننكر الدور الأساسي الذي يلعبه التعديل لتصحيح الصورة وإعطائها جمالية اكبر.

دعني أذكر بان تعديل الصور يمر عبر مرحلتين وهما المعالجة والتنميق، حيث تتم المعالجة عن طريق العمل على الصورة بأكملها لتحسين جودتها: من اقتصاص وتصويب ، ضبط التعريض والضوء ، الحدة ….. الخ، بينما يتم التنميق عن طريق تعديل مناطق معينة من الصورة لتصحيح العيوب، مثلا: بقع المستشعر ، كائن صغير غير مرغوب فيه ، كثافة السماء ، المقدمة ، إلخ….

وكل هذه العمليات تبقى ضرورية جدا للرفع من جمالية الصور الملتقطة، ما لم تتجاوز الحدود المسموح بها بحيث تؤدي إلى تشويه الصورة.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة