الرئيسية / التراث اللامادي / يوم كتبت عام 2005م عن #بوليوود_ سر_ الهند_ العلني..عن النجمة وملكة جمال العالم #إيشواريا_ راي ..- مشاركة كتابة و إعداد#مريم_ أحمد.

يوم كتبت عام 2005م عن #بوليوود_ سر_ الهند_ العلني..عن النجمة وملكة جمال العالم #إيشواريا_ راي ..- مشاركة كتابة و إعداد#مريم_ أحمد.

آشواريا راي»: أمضي كل وقتي مع ابنتي واستعين بمربية واحدة - الخليج ...

حضور آیشواریا رای در سلام بمبئی

بوليوود··· سر الهند العلني

آيشواريا راي - ويكيبيديا
إعداد ـ مريم أحمد:
تحتل السينما الهندية، أو سينما بوليوود كما يُطلق عليها نسبةً إلى عاصمة السينما الهندية ‘مومباي’ اليوم، مكانة عالية على الصعيد العالمي· وقد نجحت بوليوود في تحقيق ذلك لقدرة الأفلام التي تنتجها، بقصصها المشوّقة، على انتزاع المُشاهِد من عالمه الواقعي إلى عالم سعيد مليء بالإثارة والرومانسية، والحب· ناهيك عن الاستعراضات الموسيقية الحالمة· وتحتل صناعة السينما في الهند المرتبة الأولى عالمياً من حيث وفرة الإنتاج السينمائي، علاوة على نسبة المشاهدين الكبيرة من مُحِبّيها حول العالم· وقد لا يصدق البعض حين نقول إن بوليوود تنتج ما يزيد عن الثمانمائة فيلم روائي طويل سنوياً· ليس هذا فحسب، بل يُذكر أن عدد صالات العرض السينمائية في الهند وحدها لا يقل عن عشرة آلاف صالة· ولا يختلف اثنان على أن بوليوود تتفوق على هوليوود، ليس فقط من حيث وفرة الإنتاج السينمائي، الذي يفوق هوليوود بثلاثة أضعاف، فحسب، بل من حيث نسبة المشاهدين التي بدأت بالتزايد في السنوات الأخيرة· ولاشك في أن لنجوم بوليوود النصيب الأكبر والأوفر من الإعجاب والمتابعة الجماهيرية الهندية، والعالمية على حد سواء·
وكما هو الحال في الهند، نجد كذلك أن الأفلام الهندية تحظى كذلك بدرجة كبيرة من الاهتمام والمتابعة الدائمة من قبل المشاهدين في كل أنحاء العالم، وعلى وجه أخص جماهير الدول العربية· كما نالت السينما الهندية إعجاب العديد من المشاهدين في الدول الغربية كالولايات المتحدة، وبريطانيا، وألمانيا· ولا ننسى دول قارة آسيا، والعالم العربي·
يكتشف المتابع لأخبار السينما الهندية أن للنجومية في الهند مقاييس خاصة تختلف عن مقاييس النجومية والشهرة في باقي دول العالم، وذلك لأن السينما تُعَدّ وسيلة الترفيه الأولى والأفضل في جميع أرجاء الهند·
وتختار بوليوود ممثليها وممثلاتها القادمين إلى مومباي من كل أنحاء الهند، ولا عجب فالسينما الهندية تجتذب عدداً كبيراً من الشباب الهندي الذي يحلم بتحقيق الشهرة والنجاح المادي من خلال الحصول على فرصة الدخول إلى عالم الاضواء، الذي يُعَدّ وسيلة الترفيه الأولى في الهند· ليس هذا فحسب، بل تتهافت على بوليوود كذلك العارضات، وملكات الجمال الهنديات، وممثلو الدراما التلفزيونية بحثاً عن نجومية أقصر، وشهرةٍ أوسعَ ، ونجاحاً مادياً كبيراً· لكن لا ينجح سوى عدد قليل في الاستمرار، فالنجومية من الأمور المتقلبة حيث تعتمد شعبية النجوم وفشلهم على نجاح الفيلم في شباك التذاكر· وهناك نسبة قليلة من نجوم ونجمات الهند يتحولون إلى رمز وطني كالنجم أميتاب باتشان· وأولئك الرموز لا يتأثرون بفشل أو نجاح الفيلم· وقد تكون بوليوود متعصبة في بعض الأحيان حين تقدم الفرص الذهبية لأبناء وأقارب عمالقة نجوم السينما، لكن تلك العلاقات الأسرية لا تضمن استمرار النجم أو النجمة في مهنة التمثيل، فالمنافسة شديدة وقاسية· وكذلك الحال مع نجمات بوليوود اليوم، اللاتي نجح بعضهن بسبب جمالهن، وقوامهن الرشيق· والبعض الآخر حَظِي بفرصة الدخول وتجربة حظهن في بوليوود بسبب صلة قرابة تربطهُنّ بأحد عمالقة السينما الهندية· والبعض الآخر منهن نجحن في غزو بوليوود واكتساحها، وسحب البساط من تحت نجمات الأمس بسبب شهرة سابقة اكتسبنها من مجالات أخرى، كعرض الأزياء، أو الفوز بلقب ملكة جمال العالم، وما إلى ذلك·
وبوليوود غنية بعدد نجماتها الفاتنات والناجحات ممن تركن بصمة لا يمحوها الزمن في صفحة السينما الهندية، وخلقن لأنفسهن اسماً لامعاً لا يتأثر بغيابهن، أو انقطاعهن عن الشاشة الكبيرة كالنجمات مادهوري ديكسيت، جوهي تشاولا، وسِري ديفي· ولا ننسى نجمات الزمن الجميل اللاتي اختار بعضهن الاعتزال، واكتفى بعضهن بتأدية أدوار الأمومة كالنجمة جايا باتشان، والنجمة الجميلة هيما ماليني·
في هذا التحقيق نلقي الاضواء على ثلاث من نجمات السينما الهندية الأكثر نجاحاً وشهرة، وحضوراً على الشاشة· وقد حققت واحدة من هؤلاء شهرة منقطعة النظير، ووَجَدت طريقها إلى هوليوود، هي النجمة وملكة جمال العالم السابقة لعام 2004 إيشواريا راي، التي ستظهر في أكثر من فيلمين من إنتاج هوليوود، إلى جانب عدد من كبار نجومها كالنجم مايكل دوغلاس·
حضور آیشواریا رای در سلام بمبئی
من ملكة جمال إلى ملكة بوليوود
لاشك في أن شهرة إيشواريا راي بدأت منذ عام 1994 عندما فازت بلقب ملكة جمال العالم· ومن بعدها دخلت عالم الأفلام الهندية· وانهالت عليها العروض والأفلام التي حققت لها شهرة أوسع في كل من آسيا والشرق الأوسط· ولم يقف طموحها إلى هذا الحد، فها هي تدخل هوليوود بخطى ثابتة وقوية· والممثلة الشابة أشواريا راي، هي الوجه الذي عرض آلاف المنتجات العالمية، والأفلام المميزة، والتي تؤكد أن العام الماضي كان بالفعل عام ‘السَّعد’ بالنسبة لها· وكانت بداية الشهرة العالمية لها عندما تم اختيارها لحمل شُعلة أولمبياد ،2004 وهي أول نجمة هندية يُصنَع لها تمثال من الشمع للعرض في متحف الشمع اللندني الشهير sduassuT emadaM، إلى جانب تمثال الرئيسة الراحلة أنديرا غاندي وأسطورة الهند النجم أميتاب باتشان· وهذا دليل قوي على انتشارها الواسع في كل أنحاء العالم· ليس هذا فحسب، بل كانت إحدى ضيوف الشرف في مهرجان كان الدولي السينمائي العام الماضي· إذ لم تَعُد أشواريا راي بطلة أفلام هندية فحسب، بل أصبحت ممثلة عالمية كذلك·
وقد تناولت عدة مجلات عالمية قصة نجاح أشواريا راي ومن بينها مجلة ‘تايم’ الأميركية الشهيرة التي تصدرت صورة أشواريا غلافها في عدد أبريل من عام ،2004 لتكون من بين أكثر الشخصيات تأثيراً في العالم· كما اهتمت الكثير من محطات التلفزة ووسائل الإعلام المقروءة بإجراء لقاءات معها لتناول قصة حياتها، وأعمالها الجديدة·
إيشواريا راي من مواليد الأول من نوفمبر من عام ·1973 وقد ولدت في ولاية كارناتاكا الجنوب هندية لأسرة هندية تقليدية· وبدأت مسيرتها في عالم الأضواء والفن منذ سن صغيرة حين بدأت العمل كوجه إعلاني في حملات الترويج الدعائية التلفزيونية لعدد من المنتجات الشهيرة على مستوى الهند· ومن ثم شاركت في مسابقة ملكة جمال العالم لعام ·2004 وقد كانت من بين متسابقات كثيرات شاركن للفوز بهذا اللقب، لكنها وبالرغم من العدد الكبير للمتنافسات الجميلات احتفظت بهدوء أعصابها، وكانت الأكثر جرأة بينهن· وفازت بلقب ملكة جمال العالم بجدارة بعد الإجابة الجريئة والممتازة التي أعطتها للجنة الحكام التي طرحت عليها السؤال: ‘لو خُيّرتِ بأن تتركي شيئا لهذا العالم قبل رحيلكِ عن الدنيا، ماذا ستختارين؟’· وكانت إجابتها: ‘سأترك عينَيّ لبنك العيون في الهند’· الجدير بالذكر أن إيشواريا خريجة هندسة معمارية بتقدير امتياز· ويذكر أن أول فيلم لها كان باللغة التاميلية، وهي لغة جنوب الهند، وكان الفيلم بعنوان .ravurI أما أول أفلامها الناطقة بالهندية، فهو فيلم ayag oh rayp ruA
، الذي عرض في عام ·1997 وشاركها البطولة النجم بوبي ديول· ومن ثم توالت الأفلام والأعمال السينمائية عليها، وظهرت في عدد لا بأس به من الأفلام الهندية الناجحة· ومن أبرز أفلامها فيلم ‘ديفداس’ sadveD الذي عرض عام ،2002 وشاركها البطولة النجم شاروخ خان، ومادهوري ديكسيت· وهو الفيلم الذي أكسبها جائزة أفضل ممثلة· وكان الفيلم قد حقق نجاحاً منقطع النظير في العالم، وعلى وجه أخص في الولايات المتحدة· ليس هذا فحسب، بل حظي الفيلم بعرضٍ خاص في مهرجان كان السينمائي في ذلك العام· كذلك حازت إيشواريا جائزة أفضل ممثلة في مهرجان جوائز ‘فيلم فير’، عن دورها في فيلم manaS ekuhC eD liD muH مع النجمين سلمان خان، وأجاي ديفجان· من ناحية أخرى دخلت إيشواريا بوابة النجومية العالمية من خلال عدد من الأفلام التي عرضت هذا العام، مثل فيلم ‘العروس والهوى’ ecidujerP dna edirB مع النجم مارتِن هندرسون· وكذلك ظهرت في فيلم ‘سيدة التوابل’ secipS fo ssertsiM مع النجم دايلان ماكدِرمُت حيث تلعب دور فتاة هندية تعيش في أوكلاند وتقع في حب رجل أميركي· علاوة على ذلك، هي بصدد المشاركة في فيلم أميركي أمام النجم مايكل دوغلاس لم يُعلَن عنه بعد· أما الأفلام القادمة التي تم الإعلان عنها، فهي فيلم ‘الوِحدة’ ytiralugniS مع النجم الكندي براندون فريشور، بطل فيلم ‘المومياء’ ymmuM ehT، وفيلم آخر مع النجمة الأميركية المخضرمة ميريل ستريب بعنوان .soahC ليس هذا فحسب، بل يجمعها فيلم تاريخي جديد عن الإمبراطورية الرومانية مع النجم الكبير بِن كينغزلي وكولين فيرث عنوانه .noigeL tsaL ehT
بقي أن نذكر أنها أول ممثلة هندية تكون عضواً في لجنة التحكيم بمهرجان كان السينمائي الدولي، وهي الأعلى أجراً في بوليوود· كما حازت لقب أكثر النساء جاذبية في عام 2003 حسب نتائج الاستطلاع الذي أجرته مجلة ‘هالو’ الشهيرة· وبذلك تغلبت إيشواريا على جميلات العالم من أمثال كاثرين زيتا جونز، ونيكول كيدمان· ليس هذا فحسب، بل تُعَدّ إيشواريا أول نجمة هندية تظهر صورها في مجلة ‘رولينغ ستون’، وذلك في عدد الثاني من أكتوبر من عام ·2003 ويذكر أنها حازت ما يزيد عن الخمسين جائزة منذ عام ·1994 وهي الأولى من بين نجمات الهند ممن ظهرن في برنامج ’60 دقيقة’ الشهير، وكذلك أول نجمة هندية تظهر في برنامج أوبرا وينفري الشهير، وكان ذلك في الخامس والعشرين من أبريل عام ·2005 وتم ترشيحها لدور ‘جين’ في فيلم الإجرام الكوميدي ‘السيد والسيدة سميث’ أمام النجم براد بِت، لكنها رفضت العرض لارتباطها بتصوير مشاهد فيلم ‘العروس والهوى’ آنذاك·
نجمة بسرعة الصاروخ
راني موكَرجي هي النجمة الصاعدة بسرعة الصاروخ حالياً في بوليوود، والأعلى أجراً من بين نجماتها· راني من مواليد الحادي والعشرين من مارس لعام ،1978 وتربطها علاقة قرابة بالنجمة المحبوبة كاجول، وتتميز مثلها بالأداء التمثيلي المقنع والمبهر في نفس الوقت· ليس هذا فحسب، بل هي ابنة المخرج الهندي راج موكرجي·
وقد عُرض أول فيلم لها في عام ،1997 وكان بعنوان taaraB igeyaA ik ajaR، وما لفت إليها الأنظار أداؤها الرائع والمميز في فيلم maluhG أمام النجم عامر خان· أما الفيلم الذي أكسبها شهرتها فهو iaH atoH hcuK hcuK، الذي عرض في عام ،1998 وأكسبها جائزة أفضل ممثلة مساندة في حفل جوائز فيلم فير الهندية· ومن هنا بدأت مسيرة النجاح التي لا تزال مستمرة بحصد الإعجاب والتألق· إضافة إلى ذلك، فهي تملك الوجه الجميل، والابتسامة الرائعة والصوت المميز· ونجحت راني في العمل مع معظم ممثلي الدرجة الأولى في بوليوود، وجذبت كبار المنتجين والمخرجين في غضون خمسة أعوام فقط· وفي هذا العام، عُرض لها فيلم رائع بعنوان ‘السّواد’ kcalB، قدمت فيه راني أداءً رائعاً ومذهلاً أثار إعجاب جميع النقاد في بوليوود· وأثبتت راني من خلاله أنها تمتلك قدرات تمثيلية هائلة جعلتها في مصاف نجمات الدرجة الأولى· وفي هذا الفيلم تلعب راني دور فتاة عمياء، صماء، وبكماء تكافح في الحياة لتحصل على شهادة علمية رفيعة المستوى· وقد شاركها بطولة الفيلم النجم الكبير أميتاب باتشان· وما يدل فعلاً على أنها مطلوبة وبشدة في أوساط المنتجين والمخرجين، عدد الأفلام التي عُرِضت لها في هذا العام· وجميعها أفلام رائعة تستحق المشاهدة، مثل فيلم ilehap، الذي وقفت فيه أمام النجم المحبوب شاروخ خان، وأميتاب باتشان والنجمة جوهي تشاولا· وعن دورها في الفيلم، تحدث شاروخ خان واصفاً إياه ببطلة الفيلم الحقيقية، وأنه ليس سوى ممثل في دور مساعد· ومن أبرز أفلامها كذلك فيلم araaZ reeV، الذي يشاركها بطولته شاروخ خان، والنجمة بريتي زينتا· وحصدت راني العديد من الجوائز من أهمها جائزة أفضل ممثلة في الحفل الخمسين لجوائز فيلم فير وجوائز قناة ‘زي سيني’، وذلك عن دورها في فيلم moT muH، عام ·2004 وكذلك نالت جائزة أفضل ممثلة في دور مساند عن دورها في فيلم araaZ reeV، وذلك في حفل جوائز عالم الرياضة وجوائز جنوب أفريقيا· وفيلم araaZ reeV يحكي قصة سجين لم ينطق بكلمة منذ اثنين وعشرين عاماً، يقع في حب محامية شابة· أما فيلم ilehaP، فيحكي قصة فتاة جميلة تتزوج من شاب لا همّ له سوى جمع المال، في حين أن هناك روحاً هائمة بحبها· وما يحدث هو أن الزوج يغادر زوجته لخمسة أعوام في رحلة تجارة، فتتقمص روح شخصية الزوج، وتتغير حياة الفتاة الجميلة· وتحدث المفاجأة عندما يعود الزوج من رحلته الطويلة ليتفاجأ أهل القرية بأسرهم·
ومن أفلامها القادمة، والتي يتوقع لها النجاح الساحق فيلم درامي جديد من إخراج المخرج الشاب كَرَن جوهر، الذي أخرج من قبل عدداً من أفضل أفلام بوليوود، مثل mahg ihbak ihsuhk ihbaK، وفيلم aH atoH hcuK hcuKi، وعنوان الفيلم الجديد هو .anheK aN adivlA ihbaK وهو فيلم ضخم الإنتاج، ويجمع عدداً كبيراً من أشهر نجوم الهند لتأدية أدوار البطولة من أمثال النجم الكبير أميتاب باتشان، شاروخ خان، راني موكرجي، أورميلا، وأبيشيك باتشان، جون أبراهام، وأرجون رامبال في ظهور خاص· ويركز الفيلم على علاقة الحب التي تربط بين جاي، يلعب دوره شاروخ، وبين شاليني، تؤدي دورها راني· إلى هنا لا شيء جديداً، لكن المعضلة هي أن كلاهما متزوج وله حياته الخاصة· وفي الوقت نفسه، هما مقتنعان بأنهما سعيدان في علاقتهما الزوجية المبنية على الاحترام من دون الحب· ويستمر الوضع على ما هو عليه حتى يلتقيان ويكتشفان شعوراً جديداً يجذب قلبيهما··· إنه الحب الذي اكتشفاه للمرة الأولى، وهو الذي سينتج عنه انهيار علاقات أخرى، وتصادم أفكار ومشاعر كل أبطال القصة، الأمر الذي سيغيرهم للأبد· الجدير بالذكر أن عرض الفيلم سيبدأ في الهند في الأول من شهر يناير من العام المقبل ،2006 وربما يتم تأجيله إلى الصيف من العام نفسه·
من علم الجريمة إلى الشاشة
بدأت بريتي زينتا مشوارها الفني كعارضة في أحد الإعلانات التجارية التلفزيونية الهندية، واستطاعت بابتسامتها العفوية والجميلة جذب أنظار المنتجين والمخرجين إليها· وقبل دخول عالم بوليوود، لم تكن بريتي تحلم بأن تصبح نجمة سينمائية، فقد كانت مُنْكبّة على دراسة علم النفس الإجرامي في جامعة مومباي، حتى رآها أحد المنتجين في الإعلان الذي ظهرت فيه· وما كان منه إلا أن عرض عليها عدداً من الأدوار السينمائية في أفلامه القادمة· الجدير بالذكر أن أول فيلم ظهرت فيه بريتي على الشاشة السينمائية كان فيلم ‘من القلب’ es liD مع السوبر ستار شاروخ خان· وكان ذلك في عام ،1998 إلا أن هذا الفيلم لا يُعَدّ فيلمها الأول فعلياً، وذلك لأن فيلمها الأول، anheK ayK، قد تأجل عرضه إلى عام ·2000 وحقق الفيلمان نجاحاً منقطع النظير في شباك التذاكر الهندية· ليس هذا فحسب، بل حقق فيلمها الثالث reidloS نجاحاً لم يقل مستواه عن الفيلمين السابقين· وبما أن بداياتها كانت قوية، فقد تمكنت بريتي من حجز مكانها الدائم والثابت في بوليوود· ونجحت كذلك في كسب ثقة المنتجين والمخرجين الذين منحوها فرصة التمثيل أمام كبار نجوم بوليوود· ومن أبرز أفلامها، على سبيل المثال، نذكر فيلم ayaG liM ioK مع النجم ريتيك روشان، وفيلم oH aN oH laK مع السوبر ستار شاروخ خان، وسيف علي خان، والنجمة القديرة جايا باتشان· وقد نالت بريتي زينتا جائزة أفضل ممثلة في حفل جوائز فيلم فير عن دورها في هذا الفيلم، كما حازت سبع جوائز أخرى عن فئات مختلفة عن دورها في نفس الفيلم· كما نالت ما يقارب الأربع جوائز عن دورها في فيلمها الأول anheK ayK، الذي شاركها بطولته النجم سيف خان· علاوة على ذلك، كانت جائزة أفضل وجه جديد في حفل جوائز فيلم فير عام 1998 من نصيبها، وذلك عن دورها في فيلم .eS liD
وعودة إلى أفضل وأبرز أفلامها، نذكر فيلم ayhskaL مع النجم أميتاب باتشان وريتيك روشان، وفيلم ahak anpa esij en liD أمام سلمان خان وبوميكا تشاولا· كما أن أداءها كان مميزاً ورائعاً في فيلم araaZ reeV، وذلك بشهادة النقاد، وجائزة أفضل ممثلة التي حصلت عليها في حفل جوائز مجلة ‘ستار دوست’ الهندية الناطقة بالإنجليزية، كانت عن دورها فيه· وفيما يخص أفلامها القادمة، ومن أهم أفلامها الجديدة فيلم anhek an adivlA ihbaK، والذي يشاركها بطولته عدد ليس بالقليل من كبار نجوم الدرجة الأولى في بوليوود من أمثال النجم شاروخ خان، أميتاب باتشان، راني موكرجي، جون أبراهام، أبيشيك باتشان، والنجمة أورميلا· وكذلك سيُعرَض لها فيلم جديد في العام المقبل بعنوان ‘الماء’ .inaaP وهو فيلم خيال علمي تقع أحداثه في المستقبل حيث ينضب مخزون الأرض من المياه، فتندلع حروب يُطلق عليها اسم ‘حروب الماء’ بين الفقراء والأغنياء· وفي خضم تلك الأحداث، يظهر شاب طموح ومغامر يقع في حب المرأة الوحيدة التي لا يُمكنه الظفر بها· ويشارك بريتي البطولة النجم فيفيك أوبِروي·
ما لا تعرفه عن آيشواريا راي .. من هي؟ سيرتها الذاتية، إنجازاتها ...