الجديد
الرئيسية / التراث اللامادي / عشاق التصوير من الهواة والمبتدئين إليكم#ثلاثة_ دروس_للتعلم_ وللدخول_ إلى عالم_ التصوير_ الرقمي..أو#تصور_ الديجيتال..
عشاق التصوير من الهواة والمبتدئين إليكم#ثلاثة_ دروس_للتعلم_ وللدخول_ إلى عالم_ التصوير_ الرقمي..أو#تصور_ الديجيتال..

عشاق التصوير من الهواة والمبتدئين إليكم#ثلاثة_ دروس_للتعلم_ وللدخول_ إلى عالم_ التصوير_ الرقمي..أو#تصور_ الديجيتال..

سلسلة تعليم التصوير للمتبدئين..
الحلقة الأولى
الثلاثاء، 08 تشرين1/أكتوير 2019
ربما تستخدمون الهاتف الذكي بصفته الكاميرا المعتمدة لديكم، لكن التقاط الصور المميزة يحتاج إلى كاميرا مستقلة تناسب ما تحتاجونه من تقنيات.
وهذا الفيديو هو الدرس الأول من سلسلة تعليم التصوير للمبتدئين يقدمها لكم موقع “التقنية بالعربي”، أو تكمشن، وتتضمن 7 دروس هي:
الدرس الأول:
في هذا الفيديو، مقدمة وتعريف بالتصوير والكاميرا، وكيف تختارون الكاميرا المناسبة لكم.
الدرس الثاني: بدء التصوير ونمط التصوير الأول Aperture Priority
الدرس الثالث: ضبط الإضاءة في التصوير
الدرس الرابع: تعريف بأنواع العدسات واستخداماتها ودليل شراء العدسات
الدرس الخامس: تصوير البورتريه، الإعدادات وطريقة التصوير
الدرس السادس: معالجة الصور على الكمبيوتر للحصول على أفضل النتائج
الدرس السابع: الفلاتر والمعدات المتطورة
لا تنسوا الاشتراك بقناتنا حتى تتابعوا هذه السلسلة إلى النهاية.
وفي الدرس الأول سنجيب على أسئلة:
ما هو التصوير؟، وما هي الكاميرا؟، وما هي أنواع الكاميرات المتوفرة اليوم؟، وما هي الكاميرا المناسبة لكم؟ ما هو التصوير؟
يختلف التصوير بالكاميرا عن تصوير الهواتف النقالة،
ورغم أن التصوير بالهاتف النقال أمر يناسب الكثيرين، إلا أن هدفنا اليوم هو أن نساعدكم على دخول عالم التصوير. وسنبدأ بكيف تختارون الكاميرا المناسبة لكم. أنواع الكاميرات تتوافر اليوم خيارات كثيرة من الكاميرات، فهناك الكاميرات المدمجة التي نسميها عادة “كاميرات الديجيتال”، واسمها compact cameras. وتضم هذه المجموعة كاميرات رخيصة للغاية بأقل من 500 درهماً، كما تضم خيارات مثل كاميرا Sony RX100 والتي تَحدّثنا عنها الأسبوع الماضي، والتي يصل سعرها إلى 5000 درهماً.
لكننا لن نتكلم اليوم عن هذه الكاميرات. كذلك هناك الكاميرات المتوسطة، أو Bridge Cameras، وهي ليست صغيرة مثل الكاميرات المدمجة، ولا تتغير عدساتها مثل كاميرات الـ Pro. لكن هذه المجموعة أيضاً ليست موضوع حديثنا اليوم. ما سنتحدث عنه اليوم هو الكاميرات التي تتغير عدساتها، وبينها كاميرات بألفي درهم، أو حتى بثمانية آلاف درهماً. وما يجمعها على اختلاف أسعارها هو أن بالإمكان تغيير عدساتها لنستخدم العدسة التي تناسب موضوع صورتنا.
أي كاميرا نشتري؟ السعر والميزانية هما أول الاعتبارات التي يجب أن تأخذوها بالحسبان عندما تقررون شراء كاميرا. لكن لا تنسوا أن السعر لا يتضمن ثمن الكاميرا نفسها فقط، بل أيضاً ثمن العدسات والإكسسوارات التي ستحتاجونها في المستقبل. وإذا كنتم من الداخلين الجدد إلى عالم التصوير فالنصيحة الأفضل هي أن تبدؤوا بكاميرا رخيصة الثمن مع عدسة أو عدستين فقط، وكلما تقدمت معرفتكم من مستوى إلى آخر يمكنكم اقتناء المزيد من العدسات. وهذه النصيحة تستند إلى واقع أن نوع التصوير الذي ستفضلونه يؤثر على خياراتكم من حيث أية عدسات تشترون، وبالتالي لن تعرفوا حاجتكم الحقيقية قبل أن تخوضوا عالم التصوير فعلياً. وهناك خيارات عدة رخيصة من الكاميرات التي تتغير عدساتها.
وفي هذا الفيديو لدينا مثالين مناسبين، الأول هو كاميرا M100 Canon، وهي كاميرا صغيرة جداً وسعرها مناسب، وممتازة لتتعلموا عليها. كذلك لدينا كاميرا سوني A6500، وهي من أنجح كاميرات سوني وسعرها اليوم حوالي 3500 درهماً بعد أن طرحت سوني الكاميرا الجديدة A6600. لكن ما الفارق الأهم بين الكاميرتين اللتين تختلفان في سعرهما بشكل كبير؟ الفارق هو قياس الحساس أو السنسر.
الحساس هو الجزء من الكاميرا الذي يُحوِّل الضوء الطبيعي إلى معلومات رقمية تخزنها الكاميرا على شكل صورة. وهناك أنواع كثيرة للحساسات، ولكن أشهر نوعين من الحساس أو السنسر هما كروبد سنسر واسمه APS-C، والإطار الكامل Full Frame، وهي أسماء موروثة من أيام الفيلم التقليدي، لكنها تعبر أيضاً عن نوع الكاميرا ومؤشراً على من يجب عليه شرائها. ومن الأفضل لكم، بما أنكم ستبدؤون الآن بدخول عالم التصوير، أن تشتروا كاميرا بحساس صغير، Cropped Sensor، لأنها أرخص بكتير من الـ Full Frame من جهة، ولأنها تعطي نتائج رائعة مع سهولة أكثر في الاستخدام. كما أن عدساتها أرخص بكثير من غيرها. طبعاً لكاميرات Full Frame سحرها الخاص، وأداءها متقدم، لكن ثمنها مرتفع لذلك لا ننصحكم بها في بداية مشواركم.
بل استخدموا الكروبد سنسر، وستقدم لكم كاميراته نتائج ممتازة في التصوير الضوئي والفيديو أيضاً. وفي هذا الفيديو مجموعة أمثلة كلها مُصورة باستخدام كاميرا كروبد سنسر.
هناك أمر آخر يجب الحديث عنه في هذا السياق، فالكاميرات الثلاث التي يعرضها عليكم الفيديو المرفق تشترك بأمر واحد هو أنها، جميعها، عديمة المرآة، أو Mirrorless.
ماذا يعني كاميرا عديمة المرآة أو Mirrorless؟
ظلَّ عالم التصوير الرقمي، لفترة طويلة، يعتمد على تقنية DSLR، والتي تشبه كاميراتها الكاميرات القديمة التي تستخدم فيلم، حيث تتضمن الكاميرا مرآة تسمح برؤية ما هو موجود أمام العدسة، وعندما نلتقط صورة تبرز المرآة وتفتح الكاميرا لالتقاط الصورة. أما اليوم، فتتجه كل شركات الكاميرات في العالم نحو الكاميرات عديمة المرآة Mirrorless التي تعتمد على شاشة أو وحدة عرض رقمية بدلاً من المرآة، لتعرض ما يراه السنسر.
وهذا التغيير بالغ الأهمية، فهو سمح بأن يكون حجم الكاميرا أصغر، وسعرها أرخص، لكن الأهم أن الكاميرات عديمة المرأة تسمح لكم برؤية الصورة قبل التقاطها، وبالتالي معرفة كيف ستكون الإضاءة، وأية عناصر ستظهر في الصورة النهائية، وتقرروا إن كانت النتيجة ستعجبكم قبل أن تلتقطوا الصورة. أما في الكاميرات ذات المرآة، DSLR فلا تستطيعون رؤية ما تراه الكاميرا، بل ما ترونه أنتم أمام الكامير، وبالتالي عليكم أن تعتمدوا على خبراتكم لضبط الإعدادات وتوقع النتيجة.
أما بالنسبة لكاميرات Mirrorless، فيمكنكم تغيير الإعدادات ورؤية آثار هذا التغيير مباشرةً قبل التقاط الصورة. وبالنسبة للمبتدئين بشكل خاص، فإن هذا يعني أنكم لن تضطروا إلى التعامل مع الإعدادات بخوف، إذ يمكنكم البدء بنمط سهل وبسيط وهو Aperture Priority، حيث تلتقطون صورة رائعة وتستمتعون بالتصوير وتكملوا مسيركم. وهكذا ننهي الدرس الأول من سلسلة تعليم التصوير للمبتدئين،
ونلخصه بالنقاط التالية:
لشراء الكاميرا، يجب أن تفكروا بالأشياء التالية:
1. اختاروا كاميرا تتغير عدساتها، بحيث لا تكون Compact ولا
Bridge. 2. اختاروا كاميرا Mirrorless ولا تشتروا DSLR أبداً.
3. اختاروا كاميرا cropped sensor وليست Full frame (اليوم).
4. اختاروا الكاميرا التي تتناسب مع ميزانيتكم. أما موضوع الدرس القادم فسيكون التعامل مع نمط: Aperture Priority
ولا تنسوا الاشتراك بقناتنا على يوتيوب حتى تصلكم التنبيهات عن كل حلقة ننشرها في هذه السلسلة، والفيديوهات الحصرية التي نصورها لكم.
تابع القراءة: تعلّم التصوير للمبتدئين – الدرس الثاني: أسهل طريقة لبدء التصوير
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تعلّم التصوير للمبتدئين – الدرس الثاني:
أسهل طريقة لبدء التصوير كاميرات Posted On
الخميس، 12 آذار/مارس 2020
بعد أن تعلمنا في الدرس الأول كيفية اختيار الكاميرا المناسبة لكم، نتحدث اليوم عن أفضل وأسهل طريقة للانطلاق في عالم التصوير الاحترافي. يخاف الكثيرون من الانتقال من وضعية التصوير بالإعدادات الأوتوماتيكية Auto إلى التصوير بالإعدادات اليدوية، لأنهم يعتقدون أن هذا الانتقال يحتاج للكثير ن الخبرة. في الحقيقة هناك وضع في الكاميرات الحديثة يسمى وضع Aperture Priority (ويعني وضع التركيز على فتحة العدسة) يتيح لكم تحقيق هذه الانتقال بسهولة ودون خوف. يعني وضع Aperture Priority أننا سنختار واحدة فقط من إعدادات الكاميرا، وهي فتحة العدسة، وستتكفل الكاميرا بالباقي أوتوماتيكياً. كيف نفعل لك؟ تابعوا الفيديو المرفق لمعرفة التفاصيل، ولا تنسوا الاشتراك بقناتنا على يوتيوب ليصلكم كل جديد.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تعلّم التصوير للمبتدئين – الدرس الثالث:

ضبط الإضاءة كاميرات

07 نيسان/أبريل 2020 م

في هذا الدرس الثالث من سلسلة تعلم التصوير للمبتدئين نشرح لكم كيفية ضبط الإضاءة في الصور والحصول على أفضل صورة.، كما نقدم لكم دليل المبتدئين لإعدادات الكاميرا في نهاية هذا المقال.

رابط الدراس الأول من سلسلة تعلم التصوير رابط الدرس الثاني من سلسلة تعلم التصوير

مكونات الصورة الفوتوغرافية الجيدة

لتكون الصورة الفوتوغرافية جيدة، يجب أن تشمل المكونين التاليين:

التكوين Composition: وهو اللقطة التي تأخذها عند التصوير، أي الزاوية التي تلتقط منها الصورة، وما تتضمنه الصورة من طرفها لطرفها. للتكوين قواعد كلاسيكية مثل قاعدة الأثلاث Rule of Thirds وغيرها، ولكنه يعتمد أيضاً على الموهبة والخبرة بدرجة كبيرة.

الإضاءة Exposure:

وتعني ضبط الإضاءة بشكل جيد للحصول على أفضل صورة، وهو موضوع درس اليوم. العوامل التي تؤثر في الإضاءة أثناء التصوير الفوتوغرافي

تتأثر الإضاءة بثلاثة عوامل يجب أن نضبها بشكل جيد لالتقاط أفضل صورة:

فتحة العدسة Aperture

سرعة التصوير Shutter Speed

حساسية الكاميرا ISO

يؤثر كل واحد من هذه العوال على الإضاءة بشكل مستقل، إلا أنه يؤثر أيضاً على جوانب أخرى في الصورة، لذلك لا بد من فهم كل تأثير بشكل مستقل لفهم العلاقة بين هذه العوامل الثلاثة والإعدادات الأفضل للصورة.

فتحة العدسة – Aperture

التعريف فتحة العدسة هي المنفذ الذي يخل منه الضوء إلى العدسة. كل ما كان هذا المنفذ أكبر، كل ما كانت الإضاءة أفضل. بالأرقام تعبّر الكاميرا عن فتحة العدسة برقم يسمى F Stop. مثلاً: F4 يعني أن فتحة العدسة 4. كل ما كان الرقم أعلى، كل ما كانت فتحة العدسة أضيق، وكانت الإضاءة أقل. مثلاً: F8 أعتم من F4. تختلف العدسات بأكبر فتحة عدسة يمكن الوصول إليها، ويظهر ذلك من اسم العدسة. مثلاً: Sony 85mm F1.8 هي عدسة من سوني أوسع فتحة لها هي F1.8. التأثير على الإضاءة كل ما كان الرقم أعلى، تكون الإضاءة أقل.

التأثيرات الأخرى كل ما كان الرقم أصغر، يزداد العزل، أو ما يسمى البوكيه Bokeh. إذا أردنا للصورة أن يكون فيها عزل جيد، يجب أن نصور بفتحة عدسة أوسع، وبالتالي برقم أصغر (مثلاً F2 تعطينا بوكيه أفضل من F5.6).

سرعة التصوير – Shutter Speed

التعريف سرعة التصوير هي الفترة الزمنية التي تفتح فيها الكاميرا المسار بين العدسة والسنسر لالتقاط الصورة. كل ما كانت السرعة أبطأ، كانت الإضاءة أعلى. بالأرقام تعبّر الكاميرا عن سرعة التصوير بكسر، مثل 1/60. يعني هذا الكسر أن الكاميرا ستفتح لمدة جزء من ستين جزء من الثانية. التأثير على الإضاءة كل ما كان الرقم الثاني في الكسر أعلى، يكون التصوير أسرع، وتكون الإضاءة أقل. مثلاً: سرعة 1/60 هي نصف سرعة 1/30. إذا أردنا زيادة الإضاءة، ننقص الرقم الثاني (الرقم الأول دائماً 1).

التأثيرات الأخرى عند تصور الحركة، مثل تصوير الرياضة أو تصوير الأطفال أثناء اللعب، يجب زيادة سرعة التصوير (أي رفع الرقم الثاني) لتثبيت الحركة. إذا صورنا الحركة بسرعة بطيئة، يظهر ما يسمى غباش الحركة Motion Blur.

حساسية الكاميرا – ISO

التعريف حساسية الكاميرا هي قدرة السنسر على التقاط الضوء. كلما زادت الحساسية كانت الإضاءة أعلى. بالأرقام تعبّر الكاميرا عن الحساسية برقم ISO من 100 إلى 32000 أو أعلى أو أقل حسب قدرات الكاميرا. التأثير على الإضاءة كلما زاد الرقم، كانت الإضاءة أعلى. التأثيرات الأخرى يجب دوماً التصوير بأقل رقم حساسية (100 هو الرقم الأفضل على الإطلاق)، لتجنب الضجيج في الصورة Noise. قبل البدء بالتصوير، يجب أن نتعلم كيفية تغيير هذه الخصائص في الكاميرا التي نستخدمها، حيث تختلف الأزرار المخصصة لكل منها وفقاً للكاميرا والشركة المصنعة لها.

نصائح للبدء بالتصوير

لكل نوع من أنواع التصوير قواعد عامة، لكنها ليست قواعد نهائية، فقد نغير الخصائص وفقاً لظروف الإضاءة في اللحظة التي نلتقط فيها الصورة. إليكم بعض القواعد العامة التي تساعدكم في الانطلاق في عالم التصوير. تصوير المناظر الطبيعية الهدف أن تكون الصورة دقيقة Sharp ذات إضاءة ممتازة. لتحقيق ذلك نرفع رقم فتحة العدسة قدر الإمكان، كما يلي: تصوير المناظر الطبيعية – في ضوء النهار فتحة العدسة: بين F8 و F11 حساسية الكاميرا: ISO 100 يتم تغيير سرعة التصوير للوصول إلى الإضاءة المناسبة.

تصوير المناظر الطبيعية – في الليل فتحة العدسة: أوسع فتحة عدسة ممكنة سرعة التصوير: 1/30 يتم تغيير حساسية الكاميرا للوصول إلى الإضاءة المناسبة.

تصوير الأشخاص – بورتريه الهدف أن يكون الشخص في مركز الصورة، وأن يكون التركيز عليه، في حين تكون الخلفية معزولة Blurry لجمالية أفضل. لتحقيق ذلك نستخدم أدنى رقم فتحة عدسة ممكن، كما يلي:

تصوير الأشخاص – بورتريه –

في ضوء النهار أو الإضاءة الجيدة فتحة العدسة:

حسب الإضاءة وشدتها، نستخدم فتحة عدسة F4 أو أقل. حساسية الكاميرا: ISO 100 يتم تغيير سرعة التصوير للوصول إلى الإضاءة المناسبة. تصوير الأشخاص – بورتريه – في الليل أو الإضاءة المنخفضة فتحة العدسة: أوسع فتحة عدسة ممكنة سرعة التصوير: 1/60 يتم تغيير حساسية الكاميرا للوصول إلى الإضاءة المناسبة.

تصوير الحركة

من الصعب تصوير الحركة في الإضاءة المنخفضة لأننا بحاجة لأعلى سرعة تصوير ممكنة. فتحة العدسة: بين F4 و F5.6 سرعة التصوير: 1/250 أو أعلى، كلما كانت السرعة أعلى كانت الصورة أكثر نجاحاً يتم تغيير حساسية الكاميرا للوصول إلى الإضاءة المناسبة.