جولة إستكشاف لنتعرف على # المسجد _الأزرق _بإستانبول..أوجامع السلطان أحمد The Blue Mosque حيث يعد من أهم وأضخم المساجد في العالم الإسلامي.- مشاركة:Maria Tosca

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سماء‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

المسجد الازرق – اسطنبول

جامع السلطان أحمد

جامع السلطان أحمد
The Blue Mosque at sunset.jpg

إحداثيات 41.005257°N 28.976920°E
معلومات عامة
القرية أو المدينة إسطنبول
الدولة  تركيا
الطول 72 متر
العرض 64 متر
الارتفاع عن سطح الأرض 64 متر  تعديل قيمة خاصية (P2048) في ويكي بيانات
الاسم نسبة إلى أحمد الأول  تعديل قيمة خاصية (P138) في ويكي بيانات
سنة التأسيس 1616  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
تاريخ بدء البناء 1609 – 1616
تاريخ الافتتاح الرسمي 1616  تعديل قيمة خاصية (P1619) في ويكي بيانات
الإرتفاع 64 متر  تعديل قيمة خاصية (P2048) في ويكي بيانات
المواصفات
عدد المصلين 10,000
عدد المآذن 6
التصميم والإنشاء
النمط المعماري إسلامية، أواخر العهد العثماني الكلاسيكي
المهندس المعماري سيدفكار محمد الآغا
الموقع الإلكتروني الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
ويكيميديا كومنز commons:Sultanahmet Camii جامع السلطان أحمد
جامع السلطان أحمد على خريطة تركيا

جامع السلطان أحمد
جامع السلطان أحمد

جامع السلطان أحمد (بالتركيةSultan Ahmet Camii)‏ ويُعرف أيضا خارج تركيا باسم الجامع الأزرق (بالإنجليزيةThe Blue Mosque)‏ هو أحد أشهر وأهم المساجد في مدينة إسطنبول التركية، يقع المسجد في ميدان السلطان أحمد ويقابله متحف آيا صوفيا.[1][2][3] بناه السلطان أحمد الأول، ويشتهر المسجد بعمارته المميزة حيث يعد من أهم وأضخم المساجد في العالم الإسلامي.

عمارة المسجد

بُني المسجد بين عامي 1018 – 1026هـ / 1609 – 1616م حسب إحدى النقوشات على إحدى أبوابه. مهندسه محمد آغا أشهر المعماريين الأتراك بعد سنان باشا وداود أغا. يقع المسجد جنوبي آيا صوفيا وشرق ميدان السباق البيزنطي القديم. وله سور مرتفع يحيط به من ثلاث جهات، وفي السور خمسة أبواب، ثلاثة منها تؤدي إلى صحن المسجد واثنان إلى قاعة الصلاة.

يتكون الصحن من فناء كبير، ويتوسط الصحن ميضأة سداسية محمولة على ستة أعمدة، أكبر الأبواب التي تؤدي إلى الصحن يظهر فيه التأثر بالفن الفارسي.

صحن المسجد، عند الغسق.

المهندس المعماري

قام المعماري العثماني صدفكار محمد أغا (بالتركيةSedefkâr Mehmed Ağa)‏ بتوليف أفكار معلمه معمار سنان، والسعي إلى حجم البناء المهول، والعظمة والروعة [4].

من الخارج

للمسجد خمس قباب كبيرة رئيسية، ست مآذن، وثمان قباب صغيرة. وجاء التصميم ليعكس مئتا عام من الخبرة العثمانية في بناء المساجد. تتضمن عمارة المسجد بعض العناصر المعمارية المسيحية البيزنطية المأخوذة من آيا صوفيا المقابل له مع العمارة الإسلامية التقليدية، وهو يعتبر آخر المساجد العظيمة في فترة العمارة العثمانية التقليدية (الكلاسيكية).

من الداخل

المسجد من الداخل على شكل مستطيل طولي ضلعيه 64 م و 72 م وتتوسطه قبة كبيرة يحفها أربعة أنصاف قباب، كما أن كل ركن من أركان المسجد مغطى بقباب صغيرة بها عدد كبير من النوافذ المنفذة للضوء.

داخليا: منطقة الصلاة والقبة الرئيسية.

قصة المآذن الست

مسجد السلطان أحمد هو أحد ثلاثة مساجد حصرية في تركيا لها ست مآذن، والمسجدان الآخران هما:

يعلو المسجد ست مآذن لاقت صعوبات في تشييدها، إذ كان المسجد الحرام في مكة المكرمة يحتوي على ست مآذن. لاقى السلطان أحمد نقدا كبيرا على فكرة المآذن الست معتبرينها مقارنةً أو تشبيهاً لمسجده بالمسجد الحرام في مكة المكرمة، ولكنه تغلب على هذه المشكلة بأن أمر ببناء مئذنة سابعة في المسجد الحرام ليكون مسجده هو المسجد الوحيد في اسطنبول وتركيا (حتى وقت بنائه) الذي يحوي ست مآذن، وينفرد المسجد الحرام بسبعة مآذن وحده.

يُقال أن السلطان أحمد قبل توجهه للحج كان قد أمر رئيس وزرائه ببناء مآذن ذهبية للمسجد، وكلمة ذهب تعني “ألتين” (بالتركيةaltın)‏، وسمعها رئيس الوزراء خطأً بـ “ألتي” (بالتركيةaltı)‏ وتعني “ستة” باللغة التركية بدلا من “ألتين” (أي “ذهبية”)، فبنى ست مآذن بدلا من أن يبني أربعة مآذن ذهبية.

مآذن المسجد الست.

نظرة من داخل جامع السلطان أحمد.

معرض الصور

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة