رحلة إستكشاف بالصور إلى #قصر_المنسترلي..و #إحكي_يا_شهرزاد..- مشاركة تصوير : خالد فوزى و إيهاب علي .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏أشخاص يقفون‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٩‏ أشخاص‏، ‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، ‏‏أشخاص يقفون‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏أشخاص يقفون‏‏ و‏زفاف‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏وقوف‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏أشخاص يقفون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شجرة‏، ‏نبات‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
تمت مشاركة ‏منشور‏ من قبل ‏‎Ehab Ali‎‏.مسؤول
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏أشخاص يقفون‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏أشخاص يقفون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٩‏ أشخاص‏، ‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏أشخاص يقفون‏‏‏
+‏٥٢‏
‏‎Hanan Mohamed‎‏ مع ‏‎Ehab Ali‎‏ و‏‎Khaled Fawzy‎‏.

#إحكي_يا_شهر_زاد#
#قصر_المنسترلي#
بلغنى أيها الملك السعيد ذو الرأى الرشيد و العمر المديد أن لكل زمان مكان و لكل مكان سكان و بين جدران المكان و السكان تختبئ القصص والحكايات … و حكاية الليلة عن ” قصر المانسترلي ” الذي يقع في منطقة هامة جدا من مناطق القاهرة وهي جزيرة الروضة حيث يحيط بها النيل من ثلاث جهات و التي كانت سكن المماليك البحرية قديماً أو ما عرف بإسم ثريا الملك ” الصالح نجم الدين أيوب ” … ففي نهاية شارع المقياس و بجوار مبني مقياس النيل الشهير يقف قصر المنسترلي شامخاً ضمن محموعة أثرية هامة تضم ” كوبري و قصر و جامع المانسترلي لجوار مقياس النيل كما ضمت حديقته أخيراً متحف أم كلثوم ” … صاحب القصر هو ” حسن فؤاد المانسترلي باشا ” من مانستر أو مقدونيا حالياً و قد بنى ذلك الصرح الكبير في عهد الخديوي ” عباس حلمي الأول ” عام 1851و يقال أن بناء القصر أستغرق ما يقرب من 13 عام … شغل ” المانسترلي باشا ” خلال حياته عدة مناصب هامة بالدولة حيث كان رئيساً لمجلس الأحكام في عهد ” الخديوي عباس الأول ” و كان ناظراً للداخلية في عهد ” الخديوي سعيد ” ، وقد توفي عام ١٨٥٩م و دفن بالقاهرة … لتصل إلي القصر عليك المرور علي ” كوبري المانسترلي ” و هو كوبري من الخشب يعد تحفة فنية في ذاته حتي تصل إلي ممر طويل مليء بالأشجار على جانبيه في نهايته بهو كبير تجد في بدايته الجامع الخاص بسكان القصر من خدم وحشم وباشوات وحريم ويقال إن الصحابي الجليل ” عبد الرحمن بن عوف ” مدفون به … و علي اليسار ستجد مبني السلاملك الخاص بخدم القصر و الذي تحول مؤخرًا إلى “متحف أم كلثوم” ثم يليه ” مقياس النيل ” ثاني أقدم مبني إسلامي بمصر … كانت مساحة القصر ضخمة تبلغ حوالي 12 فدان و عقب ثورة يوليو و بالتحديدعام 1961م تم هدم القصر والكثير من مكوناته لإقامة محطة مياه الروضة ولم يتبق من القصر إلا هذا المكان وهو ليس سوي ” كشك الشاي ” الخاص بالقصر وتبلغ مساحته 1000متر, حيث كان رواد وسكان القصر يحتسون الشاي فيه وهم يستمعون للموسيقي … يتكون ” كشك الشاي ” من صالة رئيسية مستطيلة ذات سقف خشبي وجناح يضم قاعة كبيرة للمعيشة و قاعة للموسيقي أمتاز سقفها بالسماح للصوت أن يكون صاخباً دون إستخدام مكبرات للصوت و3 حجرات للنوم وحمام و 2 تراس رائعين ، تطل إحداهما علي النيل من خلال مجموعة بواكي من الخشب و قد زخرفت جدران و أسقف القصر و التراسين بزخارف نباتية وهندسية تم تلوينها بألوان زيتية غاية في الروعة علي طراز الباروك والروكوكو الأوروبي الذي كان منتشراً في تلك الفترة كسمة من السمات التي أتصفت بها جميع القصور التي بنيت في عهد أسرة محمد علي … رغم خضوع القصر لترميمات كثيرة إلا أن زخارفه حتي الآن لا تزال علي حالتها الأصلية دون أي ترميم حيث نجت من عوامل الزمن … شهدت قاعات القصر أحداثاً سجلها التاريخ حيث تأسست بقاعته الرئيسية الجامعة العربية ، وأصبح لفترة ما مقراً لجلساتها ، ويوجد بالقاعة الرئيسية صورة ” للملك فاروق والملك عبدالعزيز آل سعود “، وبينهما ” عبدالرحمن عزام باشا “، مؤسس الجامعة العربية ، يتبادلون الحديث في تراس القصر المطل على النيل … و بعض الصور اللأخري للملك فاروق والقادة والحكام العرب ، لمناقشة إنشاء الجامعة العربية عام 1947م … كما كان القصر مقراً للإحتفال بعروس النيل و إحتفالات أعياد وفاء النيل و كذلك شهد عدة مراسم لتنصيب القائم علي أعمال مقياس النيل و الذي كان من المناصب رفيعة الشأن … تم تسجيل القصر كأثر منذ الثمانينات حيث يعد من أهم شواهد الزمن علي فترة حكم ” أسرة محمد علي ” حيث أن آثارها ليست حوائط و جدران فقط و لكنها تحكي تاريخ وطن … كانت آخر ملاك القصر هي ” أمينة هانم المانسترلي ” جدة الفنان ” حسين فهمي ” و الذي قام برفع عدة دعاوى قضائية لإسترداد القصر و لكن دون جدوي حيث يعتبر القصر ملكية عامة للدولة و أثر من آثارها … تم تصوير العديد من المسلسلات بالقصر منها ” سقوط الخلافة و الغول و سراي عابدين و حارة اليهود و فرح ليلي ” و كان آخرها فيلم ” الممر ” …
** تم الإستعانة بمجموعة صور حديثة للقصر من تصوير الفنانين أ/ خالد فوزى و أ/ إيهاب علي ” شكرا ” …

للمزيد من الصور على الرابط:

Gepostet von Hanan Mohamed am Samstag, 18. April 2020

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏منظر داخلي‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏منظر داخلي‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏سماء‏، ‏‏شجرة‏، ‏نبات‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شجرة‏، ‏‏نبات‏، ‏منزل‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سماء‏ و‏سحاب‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏منظر داخلي‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏‏نبات‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏‏سماء‏، ‏جسر‏‏، ‏‏شجرة‏، ‏‏نبات‏، ‏سحاب‏‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة