الشاعر المغربي #الحسن_ الكامح..يعلن عن فيديو على الفيس بوك ..عن المهرجان الدولي للشعر والفنون بدورته التاسعة بالمغرب…

فيدو على الفيس بوك للشاعر المغربي الحسن الكامح
المهرجان الدولي للشعر والفنون الدورة التاسعة :
https://www.facebook.com/gamahhassan/videos/2909869899049166

المهرجان الدولي للشعر والفنون بالمغرب “نبدع من أجل سلام العالم”

خديجة إبراهيم_ الوسط الثقافي

نظم’” المجلس الدولي للإبداع”‘برئاسة رئيس المجلس الأستاذ الشاعر سي محمد البلبال بوغنيم وذلك بتنسيق ودعم من وزارة الثقافة والإتصال مع كل من :
_الإتحاد العالمي للشعراء / نيوجرسي
_ جمعية أصدقاء الثقافة والفنون/ مراكش
_ممثليات المجلس الدولي بآكادير، و مركز النجاح والتنمية فرع ورزازات، وبالتعاون مع جمعية الأمل للتنشيط الإجتماعي والثقافي، و عدة جمعيات من المجتمع المدني  للمهرجان الدولي للشعر والفنون تحت شعار ( نبدع من أجل سلام العالم ) من 28 ديسمبر 2018 إلى 3 يناير 2019
وقد افتتح الحفل بإطلاق عدة أسراب من الحمام من ساحة الحارثي، وبدأت المسيرة على نغمات موسيقى شعبية تراثية بحضور عدد من الشخصيات الثقافية والدبلوماسية، و الفنية، وجمهور غفير من المتتبعين للشأن الثقافي بمدينة مراكش، في موكب كرنفالي ضمن وفود من المغرب، الأردن، سوريا، الكويت، فلسطين، سويسرا، العراق، الجزائر، السعودية، وغيرها..، حتى قصر غرفة التجارة والصناعة والخدمات.

وتقدم بكلمة ترحيبية مدير المهرجان الفنان الهادي شوهاد ومن بعده ألقى الأستاذ سي محمد البلبال بوغنيم رئيس المجلس الدولي للإبداع ورئيس المهرجان كلمته مرحباً بالجميع، حيث تناول فيها موضوع التعاون والتآزر بين المبدعين من أجل انجاز المهرجان الذي رسم ضمن أهدافه إسعاد المشاركين وبث قيم المحبة والسلام عبر فعاليتهم في كل ربوع العالم، وضمن خطابه أكد على المجهودات الحثيثة لجلالة الملك المساهمة في السلم و السلام والأمان في العالم.

كما تناول الكلمة السيد مدير المديرية الجهوية للثقافة بمراكش بالنيابة عن السيد وزير الثقافة والإتصال د. محمد الأعراج الذي أكد على دعمه لفكرة مهرجان رحلة السلام وأثنى على طريقة الإشتغال، وبعده كانت كلمة السيد رئيس الإتحاد العالمي للشعراء، ورئيس المركز العربي للثقافة والاعلام د.عبد الله الخشرمي الذي أكد بدوره على اهمية المهرجان في هذه الظروف بالذات وما يزيده ألقا عقد المؤتمر السابع للإتحاد العالمي للشعراء بمدينة مراكش لدليل على نهجنا القويم نحو أنسنة العالم ومحاربة التطرف بشتى أشكاله.

وتواصلت فعاليات الشعراء والشاعرات والفرق الموسيقية من مراكش آسفي وغيرها واختتم الحفل بفقرات غنائية وكلمة للسيد مدير المهرجان.
وفي اليوم الثاني انطلقت ندوة رئيسية علمية أكاديمية أطرها عدد من الدكاترة المتخصصين في مجال السيكولوجيا والأدب وعرفت نقاشا جادا وهادفا تناول مجموعة من المحاور التي تؤسس للعلاقة بين الأدب والسيكولوجيا وذلك يوم السبت 29 ديسمبر بقصر البلدية.
وفي تمام الساعة الثانية زوالاً انعقد مؤتمر الاتحاد العالمي للشعراء برئاسة الاستاذ عبد الله الخشرمي الذي ترأس الجلسة وأدار الحوار حول أهمية المؤتمر في هذا الظرف بالذات وذكر بمشاريع الإتحاد العالمي المعروضة بالمغرب من طرف المركز العربي للثقافة والإعلام، والمباركة من طرف جامعة الدول العربية والتي تتمثل في مدينة العالم المزمع انجازها بالمغرب وأشار الى جائزة اكبر شاعر وموسوعة الشعراء، والتوقيع على وثيقة ضد الارهاب بحيث شارك فيه عدد من الشعراء المتميزين، وفي نهاية اللقاء أكد على دور الشعر في أنسنة العالم والسير به نحو السلام.
كما تم عرض لوحات تشكيلية لعدد من الفنانين من دول متعددة، ونظمت ورشة تشكيلية بإعدادية القدس “حي الإنارة ” أطر فيها الفنانون عدد من التلاميذ وتوجيههم واكتشاف مواهبهم.

وفي المساء اختتم الحفل بقراءات شعرية وموسيقية بقاعة المجلس الجماعي بمراكش وتمت زيارة المعرض التشكيلي بالمسرح الملكي بمراكش من طرف المشاركين الدوليين والمغاربة.

المهرجان الدولي للشعر والفنون.
ففي صباح الأحد 30 ديسمبر انطلقت القافلة قافلة السلام في اتجاه أكاديير كوجهة ثانية، وكان البرنامج حافلا بداخل الحافلة حيث أعطيت الكلمات للوفود المشاركة التي شنفت مسامع الحاضرين بقراءات شعرية قصصية متميزة تنمية ذاتية وشروحات حول تاريخ مدينة أكادير، وهكذا وصلت القافلة إلى مدينة أكادير التي عرفت حدثين مهمين:
الأول هو ركوب المشاركين البحر في رحلة سلام بحرية عبر باخرة السلام: التي أبحرت تمخر عباب موج المحيط الاطلسي العظيم حاملة على متنها رسل السلام
من المغرب ومن دول أخرى وقد استمتع المشاركون بأغاني السلم والمحبة والسلام متناولين وجبة غذاء مختلفة عن كل الوجبات المعهودة بمعية ربان السفينة وطاقمه المتميز، ومع غروب الشمس تعود سفينة السلام الى أكادير المدينة الساحرة.

ليلة الشعر:
احتضنت قاعة دار الحي السلام، ليلة الشعر ابتداء من الساعة السابعة مساء، وكان البرنامج حافلاً، ففي البداية رحب كل من:
1.السيد الحسن الكامح: مدير المهرجان عن جسور الإبداع بأكادير.

2.السيد محمد بوغنيم البلبال: رئيس المهرجان ورئيس المجلس الإداري للإبداع.

3. السيد عبد الله الخشرمي: رئيس الاتحاد العالمي للشعراء من السعودية.
ثم فقرة موسيقية مع الفنان سعيد أيت بيه على آلة العود بمصاحبة الفنان محمد باحني على الناي، وقدمت ليلة الشعر كل من الدكتورة أمل عبد الله
مستشار اعلامي باحثة وشاعرة أمين سر رابطة الأدباء بالكويت، والشاعر الحسن الكامح من المغرب ، وعلى وصلات موسيقية ابتدأت الأمسية الشعرية، وشارك فيها عدد من الشعراء من دول مختلفة وآخرون محليون كما حضر السيد نائب عميد كلية الآداب بجامعة ابن زهر السيد عبد السلام الفيزازي، والذي تفاعل مع الشعراء والأدباء بالمدينة.
اما محطة ورزازات فقد كانت حافلة بما قدمته من مواد فكرية أدبية، تراثية، سياحية، وترفيهية للمشاركين، فكانت الأمسية الشعرية الغنائية الأولى بالمتحف الوطني
استقبل خلالها ضيوف المهرجان استقبالا تاثث بحضور شخصيات وازنة وفرق أحواش وجمهور من مدينة ورزازات، واستمر الافتتاح حتى وقت متأخر من الليل
أعطيت فيه الكلمات لكل من رئيس المهرجان ومديره ثم السيد المدير الاقليمي، ورئيس الاتحاد العام للمبدعين بالمغرب.
ونظم ورش للتشكيل بمركب البركة السياحي ليلا، وفي الصباح تمت زيارة مركب الأطلس لصناعة السينما، وفي تمام الساعة الرابعة تم الالتحاق بقصر المؤتمرات حيث كانت ورشات الفن والتشكيل وورشة السرد التي أطرها الدكتور شاهر النهاري والشاعرة صباح خير، وورشة التنمية الذاتية أطرت من طرف الإعلامية سعاد حاجي والدكتورة الصيدلانية عزة الدردابي، وفي تمام الساعة السابعة مساء انطلق حفل الاختتام الرسمي بقراءات شعرية ووصلات غنائية لفرق تراثية شعبية، وكلمات للمنظمين والمشاركين، وعلى أنغام آلة العود كانت مراسيم توقيع عدد من الكتب واللوحات الفنية، كما تم توزيع الدروع وشهادات المشاركة وسط حفل بهيج وحميمية مؤثرة.
وفي نهاية الحفل أشاد السيد ممثل وزير الثقافة بالمجهودات المبذولة التي قام بها كل من رئيس المهرجان سي محمد البلبال بوغنيم ومدراؤه الثلاث في كل من ورزازات صلاح بابا شيخ مراكش الهادي شهاد أكادير الحسن الكامح في دورته السادسة.
هكذا توجهت الحافلة نحو مراكش عبر قرية القرية الأثرية، وكانت هناك قراءات شعرية طول الطريق على متن حافلة السلام،  وتنمية ذاتية وحديث عن الابداع والفن بشكل عام، وتمت زيارة لساحة جامع الفناء من طرف المشاركين.
وعلى هامش المهرجان نظمت امسية شعرية باذخة بلوبي فندق موكادور شارك فيها عدد من الشعراء من المغرب ومن دول مختلفة دامت حتى الساعة الثانية صباحاً، وفي صباح يوم 4 يناير 2019 تم توديع المشاركين بكل حفاوة، والدعاء لهم بالتألق والنجاح نحو مسعاهم النبيل.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المهرجان الدولي للشعر والفنون بمراكش: مبدعون وفنانون يحيون ثقافة المحبة والسلام

 

المهرجان الدولي للشعر والفنون بمراكش: مبدعون وفنانون يحيون ثقافة المحبة والسلام 
مشاركون ومشاركات في مهرجان الشعر بمراكش
احتضنت المدينة الحمراء (مراكش)، فعاليات المهرجان الدولي للشعر والفنون، على مدى ثلاثة أيام 28 و29 و30 دجنبر 2018، تحت شعار: “نبدع من أجل السلام”، المنظم من طرف المجلس الدولي للإبداع، بشراكة مع جمعية  أصدقاء الثقافة والفنون بمراكش، وبتعاون مع المديرية الجهوية للثقافة لجهة مراكش آسفي، حيث تميز المهرجان بمشاركة كبيرة لشعراء وأدباء وفنانين وإعلاميين من دول عربية، من فلسطين والسعودية والكويت والجزائر وتونس والإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلي مبدعين مغاربة.. حيث حظيت المدينة العريقة باستقبال ضيوف المغرب الأشقاء المبدعين، وذلك في إطار مشروع ثقافي حداثي منفتح على كل  الثقافات، يتبناه المجلس الدولي للإبداع وشركاؤه، في أفق خلق جسر إبداعي متميز يروم نشر ثقافة السلام.. وستستمر فعاليات المهرجان انطلاقا من مدينة مراكش نحو مدن أكادير وورزازات، وفق برنامج  ثقافي وفني وضعه المنظمون، على أن يختتم غدا الأربعاء 2 يناير 2019 بمدينة ورزازات، كمحطة ختامية لقافلة رحلة السلام.

المهرجان الذي تميز بعرض الحمام الزاجل من ساحة 16 نونبر بمراكش، عرف حضورا جماهيريا لبوا نداء المبدعون العرب والمغاربة، لمشاركتهم همومهم الإبداعية في نشر ثقافة المحبة والسلام كوسيلة تعبيرية، تعود إلى نسيان كل تلك الأحداث السلبية التي شهدتها سنة 2018، والدخول في العام الجديد بكل تسامح ومحبة …

وأكد الهادي شوهاد، مدير المهرجان “أن المهرجان استطاع تحقيق أهدافه النبيلة لجمع هؤلاء المبدعون المحبون لثقافة السلم والسلام عبر العالم، منذ يومه الأول، تمازجا بين الفن التشكيلي والنثر والشعر بكل أنواعه، ينادون بنشر المحبة بين الشعوب، انطلاقا من توجهات الملك محمد السادس ومواقفه الداعية للسلم والسلام في كل أرجاء العالم”…

وشارك في المهرجان الدولي للشعر والفنون كل من الفنانين التشكيليين: سلمان الأمير وأحميديني معبر من السعودية؛ وهنية النجار من المغرب؛ والشعراء محمد عابس من الكويت؛ وعبد الله الخشرمي من السعودية؛ وعبد الله الحاريثي من الإمارات العربية المتحدة؛ وحسن ركاد من فلسطين؛ وفاطمة المعيزي وبشرى عزيز من المغرب؛ وصالح السويد من تونس؛ ومبدعون آخرون…

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة