الكشف عن الفائز بجائزة #كريستو_ وجان_ كلود.. في نسختها الثامنة للعام 2020م..تحت رعاية سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان

جائزة كريستو وجان كلود في نسختها الثامنة 2020

الكشف عن العمل الفائز في جامعة نيويورك أبوظبي نوفمبر المقبل في إطار جولة عبر الإمارات

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – 20 مايو 2020: تحت رعاية سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان، كشفت جامعة نيويورك أبوظبي بالشراكة مع مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، عن أسماء الفائزين في النسخة الثامنة من جائزة “كريستو وجان – كلود” 2020، والتي تضم مجموعة من ثلاثة طلاب من قسم الهندسة المعمارية في الجامعة الأمريكية في الشارقة، وهم سارة محمد من مصر، ولورا الضاحي من الكويت، وساهل رثا سينغ من الهند.

وسيقدم العمل الفني “هوية” منحوتة بواجهة خارجية ناعمة من الألمنيوم المطوي، والتي تغاير التصميم الداخلي المعقد للأسطح والأطراف العاكسة للعمل الفني. وسيكون العمل بمثابة عدسة تتيح للزوار من خلالها التفكير في ذاتهم واكتشاف التكوينات المختلفة لهويتهم أثناء تحركهم حول وداخل العمل. وسيتم الكشف عن “هوية” رسميًا في جامعة نيويورك أبوظبي خلال شهر نوفمبر 2020، ثم سينطلق في جولة فنية تبدأ خلال معرض “فن أبوظبي” في حديقة أم الإمارات.

قالت سعادة هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي، إنّ جائزة كريستو وجان كلود برعاية سمو الشيخة شمسة بنت حمدان آل نهيان، تؤكد في نسختها الثامنة استمرارية زخم العمل الثقافي في ظل ظروف صعبة تمر بها الإنسانية في مواجهة وباء كورونا المستجد، كما تعكس إرادة وعزيمة الإمارات قيادةً وشعباً، على ابتكار الأنماط الإبداعية الخلاقة وخاصةً الثقافية منها، تأكيداً للقيمة الإنسانية للثقافة بالتوازي مع القيمة الجمالية للفنون”.

وأضافت سعادتها: “إن العمل الفائز “هوية” بتنوّع هويات الفائزين به بين مصر والكويت والهند، وبالدولة الراعية للجائزة والتي يقيم الفائزون على أرضها، ويشكلون جزءاً من نسيجها المجتمعي، يستلهم تكاتف المجتمع الإماراتي بمواطنيه ومقيميه، ويستمد من الحياة موضوعاً، ليعكس طموح الإنسانية جمعاء إلى النماء والازدهار بالفن والثقافة والمعرفة، وبالانتصار على التفرّقة بوحدة الأمل والحوار والانفتاح على الآخر”.

وختمت سعادتها بالقول: “تستمر جائزة كريستو وجان كلود، منذ إطلاقها بالتعاون بين جامعة نيويورك أبوظبي ومجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، في تحقيق رؤيتها بتحفيز عملية الابتكار الفني والإبداع التشكيلي عبر اقتراح مخطط الأعمال التركيبية وصولاً إلى إنجازها، بإشراف أكاديمي وفني متخصص يسهم في الارتقاء بآليات التشكيل الإماراتي وأدواته المعرفية والفنية”.

وتم منح الفائزين مبلغ 10 آلاف دولار أمريكي لإتمام عملهم الفني، وللعمل عن كثب مع خبراء المتاحف برواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي إلى جانب مشرفهم، جايسون كارلو، الأستاذ المساعد في قسم الهندسة المعمارية في الجامعة الأمريكية في الشارقة.

أعربت مايا آليسون، المدير التنفيذي لرواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي، عن إعجابها بأداء الطلبة قائلة: “لقد أعجبت فعلاً بفطنة هؤلاء الفنانين وبمستوى التزامهم الذي لم يتأثر بجائحة كورونا. ومع أن الظروف التي نمر بها قد جعلت من البيئة الفنية أكثر صعوبة، فإنهم قد تعاملوا مع متطلبات الدراسة عن بعد ونجحوا في تنفيذ خطط المشاريع وإنتاجها. نفذ فريق العمل مهامه المتعلق بإرشاد الفنانين ومراجعة المواد والخطط عبر تقنيات التواصل عن بعد وبذلك نجحت إجراءات جائزة “كريستو” في توفير تجربة واقعية للطلاب فيما يتعلق بتشبيه إجراءات مشروع فني كبير، وإشراكهم في مواجهة تحديات غير معروفة تفرضها علينا أزمة كهذه”.

وبدورها قالت إميلي دوهرتي مديرة الجائزة: “سعدنا بلقاء الفائزين الجدد بالجائزة، الذين قدموا عملهم للجنة هذا العام، حيث تمتعوا بالتزام والحماس والرؤية الفنية. ففي كل عام، تناقش اللجنة بعناية طلبات التقديم النهائية لاختيار العمل الفني الفائز، ولكن مناقشات هذا العام كانت طويلة ومفصلة وشاقة بشكل خاص، إذ أن طلبات التقديم التي تلقيناها كانت جميعها من مستويات متميزة، والآن بعد أن دخلنا عامنا الثامن للجائزة، فإن هذا يجعل من عملية اتخاذ القرار أمراً أصعب، ويزيد من استحقاق الفريق الفائز أيضا، ونتمنى للمشاركين التوفيق، ونتطلع للعمل معهم بحماس في فترة الإنتاج”.

وتتضمن لجنة اختيار الأعمال الفنية لهذا العام كلاً من سعادة هدى إبراهيم الخميس، مؤسسة مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، وفابيو بيانو، عميد جامعة نيويورك أبوظبي، وديالا نسيبة، مديرة معرض “فن أبوظبي”، والفنانة عزة القبيسي، وكيفن جونز، الضيف المحلف ومؤسس جونيبر مايند.

وجدير بالذكر، أن جائزة “كريستو وجان-كلود” هي عبارة عن مسابقة فنية مفتوحة للطلاب والخريجين في دولة الإمارات تم تصميمها بهدف تشجيع ابتكار أعمال فنية جديدة في الدولة، وتوفير منصة بارزة للفنانين البصريين ودعم مسيرة الفنان الفائز في الحياة العملية من مرحلة المفهوم إلى العرض.

-انتهى-

تصاريح الطلاب الفائزين

● أوضحت سارة محمد: “حظينا بكوننا جزء من هذه الرحلة التي جمعتنا معاً، وسعدنا بالتوجيه والإشراف الذي حظينا به من معلمنا الذي ساعدنا على التغلب على العديد من التحديات لتجسيد أفكارنا في هذا المشروع”.

● قال ساهل رثا سينغ: “يسعى عمل هوية إلى الوصول للشعور بالخلود من خلال طبيعته المتعددة الأوجه، حيث أنه يدل على الاختلاف الثقافي لهوية الفرد من خلال بنيته المكانية المعقدة”.

● قالت لورا الضاحي: “أسهم التنوع الثقافي الذي يتمتع به فريق التصميم الخاص بنا في خلق توازن فريد من نوعه يحتفي بالفردية وينمي الوحدة”.

حول جامعة نيويورك أبوظبي

تضم جامعة نيويورك أبوظبي أول حرم جامعي شامل للآداب والعلوم الإنسانية في الشرق الأوسط تتم إدارتها من الخارج من قبل جامعة بحثية أمريكية مرموقة. وتدمج الجامعة باقة مختارة من مناهج علوم الآداب والعلوم الإنسانية والهندسية والعلمية مع مركز عالمي مرموق للبعثات والبحوث الجامعية لتتيح لطلابها القدرة على تحقيق النجاح في عالم اليوم الذي يزداد ترابطاً، إلى جانب فرص التعاون والتطور لمواجهة التحديات التي تواجهها الإنسانية. وتستقطب الجامعة الطلبة المتفوقين من أكثر من 115 دولة مختلفة والذين يتحدثون أكثر من 115 لغة. وتشكل جامعات نيويورك في كل من نيويورك وأبوظبي وشنغهاي المحور الأساس لجامعة عالمية فريدة من نوعها، تتيح لهيئة التدريس والطلاب على حد سواء الفرصة لتجربة بيئات تعلم متنوعة ومعرفة المزيد حول الثقافات الأخرى في واحدة أو أكثر من المؤسسات الأكاديمية التابعة لجامعة نيويورك في ست قارات.

نبذة عن رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي

يقدم رواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي – المتحف الأكاديمي في الجامعة – مجموعة معارض فنية وثقافية مميزة لباقة عالمية من الفنانين والقيمين والأكاديميين بهدف تعزيز الحوار الفكري والإبداعي بين الجامعة والمجتمعات الأوسع عبر موضوعات تشغل أهمية كبيرة على الصعيد الإقليمي والدولي. تدعم منصة العرض الأعمال البحثية والتجريبية ومشروعات الفنانين والقيمين الخارجيين والمعارض البارزة، مع التركيز على المشاريع التي تسهم في تعزيز الدور التجريبي والعلمي غير الربحي والفريد للجامعة.

نبذة حول جائزة “كريستو وجان-كلود”

لأكثر من نصف قرن، عمل الفنانان العالميان المرموقان كريستو وجان – كلود على ابتكار مجموعة من أبرز الأعمال الفنية على مستوى العالم. وأسهما سويةً في تغيير مفهوم “الفنون العامة” عبر إبداع أعمال فنية مؤقتة تحتفي بتصاميم مرحلية أصيلة.

وعبر تاريخ عملهما، لم يقبل الفنانان تلقي أية إعانات أو مِنح أو صفقات رعاية، حيث عملا على تمويل مشاريعهما للفنون العامة بشكل شخصي، وذلك بفضل العائدات الناتجة عن مبيعات الأعمال الأصلية التي أبدعها كريستو إلى المتاحف والمعارض الفنية وجامعي الفنون. للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.christojeanneclaude.net

نبذة حول مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون

برعاية الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح في الإمارات العربية المتحدة، تأسست المجموعة عام 1996، وتُعد واحدة من أقدم المؤسسات الثقافية غير الربحية في منطقة الخليج العربي. وعبر جهودها لريادة الممارسات الفنية الحديثة، تسعى المجموعة لتعميق الحوار الثقافي العالمي وتشجيع الاهتمام المتنامي بمجالات الإبداع التي تتميز بها دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم العربي بشكل عام. وعبر شراكاتها المستمرة مع أبرز المؤسسات الدولية، تطرح المجموعة العديد من المبادرات متعددة التخصصات أمام الناس من كافة الأعمار والمشارب والجنسيات، والتي يُذكر منها مهرجان أبوظبي، إلى جانب العديد من المنصات الشبابية المستمرة على مدار العام والبرامج المجتمعية. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.admaf.org

May Obeid
Senior account executive

Four – The power of together The Emirates | MEPRA 2019 – Large Agency of the Year

Mobile:

Main:

+971 (0)52 534 7568

+971 (0)2 447 2774

Website Twitter @FourMENA LinkedIn Instagram

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة