مسيرة الدكتور المصري #مجدى_ يعقوب ..الذي لقب بأسطورة الطب بالعالم..وصاحب لقب “أكثر أطباء العالم إنجازا في عدد عمليات زرع القلب”..

مبروك د. مجدى يعقوب يحصل على لقب أسطورة الطب بالعالم وقصة سمر ... Magdi Yacoub Biography - Childhood, Life Achievements & TimelineBBC NEWS | Health | 'My disease inspired my research'The Chain of Hope Annual Ball

د. مجدى يعقوب .. أسطورة الطب فى العالم

السبت، 01 سبتمبر 2018  م

إعداد : نرمين العطار

يعتبر د. مجـدى يعقوب أحد أشهر جراحي القلب في العالم .. نجح فى كتابة اسمه فى كتب التاريخ العالمية  بعد أن تم تصنيفه كأكثر أطباء العالم إنجازا في عدد عمليات زرع القلب .. د. مجدى يعقوب يحمل على كتفيه رحلة عطاء من العمل والكفاح والإنجاز والشهرة، تستحق أن يعلمها ويتعلم منها شباب وعلماء وباحثون العالم أجمع .

وقد حصل د. مجدى عام 2018 على لقب أسطورة الطب في العالم ، من جمعية القلب الأميركية بشيكاغو، ضمن أكبر خمس شخصيات طبية أثرت في تاريخ الطب ، فهو شخصية استثنائية  وقيمة إنسانية .

مجدى يعقوب .. ابن الشرقية

ولد مجدى يعقوب حبيب فى مركز بلبيس بالشرقية فى 16 نوفمبر عام 1935 ، لعائلة تنحدر أصولها الكاثوليكية  من محافظة أسيوط ، وعشق مهنة الطب بسبب والده ” حبيب يعقوب”  جراح وزارة الصحة ، وله شارع يحمل اسمه بمنطقة العجوزة فى قلب القاهرة، وقد عمل فى مستشفيات أسوان وقنا ومعظم محافظات الجمهورية  وكان وراء سبب عشق الابن مجدى لمهنة الطب.

 أما اتجاهه للتخصص فى جراحة القلب والصدر جاء منذ أن فقدت الأسرة عمته الصغرى أوجينى التى توفيت عن 21 عاما بسبب إصابتها بضيق فى صمام القلب، وحزن الأب حبيب يعقوب على شقيقته التى اختطفها الموت فى سن مبكرة،  و ظلت هذه القصة تتردد فى عقل مجدى يعقوب الابن حتى قرر أن يصبح هدفه التخصص فى علاج القلب لإنقاذ حياة المرضى .

وفى بداية السبعينيات تزوج د. مجدى يعقوب من زميلته فى المستشفى “ماريا ” وهى ألمانية الجنسية وأنجبت له ولد وبنتين،  ومع انشغال الزوج بالأبحاث والعمليات الجراحية  قررت أن تتفرغ لتربية الأبناء… الابن «اندرو» طيار «وليزا» وهبت حياتها للخدمة الاجتماعية وتعمل منسقا بمؤسسة سلاسل الأمل اللندنية والابنة الصغرى “صوفى” طبيبة متخصصة فى طب المناطق الحارة وتعمل فى إفريقيا وأستراليا وأمريكا الجنوبية .

تخصصه ونجاحاته فى عمليات زراعة القلب


تخرج مجدى يعقوب  من طب قصر العينى عام 1957 وكان ترتيبه الخامس على الدفعة، وعمل نائبا للجراحة بقصر العينى، ثم سافر الى انجلترا عام 1962 لاستكمال الدراسة والحصول على الدكتوراه والتخصص فى جراحات القلب والصدر .

حصل الدكتور مجدى يعقوب على الزمالة الملكية من ثلاث جامعات( كلية الجراحين البريطانيين بلندن – زمالة كلية الجراحين بأدنبرا- زمالة كلية الجراحين الملكية بجلاسكو)، وتدرج فى العديد من المناصب الأكاديمية، وبدأ حياته العلمية باحثًا فى جامعة شيكاغو الأمريكية عام 1969م، ثم رئيسًا لقسم جراحة القلب عام 1972م، فأستاذًا لجراحة القلب بمستشفى برومتون فى لندن عام 1986م.

 أصبح رئيسًا لمؤسسة زراعة القلب ببريطانيا عام 1987م، وأستاذًا لجراحة القلب والصدر بجامعة لندن، كما شغل منصب مدير البحوث والتعليم الطبى والمستشار الفخرى لكلية الملك إدوارد الطبية، بالإضافة إلى رئاسة مؤسسة زراعة القلب والرئتين البريطانية ، كما شغل منصب مدير البحوث والتعليم الطبي ومستشار فخري لكلية الملك ادوارد الطبية في لاهور بباكستان .

تمكن الجراح العالمي عام 1980 من إجراء أول عملية جراحية لزراعة القلب  حيث قام بنقل قلب للمريض دريك موريس والذي أصبح أطول مريض نقل قلب أوروبي على قيد الحياة حتى وفاته في يوليو 2005 ، ومن بين المشاهير الذين أجرى لهم عمليات  الكوميدي البريطاني” إريك موركامب”  والفنان عمر الشريف.

يحظى الجراح المصري والعالمي بمكانة علمية متميزة  في مجال جراحة القلب والأوعية الدموية، فهو يعد واحداً من رواد جراحة زراعة القلب بالعالم، وقام بالعديد من العمليات الجراحية الناجحة على مستوى العالم، ويعتبر ثانى جراح يجرى عملية زراعة قلب بعد الدكتور العالمى “كريستيان برناردن” وواحدا من أشهر سته جراحين للقلب فى العالم .

نجح د. مجدي يعقوب مع فريق طبي بريطانى بتطوير صمام للقلب باستخدام الخلايا الجذعية، عن طريق استخراج الخلايا الجذعية من العظام وزرعها وتطويرها إلى أنسجة تحولت إلى صمامات للقلب، هذا الاكتشاف الذي سيسمح باستخدام أجزاء من القلب تمت زراعتها صناعياً في غضون ثلاثة أعوام، ويقول د. مجدي ” أنه في خلال عشرة أعوام سيتم التوصل إلى زراعة قلب كامل باستخدام الخلايا الجذعية” .

قام من خلال عمله كجراح قلب في المستشفيات البريطانية، بتقديم العديد من الأساليب الجراحية الجديدة لعلاج أمراض القلب وخاصة الأمراض الوراثية، وعكف بعد تمكنه من إجراء أول عملية جراحية لزراعة القلب عام 1980، على إجراء هذه الجراحات على نفقته ونفقة المتبرعين ، حيث لم يكن هذا النوع من الجراحات منتشراً في ذلك الوقت، ولم تكن تكاليف هذه العملية تخضع لنظام التأمين الصحي للمرضى، وقد نجح د . يعقوب نجاحاً باهراً في مجال زراعة القلب والرئة، ثم زراعة الاثنين في الوقت نفسه عام 1986 ، وأصدر العديد من الأبحاث العالمية المتميزة والتي فاقت الأربعمائة بحث متخصص في جراحات القلب والصدر.

يعد أول من ابتكر جراحة “الدومينو”، التى تتضمن زراعة قلب ورئتين فى مريض يعانى من فشل الرئة، وفى الوقت نفسه، يؤخذ القلب السليم من المريض نفسه ليزرع فى مريض ثان، كما أجرى من خلال عمله فى المستشفيات البريطانية منذ عام 1962 ما يقرب من 25 ألف عملية خلال مشواره الطبي الطويل، منها 2500 عملية زراعة قلب.

اهتم خلال مشواره بتدريب الأطباء على مستوى العالم كله، مؤكداً أنه بهذا ينقذ مريضاً قد لا يتحمل الانتظار حتى يأتى بنفسه لإجراء العملية، وهو يفخر فى كل مكان بالأطباء المصريين الذين تتلمذوا على يديه، وأصبحوا قادرين على إجراء عمليات زراعة القلب بنجاح كبير،  سعى إلى اختراق كل ما هو صعب في مجال جراحة القلب، والعمل على ابتكار أساليب جديدة تساعد وتنمي مهارات الجراحين بالشكل الذي يجعل جراحات القلب أكثر سهولة مما سبق ، واستحداثه أساليب مبتكرة للعلاج الجراحى لحالات هبوط القلب الحاد، كما عمل على تأسيس البرنامج العالمي لزراعة القلب والرئة .

على الرغم من تقاعده واعتزاله العمليات الجراحية حين أصبح عمره 65 عامًا إلا أنه استمر كاستشارى لعمليات نقل الأعضاء، كما استمر عمله فى مجال البحوث الطبية وكتابة التقارير والمقالات العلمية، هذا بالإضافة لقيامه بممارسة الجراحة بعيادته الخاصة ببريطانيا ، كما عمل كاستشارى ومُنظر لعمليات نقل الأعضاء، لكنه في عام 2006 قطع اعتزاله العمليات ليقود عملية معقدة تتطلب إزالة قلب مزروع في مريضة بعد شفاء قلبها الطبيعي، حيث لم يزل القلب الطبيعي للطفلة  المريضة خلال عملية الزرع السابقة والتي قام بها .

د مجدى يعقوب فى موسوعة جينيس

يمتلك د. يعقوب قدرة عالية على العمل المتواصل والعطاء ، وقد تمكن من خلال مشوار عمله الطويل من تأسيس العديد من الأفكار والأماكن ذات الشأن العام والتى تحقق خيرا وفيرا للبشرية كلها .

فقد تمكن من تأسيس جراحة زرع القلب في بريطانيا ، و مركزا لعلوم القلب بها ، وجمعية Chain of Hope الخيرية لرعاية الاطفال في دول العالم الثالث ، و ساهم في انقاذ أرواح العديد من الأطفال في العالم الذين ولدوا بعيب خلقي في الأوعية الدموية الكبرى، أشرف على أكثر من 18 رسالة دكتوراة في جراحة القلب ونشر أكثر من 1000 مقال علمي،  وله نشاط واضح في تطوير برامج جراحة القلب والأوعية الدموية في كل من منطقة الخليج العربي وفلسطين  وموزمبيق وإثيوبيا وجامايكا والكونغو.

وخلال مشوار عمله الطويل  استطاعت اعماله أن تدخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية بإجرائه 100 عملية قلب في عام واحد فقط، وكان سببا فى دخول رجل إنجليزي قام بعملية زرع قلب له عام1980  بسبب تلك الجراحة الموسوعة كأطول شخص يعيش بقلب منقول وذلك لمدة 33 عام حتى توفى.

الألقاب والأوسمة والجوائز التى حصل عليها ملك القلوب

حصل د. مجدى يعقوب طوال مشوار حياته العملية على العديد من الأوسمة لكنه يرى أن الوسام المفضل لديه على الإطلاق هو رؤية المرضى يتحسنون فالأوسمة لا تعطى شيئا للعلم أو الانسان ويقول أن  الذى يمنحني السعادة الداخلية هو الوصول لاكتشاف جديد يؤثر على آلاف من الناس ويطبق على ملايين منهم ويمكن ذلك من خلال رؤية طفل تمكن من الحياة بصحة بعد أن كان معرضا للوفاة بسبب مرضه وهذا أكثر شئ يمنحني السعادة.

-يحمل د. مجدى  لقب “أكثر أطباء العالم إنجازا في عدد عمليات زرع القلب”، التي قام بها خلال مسيرته الطبية الطويلة، ومنحته الملكة إليزابيث الثانية لقب فارس في عام 1966 ، بينما لقّبته أميرة ويلز الراحلة، ديانا، بملك القلوب.

– أفردت له جريدة التايمز البريطانية فى عام 1978 صفحاتها الأولى لتقدم لقرائها يوما فى حياة مجدى يعقوب تحت عنوان ” الجراح النابغة الذى يعزف يوميا لحن الأمل والحياة ” وتعود الصحيفة العريقة فى عام 2001 وتنشر تحقيقا مصورا عن الرحلات المكوكية ليعقوب إلى مصر ودول إفريقيا لإجراء جراحات بالقلب بالمجان للاطفال.

-اختاره رئيس وزراء بريطانيا السابق توني بلير لإصلاح نظام التأمين الصحي في المملكة المتحدة والذي يعتبر من الأنظمة الهامة والمحورية للشعب الإنجليزي، و حصل على لقب بروفسير في جراحة القلب عام 1985 ، وقامت ملكة بريطانيا بمنحه لقب ” سير ” عام 1991 .

-فاز بجائزة الشعب عام 2000 والتي قامت بتنظيمها هيئة الإذاعة البريطانية BBC ، كما تم انتخابه من قبل الشعب البريطاني ليفوز بجائزة الإنجازات المتميزة في المملكة المتحدة وتقدم لأصحاب الإنجازات المتميزة بالمملكة، كما تم منحة جائزة فخر بريطانيا في 11 أكتوبر 2007 على الهواء مباشرة من قناة اي تي في البريطانية بحضور رئيس الوزراء جوردن براون وتمنح للأشخاص الذين ساهمو بأشكال مختلفه من الشجاعة والعطاء أو ممن ساهم في التنمية الاجتماعية والمحلية.

– حصل على جائزة Bradshaw Lectures لأساتذة الكلية الملكية للطب عام 1988، ووسام الاستحقاق الملكي البريطاني عام 1991 ، كذلك وسام ري فيش المقدمة من معهد تكساس للقلب عن انجازاته في جراحة القلب 1998 ، و حصل على وسام الواجب الأول ووسام الجمهورية من مصر فى يوم الطبيب لنفس العام، و وسام وزارة الصحة البريطانية عن دوره في الطب عام   1999.

-جائزة قمة مؤسسة عيادة كليفلاند لفشل القلب 2001 ، جائزة أبوقراط الذهبية (موسكو) لدوره في جراحة القلب 2003 ، وجائزة منظمة الصحة العالمية لخدمة الإنسانية لنفس العام ، و جائزة الجمعية الدولية لزراعة القلب والرئة عام 2004، و الوسام الذهبي للجمعية الأوروبية لطب القلب 2006 ، بينما  حصل على جائزة فخر بريطانيا المقدمة من الديلي ميرور ، والجنسية الفخرية لمدينة بيرجامو الإيطالية ، ووسام الاستحقاق للأكاديمية الدولية لعلوم القلب لنفس العام أيضا .

-فى يناير 2011 صدر قرار رئيس الجمهورية رقم‏1‏ لسنة‏2011‏ بمنح قلادة النيل العظمى للدكتور مجدى يعقوب‏ لجهوده الوافرة والمخلصة فى مجال جراحة القلب وقد تسلمها بنفسه فى احتفال كبير بمقر رئاسة الجمهورية فى 11/1/2011، وفى وعام 2012 حصل على وسام العظام للجمعية الأمريكية للقلب.

-تسلم الميدالية الذهبية من ملكة أسبانيا صوفيا تقديرا لإنجازاته البارزة في مجال جراحات القلب، وهو صاحب الـ 15 دكتوراه فخرية من مختلف جامعات العالم ومنها:  جامعة برونيل وجامعة كارديف وجامعة لوفبورا وجامعة ميدلساكس “جامعات بريطانية” وكذلك من جامعة لوند بالسويد ، و حصل على درجة شرفية من جامعة سيينا بإيطاليا .

مصر فى قلب  مجدى يعقوب

– فى سبتمبر 2013  تم انضم الطبيب مجدى يعقوب للجنة الخمسين المكلفة بصياغة دستور للبلاد عقب ثورة الـ30 من يونيو بقرار من رئيس الجمهورية المؤقت عدلى منصور، كما تم اختياره عضو المجلس الاستشارى العلمى لرئيس الجمهورية.

فى لقاء صحفي قال معلقا على سؤال حول لقب السير: يا عم أنا شرقاوى.. السير ده لما اكون خارج مصر.. أنا هنا مصرى.. حتى يوم منحى قلادة السير من ملكة إنجلترا قلت لهم بالعربى: أولًا أنا شرقاوى من مصر والشرقية عندى هى مصر وهى نبع الكرم والعطاء .

أعمال خيرية عالمية ..

-قام د. مجدى يعقوب  بتأسيس إحدى المؤسسات الخيرية العالمية منذ عام 1995  والتي عرفت باسم ” تشين أوف هوب” أو “سلاسل الأمل” وسعى من خلالها لإجراء جراحات القلب للمرضى في الدول النامية، وقد اهتم بإجراء العمليات الجراحية مجاناً في عدد من الدول وعلى رأسها  “مصر” وذلك للأطفال الذين لا يستطيع ذويهم تحمل نفقات الجراحة والعلاج لهم، كما عمل على إنشاء وحدة رعاية متكاملة بمستشفى قصر العيني بمصر لعلاج التشوهات الخلقية في القلب 

– تبنت “مؤسسة مجدي يعقوب” الخيرية بالتعاون مع ” مكتبة الإسكندرية ” برنامجا لأمراض القلب الوراثية على المستوى القومى بدءاً بمحافظات أسوان والقاهرة والإسكندرية والمنوفية، أسهم فى متابعة حالات أكثر من 1600  من الأسر المصرية ، وذلك قبل يناير2011 .

مؤسسة مجدى يعقوب للقلب بأسوان .. صرح مصرى خالص

أنشأ العالم المصرى  فى”أسوان” مركزاً لجراحات القلب لعلاج الحالات الحرجة لغير القادرين، كما شرع فى إنشاء مركز آخر – ملحق به – لدراسات وأبحاث أمراض القلب، وذلك لتكوين كوادر مدربة ومؤهلة من الأطباء هذا إلى جانب الإهتمام بالبحث العلمى لوضع مصر على الخريطة العالمية فى مجال علاج أمراض القلب وجراحات القلب المفتوح .

وقد قام هذا المركز الذى بدأ خدماته فى ابريل عام 2009 والمقام على مساحة 9 آلاف متر مربع بمحافظة أسوان ، والذى يديره مجلس أمناء برئاسة د. مجدي يعقوب بإجراء حوالى 200 عملية قلب مفتوح إلى جانب حالات كبيرة من قسطرة القلب، ونصف الجراحات التى تم إجراؤها أجريت للأطفال .. و فى الأعوام الاولى لتشغيل المركز كان يتم استقدام فريق طبى كامل من جراحين وتخدير وطاقم تمريض، الآن جميع الأطقم العاملة بالمركز من أبناء مصر تلاميذ مجدى يعقوب تدربوا على يديه واكتسبوا منه خبرات السنين وهو فخور بهم يشيد بهم فى كل محفل علمى أو تجمع شعبى، أكثر من 20 طبيبا ومساعدا مع أطقم التمريض هم القوة الضاربة بمؤسسة مجدى يعقوب.

وكانت أول جراحة نادرة قام بها مجدى يعقوب فى مركز أسوان لجراحات القلب كانت يوم23 أغسطس عام 2009 لطفل عمره ( 12 سنه) كان يعانى ضيقا خلقيا فى الصمام الاورطى استغرقت العملية 11 ساعة كاملة وأثبت المركز وأجهزته كفاءة عالية وبعدها نفذ المركز سيلا من العمليات بلغت 220 قلبا مفتوحا و500 قسطرة قلبية فى عامين.

وهناك تجاوب من مؤسسات المجتمع المدنى والجمعيات الخيرية والبنوك الوطنية و الخاصة وغيرها للتعاون مع مؤسسة مجدى يعقوب ، وقد تم توقيع بروتوكول بين مؤسسة مصر الخير ومؤسسة مجدى يعقوب بهدف اقامة شراكة حقيقية وفاعلة لعلاج المواطنين الفقراء والأكثر احتياجا بالمجان، وفى فبراير الماضى 2018 مرت عشر سنوات على اشهار وعمل مؤسسة مجدى يعقوب الخيرية بنجاح منقطع النظير حتى أصبحت المؤسسة محل تقدير المواطنين البسطاء.

وقد عرض الرئيس عبدالفتاح السيسي علي الدكتور مجدي يعقوب عام 2015  إنشاء مركز لجراحة قلب الأطفال بمحافظات وجه بحري، وذلك علي غرار مركز “يعقوب للقلب” بأسوان ، وقد جاءت استجابته فورية معلنا تفاصيل انشاء المركز وقال :”أفضل الخدمة وعلاج أولاد بلدي مجانًا”.

وفى 5 مايو 2018  أعلن د. مجدى يعقوب عن آخر التطورات في مركز القلب الجديد بأسوان، من المقرر وضع حجر أساسه ، في سبتمبر المقبل، علي مساحة 37 فدان، بتكلفة 350 مليون دولار، ليقدم المركز 12 ألف جراحة سنويا، واستقبال 80 ألف مريض، ويعد المركز توسعا لمستشفي قلب مجدي يعقوب الذي تم إنشاؤه منذ 8 سنوات بأسوان وسيتم التركيز علي علاج مرضي القلب حديثي الولادة، لإجراء جراحات دقيقة لهم، خاصة غير القادرين منهم، بدلا من سفرهم للخارج .

وسيكون لديه نحو ألف و200 طبيب من أمهر الأطباء، والباحثين، وطاقم التمريض الذين تم تدريبهم على أعلي مستوي لتشغيل المركز الجديد على أكمل وجه .

والجدير بالذكر، أن د.مجدي يعقوب، افتتح أول مركز لأبحاث القلب بمدينة أسوان وله فرع فى مكتبة الإسكندرية ، في أكتوبرعام 2016، والمقام على مساحة 5 آلاف متر مربع، ويحتوى على 4 طوابق، ويضم 20 سريراً جديداً، وتم تدعيمه بـ9 وحدات رعاية مركزة، مع استقبال حالات قسطرة تشخيصية وجراحة، بهدف رفع نسب الشفاء لعمليات وجراحات القلب ، وذلك من خلال مجموعة من الأبحاث العلمية الحديثة، يعدها كوكبة من الأطباء والباحثين العالميين في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية ، وكشف العالم المصرى د. مجدى يعقوب إن المؤسسة أجرت فى الأعوام الثلاثة الأخيرة قرابة 2700 جراحة قلبية، و5100 قسطرة للأطفال والبالغين.

هكذا ، يحمل د. مجدى يعقوب على كتفيه رحلة عطاء عمرها 83 عاما من العمل والكفاح والإنجاز والشهرة… هو إنسان مصرى وحكايته حدوتة كفاح مصرية تمتد ظلالها فوق شلالات أسوان وتمتد جذورها إلى أعماق قرية صغيرة فى ريف الشرقية .

المصادر

1-موقع mbc   15 معلومة عن مجدي يعقوب “ملك القلوب”..، تحقيق مصور ، 15 ابريل 2016

http://www.mbc.net/ar /

2- عبدالله الصبيحي، خبر : مجدي إسحاق: “كرم المصريين” سر استمرار مؤسسة مجدي يعقوب ، 7مايو 2018 ، الأهرام

http://gate.ahram.org.eg/News/1905268.aspx

3- موفق أبوالنيل ، تحقيق : مجدى يعقوب ..حدوتة نجاح مصرية عمرها 83 عاما ، 16 ابريل 2018 ، موقع الأهرام ، نفس المصدر

4- سيد الخمار، تقرير : الشرقاوى الأصيل ضمير مصر.. السير دكتور مجدى يعقوب ، 7 مايو 2018 ، موقع الأسبوع

http://www .com/Article/8

5- السيرة الذاتية للدكتور مجدى حبيب يعقوب.. رائد زراعة القلب بالعالم.. حصل على لقب “سير” من ملكة بريطانيا ، 6 سبتمبر 2014 ، موقع البلد

http://www.elbalad.news/1135664

6-مرفت رياض ، خبر : مؤتمر صحفي للدكتور مجدي يعقوب غدا.. للإعلان عن وضع حجر الأساس لمركز القلب الجديد بأسوان ، 6 مايو 2018 ، موقع صوت الأمة

http://www.soutalomma.com

7- عبدالله الصبيحي ، خبر : السيسي يتفق مع الجراح العالمي مجدي يعقوب علي افتتاح مركز للقلب بمحافظات “بحري” ، 5 يونيو 2015 ، الاهرام

http://gate.ahram.org.eg/News/671120.aspx

 8- بسام أبو الحسن ، خبر : مجدي يعقوب يحصل على لقب أسطورة الطب في العالم ، 20 يونيو 2018 ، موقع اليوم الخامس

https://www.facebook.com/liom.lkams

Archbishop Angaelos on Twitter: "Lovely evening at @WAbbey to ...

د. مجدى يعقوب .. أسطورة الطب فى العالم

السبت، 01 سبتمبر 2018 – 12:48 م
      

إعداد : نرمين العطار

يعتبر د. مجـدى يعقوب أحد أشهر جراحي القلب في العالم .. نجح فى كتابة اسمه فى كتب التاريخ العالمية  بعد أن تم تصنيفه كأكثر أطباء العالم إنجازا في عدد عمليات زرع القلب .. د. مجدى يعقوب يحمل على كتفيه رحلة عطاء من العمل والكفاح والإنجاز والشهرة، تستحق أن يعلمها ويتعلم منها شباب وعلماء وباحثون العالم أجمع .

وقد حصل د. مجدى عام 2018 على لقب أسطورة الطب في العالم ، من جمعية القلب الأميركية بشيكاغو، ضمن أكبر خمس شخصيات طبية أثرت في تاريخ الطب ، فهو شخصية استثنائية  وقيمة إنسانية .

مجدى يعقوب .. ابن الشرقية

ولد مجدى يعقوب حبيب فى مركز بلبيس بالشرقية فى 16 نوفمبر عام 1935 ، لعائلة تنحدر أصولها الكاثوليكية  من محافظة أسيوط ، وعشق مهنة الطب بسبب والده ” حبيب يعقوب”  جراح وزارة الصحة ، وله شارع يحمل اسمه بمنطقة العجوزة فى قلب القاهرة، وقد عمل فى مستشفيات أسوان وقنا ومعظم محافظات الجمهورية  وكان وراء سبب عشق الابن مجدى لمهنة الطب.

 أما اتجاهه للتخصص فى جراحة القلب والصدر جاء منذ أن فقدت الأسرة عمته الصغرى أوجينى التى توفيت عن 21 عاما بسبب إصابتها بضيق فى صمام القلب، وحزن الأب حبيب يعقوب على شقيقته التى اختطفها الموت فى سن مبكرة،  و ظلت هذه القصة تتردد فى عقل مجدى يعقوب الابن حتى قرر أن يصبح هدفه التخصص فى علاج القلب لإنقاذ حياة المرضى .

وفى بداية السبعينيات تزوج د. مجدى يعقوب من زميلته فى المستشفى “ماريا ” وهى ألمانية الجنسية وأنجبت له ولد وبنتين،  ومع انشغال الزوج بالأبحاث والعمليات الجراحية  قررت أن تتفرغ لتربية الأبناء… الابن «اندرو» طيار «وليزا» وهبت حياتها للخدمة الاجتماعية وتعمل منسقا بمؤسسة سلاسل الأمل اللندنية والابنة الصغرى “صوفى” طبيبة متخصصة فى طب المناطق الحارة وتعمل فى إفريقيا وأستراليا وأمريكا الجنوبية .

تخصصه ونجاحاته فى عمليات زراعة القلب

تخرج مجدى يعقوب  من طب قصر العينى عام 1957 وكان ترتيبه الخامس على الدفعة، وعمل نائبا للجراحة بقصر العينى، ثم سافر الى انجلترا عام 1962 لاستكمال الدراسة والحصول على الدكتوراه والتخصص فى جراحات القلب والصدر .

حصل الدكتور مجدى يعقوب على الزمالة الملكية من ثلاث جامعات( كلية الجراحين البريطانيين بلندن – زمالة كلية الجراحين بأدنبرا- زمالة كلية الجراحين الملكية بجلاسكو)، وتدرج فى العديد من المناصب الأكاديمية، وبدأ حياته العلمية باحثًا فى جامعة شيكاغو الأمريكية عام 1969م، ثم رئيسًا لقسم جراحة القلب عام 1972م، فأستاذًا لجراحة القلب بمستشفى برومتون فى لندن عام 1986م.

 أصبح رئيسًا لمؤسسة زراعة القلب ببريطانيا عام 1987م، وأستاذًا لجراحة القلب والصدر بجامعة لندن، كما شغل منصب مدير البحوث والتعليم الطبى والمستشار الفخرى لكلية الملك إدوارد الطبية، بالإضافة إلى رئاسة مؤسسة زراعة القلب والرئتين البريطانية ، كما شغل منصب مدير البحوث والتعليم الطبي ومستشار فخري لكلية الملك ادوارد الطبية في لاهور بباكستان .

تمكن الجراح العالمي عام 1980 من إجراء أول عملية جراحية لزراعة القلب  حيث قام بنقل قلب للمريض دريك موريس والذي أصبح أطول مريض نقل قلب أوروبي على قيد الحياة حتى وفاته في يوليو 2005 ، ومن بين المشاهير الذين أجرى لهم عمليات  الكوميدي البريطاني” إريك موركامب”  والفنان عمر الشريف.

يحظى الجراح المصري والعالمي بمكانة علمية متميزة  في مجال جراحة القلب والأوعية الدموية، فهو يعد واحداً من رواد جراحة زراعة القلب بالعالم، وقام بالعديد من العمليات الجراحية الناجحة على مستوى العالم، ويعتبر ثانى جراح يجرى عملية زراعة قلب بعد الدكتور العالمى “كريستيان برناردن” وواحدا من أشهر سته جراحين للقلب فى العالم .

نجح د. مجدي يعقوب مع فريق طبي بريطانى بتطوير صمام للقلب باستخدام الخلايا الجذعية، عن طريق استخراج الخلايا الجذعية من العظام وزرعها وتطويرها إلى أنسجة تحولت إلى صمامات للقلب، هذا الاكتشاف الذي سيسمح باستخدام أجزاء من القلب تمت زراعتها صناعياً في غضون ثلاثة أعوام، ويقول د. مجدي ” أنه في خلال عشرة أعوام سيتم التوصل إلى زراعة قلب كامل باستخدام الخلايا الجذعية” .

قام من خلال عمله كجراح قلب في المستشفيات البريطانية، بتقديم العديد من الأساليب الجراحية الجديدة لعلاج أمراض القلب وخاصة الأمراض الوراثية، وعكف بعد تمكنه من إجراء أول عملية جراحية لزراعة القلب عام 1980، على إجراء هذه الجراحات على نفقته ونفقة المتبرعين ، حيث لم يكن هذا النوع من الجراحات منتشراً في ذلك الوقت، ولم تكن تكاليف هذه العملية تخضع لنظام التأمين الصحي للمرضى، وقد نجح د . يعقوب نجاحاً باهراً في مجال زراعة القلب والرئة، ثم زراعة الاثنين في الوقت نفسه عام 1986 ، وأصدر العديد من الأبحاث العالمية المتميزة والتي فاقت الأربعمائة بحث متخصص في جراحات القلب والصدر.

يعد أول من ابتكر جراحة “الدومينو”، التى تتضمن زراعة قلب ورئتين فى مريض يعانى من فشل الرئة، وفى الوقت نفسه، يؤخذ القلب السليم من المريض نفسه ليزرع فى مريض ثان، كما أجرى من خلال عمله فى المستشفيات البريطانية منذ عام 1962 ما يقرب من 25 ألف عملية خلال مشواره الطبي الطويل، منها 2500 عملية زراعة قلب.

اهتم خلال مشواره بتدريب الأطباء على مستوى العالم كله، مؤكداً أنه بهذا ينقذ مريضاً قد لا يتحمل الانتظار حتى يأتى بنفسه لإجراء العملية، وهو يفخر فى كل مكان بالأطباء المصريين الذين تتلمذوا على يديه، وأصبحوا قادرين على إجراء عمليات زراعة القلب بنجاح كبير،  سعى إلى اختراق كل ما هو صعب في مجال جراحة القلب، والعمل على ابتكار أساليب جديدة تساعد وتنمي مهارات الجراحين بالشكل الذي يجعل جراحات القلب أكثر سهولة مما سبق ، واستحداثه أساليب مبتكرة للعلاج الجراحى لحالات هبوط القلب الحاد، كما عمل على تأسيس البرنامج العالمي لزراعة القلب والرئة .

على الرغم من تقاعده واعتزاله العمليات الجراحية حين أصبح عمره 65 عامًا إلا أنه استمر كاستشارى لعمليات نقل الأعضاء، كما استمر عمله فى مجال البحوث الطبية وكتابة التقارير والمقالات العلمية، هذا بالإضافة لقيامه بممارسة الجراحة بعيادته الخاصة ببريطانيا ، كما عمل كاستشارى ومُنظر لعمليات نقل الأعضاء، لكنه في عام 2006 قطع اعتزاله العمليات ليقود عملية معقدة تتطلب إزالة قلب مزروع في مريضة بعد شفاء قلبها الطبيعي، حيث لم يزل القلب الطبيعي للطفلة  المريضة خلال عملية الزرع السابقة والتي قام بها .

د مجدى يعقوب فى موسوعة جينيس

يمتلك د. يعقوب قدرة عالية على العمل المتواصل والعطاء ، وقد تمكن من خلال مشوار عمله الطويل من تأسيس العديد من الأفكار والأماكن ذات الشأن العام والتى تحقق خيرا وفيرا للبشرية كلها .

فقد تمكن من تأسيس جراحة زرع القلب في بريطانيا ، و مركزا لعلوم القلب بها ، وجمعية Chain of Hope الخيرية لرعاية الاطفال في دول العالم الثالث ، و ساهم في انقاذ أرواح العديد من الأطفال في العالم الذين ولدوا بعيب خلقي في الأوعية الدموية الكبرى، أشرف على أكثر من 18 رسالة دكتوراة في جراحة القلب ونشر أكثر من 1000 مقال علمي،  وله نشاط واضح في تطوير برامج جراحة القلب والأوعية الدموية في كل من منطقة الخليج العربي وفلسطين  وموزمبيق وإثيوبيا وجامايكا والكونغو.

وخلال مشوار عمله الطويل  استطاعت اعماله أن تدخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية بإجرائه 100 عملية قلب في عام واحد فقط، وكان سببا فى دخول رجل إنجليزي قام بعملية زرع قلب له عام1980  بسبب تلك الجراحة الموسوعة كأطول شخص يعيش بقلب منقول وذلك لمدة 33 عام حتى توفى.

الألقاب والأوسمة والجوائز التى حصل عليها ملك القلوب

حصل د. مجدى يعقوب طوال مشوار حياته العملية على العديد من الأوسمة لكنه يرى أن الوسام المفضل لديه على الإطلاق هو رؤية المرضى يتحسنون فالأوسمة لا تعطى شيئا للعلم أو الانسان ويقول أن  الذى يمنحني السعادة الداخلية هو الوصول لاكتشاف جديد يؤثر على آلاف من الناس ويطبق على ملايين منهم ويمكن ذلك من خلال رؤية طفل تمكن من الحياة بصحة بعد أن كان معرضا للوفاة بسبب مرضه وهذا أكثر شئ يمنحني السعادة.

-يحمل د. مجدى  لقب “أكثر أطباء العالم إنجازا في عدد عمليات زرع القلب”، التي قام بها خلال مسيرته الطبية الطويلة، ومنحته الملكة إليزابيث الثانية لقب فارس في عام 1966 ، بينما لقّبته أميرة ويلز الراحلة، ديانا، بملك القلوب.

– أفردت له جريدة التايمز البريطانية فى عام 1978 صفحاتها الأولى لتقدم لقرائها يوما فى حياة مجدى يعقوب تحت عنوان ” الجراح النابغة الذى يعزف يوميا لحن الأمل والحياة ” وتعود الصحيفة العريقة فى عام 2001 وتنشر تحقيقا مصورا عن الرحلات المكوكية ليعقوب إلى مصر ودول إفريقيا لإجراء جراحات بالقلب بالمجان للاطفال.

-اختاره رئيس وزراء بريطانيا السابق توني بلير لإصلاح نظام التأمين الصحي في المملكة المتحدة والذي يعتبر من الأنظمة الهامة والمحورية للشعب الإنجليزي، و حصل على لقب بروفسير في جراحة القلب عام 1985 ، وقامت ملكة بريطانيا بمنحه لقب ” سير ” عام 1991 .

-فاز بجائزة الشعب عام 2000 والتي قامت بتنظيمها هيئة الإذاعة البريطانية BBC ، كما تم انتخابه من قبل الشعب البريطاني ليفوز بجائزة الإنجازات المتميزة في المملكة المتحدة وتقدم لأصحاب الإنجازات المتميزة بالمملكة، كما تم منحة جائزة فخر بريطانيا في 11 أكتوبر 2007 على الهواء مباشرة من قناة اي تي في البريطانية بحضور رئيس الوزراء جوردن براون وتمنح للأشخاص الذين ساهمو بأشكال مختلفه من الشجاعة والعطاء أو ممن ساهم في التنمية الاجتماعية والمحلية.

– حصل على جائزة Bradshaw Lectures لأساتذة الكلية الملكية للطب عام 1988، ووسام الاستحقاق الملكي البريطاني عام 1991 ، كذلك وسام ري فيش المقدمة من معهد تكساس للقلب عن انجازاته في جراحة القلب 1998 ، و حصل على وسام الواجب الأول ووسام الجمهورية من مصر فى يوم الطبيب لنفس العام، و وسام وزارة الصحة البريطانية عن دوره في الطب عام   1999.

-جائزة قمة مؤسسة عيادة كليفلاند لفشل القلب 2001 ، جائزة أبوقراط الذهبية (موسكو) لدوره في جراحة القلب 2003 ، وجائزة منظمة الصحة العالمية لخدمة الإنسانية لنفس العام ، و جائزة الجمعية الدولية لزراعة القلب والرئة عام 2004، و الوسام الذهبي للجمعية الأوروبية لطب القلب 2006 ، بينما  حصل على جائزة فخر بريطانيا المقدمة من الديلي ميرور ، والجنسية الفخرية لمدينة بيرجامو الإيطالية ، ووسام الاستحقاق للأكاديمية الدولية لعلوم القلب لنفس العام أيضا .

-فى يناير 2011 صدر قرار رئيس الجمهورية رقم‏1‏ لسنة‏2011‏ بمنح قلادة النيل العظمى للدكتور مجدى يعقوب‏ لجهوده الوافرة والمخلصة فى مجال جراحة القلب وقد تسلمها بنفسه فى احتفال كبير بمقر رئاسة الجمهورية فى 11/1/2011، وفى وعام 2012 حصل على وسام العظام للجمعية الأمريكية للقلب.

-تسلم الميدالية الذهبية من ملكة أسبانيا صوفيا تقديرا لإنجازاته البارزة في مجال جراحات القلب، وهو صاحب الـ 15 دكتوراه فخرية من مختلف جامعات العالم ومنها:  جامعة برونيل وجامعة كارديف وجامعة لوفبورا وجامعة ميدلساكس “جامعات بريطانية” وكذلك من جامعة لوند بالسويد ، و حصل على درجة شرفية من جامعة سيينا بإيطاليا .

مصر فى قلب  مجدى يعقوب

– فى سبتمبر 2013  تم انضم الطبيب مجدى يعقوب للجنة الخمسين المكلفة بصياغة دستور للبلاد عقب ثورة الـ30 من يونيو بقرار من رئيس الجمهورية المؤقت عدلى منصور، كما تم اختياره عضو المجلس الاستشارى العلمى لرئيس الجمهورية.

فى لقاء صحفي قال معلقا على سؤال حول لقب السير: يا عم أنا شرقاوى.. السير ده لما اكون خارج مصر.. أنا هنا مصرى.. حتى يوم منحى قلادة السير من ملكة إنجلترا قلت لهم بالعربى: أولًا أنا شرقاوى من مصر والشرقية عندى هى مصر وهى نبع الكرم والعطاء .

أعمال خيرية عالمية ..

-قام د. مجدى يعقوب  بتأسيس إحدى المؤسسات الخيرية العالمية منذ عام 1995  والتي عرفت باسم ” تشين أوف هوب” أو “سلاسل الأمل” وسعى من خلالها لإجراء جراحات القلب للمرضى في الدول النامية، وقد اهتم بإجراء العمليات الجراحية مجاناً في عدد من الدول وعلى رأسها  “مصر” وذلك للأطفال الذين لا يستطيع ذويهم تحمل نفقات الجراحة والعلاج لهم، كما عمل على إنشاء وحدة رعاية متكاملة بمستشفى قصر العيني بمصر لعلاج التشوهات الخلقية في القلب 

– تبنت “مؤسسة مجدي يعقوب” الخيرية بالتعاون مع ” مكتبة الإسكندرية ” برنامجا لأمراض القلب الوراثية على المستوى القومى بدءاً بمحافظات أسوان والقاهرة والإسكندرية والمنوفية، أسهم فى متابعة حالات أكثر من 1600  من الأسر المصرية ، وذلك قبل يناير2011 .

مؤسسة مجدى يعقوب للقلب بأسوان .. صرح مصرى خالص

أنشأ العالم المصرى  فى”أسوان” مركزاً لجراحات القلب لعلاج الحالات الحرجة لغير القادرين، كما شرع فى إنشاء مركز آخر – ملحق به – لدراسات وأبحاث أمراض القلب، وذلك لتكوين كوادر مدربة ومؤهلة من الأطباء هذا إلى جانب الإهتمام بالبحث العلمى لوضع مصر على الخريطة العالمية فى مجال علاج أمراض القلب وجراحات القلب المفتوح .

وقد قام هذا المركز الذى بدأ خدماته فى ابريل عام 2009 والمقام على مساحة 9 آلاف متر مربع بمحافظة أسوان ، والذى يديره مجلس أمناء برئاسة د. مجدي يعقوب بإجراء حوالى 200 عملية قلب مفتوح إلى جانب حالات كبيرة من قسطرة القلب، ونصف الجراحات التى تم إجراؤها أجريت للأطفال .. و فى الأعوام الاولى لتشغيل المركز كان يتم استقدام فريق طبى كامل من جراحين وتخدير وطاقم تمريض، الآن جميع الأطقم العاملة بالمركز من أبناء مصر تلاميذ مجدى يعقوب تدربوا على يديه واكتسبوا منه خبرات السنين وهو فخور بهم يشيد بهم فى كل محفل علمى أو تجمع شعبى، أكثر من 20 طبيبا ومساعدا مع أطقم التمريض هم القوة الضاربة بمؤسسة مجدى يعقوب.

وكانت أول جراحة نادرة قام بها مجدى يعقوب فى مركز أسوان لجراحات القلب كانت يوم23 أغسطس عام 2009 لطفل عمره ( 12 سنه) كان يعانى ضيقا خلقيا فى الصمام الاورطى استغرقت العملية 11 ساعة كاملة وأثبت المركز وأجهزته كفاءة عالية وبعدها نفذ المركز سيلا من العمليات بلغت 220 قلبا مفتوحا و500 قسطرة قلبية فى عامين.

وهناك تجاوب من مؤسسات المجتمع المدنى والجمعيات الخيرية والبنوك الوطنية و الخاصة وغيرها للتعاون مع مؤسسة مجدى يعقوب ، وقد تم توقيع بروتوكول بين مؤسسة مصر الخير ومؤسسة مجدى يعقوب بهدف اقامة شراكة حقيقية وفاعلة لعلاج المواطنين الفقراء والأكثر احتياجا بالمجان، وفى فبراير الماضى 2018 مرت عشر سنوات على اشهار وعمل مؤسسة مجدى يعقوب الخيرية بنجاح منقطع النظير حتى أصبحت المؤسسة محل تقدير المواطنين البسطاء.

وقد عرض الرئيس عبدالفتاح السيسي علي الدكتور مجدي يعقوب عام 2015  إنشاء مركز لجراحة قلب الأطفال بمحافظات وجه بحري، وذلك علي غرار مركز “يعقوب للقلب” بأسوان ، وقد جاءت استجابته فورية معلنا تفاصيل انشاء المركز وقال :”أفضل الخدمة وعلاج أولاد بلدي مجانًا”.

وفى 5 مايو 2018  أعلن د. مجدى يعقوب عن آخر التطورات في مركز القلب الجديد بأسوان، من المقرر وضع حجر أساسه ، في سبتمبر المقبل، علي مساحة 37 فدان، بتكلفة 350 مليون دولار، ليقدم المركز 12 ألف جراحة سنويا، واستقبال 80 ألف مريض، ويعد المركز توسعا لمستشفي قلب مجدي يعقوب الذي تم إنشاؤه منذ 8 سنوات بأسوان وسيتم التركيز علي علاج مرضي القلب حديثي الولادة، لإجراء جراحات دقيقة لهم، خاصة غير القادرين منهم، بدلا من سفرهم للخارج .

وسيكون لديه نحو ألف و200 طبيب من أمهر الأطباء، والباحثين، وطاقم التمريض الذين تم تدريبهم على أعلي مستوي لتشغيل المركز الجديد على أكمل وجه .

والجدير بالذكر، أن د.مجدي يعقوب، افتتح أول مركز لأبحاث القلب بمدينة أسوان وله فرع فى مكتبة الإسكندرية ، في أكتوبرعام 2016، والمقام على مساحة 5 آلاف متر مربع، ويحتوى على 4 طوابق، ويضم 20 سريراً جديداً، وتم تدعيمه بـ9 وحدات رعاية مركزة، مع استقبال حالات قسطرة تشخيصية وجراحة، بهدف رفع نسب الشفاء لعمليات وجراحات القلب ، وذلك من خلال مجموعة من الأبحاث العلمية الحديثة، يعدها كوكبة من الأطباء والباحثين العالميين في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية ، وكشف العالم المصرى د. مجدى يعقوب إن المؤسسة أجرت فى الأعوام الثلاثة الأخيرة قرابة 2700 جراحة قلبية، و5100 قسطرة للأطفال والبالغين.

هكذا ، يحمل د. مجدى يعقوب على كتفيه رحلة عطاء عمرها 83 عاما من العمل والكفاح والإنجاز والشهرة… هو إنسان مصرى وحكايته حدوتة كفاح مصرية تمتد ظلالها فوق شلالات أسوان وتمتد جذورها إلى أعماق قرية صغيرة فى ريف الشرقية .

المصادر

1-موقع mbc   15 معلومة عن مجدي يعقوب “ملك القلوب”..، تحقيق مصور ، 15 ابريل 2016

http://www.mbc.net/ar /

2- عبدالله الصبيحي، خبر : مجدي إسحاق: “كرم المصريين” سر استمرار مؤسسة مجدي يعقوب ، 7مايو 2018 ، الأهرام

http://gate.ahram.org.eg/News/1905268.aspx

3- موفق أبوالنيل ، تحقيق : مجدى يعقوب ..حدوتة نجاح مصرية عمرها 83 عاما ، 16 ابريل 2018 ، موقع الأهرام ، نفس المصدر

4- سيد الخمار، تقرير : الشرقاوى الأصيل ضمير مصر.. السير دكتور مجدى يعقوب ، 7 مايو 2018 ، موقع الأسبوع

http://www .com/Article/8

5- السيرة الذاتية للدكتور مجدى حبيب يعقوب.. رائد زراعة القلب بالعالم.. حصل على لقب “سير” من ملكة بريطانيا ، 6 سبتمبر 2014 ، موقع البلد

http://www.elbalad.news/1135664

6-مرفت رياض ، خبر : مؤتمر صحفي للدكتور مجدي يعقوب غدا.. للإعلان عن وضع حجر الأساس لمركز القلب الجديد بأسوان ، 6 مايو 2018 ، موقع صوت الأمة

http://www.soutalomma.com

7- عبدالله الصبيحي ، خبر : السيسي يتفق مع الجراح العالمي مجدي يعقوب علي افتتاح مركز للقلب بمحافظات “بحري” ، 5 يونيو 2015 ، الاهرام

http://gate.ahram.org.eg/News/671120.aspx

 8- بسام أبو الحسن ، خبر : مجدي يعقوب يحصل على لقب أسطورة الطب في العالم ، 20 يونيو 2018 ، موقع اليوم الخامس

https://www.facebook.com/liom.lkams

Past Events — Telemed Foundation

مجدي يعقوب .. طبيب مصري يفوز بلقب اسطورة الطب في العالم

اختارت جمعية القلب الامريكية بشيكاغو الدكتور»مجدي يعقوب» جراح القلب المصري العالمي ليفوز بلقب اسطورة الطب في العالم ضمن أكبر خمس شخصيات طبية اثرت في تاريخ الطب.

زراعة القلب

هو واحد من أشهر ستة جراحين للقلب في العالم .. وثاني طبيب يقوم بزراعة قلب بعد كريستيان برناري، أجري اكثر من ألفي عملية زرع قلب خلال ربع قرن وهو من أشهر المصريين الذين يرفعون اسم مصر عاليا .

عمليات كانت مستحيلة

بلغت أبحاثه العالمية أكثر من 400 بحث متخصص في جراحة القلب والصدر. وقد اكتشف أيضاً اساليب تقنية من شأنها تعزيز مهارات الجراحين، بما يمكنهم من اجراء عمليات كانت يوماً ما اشبه بالمستحيلة.

تكريم بريطاني

نال لقب بروفسور في جراحة القلب عام 1985. وفي عام 1991 منحته ملكة بريطانيا لقب سير، فالدكتور يعقوب قام بما يقرب من 25 ألف عملية أجراها الطبيب المصري العالمي مجدي يعقوب خلال مشواره الطبي الطويل، منها 2500 عملية زراعة قلب، وقد اهتم خلال هذا المشوار بتدريب الأطباء على مستوى العالم كله، مؤكداً أنه بهذا ينقذ مريضاً قد لا يتحمل الانتظار حتي يأتي بنفسه لإجراء العملية، وهو يفخر في كل مكان بالأطباء المصريين الذين تتلمذوا على يديه، وأصبحوا قادرين على إجراء عمليات زراعة القلب بنجاح كبير.

انتخبه الشعب البريطاني لجائزة الشعب البريطاني لعام 2000 التي نظمتها هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي.

جراحة الدومينو

وأسس يعقوب عام 1995 مؤسسة خيرية تدعى «جين اوف هوب»، التي تتولى اجراء عمليات جراحية لانقاذ حياة مرضى القلب من الاطفال في البلدان النامية. ويُسجّل له انه أول من ابتكر جراحة «الدومينو»، التي تتضمن زراعة قلب ورئتين في مريض يعاني من فشل الرئة، وفي الوقت نفسه، يؤخذ القلب السليم من المريض عينه ليزرع في مريض ثان.

تخصصه في القلب

يقول د. يعقوب والدي كان جراحا وانا صغير في السن كنت أرغب ان أعمل جراح مخ أو قلب ولكن عندما توفت عمتي الصغرى وكان عمرها ‏21 ‏ سنة بسبب ضيق في صمام القلب حزن والدي عليها جدا جدا‏,‏ خاصة انها تركت بعد رحيلها ابنتها وهي صغيرة جدا، عندها قلت انا أريد أن أتخصص في هذه الجراحات‏، وتخصصت ولو كانت عمتي موجودة كان انقاذها سهلا جدا‏،‏ فالعملية التي كانت تحتاجها بسيطة جدا‏.‏ يقول د. مجدى أنه من السهل جدا أن يقول أي شخص إنهم يضطهدونني وأنا عندما وصلت إلى انجلترا كانوا يقولون إنني أجنبي ولن أحقق شيئا،‏ المهم ألا يجد الانسان عذرا لنفسه ليبرر عدم استمراره في العمل والاجتهاد والتقدم.‏

مصر لندن امريكا

وُلد يعقوب عام 1935 في مدينة بلبيس في محافظة الشرقية. حصل على بكالوريوس الطب من جامعة القاهرة مستشفى القصر العيني – ثم عمل جراحاً نائباً في قسم عمليات الصدر في المستشفى. ثم سافر الى المملكة المتحدة ( أنجلترا) عام 1962 لاستكمال دراساته وحصل على درجة الزمالة الملكية في الجراحة من ثلاث جامعات بريطانية هي لندن وأدنبرة وغلاسكو. وعمل باحثاً في جامعة شيكاغو الاميركية عام 1969. ولمهارته ترأس قسم جراحة القلب عام 1972م ثم عمل استاذاً لجراحة القلب في مستشفى برومتون في لندن عام 1986، ثم رئيساً لمؤسسة زراعة القلب في بريطانيا عام 1987. وأخيراً استقر في عمله كاستاذ لجراحة القلب والصدر في جامعة لندن.

في زيادة

و حذر جراح القلب العالمي الدكتور مجدي يعقوب من انتشار أمراض القلب في العالم العربي ومصر خاصة خلال السنوات الأخيرة بنسب تفوق المعدلات العالمية‏,‏ بسبب العادات الغذائية الخاطئة‏، والتلوث‏،‏ والتدخين‏، وعدم ممارسة الرياضة‏، بالإضافة إلي الإصابة بالحمي الروماتيزمية‏، والعوامل الوراثية‏.‏

……………..” الدستور “

مجدي يعقوب - ويكيبيديا

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة