مسيرة وقصة الفيلم المصري #فيلم _ الأرض The Land film..بطولة محمود المليجي..المنتج عام 1969م.. ‫ومع الموسيقي التصويرية لفيلم الارض للموسيقار على اسماعيل – اوركسترا نادر عباسي- مشاركة بواسطة : ‏د.محمد خليل ابو الخير‏.

فيلم "الأرض" يتحول إلى أوبرا شعبية مسرحية في مصر | اندبندنت عربية
فيلم الأرض".. سينما تدافع عن العِرْض والموروث | 22 عربي
تمت مشاركة ‏رابط‏ بواسطة ‏د.محمد خليل ابو الخير‏.

موسيقى تصويريه .. فيلم الارض

موسيقى تصويرية فيلم الارض للموسيقار على اسماعيل – اوركسترا نادر عباسي – من برنامج صاحبة السعادة اسعاد يونس

SOUNDCLOUD.COM
موسيقى تصويرية فيلم الارض للموسيقار على اسماعيل – اوركسترا نادر عباسي – من برنامج صاحبة السعادة اسعاد يونس
موسيقى تصويرية فيلم الارض للموسيقار على اسماعيل – اوركسترا نادر عباسي – من برنامج صاحبة السعادة اسعاد يونس
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

The Land (1969 film)

From Wikipedia, the free encyclopedia

Jump to navigationJump to search

The Land
Directed by Youssef Chahine
Written by Abderrahman Charkawi
Hassan Fuad
Starring Hamdy Ahmed
Cinematography Abdelhalim Nasr
Edited by Rashida Abdel Salam
Release date
  • 1969
Running time
130 minutes
Country Egypt
Language Arabic

The Land (Arabicالأرض‎, translit. Al-ard) is a 1969 Egyptian drama film directed by Youssef Chahine, based on a popular novel by Abdel Rahman al-Sharqawi. The film narrates the conflict between peasants and their landlord in rural Egypt in the 1930s, and explores the complex relation between individual interests and collective responses to oppression. It was entered into the 1970 Cannes Film Festival.[1]

Cast

الأرض (فيلم)

Film-al-l2ard.jpg
معلومات عامة
الصنف الفني
تاريخ الصدور
مدة العرض
129 دقيقة
اللغة الأصلية
العربية
البلد
الجوائز
الطاقم
الإخراج
الكاتب
البطولة
الموسيقى
صناعة سينمائية
المنتج
المؤسسة المصرية العامة للسينما

الأرضهو فيلم مصري درامي من إنتاج سنة 1970 من أخراج يوسف شاهين، عن رواية الكاتب المصري عبد الرحمن الشرقاوي، ويعتبر أحد أهم أفلام السينما المصرية. وفي احتفالية مئوية السينما المصرية عام 1996 تم تصنيفه في المركز الثاني ضمن أفضل 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية في استفتاء النقاد.[1]

شخصيات الفيلم

[2]

فريق العمل

[2]

قصة الفيلم

تدور أحداث الفيلم في إحدى القرى المصرية قريه رمله الأنجب عام 1933 يفاجأ أهلها بقرار حكومي بتقليل نوبة الري إلى 5 أيام بدلا من 10 أيام فيبلغ العمدة الفلاحين أن نوبة الرى أصبحت مناصفة مع أراضي محمود بك الإقطاعى، فيجتمع رجال القرية للتشاور ويتفقوا على تقديم عريضة للحكومة من خلال محمد أفندي ومحمود بك لكنه يستغل الموقف وتوقيعاتهم لينشأ طريق لسرايته من خلال أرضهم الزراعية، ولكن يثور الفلاحين -وعلى رأسهم محمد أبو سويلم- دفاعا عن أرضهم ويلقو الحديد في المياه، فترسل الحكومة قوات الهجانة لتسيطر على القرية بإعلان حظر التجوال، ويتم انتزاع الأراضي منهم بالقوة، ويتصدى محمد أبو سويلم لقوات الأمن وبتم سحله على الأرض وهو يحاول التشبث بالجذور

الجوائز

تم ترشيح الفيلم لنيل جائزة السعفة الذهبية لمهرجان كان السينمائي[3]

رأي النقاد

AlArd HALF.jpg

الناقد السينمائي حسن الحداد :[4]
أربعة وعشرون عاماً مضت، على العرض الأول لفيلم (الأرض – 1970)، رائعة المخرج الكبير “يوسف شاهين”.. هذا الفيـلم الذي يعتـبر من أفضل ما انتجـته الســـينما المصرية عن الفلاح والريف المصري. وليس كلنا يعرف، بالطبع، مدي قيمة وأهمية هذا الفيلم الخالد.. لـكن هناك مشاهد عديدة من الفيلم ما تزال عالقة بذهن وذاكرة المتفرج العربي من الخليج إلى المحيط فبالإضافة إلى أهمية هذا الفيلم الفنية والتقنية، فهو أيضاً فيـلم جماهـيري من الـدرجة الأول.. إنه فيلم يحمل رؤية فنية وفكرية واضحة، ويتحدث عن الفلاح والأرض وضرورة الانتماء إليها.. وبالتـالي فهـو فيـلم يدعـو إلى الثـورة والـدفـاع عن مثـل هـذه المبادئ الإنسانية السامية.
ولا ننسى أن نذكر بان فيلم الأرض قد اختير ليتصدر قائمة أفضل عشرة افلام في تاريـخ السيـنما المصـرية، وذلـك في إستـفـتاء أجـرته مجــلة “فنـون” المصرية في عام 1984. كتب السيناريو والحوار لفيلم “الارض” الكاتب والصحفي والفنان “حسن فؤاد”، عن رواية بنفس الاسم للاديب “عبد الرحمن الشرقاوي”.
يحكي الفيلم عن نضال الفلاحين المصريين ضد الإقطاع في ثلاثينيات هذا القرن.. ولكنه في نفس الوقت يحمل، رغم بساطته التعبيرية، مضامين وإسقاطات على واقعـنا الحاضر، ويتحـدث عن صراعنا الحضـاري، ضمن رؤية سـياسـية واجتماعية عن الـواقــع المصري والعربي.
ففي هـذه القـرية المصـرية الصغـيرة، يـدور صراع بين الفـلاحين، وعلى رأسـهم محمد أبوسويلم (محمود المليجي)، وبين الاقطاعيين، حول مـسألة الـرّي التي هي عصـب الحيـاة في كـل قرية زراعـية.. ومن الطبـيعي أن لا يتم انتصار الإقـطاعـيين إلا بمـسانـدة الدولة، عبر أجهـزتها الأمنـية والعـسكرية.. وبالـتالي لا يستطيع تحالف أهـالي القـرية (الفلاحين) أن يصـمد أمـام تحالف الإقـطاع والـدولة.. فقـد نجـح هذا التحالف الأخـير من إحداث انشقاق في وسط الفلاحين، يجد معه محمد أبوسويلم نفسه وحيداً في النهاية مع أقلية. وقد كان بوسع الانتصار أن يتم لأهالي القـرية لولا هـذا الانشقاق، والـذي حدث انطلاقاً من مواقع طبقية.. فالشيخ حسونة (يحي شاهين) مثلاً، وهو المناضل الذي يعيش علي أمجاده الوطنية السابقة، يتخلى في اللحظة الحاسمة عن موقعه النضالي المفترض، حتى يضمن مصلحته الخاصة، وكذلك المثقف والتاجر وغيرهم ممن خافـوا على مصالحـهم الفردية الخاصة.
وهكذا تفشل انتفاضة الفلاحين في النهاية، بالرغم من اللقطة الأخيرة ذات الدلالات القوية والتي تحمل الامـل كما تحمـل اليـأس في نفـس الوقت.. ولا يمكن لمن شاهد فيلم الأرض، أن ينسى تلك اللقطة الختامية ل”محمد أبوسويلم” وهو مكبل بالحبال والخيل تجرُّه على الأرض وهو يحاول التشبث بجذورها. إن الفـيلم بنـهايته هـذه يفتـح الباب على مصراعيه أمام سؤال كبير، يترك للمتفرج الإجابة عليه.
نحن إذن، في فيـلم الأرض، أمـام مضـمون قـوي يحـمل رؤيـة تقدمية عن ذلك الصراع الطبقي الحادث بين الفلاح والإقطاع في الفيلم.. وهذا المضمون، بالطـبع، يقف وراءه مخرج فنان ومثقف فيلسوف، يعد من بين الكبار في الوسط السينمائي المصري، فـ”يوسف شاهين” في هذا الفيلم قد توصل إلى جـودة فنـية وتعبـيرية لم يكـن قـد توصـل إليها في أيٍ من افلامه السابقة لهذا الفيلم.. فقد برز كلاعب حاذق بالكاميرا، إلى جانب حرفيته في إدارة من معه من فنيين وفنانين.. وقد شهد له العالم ولفيلمه بذلك.
فعند الحديث عن الاستقبال الحار والنجاح الكبيرالذي لقيه الفيلم، منذ عرضه الأول حتي يومنا هذا، فمن الأهم ذكر ورستعراض آراء النقاد السينمائيين العالميـين عن فيلم الأرض.. حيث أن الفيلم، وخلال العشرين عاماً الماضية، عرض في أكثر من مهرجان عالمي، وشارك في العديـد من الاسـابيع السـينمائية الخـاصة للفيـلم المصري والعربي في أغلب عواصم العالم في الشرق والغرب.

رأي النقاد الغربيين

عرض الفيلم في العديد من العواصم والمهرجانات العالمية ونال استحسان النقاد [4]
فعرض في مهـرجان “كان” وقال النـاقد الفرنسي كلود ميشيل “إنه من الضروري أن يعـرض المصريين افلامـهـم في المهرجانات، طالما أن لديهم مستوى الأرض الرفيع”

  • النـاقد الفرنـسي جـي أنبـيل “إن الأرض يتـمـيز بصدقـه وأمـانـته وواقعيته النقدية الراقية”
  • مـارسـيل مـارتـان “إن الأرض فيـلم ملـتزم تنـبـع شاعريته من رسالته الثورية.. وانه يفتح المجال العالمي للسيـنما المصرية.. وذلك الفـتح الذي تأخر كثيراً”
  • النـاقد الفرنسي جـان لـوي بورمي في مجـلة الابزرفاتور “إن الأرض ليس حدثاً بالنسبة للسينما العربية وحدها ولكن بالنسبة للسينما العالمية أيضاً”
  • الناقد السينمائي ماريو براون إن فيلم الأرض المصري يتميز بالموهبة، وإنه يعكس قصة الأرض والذين يزرعونها.. الأرض والذين يستفيدون منها.. الفلاحين وأبناء المدينة الفقراء.. والأغنـياء الأقـوياء.. والضعفاء…).
  • “جيرارد كونستابل”: (إن فيـلم الأرض علامـة طريق في تـاريخ السينما المصرية، وهو جدير بإعجاب العالم مثل افلام هوليوود وروما وباريس).

أبرز المشاهد في الفيلم

  • مشهد إخراج البقرة التي سقطت من الساقية ونزول رجال القرية لإخراجها وتكاتفهم يد بيد وتوحدهم بعد عراك على حصة المياه واكتشافهم أن عراكهم يجب أن يوجه للإقطاع والحكومة.
  • المشهد الذي يجمع أبوسويلم بشباب القرية مع الشيخ حسونة ويحكي لهم كيف كان كفاحهم وهم شباب وأنهم لم يخافوا مثلما يحدث في هذا الوقت. ويتحمسون بعدها ويقومون بإلقاء الحديد في الترعة.
  • مشهد الختام سقوط أبو سويلم وسحله على وجهه وتشبثه بالأرض ممسكاً عيدان القطن وامتزاج دمائه بالأرض ليرويها مع موسيقى على إسماعيل هذا المشهد يستحق أن يكون من أجمل مشاهد السينما العربية والعالمية.
  • ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    موسيقى تصويرية فيلم الارض للموسيقار على اسماعيل – اوركسترا نادر عباسي

    لمشاهدة والإستماع على موسيقى فيلم الأرض:
    https://soundcloud.com/bijoooo/wryjotl657pl?ref=facebook&fbclid=IwAR3By4y3FhdGDD_rEPwW_5EbNlglTKtJmMZ8JKAUGAM38rWh2yeegeYl4QA
الليلة.. عرض فيلم "الأرض" بسينما الهناجر | مصراوى
Aya Saad en Twitter: "ويبقي الفضل للفنان محمود المليجي في فيلم ...فيلم الأرض.. واقعية تعبيرية تحتفي بالمكان وبالفلاح الثائر | طاهر ...محمود المليجي أول من أطلق موضة التوربان في فيلم الأرض سنة 1970 ...فيلم الأرضعزت العلالي ، نجوي ابراهيم " فيلم الارض"Egyptian actress (With ...فنان عربى يقدم شخصية محمود المليجى فى «الأرض» على المسرح..تعرف ...
البوابة نيوز: فيلم الأرض.. معنى "وقفة الرجالة"

Mahmoud el-Meliguy

From Wikipedia,

Jump to navigationJump to search

Mahmoud el-Meliguy
محمد المليجي
Mahmoud Elmeligy.jpg

Mahmoud el-Meliguy
Born
Mahmoud el-Meliguy

22 December 1910

Died 6 June 1983 (aged 72)

Cairo, Egypt Egypt
Spouse(s) Alwiya Gamil (1939 – 1983)

Mahmoud el-Meliguy (Egyptian Arabicمحمود المليجي‎, Maḥmoūd el-Meleygī; 22 December 1910 – 6 June 1983) was an Egyptian screenwriter and an actor of filmtheater, and television. He started his career playing minor roles, but achieved stardom in the late 1930s. A popular and award-winning actor, he has acted in hundreds of films and was famous for his evil, villain roles.

El-Meliguy is the descendant of an Egyptian family that took its name from the Egyptian city of Melieg in Monufia Governorate. He breakthrough role came when Mohamed Abdel Wahab chose him to star in the film Lastu Mallak (I’m Not an Angel). He was paid 900 Egyptian pounds and quickly achieved stardom. People praised him for the villain role he played in that film, and film critics described him as “the wickedness of cinema”.[1]

Personal life

Mahmoud el-Meliguy met the Egyptian actress Alwiya Gamil in 1938 and married her in 1939. He acted in several films with her. The couple had a happy and strong relationship. They did not have children together but raised two sons, Gamal El-Din and Morsi, and a daughter, Isis, from Alwiya’s previous marriage. In 1963, after 24 years of his marriage to Alwiya Gamil, he married another woman, a young actress named Fawziyah al-Ansari, but their marriage lasted no longer than three days. Alwiya had allegedly compelled him to divorce her. His marriage with Alwiya Gamil ended in 1983, with his death

محمود المليجي

محمود المليجي
Mahmoud Elmeligy.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 22 ديسمبر 1910
القاهرة
الوفاة 6 يونيو 1983 (72 سنة)
مصر
الجنسية  مصر
أسماء أخرى شرير الشاشة، أنتوني كوين الشرق [1]
الديانة مسلم
الزوجة علوية جميل  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة ممثل،  وكاتب سيناريو،  وممثل تلفزيوني  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
سنوات النشاط 1927 – 1983
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات
السينما.كوم صفحته على موقع السينما

محمود المليجي (22 ديسمبر 1910 – 6 يونيو 1983)، ممثل مصري، يعتبر واحدًا من أشهر الممثلين المصريين في القرن الماضي، عرف باسم شرير الشاشة المصرية؛ لكثرة تقديم أدوار الشر في أعماله، ومع ذلك كان بارعًا في تقديم أدوار الخير والطبيب النفسي، وتمكن على مدار عقود طويلة من احتكار قلب المشاهد وتحقيق جماهيرية عريضة.

عن حياته

ممثل مصري ولد في عام 1910 بحي المغربلين في القاهرة [3].ترجع أصوله لقرية مليج بمحافظة المنوفية،[4] تميز بأدوار الشر التي أجادها بشكل بارع. تميز في أدوار رئيس العصابة الخفي، كما لعب أدوار الطبيب النفسي. ومثل أدوارًا أمام عظماء السينما المصرية رجالا ونساء.

انضم محمود المليجي في بداية عقد الثلاثينات من القرن الماضي، وكان مغمورًا في ذلك الوقت إلى فرقة الفنانة فاطمة رشدي ، وبدأ حياته مع التمثيل من خلالها، حيث كان يؤدي الأدوار الصغيرة، مثل أدوار الخادم على سبيل المثال، وكان يتقاضى منها مرتب قدره 4 جنيهات.

ولاقتناع الفنانة فاطمة رشدي بموهبته المتميزة رشحته لبطولة فيلم سينمائي اسمه (الزواج على الطريقة الحديثة) بعد أن انتقل من الأدوار الصغيرة في مسرحيات الفرقة إلى أدوار الفتى الأول، إلا أن فشل الفيلم جعله يترك الفرقة وينضم إلى فرقة رمسيس الشهيرة، حيث عمل فيها ابتداءً في وظيفة ملقن براتب قدره 9 جنيهات مصرية.

حياته

مثل 318 فيلم “محمود المليجي”. رحل عنا وهو في سن الثالثة والسبعين، وكان ذلك في السادس من شهر يونيو عام 1983 على إثر أزمة قلبية حادة. بعد رحـلة عطاء مـع الفن إسـتمرَّت أكـثر من نصف قـرن، قدَّم خلالها أكثر من سبعمائة وخمسين عملاً فنياً، ما بين سينما ومسرح وتليفزيون وإذاعة. وكما يموت المحارب في ميدان المعركة، مات محمود المليجي في مكان التصوير وهو يستعد لتصوير آخر لقطات دوره في الفيـلم التليفزيوني “أيـــوب”.. فجـأة، وأثناء تناوله القهوة مع صديقه “عمر الشريف”، سقط المليجي وسط دهشة الجميع. أطلق عليه الفنانون العرب لقب “أنتوني كوين الشرق”، وذلك أن شاهدوه يؤدي نفس الدور الذي أداه أنتوني كوين في النسخة الأجنبية من فيلم القادسية بنفس الإتقان بل وأفضل.. وأيضا أداؤه في فيلم الأرض فقد أدّى فيه أعظم أدواره على الإطلاق. فلا يمكن لأحد منا أن ينسى ذلك المشهد الختامي العظيم، ونحن نشاهد المليجي أو “محمد أبوسويلم” وهو مكبـَّل بالحـبال والخـيل تجـرُّه على الأرض محـاولاً هـو التـشـبث بجذورها. ولم تكن روعة المليجي في فيلم الأرض تكمن في الأداء فقـط، بل في أنه كـان يؤدي دوراً معبراً عن حقيقته، خصـوصاً عندما رفض تنفـيذ هذا المـشـهد باسـتخدام بديل”دوبلير”، وأصَّـر على تنفـيذه بنفسه.. لم يكن ـ قط ـ مجرد ممثل، بل كـان فناناً.. عـاش ليقدم لنا دروساً في الحياة من خلال فنه العظيم. كانت معظم أدواره، حتى أدوار الشر، تهدف إلى مزيد من الحب والخير والاخـلاص للناس والـوطن.. كـان مدرسـة فنـية في حـد ذاته.. وكان بحق أستاذاً في فن التمثيل العـفوي الطبـيعي، البعـيد ـ كل البـعد ـ عن أي انفعال أو تشـنج أو عصبـية.. كـان يقـنع المتــفرج انـه لا يمـثل، ومـن ثـم إكتـسـب حـب الجماهير وثقتهم.

ولــد “محمود المليـجي” في الثـاني والعـشرين من ديسمبر عـام 1910، في حيّ المغربلين، أحد أقدم أحياء القاهرة الشعبية وأشهرها.. ونـشأ في بيـئة شعبـية حتى بعـد أن إنـتقل مـع عائلـته الـى حـيّ الحلـمية، وبعـد أن حصل على الشـهادة الابتدائية إخــتار المدرسة الخديوية ليكمل فيها تعليمه الثانوي. وكان حبه لفن التمثيل وراء هذا الاختيار حيث أن الخـديوية مدرسـة كـانت تشـجع التمـثيل، فمـدير المدرسة “لبيب الكرواني” كان يشجع الهوايات وفي مقدمتها التمثيل، فالتحق المليجي بفريق التمثيل بالمدرسة، حيث أتيحت له الفرصة للتتلمذ على أيدي كبار الفنانين، أمثال: أحمـد عـلام، جـورج أبيض، فتوح نشاطي، عزيز عيد، والذين استعان بهم مدير المدرسة ليدربوا الفريق.

يتحدث المليـجي عن أيـام التمـثيل بالمـدرسة، فيقول: في السنة الرابعة جاء عزيز عيـد ليدربنا، جذبتني شخصيته الفذة وروعة إخراجه وتطور أفكاره، وكنت أقـف بجانبه كالطفل الذي يحب دائماً أن يقلد أباه.. وقد أُعجب بي عزيز عيد وأنا أمثل، ومـع ذلك لم يُعطنِ دوراً أمثله، وكـان يقول لي دائمـاً.. (إنت مش ممثل.. روح دور على شـغلـة ثانية غير التمثيل).. وفي كـل مـرة يقول لي فيـها هذه العبـارة كنـت أُحـس وكأن خنجراً غـرس في صـدري، وكثـيراً ما كنت أتـوارى بجـوار شجـرة عجـوز بفـناء المـدرسة وأترك لعيني عنان الـدموع، إلى أن جـاء لي ذات يـوم صـديق قـال لي: إن عزيز عـيد يحـترمـك ويتنبأ لك بمستقبل مرموق في التمثيل، فصرخت فيه مَنْ قال لك ذلك ؟ أجاب إنه عزيز عيد نفسه.. وعرفت فيما بعد أن هذا الفنـان الكبـير كان يقول لي هـذه الكلـمات من فمه فقط وليس من قلبه، وإنه تعمَّـد أن يقولـها حتى لا يصيبني الغرور، وكان درساً لاينسى من العملاق عزيز عيد.

يوسف وهبي (واقفًا) مع محمود المليجي في لقطة من فيلم سيف الجلَّاد 1944م.

وفي إحـدى عـروض فرقـة المـدرسـة المـسرحية، كـان من بين الحاضرين الفنانة “فاطمة رشدي”، والتي أرسلت تهنيء المليجي ـ بعد انتهاءالعرض ـ على أدائه الجيد لدور “ميكلوبين” في مسرحية “الذهب”، ودعته لزيارتها في مسرحها حيث عرضت عليه العـمل في فرقتها بمرتب قدره أربعة جنيهات شهرياً. عنـدها تـرك المليـجي المـدرسـة لأنـه لــم يستطع التوفيق بينها وبين عمله في المسرح الذي كان يسيطر على كل وجدانه. فقدم مع “فاطمة رشدي” مسرحية (667 زيتون) الكوميــديــة.. كمـا مثل دور “زياد” في مسرحية (مجنون ليلى).. وكان أول ظهور له في السينما في فيلم (الزواج ـ 1932) الذي أنتجته وأخرجته فاطمة رشدي، وقام هو بدور الفتى الأول أمامها. وبعـــد أن حُلَّت فرقة فاطمة رشدي، عمل المليجي كملقن في فرقة يوسف وهبي المسرحية. ثم إختاره المخرج “إبراهيم لاما” لأداء دور ” ورد” غريم “قيس” في فيلم سيـنمائي من إخـراجـه في عام 1939.. كما أنه وقف، في عام 1936، أمام “أم كلثوم” في فيلمها الأول (وداد).. إلا أن دوره في فيلم (قيس وليلى) هو بداية أدوار الشر له، والتي استمرت في السينما قـرابة الثـلاثين عاماً.. حـيث قـدم مـع “فـريـد شـوقـي” ثنائياً فنياً ناجحاً، كانت حصيلته أربعمائة فيلماً. وكانت نقطة التحول في حياة “مـحـمـود المـليجي” في عـام 1970، وذلك عندما إختاره المخرج “يوسف شاهين” للقيام بدور “محمد أبوسويلم” في فيلم “الأرض”.. فقد عمل فيما بعد في جميع أفلام يوسف شاهين، وهي: الاختيار، العصفور، عودة الابن الضال، إسكندرية ليه، حدوته مصرية.

وقد تحدث يوسف شاهين عن المليجي، فقال: (…كان محمود المليجي أبرع من يـؤدي دوره بتلقائية لـم أجـدها لدى أي ممثل آخر، كمـا أنني شـخصـياً أخـاف من نظـرات عينيه أمام الكاميرا…).

وقد ترك المليجي بصماته في المسرح أيضاً منذ أن اشتغل مع “فاطمة رشدي”، حيث التحق فيما بعد بفرقة “إسماعيل ياسين”، وبعدها عمل مع فرقة “تحيَّـة كـاريـوكـا”، ثـم فـرقـة المـسرح الجـديـد.. وبـذلـك قـدم أكـثر من عـشرين مـسرحية، أهـمـها أدواره في مسرحيات: يوليوس قيصر، حـدث ذات يوم، الـولادة، ودور “أبو الـذهب” في مـسرحية أحمد شوقي “علي بك الكبير”.

ثم لا ننسى أن نشير إلى أن محمود المليجي قد دخل مجال الإنتاج الـسـينمائي مساهـمة منه في رفـع مـستوى الانتـاج الفني، ومحـاربة مـوجة الافـلام الـساذجة، فـقدم مجموعة من الأفلام، منها على سبيل المثال: الملاك الأبيض، الأم القاتلة، سوق الـسلاح، المقامر.. وبذلك قدم الكثير من الوجوه الجديدة للسينما، فهو أول من قدم فريد شـوقي، تحية كاريوكا، محسن سرحان، حسن يوسف، وغيرهم. لقد مثل محمود المليجي مختلف الأدوار، وتقمص أكثر من شخصية: الـلص، المجرم، القوي، العاشق، رجل المباحـث، البوليس، الباشـا، الكهـل، الفـلاح، الطبيب، المحامي.. كما أدى أيضاً أدواراً كوميدية.

كـان عضواً بـارزاً في الـرابطة القـومية للتمثـيل، ثـم عضواً بالفرقة القومية للتمثيل. لقد كان محمودالمليجي فناناً صادقاً مع نفسه.. تزوج من رفيقة عمره الفنانة “عُلوية جميل” سنة 1939 وبقى مخلصاً لها على مدى أربعة وأربعـين عامـاً حتى وفــاته.. كـان إنساناً مع زملائه الفنانين، وأباً روحياً لهم، ورمزاً للعـطاء والبـذل والصمود أمام كـل تيـارات الفن الرخيص -بالرغم من أنه اضطر للعمل في اعمال تجارية في السبعينات مثل ألو انا القطة- إلا أنه يعد رمزاً لفنان احترم نفسه فاحترمه جمهوره.

أفلامه

السنة الأفلام
1927 قبلة في الصحراء
1933 الزواج
1936 وداد
1937 الحب المورستاني
1939 في ليلة ممطرة، قيس وليلى
1940 قلب المرأة ، رجل بين امرأتين
1941 عاصفة على الريف، صلاح الدين الأيوبي، عريس من إسطنبول
1942 محطة الأنس، ابن الصحراء، ابن البلد، أولاد الفقراء، بحبح في بغداد، ليلى
1943 كليوباترا، الطريق المستقيم
1944 سيف الجلاد، برلنتي، شهداء الغرام، وحيدة، غرام وانتقام، ليلى في الظلام، ابن الحداد
1945 بين نارين، مدينة الغجر، ليلة الحظ، رجاء، بنات الريف، الفنان العظيم، الصبر طيب، كازينو اللطافة، قلوب دامية، الحب الأول، قصة غرام، قتلت ولدي وأحب البلدي
1946 لست ملاكا، صاحب بالين، ضحايا المدينة، سلوى، عودة القافلة، عادت إلى قواعدها، اليتيمة، يد الله، دايما في قلبي، الملاك الأبيض، الغيرة والطائشة
1947 قبلني يا أبي، ضربة القدر، عروسة البحر، الستات عفاريت، عدو المجتمع، عودة الغائب، الجولة الأخيرة، سلطانة الصحراء، الأب، أسير الظلام، غروب، المنتقم – جحا والسبع بنات
1948 الريف الحزين، شمشون الجبار، العقاب، البوسطجي، اللعب بالنار، المستقبل المجهول، ليلى العامرية، المغامر، حياة حائرة، سجي الليل، عدل السماء، الحب لا يموت
1949 ذو الوجهين، حلاوة، جواهر، على أد لحافك، عقبال البكاري، السجينة رقم17، حدوة الحصان، ولدي، كل بيت له راجل، مبروك عليكي، منديل الحلو
1950 عيني بترف، محسوب العائلة، حماتك تحبك، معركة الحياة، أيام شبابي وأمير الانتقام
1951 سماعة التليفون، لك يوم يا ظالم،ضحيت غرامي، طيش الشباب، ابن النيل، ابن الحلال، البنات شربات، القافلة تسير والصبر جميل
1952 الإيمان، مصطفى كامل، بنت الشاطئ، زمن العجايب، الدم يحن، ناهد، أموال اليتامى، صورة الزفاف، الزهور الفاتنة، يسقط الاستعمار، الأم القاتلة، قليل البخت،غلطة أب، كأس العذاب، آمنت بالله، قدم الخير، المنزل رقم 13
1953 المستهترة، اللقاء الأخير، بلال مؤذن الرسول، حميدو، عفريت عم عبده، لحن حبي وجحيم الغيرة
1954 إنسان غلبان، الوحش، أبو الدهب، رقصة الوداع، الناس مقامات، نور عيوني، دلوني يا ناس، وعد (فيلم)، الأستاذ شرف، الحياة الحب، الملاك الظالم، المجرم، ياظالمني، كدت أهدم بيتي، خليك مع الله، المال والبنون، تاكسي الغرام وفتوات الحسينية
1955 عروسة المولد، موعد مع إبليس، أيام وليالي، الله معنا، أهل الهوى، نحن بشر والغائبة
1956 كفاية يا عين، رصيف نمرة 5، من القاتل، قلوب حائرة، النمرود، أرضنا الخضراء، صحيفة السوابق (فيلم) ، حب وإنسانية، العروسة الصغيرة، صاحبة العصمة، سمارة والمفتش العام
1957 تجار الموت، حياة غانية، طاهرة، إسماعيل يس في الأسطول، سجين أبو زعبل، الجريمة والعقاب، لواحظ، صراع مع الحياة، المتهم وليلة رهيبة، نهاية حب (فيلم)
1958 الشيطانة الصغيرة، توبة، أبو عيون جريئة، حياة امرأة، أبو حديد، عواطف، شباب اليوم، امسك حرامي، سواق نص الليل، المعلمة ورحمة من السماء
1959 المبروك، فضيحة في الزمالك، من أجل امرأة، الحب الأخير، حب إلى الأبد، بين السماء والأرض، إحنا التلامذة، حكاية حب، سمراء سيناء، عودة الحياة وقلب يحترق، من أجل حبي
1960 يوم من عمري، الغجرية، سوق السلاح، أبو الليل، وعاد الحب، العملاق، يا حبيبي، صائدة الرجال، رجال في العاصفة، قلب في الظلام،غرام في الصحراء، معا إلى الأبد، خلخال حبيبي وأبو أحمد
1961 غدا يوم آخر، زيزيت، صراع في الجبل، النصاب وفطومة
1962 سلوى في مهب الريح، الفرسان الثلاثة، القصر الملعون، المصيدة، الحاقد، حيرة وشباب، آخر فرصة، على ضفاف النيل وعبيد الجسد
1963 نار في صدرى، الجريمة الضاحكة، رجل في الظلام، بطل للنهاية، قصة ممنوعة، الناصر صلاح الدين، النشال وسجين الليل قصة ممنوعة
1964 هارب من الزواج، الحقيبة السوداء،شادية الجبل، فتاة شاذة، ألف ليلة وليلة، مطلوب زوجة فورا وفتاة الميناء
1965 العقلاء الثلاثة، هارب من الأيام، المشاغبون، الرجل المجهول، مدرس خصوصي والمشاغب
1966 حبي في القاهرة والزوج العازب
1967 عندما نحب، شنطة حمزة، إضراب الشحاتين، الراجل ده حيجنني، الدخيل، أجازة صيف والخروج من الجنة
1968 ابن الحتة، روعة الحب و3 قصص
1969 ابن الشيطان، صراع المحترفين، دلع البنات، الرعب، نشال رغم أنفه وبئر الحرمان
1970 الحب والثمن، الوادي الأصفر، الحب الضائع، الأرض، رضا بوند، صراع مع الموت ، غروب وشروق والمجانين الثلاثة
1971 عشاق الحياة، الاختيار، رجال في المصيدة، عصابة الشيطان، بريء في المشنقة، اعترافات امرأة وشباب في عاصفة
1972 وكر الأشرار، ملوك الشر، غدا يعود الحب، ولدي، رجال بلا ملامح وشباب يحترق
1973 البنات والمرسيدس، السكرية، الرغبة الضياع، أبناء للبيع، مدينة الصمت، دعوة للحياة والناس والنيل
1974 العصفور، الشوارع الخلفية، امرأة للحب، لعنة امرأة وة الحب
1975 ألو أنا القطة.، جفت الدموع ولقاء مع الماضيمجانين بالوراثةصائد النساء، وانتهى الحب والبحث عن المتاعب
1976 ليتني ما عرفت الحب، الدموع الساخنة، شوق، عودة الابن الضال، لا وقت للدموع، وداعا إلى الأبد لا يا من كنت حبيبي ورجل اسمه عباس
1977 كباريه الحياة، نساء في المدينة، ابنتي والذئب، حلوة يا دنيا الحب
1978 سوزي بائعة الحب، أيام العمر معدودة وواحدة بعد واحدة ونص
1979 رغبات ممنوعة، الخدعة الخفية، عشاق تحت العشرين وإسكندرية ليه
1980 جنون الشباب
1981 العرافة، ليلة شتاء دافئة، مسافر بلا طريق، الإنسان يعيش مرة واحدة، صراع العشاق وسأعود بلا دموع
1982 حدوتة مصرية
1983 أيوب
1983 رحلة عيون [5]

مسلسلاته

  • 1977: ليالي الحصاد إخراج علوية زكي، العنكبوت للدكتور مصطفى محمود
  • 1980: رداء لرجل أخر، اليتيم والحب
  • 1981 : صيام صيام
  • 1982: على أبواب المدينة
  • 1983:مسلسل عمرو بن العاص مع مجدي وهبة، والذي تم إنتاجه قبل وفاته بفترة قصيرة حتى أن الحلقات الأخيرة من المسلسل بعد ما تمت عملية المونتاج لها أضيف إلى اسمه عبارة “الراحل الكبير”.
  • وقال البحر
  • مسلسل أحلام الفتى الطائر مع عادل إمام كضيف شرف
  • مسلسل برج الحظ مع محمد عوض
  • مسلسل الأيام مع أحمد زكي
  • مسلسل القط الأسود
  • مسلسل مارد الجبل مع نور الشريف عام 1977
  • مسلسل حصاد العمر مسلسل حصاد العمر آخر أعمال الفنان الراحل محمود المليجي والفنانة كريمة مختار والفنان فاروق الفيشاوي والفنان القدير صلاح السعدني والفنان ممدوح عبد العليم والممثل الشاب علي السيد ويدور المسلسل بأحداث درامية  وقصة أب يقاصي من قلة الدخل والراتب الذي لا يكفي المعيشة وتكثرالمعاناة مع فقدانه للراتب ويقوم بدور الفنان صلاح السعدني وهو صغير الموهبة الشابة علي السيد في دور ( منعم ) والذي يفكر بطريقة لمساعدة والديه للخرج من مأزق هذا الشهر ويبدأ الدراما والقصة بين الابن الذي يصرف والابن الذي يساعد وكيف تستمر الحياة في هذه الأسرة البسيطة والتي تمثل جزء كبير من أسرنا المصرية

قصة وفاته الشهيره

توفي في يوم 6 يونيو 1983 وكانت لحظة وفاته عندما كان يستعد لتصوير آخر لقطات دوره في الفيلم التليفزيوني “أيوب” في الاستديو وجلس وطلب ان يشرب فنجان قهوة وهنا اخذ يتحدث مع الفنان عمر الشريف الذي يشاركه في فيلم عن غرابة الحياة عن النوم الاستيقاظ وفجاة امل راسه كأنها في حالة نوم عميقة وكل ما في الاستديو يعتقدون انه مشهد تمثيلي يؤديه واخذ بعض الناس يضحكون مع استمرار شخير الفنان أحس الممثل عمر الشريف متحدثاً على ان يكف عن ذلك لم يكن يدرك ان المليجى قد وافته المنية في هذه اللحظة وهو يمثل مشهد الموت اندهاش وتعجب الجميع اعتقداً ان الفنان محمود المليجى يمثل واخرون يعتقد انه نام ولمن لم يدر في بال أحد أنها اللحظة الأخيرة.

فيلم الأرض/ يوسف شاهين – مجلة بيارق

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة