تحمت عنوان “تقصي: أرشيفات ولقاءات”..ضمن سلسلة الفعاليات الفنية الافتراضي..- مشاركة:May Obeid‏

ضمن سلسلة الفعاليات الفنية الافتراضية التي تحمل عنوان “تقصي: أرشيفات ولقاءات”

 

رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي يعلن عن إطلاقه لأرشيفه الرقمي الخاص بمعرض “المؤقَّت الدائم” 

 

للصور عالية الدقة يرجى زيارة الرابط هنا

*تفاصيل المعرض واللقاء الافتراضي موضحة في نهاية الخبر الصحفي
* يرجى زيارة هذا الرابط لعرض صفحة “تقصي: أرشيفات ولقاءات”

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 30 يونيو 2020: أعلن رواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي عن إطلاقه لأرشيفه الرقمي الرابع والخاص بمعرض “المؤقَّت الدائم”، والذي يرصد حالة اللجوء وكيف تحوّلت من وضع مؤقت إلى حالة دائمة بالنسبة للعديد من الناس، وذلك ضمن سلسلة الفعاليات الفنية الافتراضية التي تحمل عنوان “تقصي: أرشيفات ولقاءات”، يوم الثلاثاء الموافق 7 يوليو المقبل.

 

وجاء معرض “المؤقَّت الدائم” تحت إشراف سلوى المقدادي، الأستاذ المساعد في جامعة نيويورك أبوظبي، وأحد أهم القامات البارزة في توثيق تاريخ الفن الحديث في العالم العربي بالتعاون مع بانة قطّان القيّمة الفنية السابقة لرواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي، حيث يعد هذا المعرض أول معرض استعادي مؤسسي للفنانين والمعماريين والمفكرين البارزين ساندي هلال وأليساندرو بيتي.

 

ستجمع الفعالية الفنية الخاصة “تقصي: أرشيفات ولقاءات”، والتي تعقد يوم الثلاثاء المقبل 7 يوليو الساعة 7:30 مساءً بتوقيت الإمارات، عبر تطبيق المحادثات الافتراضية زوم، الفنانة ساندي هلال والفنان أليساندرو بيتي مع سلوى المقدادي وبانة قطّان ومايا أليسون، رئيسة القيمين الفنيين في جامعة نيويورك أبوظبي والمدير التنفيذي لرواق الفن، لتتبع الأصول المختلفة لنشأة هذا المعرض، حتى عرضه في رواق الفن عام 2018، ثم إعادة عرضه في متحف فان أبي بإيندهوفن عام 2019، حيث سيستكشف المشاركين في الجلسة الحوارية كيف يعمل السياق على تغيير معنى المعرض وأهميته وأهدافه ورسالته. كما سيتحدث الفنانون عن الطريقة التي ساهم فيها المعرض في إصدارهم للكتاب الذي يحمل اسم المعرض ويتضمن خلاصة 15 عامًا من البحث والتجريب،

 

وسيتيح الأرشيف للجمهور إمكانية الوصول إلى الجولة الصوتية ومجموعة الصور الخاصة بالمعرض، بالإضافة إلى دليل إرشادات الجماهير اليافعة وكتيبات المعرض.

 

وتجدر الإشارة إلى أن معرض “المؤقت الدائم” ابتعد عن تصوير اللاجئين كضحايا، مركزاً على استكشاف حالة “اللجوء”، وعوضاً عن ذلك، طبق حالة من الاستجواب الموسع للحالة الراهنة من عدم الثبات والنزوح التي تؤثر على عدد كبير من الناس الذين يحلون ضيوفاً على الدول المضيفة.

 

والجدير بالذكر أن المعرض تضمن سبعة أعمال فنية، بالإضافة إلى عملين فنيين تم إعدادهما خصيصًا لهذا العرض، مما يتيح للجمهور طرقًا جديدة للتفاعل فيما يخص هذه القضية.

 

ويمكن الاطلاع على الأرشيفات الرقمية الأخرى التي أطلقها رواق الفن مؤخراً من خلال صفحة تقصي: أرشيفات ولقاءات.

 

للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي: https://www.nyuad-artgallery.org/

 

معلومات حول العرض الافتراضي:

 

رابط الصفحة: سلسلةتقصي: أرشيفات ولقاءات

المعرض: “المؤقَّت الدائم”

تاريخ إطلاق الأرشيف الرقمي: الثلاثاء، 7 يوليو

تاريخ جلسة “تقصي: المؤقَّت الدائم”: الثلاثاء، 7 يونيو – الساعة 7:30 مساءً بتوقيت دولة الإمارات

الحضور مجاني ومتاح للجمهور

الموقع:  تطبيق المحادثات الافتراضية زوم (لا يتطلب التسجيل المسبق)

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملاحظات للمحررين:

 

نبذة عن رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي

تأسس رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي عام 2014، وهو أول رواق فني تحتضنه جامعة في منطقة الخليج العربي الذي يتيح برنامجاً كاملاً للمعارض الأكاديمية والتجريبية. ويسعى رواق الفن إلى استكشاف أفكار وجوانب جديدة في عالم الفن من خلال استضافة مجموعة معارض فنية وثقافية مميزة لباقة عالمية من الفنانين والقيمين والأكاديميين. كما تمثل “مساحة المشروع” التابعة لرواق الفن منصّة مخصصةً للمعارض التي ينظمها الفنانين والقيّمين الناشئين وأفراد المجتمع الفني في الجامعة. وتضم جامعة نيويورك أبوظبي، التي تحتضن رواق الفن، مجتمع متنوع يأتي من أكثر من 115 دولة. كما وينظم رواق الفن برامج عامة ومجانية وجولات إرشادية بالتزامن مع معارضه المميزة، ويعمل على إصدار المنشورات البحثية والتي تشكل جزءاً أساسياً من إطار قيمه وتبرز دوره على الصعيد الأكاديمي، ليتيح بمساحته الرحبة التي تشمل غرفة للقراءة أيضاً، المزيد من الفرص الفنية القيمة ويطرح موضوعات ذات أهمية كبيرة على الصعيد الإقليمي والدولي.

 

حول جامعة نيويورك أبوظبي

تضم جامعة نيويورك أبوظبي أول حرم جامعي شامل للآداب والعلوم الإنسانية في الشرق الأوسط تتم إدارتها من الخارج من قبل جامعة بحثية أمريكية مرموقة. وتدمج الجامعة باقة مختارة من مناهج علوم الآداب والعلوم الإنسانية والهندسية والعلمية مع مركز عالمي مرموق للبعثات والبحوث الجامعية لتتيح لطلابها القدرة على تحقيق النجاح في عالم اليوم الذي يزداد ترابطاً، إلى جانب فرص التعاون والتطور لمواجهة التحديات التي تواجهها الإنسانية. وتستقطب الجامعة الطلبة المتفوقين من 115 دولة مختلفة والذين يتحدثون أكثر من 115 لغة. وتشكل جامعات نيويورك في كل من نيويورك وأبوظبي وشنغهاي المحور الأساس لجامعة عالمية فريدة من نوعها، تتيح لهيئة التدريس والطلاب على حد سواء الفرصة لتجربة بيئات تعلم متنوعة ومعرفة المزيد حول الثقافات الأخرى في واحدة أو أكثر من المؤسسات الأكاديمية التابعة لجامعة نيويورك في ست قارات.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة