مسيرة شيخ وملك الخطاطين العلامة الدكتور #يوسف_ ذنون_ النعيمي..مواليد محلة باب الجديد بالموصل عام -1932م- 2020م..وهو أحد أهم الخطاطين في العالم ..

خزانة الآثار: يوسف ذنون.. خبير الدنيا بالفنون الإسلامية - الشيخ ... شيخ الخطاطين يوسف ذنون في ذمة الله » كلكامش برسالباحث الخطاط يوسف ذنون - بيت الموصل bayt al mosulCategory: الباحث الخطاط يوسف ذنون - بيت الموصل bayt al mosul

شيخ الخطاطين يوسف ذنون في ذمة الله
كلكامش برس/بغداد
اعلنت مصادر في مدينة الموصل اليوم الجمعة وفاة العلامة والخطاط الدكتور يوسف ذنون النعيمي احد اهم الخطاطين في العالم .

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
رحم الله استاذنا الجليل يوسف ذنون النعيمي واسكنه فسيح جناته
موصلي يفتخر به وبانجازاتهعرفه الجميع بالخطاط لاتقانه الخط العربي ودرسه والف كراسات عدة فيه وله كتابا لتاريخ الخط العربي وتطوره ومخطوطاته زينت كثيرا من جوامع الموصل

هو مصمم معماري حيث هناك عدة منائر بنيت من تصاميمه وله كتابا في العمائر السكنية والخدمية في المدينة

وباحث آثاري في العمارة الاسلامية خاصة بآثار الموصل الاسلامة

رحمه الله وجعل الجنة مثواه والهم اهله ومحبيه الصبر والسلوان وإنا لله وإنا اليه راجعون

ــــــــــــــــــــــــــــــــمن اعمال الخطاط يوسف رسا - كنوز الخط العربي | فيسبوك

الخطاط يوسف ذنون عبدالله
– ولد عام 1931 في محلة باب الجديد بالموصل (أم الربيعين).
– دخل مدرسة ابن الأثير للصغار عام 1939، ومنها إلى مدرسة باب البيض للبنين عام 1942، والتحق بالمتوسطة الغربية عام 1945 ثم المدرسة الإعدادية المركزية وتخرج فيها عام 1950 ملتحقًا بالدورة التربوية ذات السنة الواحدة بالموصل، وتخرج فيها عام 1951،
– عين معلمًا في مدرسة المحلبية عام 1951 وانتقل إلى مدرسة حمام العليل عام 1956 فمدرسة ابن حيان عام 1958، ثم انتقل إلى مركز وسائل الإيضاح بعد افتتاحه، ومنه إلى متوسطة الوثبة عام 1960
– درس على آثار علماء الخط العربي .
-درس في معهد المعلمين بين عامي 1962-1969 الخط العربي والتربية الفنية .
– انتقل إلى ثانوية الرسالة، وأصبح مسؤول الخط العربي في النشاط المدرسي .
– في عام 1963 سافر الى القاهرة والتقى بالخطاط المصري محمد حسني و محمـد ابراهيم (رحمهم الله)
– زار تركيا عام 1957 سائحاً ومطلعاً على ماتحويه من فنون إسلامية وآثار خالدة .
– لم يتعلم فن الخط من أحد فقد حاز على الفنون والمعارف بجهوده الذاتية مع الحرص والاستزاده بصورة متواصلة .
– نال الإجازة من الخطاط العثماني الشهير الشيخ حامد الآمدي عام 1966م .
– حصل على تقدير آخر منه عام 1969 للمستوى الرفيع الذي بلغه واعترافاً بتفوقه منحه التقدير الممتاز لبروزه في مختلف فنون الخط ولم يمنح هذا التقدير إلا للخطاط هاشم البغدادي وله ويعد هذا نادراً وفذاً عند أهل هذا الفن .
– أحدث هذا التقدير أثراً كبيراً في مسيرته الخطية وانقلاباً عميقاً نحو الالتزام بهذا الفن رسالةً وأداءً ودوراً .
– أصبح مشرفًا تربويًّا للتربية الفنية عام 1976 .
– أحيل إلى التقاعد عام 1981.
– عقد العديد من الندوات والمحاضرات في تاريخ وتطور الخط العربي،
– أقام دورات عامة لتعليم هذا الفن الإسلامي بالموصل .
– له آثار فنية في الخط واللوحات على كثير من الكتب والمجلات،
– كتب لوحات وأشرطة 188 جامعًا،
– أقام العديد من المعارض في الخط العربي .
– درب العديد من طلبته على الخط منذ عام 1962، ويسهم هو وطلابه في معارض بغداد منذ عام 1972.
– كُرم من قبل رئيس الجمهورية أحمد حسن البكر عام 1972 بمناسبة إقامة معرض الخط العربي الأول ببغداد،
– شارك في تأسيس جمعية التراث العربي في الموصل، وهو عضو في جمعية الخطاطين العراقيين، وعضو فخري في جمعية رابطة الخريجين لتحسين الخطوط العربية في مصر.
– زار مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية (إرسيكا) وساهم في وضع شروط المسابقات وأسس التحكيم ، وكذلك في إلقاء المحاضرات عن الخط العربي .
– له العديد من المؤلفات منها: درس التربية الفنية 1965، خلاصة قواعد خط الرقعة 1971، الخط الكوفي 1972، مبادئ الزخرفة العربية (التوريق) 1972، تحسين الكتابة الاعتيادية 1978، قواعد خط الرقعة 1978، قواعد الخط الديواني 1978، الواسطي موصليًّا 1998، سلسلة الخط الجديدة تعلم بنفسك، قواعد عامة للمبتدئين 1962.
– يعد من أبز العلماء في التراث الخطي عند العرب والفقيه الموسوعي ومدرسة الإبداع والعلَّامة الحية الباقية في الخط والكتابة والآثار العربية .
– وقف على العديد من الحقائق الفنية والتاريخية حول أصل الكتابة العربية وتطورها الفني والتاريخي وأعاد النظر فيها واستنتج نظريات جديدة وكان لها قدر كبير وخطير من الأهمية .
– احتفت به العديد من المؤسسات الخطية والعلمية والفنية والثقافية بوصفه علماً وعالماً متميزاً كان منها :
نقابة الفنانين العراقيين، واللجنة الاستشارية للثقافة والفنون في نينوى، وجامعة الموصل .
– احتفت به جمعية الخطاطين العراقيين بتكريم خاص مع شهادة تقديرية ودرع الجمعية عام 1996 وقعها نخبة من أعلام هذا الفن منهم : مهدي الجبوري وروضان بهية وعبدالرضا القرملي .
– ألف العديد من الكتب الصادرة ومايزيد عن 15 بحثاً ودراسة منشورة .
– حقق مخطوطة ابن البصيص الشارحة لقصيدة ابن البواب في علم صناعة الكتاب تحقيقاً علمياً رصيناً
– له بحوث ومقالات نشرها في الصحف والمجلات وألقاها في المؤتمرات والندوات التي شارك فيها والمحاضرات العامة التي ألقاها عن الخط العربي في الجامعات والمعاهد والأكاديميات.
– لم تقتصر أبحاثه على فن الخط فحسب بل اشتملت التربية والرسم واللغة والعمارة والزخرفة والمسكوكات .
– أشرف على إقامة أكثر من 300دورة في الخط العربي وتعليمه مجاناً لأنواع الخط العربي لعموم المستويات والشرائح .
– يعتبر أول من وضع صيغاً مختصرة لتعليم الخط العربي واختزلها إلى أشكال أولية .
– كانت فكرة إقامة المعارض للخطاطين تعود له عندما اقترح على الخطاط هاشم البغدادي ذلك .
– زار معظم البلدان العربية وبعض البلدان الإسلامية والتقى بالخطاطين الأساتذة في تلك البلدان واطلع على مافيها من شواهد وأعمال خطية .
– يمتلك مكتبة ضخمة تحوي أكثر من 4500 مصدر في فن الخط العربي وما يتصل به .
– له العديد من الأجيال والتلاميذ المجيدون ومنهم الأساتذة والدكاترة الأفاضل : الدكتور أدهام حنش، والشيخ علي حامد الراوي، وإياد الحسيني، وطالب أحمد العزاوي، وباسم ذنون، والدكتور تحسين طه، والأستاذ زياد المهندس، والدكتور صلاح الدين شيرزاد، عباس حسين الطائي، عبدالسلام البسيوني، د.عامر الجميلي، زياد حيدر المهندس، عبدالله الصانع، علي البداح، وعمار الفخري، ومحفوظ ذنون يونس، محمد الصادق عبداللطيف، محمد إمزيل، محمد زكريا، منتصر الحمدان ومروان حربي، وعمار عبد الغني، حميدي بلعيد، وجنة وفرح عدنان عزت وفريال العمري… وغيرهم الكثير .
– كتبت عنه عشرات المقالات والدراسات والكتب، ومنها ما كتبه الأستاذ فوزي سالم عفيفي في مصر حول تاريخ وأعمال يوسف ذنون، وعبدالله عبدالعزيز: يوسف ذنون مدرسة الإبداع في الخط العربي،
-صدر عنه عدد خاص من مجلة حروف عربية (يوسف ذنون: فنان الخط وفقيهه) بتقديم الباحث العراقي الدكتور ادهام حنش.
– أمد الله في عمره ومتعة بالصحة والعافية وجعله ذخراً لأجيال هذا الفن الخالد وجزاه خيراً عن ما قدمه خدمة لتراث أمته .. إنه سميع مجيب .

وفاة شيخ الخطّاطين العراقيين يوسف ذنون | AZZAMAN الزمان

ــــــــــــــــــــــــــــ

يوسف ذنون

يوسف ذنون
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1932 (العمر 87–88 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الموصل  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Iraq.svg العراق  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة خطاط  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

يوسف ذنون (1932م) هو خطاط من أهل الموصل.

ترجمته

ولد يوسف ذنون عبد الله في محلة باب الجديد، دخل مدرسة ابن الأثير للأحداث عام 1939 ومنها إلى مدرسة باب البيض للبنين عام 1942والتحق بالمتوسطة الغربية عام 1945ثم المدرسة الإعدادية المركزية وتخرج فيها عام 1950 ملتحقاً بالدورة التربوية ذات السنة الواحدة بالموصل وتخرج فيها عام 1951، عين معلماً في مدرسة المحلبية عام 1951وأنتقل إلى مدرسة حمام العليل عام 1956 فمدرسة ابن حيان عام 1958ثم انتقل إلى مركز وسائل الإيضاح بعد افتتاحه ومنه إلى متوسطة الوثبة عام 1960درس على آثار علماء الخط العربي ونال الإجازة من الخطاط التركي حامد الآمدي عام 1966 وحصل على تقدير منه لبروزه في مختلف فنون الخط.

درس في معهد المعلمين بين عامي1962-1969 الخط العربي والتربية الفنية ثم انتقل إلى ثانوية الرسالة وأصبح مسؤول الخط العربي في النشاط المدرسي وأصبح مشرفاً تربوياً للتربية الفنية عام 1976 وقد ساعدته مثابرته وعمله السياسي مع القوميين العرب على التقدم السريع وكان يعد واحداً من الخمسة البارزين في هذه الحركة عبد الباري الطالب، وحسين الفخري وسالم الحمداني وغانم يونس وهو. وأحيل إلى التقاعد عام 1981 وقد عقد ندوات ومحاضرات في تاريخ وتطور الخط وأقام دورات عامة لتعليم هذا الفن الإسلامي بالموصل وله آثار فنية في الخط واللوحات على كثير من الكتب والمجلات، كتب لوحات وأشرطة أربعة وأربعين جامعاً حتى نهاية عام 1976. وأقام معارض في الخط العربي ودرب طلبته على الخط منذ عام 1962، ويسهم هو وطلابه في معارض بغداد منذ عام1972. كرم من قبل رئيس الجمهورية أحمد حسن البكر عام 1972 بمناسبة إقامة معرض الخط العربي الأول ببغداد.

شارك في تأسيس جمعية التراث العربي في الموصل وهو عضو في جمعية الخطاطين العراقيين وعضو فخري في جمعية رابطة الخريجين لتحسين الخطوط العربية في مصر.[1]

مؤلفاته

من مؤلفاته:

  • درس التربية الفنية 1965م.
  • خلاصة قواعد خط الرقعة 1971م.
  • الخط الكوفي 1972م.
  • مبادئ الزخرفة العربية (التوريق) 1972م.
  • تحسين الكتابة الاعتيادية 1978م.
  • قواعد خط الرقعة 1978م.
  • قواعد الخط الديواني1978م.
  • الواسطي موصلياً 1998م.

للاستزادة

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة