بالصور مسيرة الفنان عميد الخطاطين التونسيين #محمود_ عطيّة..

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

مجلة المفتاح :
في ذمة الله عميد الخطاطين التونسيين السيد ” محمود عطيّة “الذي توفي يوم الخميسالموافق في 14 تموز 2014م..
http://www.almooftah.com/?p=7491
موقع ومنتديات المفتاح :
http://almooftah.com/vb/showthread.php?p=291468#post291468

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
Béjaoui Abdessalem إلى Association Tunisienne des arts de la calligraphie ATAC

الله أكبر … الله أكبر … الله أكبر
إنا لله وإنا إليه راجعون

تنعى الجمعية التونسية لفنون الخط عميد الخطاطين التونسيين، أستاذ الخط العربي، السيد ” محمود عطيّة ” الذي وافاه الأجل المحتوم اليوم : الخميس 14 أوت 2014، الساعة 11.15 بمنزله الكائن بباردو …

رحم الله سي محمود وطيّب ثراه ورزق أهله وذويه ومحبي الخط العربي الصبر والسلوان …

يرفع الجثمان، عشية اليوم على الساعة السابعة مساء إلى مدينة المهدية حيث يدفن غدا الجمعة 15-8-2014 بمقبرة المكان …

رحم الله عميدنا رحمة واسعة …

الله أكبر… الله أكبر … الله أكبر

تسعينية شيخ الخطاطين التونسين محمود عطية أمدّ الله في أنفاسه
الألبومات

تسعينية شيخ الخطاطين التونسين محمود عطية أمدّ الله في أنفاسه
١٠٢ صورةUpdated منذ ٧ سنوات

الجمعية التونسية لفنون الخط تحتفل بتسعينية شيخ الخطاطين محمود عطية أمدّ الله في أنفاسه بسم الله الرحمـــن الرحيم و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين إحتفلت يوم السبت 30 مارس 2013 الجمعية التونسية لفنون الخطّ بتسعينية شيخ الخطاطين التونسيين محمود عطية. في حدود الساعة الثالثة بعد الزوال زار موفد من الجمعية بيت شيخ الخطاطين محمود عطية حيث إستقبلنا رفقة عائلته و رحبوا بنا أي ما ترحاب و كان الحضور كالتالي: شيخ الخطاطين محمود عطية أمد الله في أنفاسه الخطاط السيد كمال بحري الخطاط السيد عامر بن جدو السيد عبد السلام البجاوي رئيس الجمعية التونسية لفنون الخطّ السيدة حرم السيد محمود عطية السيدة ليلى عطية ابنة السيد محمود عطية الخطّاط السيد مختار علي الخطاطة المزخرفة الآنسة سلمى الصدفي طالبة الخطّ الأنسة فاطمة الجزيري افتتحت الإحتفال الآنسة فاطمة الجزيري بالقاء كلمة ترحيبية و في ما يلي نصها: بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين السادة الخطاطين الأكارم السيدات الخطاطات الكريمات سيدي شيخ الخطاطين محمود عطية أحييكم بتحيّة الإسلام ، وتحية الإسلام : السلام ، فالسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته. باسمي وباسم الجمعية التونسية لفنون الخطّ، أرحّب بالسادة الحضور وهم على التوالي، شيخ الخطاطين السيد محمود عطيّة، الخطاط السيد كمال البحري، الخطّاط عامر بن جدّو، السيد عبد السلام البجاوي رئيس الجمعية التونسية لفنون الخط، السيدة حرم شيخ الخطاطين محمود عطية، السيدة ليلى عطية إبنة شيخ الخطاطين، الخطاط السيد مختار علي، آمة الله فاطمة الجزيري، الخطاطة والمزخرفة سلمى الصدفي. إنّه لمن دواعي سروري أن نجتمع اليوم السبت 30 مارس 2013 ميلادي الموافق ل 11 جمادى الأولى 1434 هجري،في هذه المناسبة السعيدة وفي بيت شيخ الخطاطين محمود عطية أمدّ الله في أنفاسه في الخير، وبارك في علمه وعمله، وإني أتوجّه له بعظيم الشكر بأن إستقبلنا في بيته الكريم، كما أتوجه أيضا بجزيل الشكر للجمعية التونسية لفنون الخطّ، وعلى رأسها السيد عبد السلام البجاوي بأن جمعنا اليوم للإحتفال بتسعينية شيخ الخطاطين محمود عطيّة، ومصداقا لقول رسول الله صل الله عليه وسلم ” ليس منّا من لم يوقّر كبيرنا ويرحم صغيرنا ويعرف لعالمنا حقّه” ، فإنّ أيّما شيء نقدّمه لك يا سيدي محمود لا يوافيك حقّك في ما قدّمته للخطّ العربي، أسأل الله أن يمدك بالصحة والعافية وأن ينفع بك وبعلمك الأجيال، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. بعدها قام السيد عبد السلام البجاوي بإلقاء كلمة و في ما يلي نصها: بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين السادة والسيدات الأفاضل أيها الحضور الأكارم تحتفل اليوم الجمعية التونسية لفنون الخطّ بتسعينية شيخ الخطاطين التونسيين محمود عطيّة، ولا يسعني في هذه المناسبة العزيزة إلاّ أن أتوجّه له بخالص التمنّيات بطول العمر في الخير، راجيا من المولى سبحانه أن يحفظه ذخرا لنا وللخطّ العربي، كما لا يفوتني أن أعرب له عن إمتناننا جميع، بأن فتح لنا أبواب بيته واستقبلنا بحفاوته وبشاشة وجهه المعهودة، وللمعلومة فإن السيد محمود عطيّة ولد يوم 31 أكتوبر 1922 وكانت الجمعية قد أعدّت برنامج حفل بمناسبة إنغلاق اللؤلؤة التّاسعة من عقده المنير، إلاّ أنّ الأقدار كانت لها مشيئة غير التي شئناها، فلها الغلبة على الدّوام، لذلك وقع تأجيل الإحتفال بالتسعينيّة إلى اليوم وسط هذا الجمع الطيّب من الخطاطين والخطاطات، راسمين بذلك لوحة تشكيلية من عبق تواصل الأجيال الخطّيّة من كبيرنا سيدي محمود إلى أصغر خطاط ناشئ فينا، ولكي لا أطيل عليكم أدعو الجميع في هذه المناسبة السعيدة أن يتكاتفوا ويتفاعلوا ويتبادلوا الخبرات بين الأجيال ، حتى نرقى بهذا الفنّ الأصيل والعريق في تونس الجميلة وذلك كلّ من موقعه، وأن نتجاوز كل ما من شأنه أن يؤخّر تقدّم الخط في بلدنا مبتغيا في ذلك وجه الله سبحانه وتعالى ثم واجبنا نحو وطننا العزيز تونس. أمدّ اللّه في أنفاسك في الخير وردّاك بثوب الصحة والعافية ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ثم اسندت الكلمة للسيد محمود عطية الذي لم يستطع أن يخفي تأثره و أعرب عن جزيل شكره و امتنانه مؤكدا أن مثل هذه البادرة يبعث فيه الروح و النشاط لتجدد أنفاسه بعد ما أعياه الكبر. كما أعاد الترحيب بالحاضرين و أعلمهم أنه يبذل قصارى جهده في إعداد كتابه الذي سيصدره قريبا بإذن الله تعالى. ثم ألقى السيد مختار علي كلمة بالمناسبة السعيدة تلته الآنسة سلمى الصدفي و هي بالمناسبة أصغر خطاطة (21 سنة) أتت لتحتفل بأكبر خطاط (90 سنة). ثم كان دور الخطاط عامر بن جدو حيث أبدى سعادته الشديدة بحضوره هذه المناسبة الكريمة و العزيزة على قلوبنا جميعا. ثم ألقى السيد كمال البحري كلمة أعرب فيها عن وفائه و حبه لأستاذه السيد محمود عطية الذي تربى على يديه. إثر ذلك تحلق الجميع حول كعكة المرطبات و قام السيد محمود عطية بإطفاء الشمع الذي حمل رقم تسعين. تسعين سنة من الكفاح، تخللتها سنين عدة في خدمة الخطّ العربي من غير كلل و لا ملل. عند قطع الكعكة أبى السيد محمود عطية أن تقطع صورته و طلب من إبنته أن ترفعها من الكعكة و يُؤكل ما تحتها، فنزل الجميع عند رغبته. كان جوا رائعا ساد فيه الحب و الوفاء لهذا الخطاط الذي قدم لتونس و للخطّ بصفة عامّة الكثير. إلتقطنا صورا تذكارية، تحدثنا، ضحكنا… و قبل أن نغادر، فاجأ الخطاط محمود عطية الجميع بأن أهدى الآنسة فاطمة الجزيري لوحة خطية تحمل إسمها مع تمنيات بالهناء و النجاح. بعدها وقف الجميع لأخذ صورة تذكارية بالمناسبة و غادرنا بيته وقد شعرنا بحزن في عينيه لفراقنا. أسأل الله أن يعيد علينا مثل هذه المناسبات السعيدة و أن يديم على شيخ الخطاطين سيدي محمود عطية الصحة و العافية و أن نكون سبّاقين لتكريم عظمائنا الذين مازالو على قيد الحياة.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة