يأخذنا برحلة افتراضية رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي.. إلى بروكلين في نيويورك برفقة الفنانة: ديانا الحديد.

May Obeid‏

The Emirates | MEPRA 2019 - Large Agency of the Year

 
رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي يأخذ الجماهير في رحلة افتراضية إلى بروكلين في نيويورك برفقة الفنانة ديانا الحديد
May Obeid‏
احتفاءً بإطلاق الأرشيف الرقمي الثامن لرواق الفن ضمن سلسلة الفعاليات الفنية الافتراضية التي تحمل عنوان “تقصي: أرشيفات ولقاءات”
 
رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي يأخذ الجماهير في رحلة افتراضية إلى بروكلين في نيويورك برفقة الفنانة ديانا الحديد
 
*للصور عالية الدقة يرجى زيارة الرابط هنا
*تفاصيل المعرض واللقاء الافتراضي موضحة في نهاية الخبر الصحفي
* يرجى زيارة هذا الرابط لعرض صفحة “تقصي: أرشيفات ولقاءات”
 
أبوظبي، 15 سبتمبر 2020: أعلن رواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي عن تنظيمه لرحلة افتراضية إلى بروكلين في نيويورك برفقة الفنانة ديانا الحديد، احتفاءً بإطلاقه لأرشيفه الرقمي الثامن والخاص بمعرض ديانا الحديد “وهم الأطراف”، وذلك ضمن سلسلة الفعاليات الفنية الافتراضية التي تحمل عنوان “تقصي: أرشيفات ولقاءات”، يوم الثلاثاء الموافق 22 سبتمبر الجاري.
 
وستنضم مايا أليسون، رئيسة القيمين الفنيين في جامعة نيويورك أبوظبي والمدير التنفيذي لرواق الفن إلى ديانا الحديد في الاستوديو الخاص بها في بروكلين، نيويورك في الزيارة الافتراضية التي سيتم بثها مباشرة يوم الثلاثاء 22 سبتمبر الساعة 6:30 مساءً بتوقيت دولة الإمارات. للتسجيل في الجلسة يرجى زيارة الرابط هنا.
 
وستسلط ديانا الحديد في هذه الفعالية الضوء على معرضها الفردي الذي استضافه رواق الفن سابقاً، وتناقش تأثير فيروس كورونا المستجد على عمليتها الإبداعية ومسيرتها المهنية. وسيتم بث الفعالية على تطبيق المحادثات الافتراضية زوم كما سيتم بثها مباشرة على صفحة “فيسبوك” الخاصة برواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي.
 
وجاءت تسمية المعرض الذي كان رواق الفن أولى محطات عرضه، تيمناً بأحد الأعمال الرئيسية المعروضة، “وهم الأطراف”؛ وهو مصطلح يُشير إلى الشعور الذي يمر به صاحب أحد الأطراف المفقودة، كالذراع أو الساق، وكأن هذا الطرف موجودٌ وقادرٌ على الحركة. ويتكرر موضوع الذاكرة بمظاهرها المادية في الفن والهندسة المعمارية في معظم أعمال ديانا الحديد. وجمع معرض “وهم الأطراف” الذي استضافته جامعة نيويورك أبوظبي المنحوتات الضخمة واللوحات الجدارية ذات الألوان الطيفية والتماثيل البرونزية السريالية ليشغل مساحةً بلغت حوالي 7000 قدم مربع من الرواق.
 
وأزيل الستار عن تحفة ديانا الفنية “وهم الأطراف” لأول مرة في مؤسسة “The Secession” في فيينا، لينتقل بعدها إلى رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي عام 2016، ومن ثم إلى معرض “ديفيد وينتون بيل” بجامعة براون عام 2017؛ ودعمت المؤسسات الثلاث نشر الكتاب الذي أصدر بمناسبة استضافة المعرض في جامعة نيويورك أبوظبي.
 
وسيتيح إطلاق الأرشيف الرقمي لمعرض “وهم الأطراف” الوصول إلى أول نسخة رقمية من المطبوعة المونوغرافية الرئيسية للفنانة، بالإضافة إلى دليل إرشادات الجماهير اليافعة، وكتيب المعرض والأعمال الفنية وصور للأعمال الفنية التي تضمنها المعرض.
 
ويمكن الاطلاع على الأرشيفات الرقمية الأخرى التي أطلقها رواق الفن مؤخراً من خلال صفحة “تقصي: أرشيفات ولقاءات”. للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط التالي: https://www.nyuad-artgallery.org/
 
معلومات حول الفعالية الافتراضية:
 
رابط الصفحة: سلسلة “تقصي: أرشيفات ولقاءات”
المعرض: “ديانا الحديد: وهم الأطراف”
تاريخ إطلاق الأرشيف الرقمي: الثلاثاء، 22 سبتمبر
تاريخ جلسة “تقصي: لا نراهم لكننا”: الثلاثاء، 22 سبتمبر – الساعة 6:30 مساءً بتوقيت دولة الإمارات
الموقع: تطبيق المحادثات الافتراضية زوم
يرجى زيارة الرابط هنا للتسجيل

ملاحظات للمحررين:

نبذة عن رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي

تأسس رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي عام 2014، وهو أول رواق فني تحتضنه جامعة في منطقة الخليج العربي الذي يتيح برنامجاً كاملاً للمعارض الأكاديمية والتجريبية. ويسعى رواق الفن إلى استكشاف أفكار وجوانب جديدة في عالم الفن من خلال استضافة مجموعة معارض فنية وثقافية مميزة لباقة عالمية من الفنانين والقيمين والأكاديميين. كما تمثل “مساحة المشروع” التابعة لرواق الفن منصّة مخصصةً للمعارض التي ينظمها الفنانين والقيّمين الناشئين وأفراد المجتمع الفني في الجامعة. وتضم جامعة نيويورك أبوظبي، التي تحتضن رواق الفن، مجتمع متنوع يأتي من أكثر من 115 دولة. كما وينظم رواق الفن برامج عامة ومجانية وجولات إرشادية بالتزامن مع معارضه المميزة، ويعمل على إصدار المنشورات البحثية والتي تشكل جزءاً أساسياً من إطار قيمه وتبرز دوره على الصعيد الأكاديمي، ليتيح بمساحته الرحبة التي تشمل غرفة للقراءة أيضاً، المزيد من الفرص الفنية القيمة ويطرح موضوعات ذات أهمية كبيرة على الصعيد الإقليمي والدولي.

حول جامعة نيويورك أبوظبي

تضم جامعة نيويورك أبوظبي أول حرم جامعي شامل للآداب والعلوم الإنسانية في الشرق الأوسط تتم إدارتها من الخارج من قبل جامعة بحثية أمريكية مرموقة. وتدمج الجامعة باقة مختارة من مناهج علوم الآداب والعلوم الإنسانية والهندسية والعلمية مع مركز عالمي مرموق للبعثات والبحوث الجامعية لتتيح لطلابها القدرة على تحقيق النجاح في عالم اليوم الذي يزداد ترابطاً، إلى جانب فرص التعاون والتطور لمواجهة التحديات التي تواجهها الإنسانية. وتستقطب الجامعة الطلبة المتفوقين من 115 دولة مختلفة والذين يتحدثون أكثر من 115 لغة. وتشكل جامعات نيويورك في كل من نيويورك وأبوظبي وشنغهاي المحور الأساس لجامعة عالمية فريدة من نوعها، تتيح لهيئة التدريس والطلاب على حد سواء الفرصة لتجربة بيئات تعلم متنوعة ومعرفة المزيد حول الثقافات الأخرى في واحدة أو أكثر من المؤسسات الأكاديمية التابعة لجامعة نيويورك في ست قارات.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة