بالصور تعرفوا على فاكهة الدراق السوري ..أو الدراق .. « فاكهة المفكرين » ..

لا يتوفر وصف للصورة.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏نبات‏، ‏‏فاكهة‏، ‏طعام‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏فاكهة‏ و‏طعام‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏طعام‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏نبات‏، ‏‏فاكهة‏، ‏طعام‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏نبات‏، ‏‏زهرة‏، ‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏الدراق.. «فاكهة المفكرين»
أشكاله مختلفة وأسماؤه متعددة



دمشق: هشام عدرة
يطلق عليه كثيرون لقب (فاكهة المفكرين) ويصفونه بأنه سيد مائدة الفاكهة الصيفية إلى جانب المشمش والكرز والخوخ والتفاح السكري ذو الحجم الصغير وغير ذلك.. إنه (الدراق) بمذاقه اللذيذ وتنوع أشكاله وأنواعه وأحجامه فهو ولغناه بالمعادن والفيتامينات ولمذاقه السلس يساعد على تنشيط القدرات العقلية.والدراق الذي اشتهرت بساتين غوطة دمشق بزراعته منذ مئات السنين كما عرفته بساتين ريف حمص وحماة على ضفاف نهر العاصي يقدم مزارعوه السوريون في كل موسم والذي يبدأ تسويقه عادة في منتصف شهر يونيو (حزيران) ويستمر طيلة أشهر فصل الصيف حتى شهر أكتوبر (تشرين الأول) من كل عام يقدم هؤلاء المزارعون كثيرا من الأنواع الفاخرة منه والتي غالبا ما تأخذ تسميات محلية دارجة ومنها الدراق المخملي (أبو خملة) القاسي نسبيا المائل للاخضرار والاصفرار مع شيء من الاحمرار بالوقت نفسه والذي يحتاج تقطيعه لسكين حاد وهو ذو ملمس مخملي، وهناك الدراق الطري المائل للقساوة، ويختلف عن الأول بلونه الأحمر الغامق ويسمى بالدراق الزهري وهناك دراق (الغريبة أو أبو صرة) وهو يختلف عن الأنواع السابقة من حيث الشكل واللون والمذاق ويتميز بأنه ذو شكل دائري قرصي وليس كرويا كأشكال الدراق الأخرى ويكون في وسطه حفرة صغيرة ولذلك يطلق عليه أبو صرة ولقوامه الهش نسبيا وسهولة مضغه في الفم وطعمه الحلو فإن أهالي الشام يطلقون عليه اسم الغريبة كمقارنة له بتلك الحلوى الشعبية المعروفة (أقراص الغريبة)، والطريف هنا وكعادة بائعي الخضار في دمشق في تأليف الأهازيج الشعبية على مختلف أنواع الفاكهة والخضار، حيث ينادون عليها بمثل هذه الأهازيج فإن الدراق مدلل أيضا لديهم ومن الأهازيج التي ينادون عليه بها.
وعلى الرغم من أن الدراق يعتبر بشكل رئيسي ثمار مائدة فقط إلا أنه يمكن أن يتحول لمربى وعصير بارد، حيث يتم تحضير المربى منه على الشكل التالي: يؤتى بعدد من ثمار الدراق القاسية ويتم تقشيرها ومن ثم تنزع البذرة الداخلية القاسية منها وتقطع كل ثمرة إلى أربعة أقسام مربعة ومن ثم يقسم كل ربع إلى قسمين يؤتى بعد ذلك بكمية مناسبة من السكر، حيث يتم وضعها فوق قطع الدراق بشكل طبقات متناوبة في وعاء وتترك هكذا لبضع ساعات حتى يخرج عصير الدراق من القطع بعد ذلك يغلى العصير مع السكر الذي يتحول إلى قطر، ولاكتمال تحضير مربى الدراق لا بد من إضافة قليل من عصير الليمون إلى المزيج وهو الأفضل، حيث يقوم البعض من محضري المربيات خاصة في مصانع الكونسروة بإضافة ملح الليمون بدلا من عصيره الطازج توفيرا للمال والجهد. ويترك بعد ذلك على النار لمدة عشر دقائق ليرفع ويبرد وهنا يصبح مربى الدراق جاهزا حيث يسكب في أوان زجاجية مغلقة ويترك عادة كمونة لفصل الشتاء. أما تحضير عصير الدراق فيتم من خلال تقشير الثمار (قد تكون عملية التقشير صعبة قليلا لالتصاق القشر باللب بشكل محكم وبالتالي تحتاج عملية التقشير إلى تأن وهدوء) بعد ذلك تقطع إلى قطع صغيرة وتوضع في خلاط كهربائي لبضع دقائق مع السكر ليقدم العصير للزبون طازجا وهناك من يضيف له عصير البرتقال، حيث يأخذ المزيج مذاقا ألذ كما يمكن أن تقدم كشرائح باردة.
* تاريخ الدراق
* من أين جاء الدراق وما هو تاريخه العلمي وأصنافه؟ من المعروف أن الدراق عبارة عن شجرة متساقطة الأوراق ينتمي لمجموعة أشجار اللوزيات وللعائلة الوردية (Rosaceae) التي تنتمي إليها أيضا التفاحيات كما أنه ينتمي لنفس جنس اللوز زهو (Amygdalus) ويؤكد الباحثون ومنهم الأكاديمي نزال الديري أن بعض الباحثين الأوائل كانوا يعتقدون أن موطن الدراق الأصلي هو إيران، ولكن المعلومات المؤكدة حديثا تشير إلى أن الدراق المزروع اليوم هو من أصل صيني ومن هناك انتقل إلى إيران ومنها إلى أوروبا حيث تشير بعض المراجع إلى وجود الدراق في الصين منذ 2000 سنة قبل الميلاد، بينما تعود كلمة (دراق) المنتشرة في سوريا وبعض البلدان العربية إلى الأصل اليوناني (Durakinon) ويتوزع عادة إنتاج الدراق بين مجموعة من الأصناف التي يلتصق لبها بالبذرة وهذه تصلح ثمارها للتعليب ومجموعة الأصناف التي ينفصل فيها اللب عن البذرة وتصلح للتسويق الطازج، ويؤكد الباحث الديري أن أصناف الدراق المزروعة في العالم كثيرة جدا ففي الولايات المتحدة الأميركية وحدها يزرع 3000 صنف إلا أن الأصناف الممتازة منها تكاد تعد على أصابع اليد ولذلك اتجهت الأبحاث العلمية خاصة في أميركا لإنتاج أصناف تتلاءم مع الظروف المناخية والبيئية ومتطلبات تسويق الثمار وقطافها مثل إنتاج أصناف ذات مواصفات عالية عند تعليبها أو تجميدها أو تجفيفها وأصناف بمواصفات عالية وذات حجم جيد وصلابة مقبولة وطعم مميز ولون جذاب وأصناف أخرى مقاومة للبرد ويرى الباحث الديري أن التغير السريع في عدد أصناف الدراق الهائل يعود لعدة أسباب ومنها أن عمر الشجرة قصير نسبيا ويوجد إلحاح شديد لتحسين أصناف الدراق من أجل النوعية الجيدة ومقاومة البرودة. وفيما يتعلق بأصناف الدراق المزروعة في سوريا فهناك أصناف محلية ومنها: الغتمي حيث تكون الثمرة كبيرة الحجم لبها أبيض وقشرتها صفراء مع لون مخضر ذات رائحة جيدة زغبية الملمس وهناك (الاسطنبولي) ويكون متوسط حجم الثمار ذات شكل كروي لبها أصفر قشرتها حمراء قاتمة رائحتها جيدة وزغبية الملمس وهناك (الزهري) وهو ما يعرف علميا بالنكتارين حيث الثمرة لذيذة المذاق حلوة الطعم عطرية الرائحة صغيرة الحجم نسبيا خالية من الزغب حمراء قاتمة، أما أشهر الأصناف العالمية فهناك: (البرتا) و(الهيل) و(رد هيفن) وغيرها.
ولكن من أين يأتي اللون الأحمر الجميل للدراق؟ يؤكد الباحثون هنا أن ظهور اللون الأحمر على سطح الثمرة في الدراق يتوقف على كمية الأشعة الشمسية التي تسقط على الثمرة فالثمار المظللة بالأوراق يقل فيها اللون الأحمر ولذلك فإن ثمار الدراق التي تباع طازجة في الأسواق يجب أن يكون تلوينها جيدا أما تلك التي تباع لمصانع التعليب فتلوينها ليس ضروريا.
وما فوائد الدراق الصحية وقيمته الغذائية؟ تضم ثمار الدراق الماء بنسبة 89 في المائة والكربوهيدرات والمواد البروتينية والدهنية بنسب متفاوتة والأحماض العضوية كحمض الماليك والسيتريك ويحوي فيتامينات وأهمها فيتامين C وفيتامينات G،B (الريبوفلافين) وتياسين. ويحوي معادن البوتاسيوم والكالسيوم ومضادات الأكسدة والألياف، ومن فوائده الصحية أنه يحمي من أمراض القلب ويخفض نسبة الكوليسترول السيئ بالجسم ويمنع ارتفاع ضغط الدم ويساعد في تنشيط المعدة وعلى الهضم ويمنع الإمساك كما يساعد على إزالة الديدان من الأمعاء ويفيد الجلد، حيث يحسن من صحته ويضيف اللون على البشرة ليعطيها نضارة كما يفيد مرضى حصى الكلى والتهابات المثانة ويعالج السعال الديكي والربو ويساعد على امتصاص الكالسيوم مما يمنع عملية ترقق العظم وتستعمل أزهاره كمسكن عام.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏طعام‏‏
الدراق.. أكثر فواكه الصيف إغراء

باحثون يرجحون أن استهلاك الفواكه ذات الأنوية الحجرية مثل الدراق والنكتارين والبرقوق قد يقلل من مخاطر متلازمة الأيض (دويتشه فيلله)
باحثون يرجحون أن استهلاك الفواكه ذات الأنوية الحجرية مثل الدراق والنكتارين والبرقوق قد يقلل من مخاطر متلازمة الأيض (دويتشه فيلله)
13/7/2015
الدراق الطازج مناسب لأيام الحر لاحتوائه على مياه كثيرة مرطبة، كما أنه قليل السعرات الحرارية. ولكن، لماذا يتمتع الدراق بشعبية كبيرة؟ وما أفضل طريقه لتقطيعه وتناوله دون انسكاب سوائله بعيدا؟
الدراق فاكهة صيفية حلوة غنية بالسوائل والفيتامينات، وتجعل قشرته الناعمة ونكهته الحلوة من ثماره من أكثر أنواع الفواكه إثارة للشهية. وهو ينتمي لنوع فواكه الخوخ.
ويمتد موسم الدراق من منتصف مايو/أيار إلى نهاية سبتمبر/أيلول، ولذلك فإن رائحة ثمار الدراق تثير لدى الناس ذكريات سعيدة في أيام الصيف الحارة، فالدراق الطازج فيه نسبة كبيرة من المياه المرطبة المناسبة لأيام الحر تماما، وهو قليل السعرات الحرارية. ويتمتع الدراق وغيره من ثمار الخوخ بشعبية كبيرة حيث يُستخدَم أيضا في المربى والحلوى والفطائر والكعك والعصائر.
ويتراوح متوسط ​وزن الدراق بين نحو 125 و150 غراما. وفي كل 100 غرام من الدراق يوجد نحو 40 سعرة حرارية و87 غراما من الماء، إضافة إلى البوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم وفيتامينات “أ” و”ب1″ و”ب2″ و”ج”.
ويجعل احتواء الدراق على نسبة عالية من الماء بديلا صحيا وحلوا ومنعشا عن الوجبات الدسمة الدهنية الخفيفة، وخاصة في الأيام الحارة، وذلك وفق موقع غيزوندهايت الإلكتروني.
ونظرا لأن ثمرة الدراق غضة ومشبعة بالماء، فقد يحدث انسكاب لسائل الثمرة عند عضها. ولذلك عند تناول الدراق يستحسن قطع الثمرة إلى شرائح وأكل كل شريحة على حدة. ويبدأ التقطيع بقطع الثمرة بعناية إلى نصفين، بحيث يكون القطع بعناية وبشكل عمودي يتفادى البذرة الداخلية في الفاكهة، وبحيث تبقى البذرة في أحد النصفين وتكون بذلك سهلة الإزالة.
‪رائحة ثمار الدراق تثير لدى الناس ذكريات سعيدة في أيام الصيف الحارة‬  (دويتشه فيلله)
فوائد صحية
أما عند شراء الدراق فقم بالضغط على قشرتها برفق، فإذا كانت صلبة وغير قابلة للأكل بعد فيمكنك شراؤها وتركها تنضج في المنزل. وأعلَم أن الثمار اللينة والذابلة قد تكون في مرحلة ما بعد النضوج وقد تفسد بسرعة.
ويعمل الدراق على حماية الأوعية الدموية، كما يقول باحثون من جامعة تكساس أي أم، ويرجحون أن استهلاك الفواكه ذات الأنوية الحجرية إجمالاً مثل الدراق والنكتارين والبرقوق يمكن أن يقلل من مخاطر متلازمة الأيض، وهي اضطرابات صحية تحدث بشكل رئيسي بسبب السمنة وزيادة الوزن وتزيد مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري.
وتذكر الجامعة -في بيان صحفي لها نقل منه موقع إيت سمارت الإلكتروني- أنه قد يكون للدراق والنكتارين والبرقوق تأثير صحي على البدانة ومقاومة الأنسولين وارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات الكولسترول، وبالتالي فإن تأثيرها مضاد لمتلازمة الأيض، علما بأن ثمة حاجة لإجراء المزيد من الدراسات في هذا السياق. ووجد الباحثون في دراستهم أن لهذه الفواكه، بما فيها الدراق، تأثيرا مضادا للالتهابات.
المصدر : دويتشه فيلهربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏فاكهة‏ و‏طعام‏‏‏

الدراق .. « فاكهة المفكرين »
.
يطلق عليه كثيرون لقب (فاكهة المفكرين) ويصفونه بأنه سيد مائدة الفاكهة الصيفية إلى جانب المشمش والكرز والخوخ والتفاح السكري ذو الحجم الصغير وغير ذلك.. إنه (الدراق) بمذاقه اللذيذ وتنوع أشكاله وأنواعه وأحجامه فهو ولغناه بالمعادن والفيتامينات ولمذاقه السلس يساعد على تنشيط القدرات العقلية.
.
والدراق الذي اشتهرت بساتين غوطة دمشق بزراعته منذ مئات السنين كما عرفته بساتين ريف حمص وحماة على ضفاف نهر العاصي يقدم مزارعوه السوريون في كل موسم والذي يبدأ تسويقه عادة في منتصف شهر يونيو (حزيران) ويستمر طيلة أشهر فصل الصيف حتى شهر أكتوبر (تشرين الأول) من كل عام يقدم هؤلاء المزارعون كثيرا من الأنواع الفاخرة منه والتي غالبا ما تأخذ تسميات محلية دارجة ومنها الدراق المخملي (أبو خملة) القاسي نسبيا المائل للاخضرار والاصفرار مع شيء من الاحمرار بالوقت نفسه والذي يحتاج تقطيعه لسكين حاد وهو ذو ملمس مخملي، وهناك الدراق الطري المائل للقساوة، ويختلف عن الأول بلونه الأحمر الغامق ويسمى بالدراق الزهري وهناك دراق (الغريبة أو أبو صرة) وهو يختلف عن الأنواع السابقة من حيث الشكل واللون والمذاق ويتميز بأنه ذو شكل دائري قرصي وليس كرويا كأشكال الدراق الأخرى ويكون في وسطه حفرة صغيرة ولذلك يطلق عليه أبو صرة ولقوامه الهش نسبيا وسهولة مضغه في الفم وطعمه الحلو فإن أهالي الشام يطلقون عليه اسم الغريبة كمقارنة له بتلك الحلوى الشعبية المعروفة (أقراص الغريبة) ، والطريف هنا وكعادة بائعي الخضار في دمشق في تأليف الأهازيج الشعبية على مختلف أنواع الفاكهة والخضار، حيث ينادون عليها بمثل هذه الأهازيج فإن الدراق مدلل أيضا لديهم .
.
وما فوائد الدراق الصحية وقيمته الغذائية؟ تضم ثمار الدراق الماء بنسبة 89 في المائة والكربوهيدرات والمواد البروتينية والدهنية بنسب متفاوتة والأحماض العضوية كحمض الماليك والسيتريك ويحوي فيتامينات وأهمها فيتامين C وفيتامينات G،B (الريبوفلافين) وتياسين. ويحوي معادن البوتاسيوم والكالسيوم ومضادات الأكسدة والألياف، ومن فوائده الصحية أنه يحمي من أمراض القلب ويخفض نسبة الكوليسترول السيئ بالجسم ويمنع ارتفاع ضغط الدم ويساعد في تنشيط المعدة وعلى الهضم ويمنع الإمساك كما يساعد على إزالة الديدان من الأمعاء ويفيد الجلد، حيث يحسن من صحته ويضيف اللون على البشرة ليعطيها نضارة كما يفيد مرضى حصى الكلى والتهابات المثانة ويعالج السعال الديكي والربو ويساعد على امتصاص الكالسيوم مما يمنع عملية ترقق العظم وتستعمل أزهاره كمسكن عام.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏طعام‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏نبات‏، ‏طعام‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة