حديث الكاميرا بعدسة : حسن المحمود ..ترصد جني محصول #الفستق_ الحلبي Pistachio..في ريف حماة ..

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏سماء‏‏، ‏‏شجرة‏، ‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏طعام‏‏‏

السياحة في سورية & Tourism in Syria

جني محصول الفستق الحلبي في ريف #حماة
عدسة : حسن المحمود

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏‏أشخاص يقفون‏، ‏نبات‏‏‏، ‏‏شجرة‏، ‏‏زهرة‏، ‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏‏نبات‏، ‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏نبات‏، ‏طعام‏‏ و‏طبيعة‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏‏شجرة‏، ‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شجرة الفستق الحلبي
كيف يزرع الفستقفوائد الفستق الحلبي الأخضرفوائد الفستق الحلبيما فوائد الفستقفوائد الفستق الحلبي للرجيمفوائد الفستق الحلبي الصحية

شجرة الفستق الحلبي ينتمي الفستق الحلبي إلى جنس بيستاشا (باللاتينية: Pistacia)،[١]

وينمو على شجرة صغيرة تنتمي إلى عائلة الكاجو واسمها العلمي أناكاردياشي (باللاتينية: Anacardiaceae)، ويعود أصل الشجرة إلى إيران لكنّها تُزرع على نطاق واسع في المناطق الممتدة من أفغانستان إلى منطقة البحر الأبيض المتوسط وكاليفورنيا، وبذورها صالحة للأكل محمّصةً أو طازجةً، وهي غنيّة بالبروتين، والدهون، والألياف، وفيتامين (B6)، كما أنّها تدخل في صناعة العديد من الحلويات المختلفة، مثل: البقلاوة، والمثلّجات، والحلاوة، وتُستخدم كمُلوّن طعام في الحلويات لإضفاء اللون الأخضر المُصفر لها، وتنمو شجرة الفستق الحلبي في المناخات الدافئة أو المعتدلة،[٢]

في الأماكن المُشمسة، في تربة طينية أو رملية رطبة أو جافّة، ويُفضّل أن تكون قليلة الحموضة وأقرب إلى القاعدية،[٣] وتحتلّ إيران المركز الأول في أكثر 10 دول إنتاجاً للفستق الحلبي لعام 2018م حيث بلغ إنتاجها 551.307 طن، تليها الولايات المتحدة الأمريكية، ثمّ تركيا، ثمّ الصين، ثمّ سوريا، ثمّ اليونان، ثمّ إسبانيا، ثمّ إيطاليا، ثمّ مدغشقر، وأخيراً أفغانستان.[٤]

وصف شجرة الفستق الحلبي تكون شجرة الفستق الحلبي صغيرةً إلى متوسطة الحجم ذات جذوع متفرّعة تخرج من الجذع الرئيسي،[٥] كما أنّها كثيفة ومتدليّة الأغصان وقد تحتاج إلى إسنادٍ على وتد، وتنمو ليتراوح ارتفاعها بين 8 إلى 9 أمتار تقريباً، وقد تُعمّر وتُنتج على مدى عدّة قرون إذا توافرت الظروف المناسبة لذلك، كما يُساهم شكلها المفتوح وأوراقها الجذّابة في جعلها مناسبةً للزينة،[٦]

حيث إنّ لها أوراق رمادية اللون وريشية الشكل يتراوح طولها بين 5 سم إلى 10 سم تقريباً،[٦]

مكوّنة من 5 وريقات بيضوية فرديّة، ولها أزهار صغيرة دون بتلات ذات لون بني مُخضر، وتنمو المئات منها في عناقيد زهريّة (بالإنجليزية: Panicles)، كما أنّ الأزهار الذكريّة تنمو على أشجار منفصلة عن الأزهار الأنثوية ممّا يجعل أشجار الفستق الحلبي منفصلة الجنس (بالإنجليزية: Dioecious)،[٥] ويُمكن تطعيم (بالإنجليزية: Graft) غصن من شجرة ذكريّة على شجرة أنثوية، كما تحمل الرياح حبوب اللقاح من الأزهار الذكريّة إلى الأنثوية لتتمّ عملية التلقيح.[٦]

تكون ثمار الفستق الحلبي وحيدة النواة (بالإنجليزية: Drupe) محمولةً في عناقيد مثل العنب ذات لون أحمر ومجعّدة، والبذور هي الجزء الصالح للأكل منها، وتكون ذات لُبّ مستطيل الشكل بطول 2.5 سم تقريباً وسمك 1 سم تقريباً، ويتراوح لون اللّب بين الأصفر ودرجات من الأخضر، وكلّما زادت درجة اللون الأخضر كان الفستق الحلبي ذا جودة أفضل، وتُحيط باللّب قشرة رقيقة ذات لون عاجي تنقسم طولياً إلى نصفين عند نضوجها، وتبدأ شجرة الفستق الحلبي بالإثمار عادةً بعد 5 أو 8 سنوات لكن الإثمار الكامل لا يحدث حتّى السنة الخامسة عشرة أو العشرين، وتُثمر الشجرة مرّةً كلّ سنتين ويتأثّر إثمارها بالظروف المناخيّة، مثل: الجفاف، والأمطار، والحرارة، والرياح الباردة والعاتية.[٦] كيفية زراعة شجرة الفستق الحلبي يتمّ زراعة أشجار الفستق الحلبي عن طريق اتّباع الخطوات الآتية:[٥]

التكثير بالتبرعم (بالإنجليزية: Budding): يتمّ تطعيم البراعم المطلوبة إلى الجذور (بالإنجليزية: Rootstock) في فصل الخريف، ثمّ تتمّ زراعتها في السنة نفسها أو التي تليها حسب حجم الشتلة. زراعة الأشجار الصغيرة: يتمّ حفر حفرة بعمق مناسب يُلائم حجم الجذور، ويُفضّل أن يزيد بمقدار 2.5 سم تقريباً عن عمق الوعاء التي كانت مزروعةً فيه سابقاً. المباعدة بين الأشجار: تعتمد المسافات التي يجب أخذها بعين الاعتبار للمباعدة بين الأشجار على الريّ، حيث يتمّ توزيعها بنمط شبكي على مسافات 6 × 6 متراً في الحقول المرويّة، أو مباعدتها بمسافات 8 × 10 متراً في المناطق الجافّة غير المرويّة. التناوب بين الأشجار الذكرية والأنثوية: تتمّ المناوبة بنسبة شجرة ذكريّة إلى 8 أشجار أنثوية (1:8)، أو شجرة ذكريّة إلى 11 شجرة أنثوية (1:11)، حيث إنّ المناوبة بين الأشجار الذكرية والأنثوية مهمّة لإنتاج البذور. التسميد: يتمّ تسميد أشجار الفستق الحلبي بعد السنة الأولى لزراعتها بمقدار 453.5 غراماً تقريباً من كبريتات الأمونيوم مُقسّمةً على مرّتين خلال موسم النمو، وفي السنوات التالية يتمّ تسميدها بالنيتروجين بمقدار يتراوح بين 45 كغم إلى 68 كغم لكلّ فدّان من الأرض مُقسّمةً على مرّتين خلال موسم النمو، مع الانتباه إلى عدم تسميد الأشجار بعد شهر حزيران؛ لأنّ ذلك قد يُؤخّر دخول الشجرة في طور السكون (بالإنجليزية: Dormancy)، الأمر الذي يجعلها أكثر عرضةً للتلف الناتج عن الصقيع. كيفية حصاد شجرة الفستق الحلبي الحصاد يُصبح الفستق الحلبيّ ناضجاً عندما يتغيّر اللون الخارجيّ للقشرة من الأخضر إلى الأحمر، وذلك في أواخر شهر آب وبداية شهر أيلول، ويتمّ حصاده في غضون أسبوع إلى ثلاثة أسابيع بعد تحوّل لون القشرة للأحمر، ويُمكن إزالة هذه القشرة بسهولة عن الفستق عبر الضغط عليها بالأصابع، لكنّ الفستق الذي لم يتحوّل لونه للأحمر وبقي أخضراً سيصعُب إزالة القشرة عنه، كما أنّه دليل على كون الحبّة فارغةً من الداخل، ويتمّ التأكّد من جاهزيّة أشجار الفستق للحصاد عن طريق هزّ أحد الأغصان وحساب كميّة الحبّات التي تسقط عنها، ويُفضّل حصاد محصول الفستق دفعةً واحدةً عندما تنضج كلّ الحبّات.[٧]

التقشير والتجفيف تُزال القشرة عن ثمار الفستق الحلبي بعد حصاده مُباشرةً؛ لأنّ بقاءها يؤدّي إلى ظهور البقع على القشرة واللبّ وتعفّنهما، ولإزالة القشور يتمّ نشر الثمار على طاولة يعلوها مُنخل، ثمّ فرك الفستق بقطعة قماشية، ويُمكن استبدال المُنخل بقطعة قماش خشنة، وقد يتمّ العثور على العديد من حبّات الفستق الفارغة، إذ تعتمد كميّة الفستق الفارغ على نوعه، والمُناخ الذي ينمو فيه، وسماكة الجذر، والممارسات الزراعيّة المُتّبعة، وبعد عمليّة التقشير لا بدّ من غمر حبات الفستق بالماء لفصل القشور التي تطفو على السطح عن الحبات الممتلئة التي لا تطفو.[٧]

يتمّ تجفيف الفستق بفرده على سطح ذي تهوية جيّدة وبسمك لا يتجاوز حبّتين من الفستق، ويستغرق التجفيف في الظروف الطبيعية من 3 إلى 4 أيام، أو يُمكن تجفيفه باستخدام الفرن وذلك بوضعه على درجة حرارة تتراوح بين 60 إلى 71 درجةً مئويةً لمدّة تتراوح من 10 إلى 14 ساعةً، وذلك بفرد الفستق على صينية بسمك قليل نسبيّاً، وتقليبه بين الحين والآخر لضمان توحيد التجفيف لجميع الحبّات، ويكون الفستق مُجفّفاً بشكل صحيح عندما تُصبح الحبّات هشّةً وليست قاسيةً، ثمّ يتمّ تخزين الفستق في أوعية مُحكمة الإغلاق لمنع دخول الحشرات إليها، حيث يُمكن تخزينه مع قشرته لمدّة تصل إلى سنة كاملة في درجة حرارة تتراوح بين صفر إلى 7.2 درجة مئوية، ولمدّة 3 سنوات عندما تكون درجة الحرارة صفر، كما يُمكن تخزينه مقشّراً لمدّة تصل إلى سنة كاملة في درجة حرارة صفر درجة مئوية، ولمدّة 3 سنوات عندما تكون درجة الحرارة 17.8- درجة مئوية.[٧]

أشهر أصناف شجرة الفستق الحلبي تشتهر أصناف محددة من الفستق الحلبي في كلّ بلد، وفيما يأتي جدول يُظهر اسم البلد والصنف الأكثر شهرةً فيه:[١]

اسم البلد صنف الفستق الحلبي الأكثر شهرةً إيران أكبري، وأحمد أغايي، وكالهغوشي. سوريا حلب أحمر. تركيا أوزون وكرميزي. صقلية نابوليتانا. أستراليا سيرورا. دول البحر المتوسط ودول شرق ووسط آسيا إيجينا ، والعجمي ، والعلمي ، وعاشوري، وأفيدون، وأييمي ، وبيازي، وباتوري، وبيانكا، وبيانكا ريجينا، وبوندوكي، وكابتشيا، وأنواع أخرى.

فوائد ومضار الفستق الحلبي

فوائد ومضار الفستق الحلبي
تدقيق المحتوى :د. أمل حداد، – كتابة: عرين طبيشات.
الفستق الحلبي
يُطلق على الفستق الحلبي (بالإنجليزية: Pistachio) الاسم العلمي Pistacia vera L،[١]
ويُعدُّ أحد الأشجار الصغيرة التي يرجع موطنها الأصلي إلى منطقة آسيا الوسطى والشرق الأوسط، والتي تنتج حبّات الفستق الحلبيّ الصغيرة المُحاطة بقشرةٍ خارجيةٍ، ويعدُّ الفستق الحلبي أحدَ المكسرات الغنيّة بالمواد الغذائية الأساسية؛ كالفيتامينات والمعادن،[٢]
ويتميز بنكهته الحلوة قليلاً، ولونه الذي يتراوح بين الأصفر والأخضر، وقد بدأ البشر بتناوله منذ آلاف السنين، وهو يصنَّف باعتباره بذوراً لشجرة الفستق الحلبي، ويبلغ طول هذه البذور 2.5 سنتمتر تقريباً، بينما يبلغ عرضها سنتميتراً واحداً تقريباً، ويتوفر في الأسواق الفستق الحلبي المقشّر، وغير المقشّر، والمحمّص، والمملّح.[٣]
فوائد الفستق الحلبي محتواه من العناصر الغذائية مصدرٌ غني بمضادات الأكسدة: يعدُّ الفستق الحلبي مصدراً غنياً بمجموعة من المركبات الغذائية المفيدة؛ كاللوتين، والزيازانثين، والمركبات الفينولية،[٤]
وفيما يأتي توضيح لفوائد هذه المركبات: اللوتين (بالإنجليزية: Lutein)، والزيازانثين (بالإنجليزية: Zeaxanthin)؛ اللذان يمتلكان وظائف مضادّةً للأكسدة مُهمّةً لجسم الإنسان،[٥] حيث يعدُّ اللوتين والزيازانثين المركبات الكاروتينية (بالإنجليزية: Carotenoids) الوحيدة التي تتراكم في شبكية العين، وخاصةً في بقعة الشبكية ويعرفان باسم الأصباغ البقعية، ويمكن أن يمتلك هذين المركبين تأثيرات مفيدة في بعض الحالات الصحية؛ كالضمور البُقعي المُرتبط بتقدّم العمر، وإعتام عدسة العين، والتهاب العنبية (بالإنجليزية: Uveitis)، واعتلال الشبكية السكري.[٦] المركبات الفينولية (بالإنجليزية: Phenolic compounds)، فقد ركّز عددٌ كبيرٌ من الأبحاث العلميّة التي تتحدّث عن المركبات البوليفينولية لخصائصها المضادة للأكسدة؛ حيث يُعتقد أنَّ لها تأثيرات إيجابية في مجموعة من الأمراض التنكسية المُزمنة؛ كإعتام عدسة العين، والتنكس البقعي المرتبط بالعمر، وأمراض الجهاز العصبيّ المركزي التنكّسية، والسكري، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والسرطان، ومن الجدير بالذكر أنَّ البوليفينول يُستخدَم كمادّةٍ مضادّةٍ للأكسدة في صناعة المواد الغذائية لزيادة مدة صلاحيتها التي يمكن أن تكون قليلة نتيجة لتفاعلات الأكسدة التي تتعرّض لها المواد الغذائية، وبشكلٍ خاص الأكسدة التي تتعرّض لها الدهون.[٧]
مصدرٌ غني بالنحاس: حيث يحتوي 28 غراماً من الفستق الحلبي على 41% من الاحتياجات اليومية لعنصر النّحاس،[٨]
الذي يعدُّ أحد المعادن الأساسية الموجودة في جميع أنسجة الجسم بكميات بسيطة، ومن وظائف النحاس: المساهمة مع الحديد في تكوين خلايا الدم الحمراء، والمساعدة على امتصاص الحديد، والمحافظة على صحة الأوعية الدموية، والأعصاب، والجهاز المناعي، والعظام.[٩]
مصدرٌ جيدٌ لفيتامين ب6: يحتوي 28 غراماً من الفستق الحلبي على 28% من الاحتياجات اليومية للفيتامين ب6،[٨] المعروف أيضاً باسم البيريدوكسين (بالإنجليزية: Pyridoxine)، وهو فيتامين يلعب دوراً رئيسيّاً في المحافظة على وظائف الدماغ والجهاز العصبي بالشكل السليم، ويساهم في إنتاج الهيموغلوبين (بالإنجليزية: Hemoglobin)؛ وهو البروتين الموجود في الدم الذي ينقل الأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم، كما يعدُّ عنصراً ضرورياً لنمو الدماغ بشكل سليم عند الأطفال، ويساعد على تكوين عددٍ من الهرمونات؛ كالسيروتونين؛ الذي يساعد على تنظيم الحالة المزاجية، والنورإبينفرين (بالإنجليزية: Norepinephrine)؛ الذي يساعد على التغلّب على التوتّر، والميلاتونين الضروري للمساعدة على تنظيم النوم والساعة البيولوجيّة.[١٠]
مصدرٌ جيدٌ للثيامين: يحتوي 28 غراماً من الفستق الحلبي على 21% من الاحتياجات اليومية للثيامين،[٨] المعروف أيضاً باسم فيتامين ب1، وهو أحد العناصر الضرورية للنمو والتطور، وأداء وظائف الخلايا المختلفة، والمساعدة على أيض الكربوهيدرات لتكوين الطاقة الكافية لعمل الدماغ، والجهاز العصبي، والعضلات، وتقليل خطر المضاعفات التي تحدث للجهاز العصبي، والدماغ، والعضلات، والقلب، والمعدة، والأمعاء.[١١]
مصدرٌ جيدٌ للفسفور: يحتوي 28 غراماً من الفستق الحلبي على 11% من الاحتياجات اليومية للفسفور،[٨] وهو أحد المعادن الأساسيّة الموجودة في جميع خلايا الجسم، وعلى الرغم من أنَّ وظيفته الرئيسية هي بناء العظام والأسنان والمحافظة على صحتها، إلا أنَّه يلعب دوراً رئيسيّاً في انقباض العضلات، وانتظام دقات القلب، ونقل الإشارات العصبية، وأداء عملية التمثيل الغذائي المُتمثّلة بتحويل السعرات الحرارية والأكسجين إلى طاقة، وتكوين الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين (بالإنجليزية: DNA)، والحمض النووي الريبوزي (بالإنجليزي: RNA) واللذان يُعدّان اللبنات الوراثية للجسم، كما يساعد على ضمان عمل الخلايا والأنسجة بالشكل السليم، وإصلاحها، وتكوين غيرها من الخلايا مع التقدم في العمر.[١٢]
فوائد الفستق الحلبي حسب قوة الدليل العلمي فوائد تمتلك دلائل علمية قوية المساعدة على خفض ضغط الدم: يعدُّ الفستق الحلبي من الأغذية الصحيّة المفيدة لخفض ضغط الدم؛ وذلك عن طريق المساعدة على خفض معدل ضربات القلب، والمقاومة الوعائية الرئوية (بالإنجليزية: Peripheral vascular resistance)، أو ما يسمّى بتضيق الأوعية الدموية،[١٣]
فقد بيّنت مراجعةٌ منهجيّةٌ وتحليلٌ شموليٌ لمجموعةٍ من الدراسات العلمية بلغ عددها 21 دراسة، ونُشر في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية عام 2015 أنَّ استهلاك المكسرات ساعد على خفض الضغط الانقباضي (بالإنجليزية: Systolic Pressure) عند المشاركين بشكل ملحوظ من غير المصابين بمرض السكري، بالإضافة إلى خفض الضغط الانبساطي (بالإنجليزية: Diastolic Pressure)، كما بيّنت أنَّ الفستق الحلبي له أقوى تأثير في انخفاض ضغط الدم الانقباضي والانبساطي مقارنةً بأنواع المكسرات الأخرى.[١٤]
تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب: يمكن أن يساعد الفستق الحلبي على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب بطرق مختلفة؛ فبالإضافة إلى كونه مصدراً غنيّاً بمضادات الأكسدة، فإنَّه يمكن أن يساعد على خفض مستويات الكوليسترول وضغط الدم،[١٥]
فقد بيّنت دراسة نُشرت في المجلة الأمريكية للتغذية العلاجية عام 2008، وأُجريت على 28 شخصاً مدة أربعة أسابيع أنَّ إدخال الفستق الحلبي إلى النظام الغذائي الصحي يؤثر بشكل إيجابي في عوامل خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية اعتماداً على كمية الفستق الحلبي المتناولة، كانخفاض مستويات الكوليسترول الكلي، والكوليسترول السيئ (بالإنجليزية: LDL) في المجموعات التي تناولت الفستق الحلبي مقارنة بالمجموعة التي لم يتضمن نظامها الغذائي الفستق الحلبي.[١٦]
فوائد تمتلك دلائل علمية أقل قوة تعزيز صحة الأمعاء: بيّنت نتائج دراسة نشرت في المجلة البريطانية للتغذية عام 2014 أنَّ زيادة استهلاك اللوز والفستق الحلبي الغنيّين بالألياف الغذائية، والعناصر الغذائية النباتية (بالإنجليزية: Phytonutrients) قد يكون لها تأثيرٌ جيدٌ في تعديل تكوين الكائنات الحية الدقيقة في الأمعاء، كما لوحظ أنّ تأثير استهلاك الفستق الحلبي في تكوين الكائنات الحية الدقيقة في القناة الهضمية أقوى بكثير من استهلاك اللوز،[١٧]
وشمل ذلك زيادة أعداد البكتيريا التي تساعد على إنتاج الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة المضادّة للالتهابات، وخفض أعداد بكتيريا حمض اللبنيك (بالإنجليزية: Lactic acid bacteria)، وعلى الرغم من هذه النتائج إلا أنَّه توجد حاجة لإجراء المزيد من البحوث في هذا المجال لفهم تأثير الفستق الحلبي والمكسرات الأخرى في الأمعاء بشكل دقيق.[١٨]
المساعدة على خفض مستويات سكر الدم: يمتلك الفستق الحلبي مؤشراً جلايسيمياً (بالإنجليزية: Glycemic index) منخفضاً، وبالتالي فإنَّ تناوله لا يسبب ارتفاعاً حادّاً وسريعاً بنسبة سكر الدم،[١٩]
وقد بيَّنت دراسةٌ صغيرة أجريت على 10 أشخاص ونٌشرت في مجلة European Journal of Clinical Nutrition عام 2011 أنَّ تناول الفستق الحلبي ساعد على خفض نسبة السكر الدم المرتفعة عند تناوله مع وجبةٍ غنيّةٍ بالكربوهيدرات كالخبز الأبيض، ويُعتقد بحسب ما أشار له عددٌ من الباحثين أنَّ هذه الطريقة قد تكون إحدى الاستراتيجيات التي تساعد على تقليل خطر الإصابة بمرض السكري.[٢٠] تحسين حالة الضعف الجنسي لدى الرجال: فقد أشارت دراسةٌ حديثةٌ نُشرت في مجلة International Journal of Impotence Research عام 2011، وأجريت مدة ثلاثة أسابيع على 17 رجلاً متزوجاً مُصاباً بالضعف الجنسي من سنة كاملة على الأقل، إلى أنَّ الرجال الذين يعانون من ضعف الانتصاب (بالإنجليزية: Erectile Dysfunction) والذين تناولوا 100 غرامٍ من الفستق الحلبي يومياً مدة ثلاثة أسابيع قد لاحظوا تحسناً ملحوظاً في المشاكل الجنسية لديهم، بما في ذلك ضعف الانتصاب، والرغبة الجنسية، ويمكن أن تعود التأثيرات الإيجابية للفستق في مشاكل الانتصاب إلى محتواه من الحمض الأمينيّ الأرجينين (بالإنجليزية: Arginine)؛ الذي يمكن أن يساعد على استرخاء الأوعية الدموية.[٢١][٢٢]
فوائد الفستق الحلبي للحامل يُعدّ استهلاك الفستق الحلبيّ خلال فترة الحمل أمراً آمناً، كما أنّه يُعدّ يحتوي على العديد من العناصر الغذائيّة المفيدة للحامل وجنينها، كالبروتينات، والألياف، بالإضافة إلى البوتاسيوم، والكالسيوم، والحديد، والفولات، وغيرها من العناصر،[٢٣] وبالإضافة إلى ذلك فقد أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلة Journal of Allergy and Clinical Immunology عام 2012 إلى أنّ تناول الأمّ للمكسرات بشكلٍ عام خلال فترة الحمل ارتبط بانخفاض خطر إصابة الأطفال بعمر 18 شهراً بالربو بنسبةٍ تتراوح بين 20-25%.[٢٤]
فوائد الفستق الحلبي للرجيم قد يعتقد البعض أنَّ تناول المكسرات الغنيّة بالدهون كوجباتٍ خفيفةٍ يؤدي إلى زيادة الوزن، والتأثير بشكلٍ سلبيٍّ في مستويات الدهون في الدم، وقد بيّنت نتائج دراسةٍ نُشرت في مجلة Journal of the American College of Nutrition عام 2010 وشملت أشخاصاً مصابين بالسمنة المُفرطة، واستمرّت مدة 12 أسبوعاً، أنَّه يمكن استهلاك الفستق الحلبيّ بكميّات محدّدةٍ كوجبةٍ خفيفةٍ بالنسبة للأشخاص الذين يتّبعون حميةً غذائيّةً قليلة السعرات الحرارية لفقدان الوزن دون القلق من أنَّ ذلك سيؤدي إلى زيادة الوزن، كما لوحظ أنّه يمكن أن يكون للفستق الحلبي تأثيراتٌ مفيدةٌ في تقليل مستويات الدهون الثلاثيّة مقارنةً بالمجموعة التي تناولت الوجبات الخفيفة المحتوية على الكربوهيدرات المكرّرة؛ كالكعك المملح (بالإنجليزية: Salted pretzels).[٢٥]
فوائد الفستق الحلبي للأطفال ليست هناك دراساتٌ علميةٌ تشير إلى أنّ الفستق الحلبيّ يوفر فوائد خاصّة للأطفال، كما يُحذّر الخبراءُ من إعطاء الأطفال الذي لم يتجاوز عمرهم 5 سنواتٍ المكسرات الكاملة، ويمكن البدء بإعطاء الرّضّع من عمر 6 أشهر المكسّرات المسحوقة جيداً، وذات القوام الناعم، مع التأكيد على أنّه في حال كان هناك تاريخٌ في العائلة للمعاناة من حساسيةٍ اتجاه المكسرات فمن الأفضل استشارة الطبيب قبل تقديمها للأطفال.[٢٦]
القيمة الغذائية للفستق الحلبي يوضّح الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في 49 حبة أو ما يساوي 28.35 غراماً من الفستق الحلبي النيّء:[٢٧]
العنصر الغذائي الكمية الغذائية السعرات الحرارية 159 سعرة حرارية الماء 1.24 مليليتر البروتين 5.72 غرامات الدهون 12.8 غراماً الكربوهيدرات 7.7 غرامات الألياف 3 غرامات السكريات 2.17 غرام الفسفور 139 مليغراماً البوتاسيوم 291 مليغراماً المغنيسيوم 34.3 مليغراماً الكالسيوم 29.8 مليغراماً الحديد 1.11 مليغرام النحاس 0.369 مليغرام الصوديوم 0.284 مليغرام السيلينوم 1.98 ميكروغرام فيتامين ج 1.59 مليغرام فيتامين ب1 0.247 مليغرام فيتامين ب2 0.045 مليغرام فيتامين ب3 0.369 مليغرام فيتامين ب5 0.147 مليغرام فيتامين ب6 0.482 مليغرام الفولات 14.5 ميكروغراماً البيتا كاروتين 86.5 ميكروغراماً فيتامين أ 146 وحدة دولية فيتامين هـ 0.811 مليغرام الدهون المُشبعة 1.68 غرام الدهون الأحادية غير المُشبعة 6.59 غرامات الدهون المتعددة غير المُشبعة 4.08 غرامات مضار الفستق الحلبي ومحاذير استهلاكه يرتبط استهلاك الفستق الحلبي من قِبل بعض الفئات ببعض المحاذير، وهي بحسب الآتي: يحتوي الكوب الواحد من الفستق الحلبي النيّء على كمية قليلة جداً من الصوديوم، إلا أنَّ هذا لا ينطبق على الفستق الحلبي المحمّص الذي يكون عادةً مملحاً؛ حيث يحتوي كوبٌ من الفستق الحلبي المحمّص والمملّح على حوالي 526 مليغراماً من الصوديوم الذي يرتبط استهلاكه بكميات كبيرة بالإصابة بالعديد من المشاكل الصحيّة؛ كارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، والسكتات الدماغية.[٣] يعاني بعض الأشخاص من حالةٍ تُسمّى عدم تحمل الفركتان (بالإنجليزية: Fructan Intolerance)؛ وهي ردُّ فعل ضارٍ لأحد أنواع الكربوهيدرات، ويمكن أن يؤدي تناول الفستق الحلبي للأشخاص المصابين بعدم تحمل الفركتان إلى مجموعة من الأعراض في الجهاز الهضمي؛ كالانتفاخ، والغثيان، وآلام البطن.[٣] تعدُّ الحساسية تجاه المكسرات؛ كاللوز، والبندق، والصنوبر، والكاجو، والفستق الحلبي، والمكاداميا، والبقَّان، والجوز البرازيلي؛ التي تُعدُّ واحدة من أكثر أنواع الحساسية الغذائية شيوعاً بين الأطفال والبالغين، وإذا كان الشخص يعاني من حساسية تجاه أحد أنواع المكسرات فمن المحتمل أن تكون لديه حساسية تجاه الأنواع الأخرى، ويمكن أن يؤدي رد الفعل التحسسي للمكسرات إلى حدوث الصدمة الحساسية (بالإنجليزية: Anaphylactic shock)، ويمكن أن يحدث رد الفعل التحسّسي حتى عند تناولها بكمية قليلة،[١٨] وعادة ما تبدأ أعراض الحساسية بعد ثلاثين دقيقة من تناول المكسّرات، ونذكر منها ما يأتي:[٢٨] الإسهال. صعوبة في البلع. تشنجات وألم في البطن. الاستفراغ. الغثيان. سيلان واحتقان في الأنف. حكة في الفم، أو العينين، أو الحلق، أو أي منطقة أخرى من الجسم. ضيق التنفس. صدمة الحساسية (بالإنجليزية: Anaphylaxis).

فوائد ومضار الفستق الحلبي

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة