مسرة الخطاط السوري# عبد الرحمن_ فاخوري..مواليد حماه عام 1922م – 1985م..- مشاركة:مجد حجازي.

‏مجد حجازي‏ مع ‏الخطاط أحمد لبنية‏ ‏
‏‏
‏‏٢٢ سبتمبر‏ 2020 م‏ ·

جائزة الخطاطعبد الرحمنفاخوري

دعوة_للمشاركة

بطاقة_تعريف

عبد الرحمن بن عبد القادر فاخوري ولد في حماة عام 1922م وتوفي عام 1985م ، درس في الكتّاب منذ نعومة أظفاره وعرف منذ صغره بجمال الخط وإتقان الكتابة وتتلمذ على نفسه في ذلك الحين وعلى الأقدمين حتى أتقن قواعد الخط العربي وأنواعه كافة فضلاً عن اتقان فنون الرسم وأصوله ليصبح خطاط حماة الأول مما فتح أمامه أبواب العمل والشهرة على مختلف الأصعدة الرسمية والخاصة .
.
كلف بالعمل كخطاط في جريدة الجماهير بدمشق أيام الوحدة كما كلف بتدريس مادة الخط العربي في مؤسسات وزارة الثقافة والتربية وتتلمذ على يده مشاهير خطاطي حماة اليوم..
.
سافر إلى السعودية وعمل خطاطاً في مطبعة الطوابع، وله لوحات عديدة في معظم مساجد حماة ومؤسساتها الحكومية.
.
عرف عنه التواضع والقناعة ودماثة الخلق وخفة الروح ولين الجانب وميوله للهدوء وهذا ماحببه إلى كل عارفيه كما أنه كان شاعراً رقيق الشعر ينظمه على الفطرة، أجاد بالخط الفارسي (النستعليق) والنسخ والثلث امتازت لوحاته الفنية برشاقة حروفه ومتانتها وخاصة المكتوبة بالزيتي فإذا رآها المشاهد من بعد كأنه يراها عن قرب وهذا دليل على دقة وتوازن المسافات بين الحروف وبين الكلمات .
.
كان يستخدم في لوحاته الألوان الهادئة المستمدة من الطبيعة كالسماء والماء والسهل الخصيب (الأزرق-الأخضر-الأصفر) كما استخدم الظل والنور في لوحاته ليعطي التنوع الجمالي لا رغبة بالتجسيم ولكن لتوضيح مستويات السطوح المختلفة قليلة البروز .
.
كان للونين الذهبي والفضي استخدام سخي في لوحات الخطاط عبد الرحمن فاخوري وذلك لاستثمار بريق هذين اللونين لجذب عين المشاهد واثارة اهتمامها .
.
دوّن اسم عبد الرحمن فاخوري وخطوطه في كتاب الرواد الذي أصدرته وزارة الثقافة في سورية في احتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية 2008م.
………………………………

هامش : ١- هي دعوة لجميع الخطاطين في سورية للمشاركة في إحياء ذكرى هذا الفنان والخطاط الرائد وذلك من خلال الاشتراك بالمسابقة التي ترعاها وزارة الثقافة للفوز بجائزة الخطاط عبد الرحمن فاخوري ليبقى ذكره وتاريخه منارة لعشاق الخط العربي ومحبيه .

وسأضع بالتعليقات الشروط الخاصة بهذه الجائزة الذي مازال التقديم إليها متاحا ً .

هامش : ٢- للأمانة والتاريخ فمنذ مطلع عام ٢٠١٧ كان هناك مراسلات لوزارة الثقافة لرعاية هذه الجائزة تكريما وإحياءاً لذكرى الخطاط الفاخوري ودعما للخط العربي بشكل عام ، وكان هناك إشكالية ببعض الشروط كون مديرية ثقافة حماة أرادت إطلاق هذه الجائزة وبمستوى عالمي فتأخرت الموافقة ..فتم السعي من خلال لجنة تمكين اللغة العربية بالمحافظة وأيضا لم يتم التوفيق ..!!

لكن ومع إصرار مديرية الثقافة بحماة لاطلاق هذه الجائزة تم الوصول للهدف وتم الحصول على موافقة وزارة الثقافة مشكورة لإطلاق الجائزة وبرعاية كريمة منها وفق شروط أولية إن شاء الله يتم تطويرها بدورات قادمة ..

هامش :٣- كلمة شكر للأستاذ سامي طه مدير ثقافة حماة لكل الدعم والنفس الطويل والإصرار لتبصر هذه الجائزة النور وإخراجها للواقع ..

أيضا كلمة شكر للأستاذ الخطاط محمد قنا للمساعدة والعمل معنا يداً بيد ووضع الشروط لنيل هذه الجائزة ..
.
رحم الله الخطاط الرائد عبد الرحمن فاخوري وأدام ذكره بيننا بكل خير .

مجد_حجازي

التعليقات
حبيب نجار
الله يرحمو….

عبد القادر بطمان
كل مادبج عنه حسب ظني صحيحا . رحمه الله . درسنا قليلا في دار المعلمين . وشاهدته عدة مرات وهو يخطط . .يده خفيفة بالكتابه . يكتب مباشرة . دون رسم مسبق اوتخطيط ناعم للكلمات . .وكما قال الاستاذ مجد . فقد اشتهر وبرع بالخط الفارسي . وهو خط صعب . وكذلك الثلث … .لروحه المزيد من الرحمات .وشكرا لكل من أحيا ذكرى علم من أعلام بلدي المميزين ..

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة