مسيرة الباحث الموسيقي السوري#راؤول_ غريغوري _فيتالي .ولد عام 1928م- 2003م ..وهو العالم الذي حلَّ لغز أقدم الرُقُم و فك شيفرة أقدم مقطوعة موسيقية في العالم بأوغاريت..

موقع اللاذقية - "راؤول فيتالي".. فك شيفرة أقدم مقطوعة أوغاريتية

“راؤول فيتالي”.. فك شيفرة أقدم مقطوعة أوغاريتية

كمال شاهين

الاثنين 23 كانون الأول 2013

شغف بالموسيقا كما بالفيزياء، فبينهما رابط جوهري يعرفه كل من يتذوق الموسيقا ويتعلمها، ومكّنه هذا الربط من فك شيفرة أقدم مقطوعة موسيقية وجدت حتى الآن في تاريخ البشرية في “أوغاريت”.

ولد المفكر والموسيقي الراحل “راؤول غريغوري فيتالي” في “اللاذقية” في 12 شباط 1928 من والدين من عائلة “فيتالي” التي تقيم هنا منذ بداية القرن الثامن عشر وتنحدر من عائلة فيتالي الإيطالية المعروفة، درس في مدارسها ونال الثانوية في مدرسة “الأرض المقدسة” (ثانوية زكي الأرسوزي حالياً)، وتابع دراسته الجامعية في “الجامعة الأميركية” في “بيروت” فنال شهادة البكالوريوس في الفيزياء الكمومية عام 1949، وقام بتدريس الفيزياء فيها وفي “الجامعة اللبنانية” سويةً لسنوات قبل أن يسافر إلى “فرنسا” لإكمال دراسته، ولم يبق هناك كثيراً فعاد إلى بيروت إذ “لم يناسبه الجو” كما كان يقول لأصدقائه.

تحدث لمدونة وطن “eSyria” بتاريخ 20 كانون الأول 2013 ابنه الأصغر “رامي فيتالي” قائلاً: «في عام 1968 تزوج من الآنسة اللبنانية “نايلا عازار” وأقام في بيروت، وبعد عامين نال شهادة الماجستير من الجامعة التي يدرّس فيها، ومع بداية الحرب الأهلية في “لبنان” عاد إلى “اللاذقية” ليستقر فيها مطلع عام 1975، مع أنه لم ينقطع عن “اللاذقية” بل عاش متنقلاً بينها وبين “بيروت”.

اهتم بالموسيقا منذ صغره، فتعلم الغربية والكنسية منها، وشكلت “رابطة أصدقاء أوغاريت” ملجأه الفكري اليومي، ولاحقاً أسس مع الراحل “جبرائيل سعادة” جمعية “العاديات” في “اللاذقية” وبقي رئيساً للجنتها الثقافية لسنوات طويلة».

المساهمة الكبرى للراحل تجلت في إعادة ترتيب “السلم الموسيقي البابلي” الذي حير علماء الموسيقا والآثار سوية ولسنوات طويلة،
راؤول فيتالي مع ابنه رامي فيتالي والباحث اللاهوتي البريطاني المطران كاليستوس وير في أوغاريت
فمنذ اكتشاف 36 رقيماً طينياً في “أوغاريت” عام 1957 بدأت محولات فك محتوياتها التي اتضح للعلماء بعد محاولات حثيثة احتواؤها على أقدم تنويط موسيقي في العالم.

المشكلة الكبرى التي واجهت جميع من حاول فك الشيفرة، كما يقول كتاب “A Hurrian Musical Score from Ugarit” لمؤلفه الموسيقي “Marcelle duchesne-guillemin” الذي ساهم في محاولات فك أسرار الرقيم المذكور ولأربع محاولات تكمن “في أمرين: الأول طريقة العزف المفترضة على السلم الموسيقي البابلي الذي لا يعرف مدى قربه أو بعده عن السلم الموسيقي الحديث، والثاني زمن النغمات وفواصل الصمت بين النغمات إضافة إلى المقدمة والخاتمة” (ص 8 من الكتاب).

ويقول صديق الراحل الباحث الأثري “سجيع قرقماز”: «إن صورة الرقيم تقول إنه عبارة عن إشارات ٍموسيقية ، وكلام ٍشعري، وما إلى ذلك ، لكن علماء الأثريات الغربيين لم يصلوا إلى المعرفة العلمية الدقيقة لمحتوى هذا الرقيم، حتى جاء دور ابن اللاذقية (راؤول فيتالي) المهتم بالفيزياء، واستطاع معرفة تفاصيل الرقيم الفيزيائية، وفك معظم أسراره، حيث اتضح له أن الرقيم عبارة ٌعن نشيدٍ دينيٍ باللغة الحورية، على الوجه الأول من الرقيم، بينما يحوي الوجه الثاني طريقة عزف وغناء هذا النشيد، أي باختصارٍ شديد، وبلغة عصرنا التنويط الموسيقي».

تم عزف المقطوعة الموسيقية للمرة الأولى خلال الاحتفال بذكرى ذهبية اكتشاف “أوغاريت” عام 1979 في قصر البلدية في مدينة “اللاذقية” من قبل الموسيقي
راؤول فيتالي مع قرينته السيدة نايلا العازار في زيارة موقع أثري
“زياد عجان” الموجه الاختصاصي لمادة التربية الموسيقية في “اللاذقية” الذي عزفها على البيانو بإصبع واحد أمام جمهرة من علماء الآثار الغربيين والسوريين من بينهم العالمة “آن كيلمر”، وقد أذهلت الموسيقا الحاضرين واعتبرت هذه المحاولة هي المحاولة الأنجح في تاريخ البحث عن ترجمة لهذا الرقيم، ومن بين العلماء الذين أطروا لهذه المحاولة الناجحة قبل العالمين “ويست” و”أو. ر.غيرني”.

وقد قام الباحث الراحل، كما يقول ابنه “رامي” بنشر بحثه في العديد من المجلات العلمية والأكاديمية الرصينة، فنشر بحثه الموسيقي للمرة الأولى في مجلة “الحوليات الأثرية السورية” المجلدان 29 و30 سنة 1979 و1980 (باللغة الفرنسية)، و في الدورية الأثرية “أوغاريت فورشونجن” UGARIT FORSCHUNGEN عدد 14 سنة 1982(باللغة الألمانية) و في مجلة “الحياة الموسيقية” العدد 2 سنة 1993 والعدد 6 سنة 1994 باللغة العربية.

ولم يتوقف الباحث عن اجتهاداته التاريخية والأثرية، فأسهم مع باحثين آخرين في ترجمة ملحمة (أقهارت) التي تعدّ بمثابة ملحمة الخلق الأوغاريتية وشارك في العديد من الندوات العلمية والمهرجانات الثقافية، كما كتب العديد من البحوث والمحاضرات في مجالات مختلفة من بعض عناوينها:

“بدايات الموسيقا – شعب بني يمين – الكنعانيين – علاقة الدين بالموسيقا في أيام أوغاريت – علماء الموسيقا العرب – العرب في سورية قبل الإسلام – التناظر الشكلي وترتيب الأحرف الأوغاريتية – الرقم عبر التاريخ واختراع وتطور كتابة الأعداد – ساميين
في موقع أثري سوري
أم لا – أوغاريت لا كنعانية ولا فينيقية”.

أتقن الراحل عدة لغات رئيسية كالإنكليزية والفرنسية والألمانية، كما أتفن الأوغاريتية، ومن أقواله الشهيرة: «إن “اللاذقيين” هم الأقدر على استيعاب اللغة الأوغاريتية وفك رموزها، لقربها من لهجتهم حيث ماتزال مفرداتها تعيش بينهم».

توفي في 29 أيلول عام 2003 تاركاً وراءه ثلاثة أولاد هم “ألفريد”، و”كريم”، و”رامي” الذي يستعد حالياً لطباعة أول كتاب عن الموسيقا البيزنطية في تاريخ “سورية” وسيصدر خلال العام القادم من “بيروت”.

دام برس : دام برس | الذكرى العاشرة لرحيل الباحث السوري راؤول فيتالي مكتشف فك التدوين لأقدم مقطوعة موسيقية بالعالم
راؤول فيتالي
من ويكيبيديا،
راوول غريغوري فيتالي
Raoul Gregory Vitale giving lecture in Tishreen university.jpg
راوول غريغوري فيتالي يعطي محاضرة في جامعة تشرين
معلومات شخصية
الميلاد 12 فبراير 1928
اللاذقية – سورية
تاريخ الوفاة 29 سبتمبر 2003
الإقامة سورية, لبنان
مواطنة بريطاني, سوري
عدد الأولاد 3 تعديل قيمة خاصية (P1971) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم الجامعة الأميركية في بيروت تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة عالم موسيقى ، ومؤرخ، وفيزيائي تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية، والإنجليزية، والفرنسية تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل علم الموسيقى, التاريخ القديم
موظف في الجامعة الأميركية في بيروت تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
سبب الشهرة تحديد درجات السلالم الموسيقية البابلية.
قراءة التدوين الموسيقي لأنشودة العبادة الأوغاريتية.
تعديل مصدري – تعديل طالع توثيق القالب
راوول غريغوري فيتالي (بالإنكليزية:Raoul Gregory Vitale) ‏ (12 شباط 1928 – 29 أيلول 2003) هو عالم موسيقي سوري أعطى وصفاً كاملاً للسلالم الموسيقية البابلية التي كانت مستخدمة في موسيقى بلاد الرافدين والشرق الأدنى، وأيضاً قدّم قراءة للتدوين الموسيقي للرقيم H-6 المكتشف في مدينة أوغاريت الأثرية الذي يعتبر أول تدوين موسيقي كامل معروف في التاريخ.
حياته
ولد راوول غريغوري فيتالي في مدينة اللاذقية في سوريا سنة 1928 من والدين من عائلة فيتالي حيث تقيم هذه العائلة في اللاذقية من بداية القرن الثامن عشر وتنحدر من عائلة فيتالي الإيطالية المعروفة.
درس المرحلة الابتدائية الإعدادية والثانوية في اللاذقية في مدرسة أخوية الفرير ثم تابع بعدها دراسته في لبنان في الجامعة الأميركية حيث حصل على شهادة ماجستير في علوم الفيزياء. عمل مدرساً للفيزياء في الجامعة الأميركية في بيروت وفي الجامعة اللبنانية. تزوج عام 1968 في لبنان ورزق ثلاثة أبناء ذكور. عاد إلى مدينة اللاذقية سنة 1975 بعد بداية الحرب الأهلية اللبنانية حيث عمل في أعمال تجارية متنوعة. توفي راوول فيتالي في 29 أيلول سنة 2003 ميلادية.
اهتماماته العلمية
إلى جانب اهتمامه العلمي بالفيزياء كان مهتماً بعلم الموسيقى والتاريخ القديم للشرق الأدنى.
كان في شبابه عضواً في النادي الموسيقي في اللاذقية وفي رابطة أصدقاء أوغاريت ثم جمعية العاديات في اللاذقية وبقي لفترة طويلة رئيساً للجنة الثقافية فيها.
درس علم الموسيقى وتاريخ الشرق الأدنى من باب الهواية وكتب عدة مقالات وأعطى عدة محاضرات في هذين المجالين.
أعماله
أنشودة العبادة الأوغاريتية قراءة راوول فيتالي
أهم أعماله هو تقديم التحديد الكامل لدرجات السلالم الموسيقي البابلية، وقد لقي عمله هذا قبولاً واسعاً وتمّ تثبيت صحته من قبل الأبحاث الأجد، مثلاً من قبل م. ل. ويست و أو. ر. غيرني.
أيضاً من أهم أعماله تقديم قراءة كاملة للتدوين التدوين الموسيقي للرقيم ح – 6 الأوغاريتي الذي يعد أقدم تدوين موسيقي معروف في العالم.
من الأبحاث التي لها أهمية خاصة أيضاً بحثه حول كيفية ترتيب أحرف الأبجدية الأوغاريتية وهو الترتيب سارت عليه جميع اللغات السامية والإغريقية واللاتينية.
أبحاثه المنشورة
La tablette musical H-6. Archeologiques Arabe Syriennes 29 – 30 (1979 – 1980)
La Musique suméro-accadienne: gamme et notation musicale. Ugarit-Forschungen 14 (1982): 241–63.
أقدم موسيقا معروفة في العالم”. الحياة الموسيقية العدد 3 سنة 1993 والعدد 6 سنة 1994″
من أبحاثه العلمية التي ألقاها على شكل محاضرات
العرب في سوريا قبل الإسلام
التناظر الشكلي للأحرف الأوغاريتية
أشكال وترتيب الحروف الأوغاريتية
الرقِم عبر التاريخ – اختراع وتطور كتابة الأعداد
ساميون أم لا
الكنعانيون
أوغاريت لا كنعانية ولا فينيقية
إضافة إلى محاضرات تثقيفية في مواضيع الفيزياء والرياضيات والتاريخ والموسيقا وله مشاركات عديدة في الندوات العلمية والمهرجانات الثقافية.
Raoul Gregory Vitale giving lecture in Tishreen university.jpg

راؤول فيتالي” حلَّ لغز أقدم الرُقُم في العالم ورحل

سناك سوري- متابعات

يصادف اليوم ذكرى رحيل المفكر والموسيقي “راؤول فيتالي” الذي تمكن من إعادة ترتيب “السلم الموسيقي البابلي” وهو ماعجز عنه علماء الموسيقى والآثار لسنوات طويلة جداً، تحديداً منذ اكتشافه عام 1957 حين وجد العلماء في أوغاريت 36 رقيماً طينياً اكتشفوا فيما بعد أنها تضم أقدم الرقم الموسيقية في العالم، وحين بدأت محاولات فك طلاسمها باءت جميعها بالفشل قبل أن يتدخل “فيتالي” ويفكها ليتم عزفها لأول مرة عام 1979 في اللاذقية بمناسبة الاحتفال بالذكرى الذهبية لاكتشاف مدينة أوغاريت.

وبحسب مايقول كتاب “A Hurrian Musical Score from Ugarit” لمؤلفه الموسيقي “Marcelle duchesne-guillemin” فإن المشكلة التي واجهت كل من حاول فك طلاسم الرقم الموسيقية تكمن في أمرين هما: الأول طريقة العزف المفترضة على السلم الموسيقي البابلي الذي لا يعرف مدى قربه أو بعده عن السلم الموسيقي الحديث، والثاني يكمن في الجهل بمعرفة زمن النغمات وفواصل الصمت بين النغمات إضافة إلى المقدمة والخاتمة”، علماً أن مؤلف هذا الكتاب نفسه فشل أربع مرات هي عدد محاولاته لفك الشيفرة.

من هو راؤول فيتالي؟

ولد  “فيتالي”في “اللاذقية” بتاريخ 12 شباط عام 1928، تدرج في مدارسها وبعد نيله الثانوية توجه لدراسة الفيزياء في “الجامعة الأميركية” بـ “بيروت” وحصل عام 1949 على شهادته الجامعية، حيث درس الفيزياء بموجبها في الجامعة اللبنانية قبل أن يقرر السفر لفرنسا لإكمال دراسته، إلا أنه عاد سريعاً وبحسب ماينقل أصدقائه عنه فقد أخبرهم أن جو فرنسا لا يناسبه.

عاد “فيتالي” إلى “اللاذقية” عام 1975 بالتزامن مع بداية الحرب الأهلية في “لبنان” مصطحباً معه زوجته اللبنانية “نايلا عازار” ليستقر في “اللاذقية” بشكل نهائي مع عائلته المكونة من زوجة وثلاث أطفال صاروا رجالاً اليوم، حيث أسس مع الراحل “جبرائيل سعادة” جمعية العاديات في المدينة.

أصدقاء فيتالي يتحدثون عنه

يقول الباحث الأثري “سجيع قرقماز” وهو صديق الراحل “فيتالي”: «تمكن فيتالي من معرفة تفاصيل الرقيم الفيزيائية ففك جميع أسراره ليتضح أن الرقيم عبارة ٌعن نشيد ديني باللغة الحورية، على الوجه الأول منه، وعلى الوجه الثاني توجد طريقة عزف وغناء هذا النشيد، أي باختصار شديد، وبلغة عصرنا التنويط الموسيقي».

اعتبر الباحثون في العالم أن فك فيتالي للشيفرة الموسيقية الأوغاريتية هي الأنجح في تاريخ البحث عن ترجمة هذا الرقيم، ومن بين العلماء الذين أعجبوا لهذه المحاولة العالمين “ويست” و”أو. ر.غيرني”.

لكن شغف “فيتالي” بالتاريخ والآثار لم يتوقف هنا إنما تمكن مع باحثين آخرين بترجمة ملحمة “أقهارت” التي تعدّ  ملحمة الخلق الأوغاريتية.

نهاية الرحلة الفيتالية

فيتالي الذي أتقن العديد من اللغات كالفرنسية والإنكليزية والألمانية توفي في 29 أيلول عام 2003، بينما مايزال اللاذقانيون يذكرونه بكثير من الحب، وتجدهم ينقلون عنه قوله الشهير: «إن “اللاذقيين” هم الأقدر على استيعاب اللغة الأوغاريتية وفك رموزها، لقربها من لهجتهم حيث ماتزال مفرداتها تعيش بينهم».

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة