الأستاذ هشام الناشف ..مواليد عام 1930م في حي باب الجابية بدمشق القديمة..- شخصيات من بلدي-الشخصية التاسعة عشرة..

تحسين صباغ‏ مع ‏أحمد غازي أنيس‏
٢٣ أكتوبر ٢٠١٤ ·
شخصيات من بلدي
الشخصية التاسعة عشرة
الأستاذ هشام الناشف
.
نشأته و أسرته و دراسته :
فتح عينيه للنور عام 1930 في ( باب الجابية ) وهو حي شعبي من أحياء دمشق القديمة ، . فُجِعَ بوفاة والده ، وهو طفل صغير في عمر الورود ، فَأَولى أُمَّه مَحَبَّتَه ، وأَخْلَصَ لها الوداد . وكان رضاها مُلازِماً له طوالَ حياته ، يُسدِّدُ خطواته ، ويمدّه بالإرادة والعزم والأمل . ووجد من الواجب عليه أن ينخرط في سلك العمل ليقوم بواجبه تجاه أمه ؛ فأخذ يعمل في ( قاعة النشاء ) قرب بيته ، لِيُتِمَّ مسيرة والده الذي عمل في المصنع نفسه .
وكان لديه مَطمَحٌ أنْ يَعُبَّ من ينابيع العلم والمعرفة ، واستطاع العصاميّ أن يحصل على الشهادة الثانوية عام 1949 من ثانوية ( التجهيز الثانية ) ، على الرغم من الظروف القاسية المحيطة به ، فقارَعَ كلَّ خَطْب ، وصبر على كل صَعْب ، وتخَطّى العقبات بقوة وجرأة ، وعَزَمَ على دراسة الهندسة المدنية في ( جامعة السوربون ) في فرنسا .. لكنه لبّى رغبة أمه في العودة إلى الوطن بعد عامين من الدراسة ، فعاد إلى حُضنها الدافئ وصدرها الحنون .. كما يعود الطائر إلى عشه ، لينهل من حبها ويرتع تَحْت قدميها في روضة من رياض الجنة .
وانتسب إلى كلية العلوم قسم ( ر – ف – ك ) في الجامعة السورية ( دمشق ) ، ليتم دراسته إلى جانب عمله كعامل في معمل الإسمنت بدمر ، الذي باشر عمله فيه ليتسنى له رعاية أسرته ومصاريف دراسته ؛ ولم يَثْنِه الإرهاقُ المتواصل عن مواكبته مسيرة العلم ، فحصل على الإجازة في العلوم عام 1955 ، ثم دبلوم التربية بَعْدَ عام واحد .
في سلك التدريس : وآن للنَّبْع أَنْ يَفيض لِيَسْقي العِطاش ، وبَدَأَتْ مسيرتَه التربوية خلال ما يقرب من نصف قَرْنٍ من الزمان خُطاً ثابتةً وعَمَلاً دائباً لا يعرف الكلل والملل والراحة .. لقد نَذَرَ نفسه لحمل أقدسِ رسالة حيث قام بالتدريس في ثانويات عديدة ومعاهد مختلفة رسمية وخاصّة ، منها أسعد عبد الله ، ابن خلدون ، الثقفي ، جودة الهاشمي ، ابن العميد . فانتقل من غصنٍ إلى غصنٍ ، وترك أثراً خالداً لا يمحى في نفوس طلابه .. نَثَر أزهارَه في دور العلم ، في مرابعَ خِصْبةٍ ، فغدت تؤتي أُكُلَها كُلَّ حينٍ بإذنِ رَبِّها .
ولم يَكْتَفِ بسَقْي الغِراسِ الواعِدَة ، بل لبَّى حاجَةً مُلِحَّةً في نفسه الظَّمأى للتزوُّدِ من نور العِلم ، فَطَوَّرَ تَحْصيله ، ونَمّى معرفتَه بالاطِّلاع على الكثير من المراجع العلمية باللغتين العربية والفرنسية ، كما ألَّفَ بَعْضَ الكتب في الكيمياء والفيزياء ومَسائِلِها .
في ثانوية السعادة : وحَطَّت به الرحال في ثانوية السعادة عام 1970 هذا الصرح الشامخ الذي تعود جذوره إلى عام 1953 ، حيث أنشأته الجمعية الغراء ثم انتقل عام 1962إلى علَّامة الشام الشيخ عبد الغني الدقر – رحمه الله وطيب ثراه ، واستلم المرَّبي الكبير الأستاذ هشام إدارة المدرسة عام 1973 ، فكان مُديراً مُخْلِصاً ، أدّى الرسالة على أكمل وَجْه وأجمل صورة مدة ثلث قرن من الزمن .

  • كرس وقته كله للمدرسة ، فكان المدير والمربي والناصح والأب لجميع طلابه ، واعتمد على خيرة المدرسين الذين واكبوا مسيرته ، ولم يَضنّوا بالعطاء المنقطع النظير . وكان يرعى الدماء الجدية الشابة ويرعى الشباب الذين قاموا بالتدريس في الثانوية ، كان يتعهدهم بالرعاية والسقاية والتوجيه ، ولم يَبْخَلْ عليهم بالنصح والمشورة ، حتى صَلُبَ عودُهُم ، ورسَخَتْ أقدامُهم ، وأعانوه في مَهَمَّته . وغَدَتِ ( السعادة ) بإيمانه وإخلاصه – منارةً مُشِعّةً خَرّجَتْ كُلَّ عام مِئاتِ المتفوّقين بأعلى الدَّرَجات .
  • ومن الجدير بالذكر أن دوامه كان يبدأ من الصباح الباكر قبل الطلاب والمستخدمين ، وينتهي في المساء مَعَ آخرِ طالبٍ يغادر المدرسة ، وهذا أمرٌ يعرفه القاصي والداني ، وتشهد له جامعاتُ الوطن والخّريجون والطّلاب المنتشرون في أنحاء القطر والعالم وعلى جميع الصُّعُد والشرائح والمستويات العلمية .
    وفي صباح السادس عشر من نيسان عام 2003 ، وفي آخر يوم لدوام الطلاب في العام الدراسي كفَّ الطائِرُ الغِرّيد عن تحليقه في الأرض ، وصَعِدَت روحُهُ إلى بارئِها في السماء لِيشْمَلَهُ قولُ الله تعالى : ( مِنَ المُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ .. ) ولتبقى ذِكراه خالدة في النفوس ، ويبقى ذِكْرهُ على كل لسان ، ومغروساً في كل جَنانٍ .
  • كان أبو عمار رمزَ الجهادِ والصِّدق والوفاءِ والتّضحية والإيثارِ والعَطاء . وكان من ثَمَرَةِ ذلِكَ أَنْ فاضَتِ القلوبُ بإجلال هذا المربيّ والاقتداء به لما جَمَع من جَلال الخِصال وعظيم الفِعال ، ممّا قَرَّبَ إليه النفوس ، وَحَبَّبَهُ إلى القلوب .. وكان – ولا نُزَكّي على اللهِ أَحَداً – أَبَرَّ الناس عملاً وأوفاهم عَهْداً ، وغدا رَمْزاً للعطاء المُتجدِّد وينبوع المكرمات المتولِّد . فلنرفع أكفنا بالدعاء له وفاءً منَّا واعترافاً بالجميل .
    المراجع صفحات النت

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة