يقدم المصور Kah-Wai Lin Photography.. صورة الاضاءة الخلفية لدب قطبي في سفالبارد. مع صور مناظر وصور للبطريق Backlight image of a polar bear in Svalbard.

Kah-Wai Lin Photography

صورة الاضاءة الخلفية لدب قطبي في سفالبارد. هل تعلم ان دب قطبي يطلب من دب اخر شيئا يشاركه مثل الطعام عبر تحية من الانف الى الانف الدب الضيف سوف يقترب ببطء، ويدور حول الطعام مثل الجثة، ثم يمس انف الدب المضيف لطلب الاذن للمشاركة.

Backlight image of a polar bear in Svalbard. Do you know that a polar bear asks another bear for something to share, like food, via the nose-to-nose greeting. The guest bear will approach slowly, circle around the food like carcass, then touch the host bear’s nose to ask for permission to share.

Polar Bear 2004-11-15.jpg

دب قطبي

من ويكيبيديا،

الدب القطبي
حالة الحفظ

أنواع مهددة بالانقراض (خطر انقراض أدنى)[1]
المرتبة التصنيفيةنوع[2][3]  
التصنيف العلمي
النطاق:حقيقيات النوى
المملكة:الحيوانات
الشعبة:الحبليات
الطائفة:الثدييات
الرتبة:اللواحم
الفصيلة:الدبيات
الجنس:الدب
النوع:الدب القطبي
الاسم العلمي
Ursus maritimus [2][3]
قسطنتين جون فيبس، 1774
فترة الحملشهر،  و8.5 شهر  
موطن الدب القطبي
 معرض صور دب قطبي  – ويكيميديا كومنز  
تعديل مصدري – تعديل 

الدب القطبي (الاسم العلمي: Ursus maritimus) نوع من الدببة يتواجد في منطقة القطب الشمالي الممتدة عبر شمالي ألاسكا، كندا، روسيا، النرويج، وجرينلاند وما حولها. يعتبر الدب القطبي أكبر ثدييات اليابسة اللاحمة حاليا، ويُصنف مع دب كودياك (Ursus arctos middendorffi، أحد سلالات الدب البني) على أنهما أكبر الدببة بلا منازع.[4][5] يزن ذكر الدب القطبي البالغ ما بين 400 و680 كيلوغرام (880–1,500 رطلا)، بينما تصل الأنثى لنصف هذا الحجم.[6] على الرغم من أن هذه الحيوانات تعتبر قريبة للدببة البنية، إلا أنها طوّرت نمطا حياتيّا أضيق بكثير من ذاك الخاص بأقاربها، حيث أصبح الكثير من خصائصها الجسدية متأقلما مع الحياة في بيئة منخفضة الحرارة، وللمشي على الثلج، الجليد، السباحة في المياه المفتوحة، وصيد الفقمات التي تشكل أغلبية حميتها.[7] على الرغم من أن معظم الدببة القطبية تولد على البر، إلا أنها تمضي معظم وقتها بالبحر، ومن هنا جاء اسمها العلمي الذي يعني “الدب البحري”، كما وتصطاد باستمرار على الجليد البحري، حيث تمضي أغلب العام.

يُصنّف الدب القطبي على أنه مهدد بالانقراض بدرجة دنيا، حيث أن 5 جمهرات من أصل 19 تعتبر في طور التراجع حاليا.[8][9] أدّى الصيد الجائر خلال عقود كثيرة من الزمن إلى ازدياد الخوف العالمي حول مستقبل هذا النوع؛ إلا أن جمهراته أظهرت تعافيا وازديادا في أعداد أفرادها بعد أن فرضت قوانين صارمة لحمايته في أكثر البلدان التي يقطنها. كان الدب القطبي رمزا أساسيّا في الحياة الماديّة، الروحيّة، والثقافيّة لشعوب القطب الشمالي الأصليون على مدى آلاف السنين، ولا يزال صيد الدببة القطبية يعتبر من أهم المظاهر في حضاراتهم حتى اليوم.

يضع الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة ظاهرة الاحتباس الحراري في المرتبة الأولى ضمن قائمة الأسباب المؤدية لتراجع أعداد الدببة القطبية، إذ أن ذوبان مسكنها المتمثل بصفائح الجليد البحرية يجعل من الصعب عليها اصطياد ما يكفيها من الطرائد. يقول الباحثون التابعين للاتحاد “إذا استمرت درجة حرارة العالم بالارتفاع على هذا المنوال فإن الدب القطبي قد ينقرض خلال 100 سنة”.[10] وفي 14 مايو 2008، وضعت وزارة الداخل الأميركية الدب القطبي ضمن قائمة الحيوانات المهددة وفق قانون الأنواع المهددة.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة