عدسة المهندس المصري إيهاب_علي Ehab Ali..توثق بالصور”بيت مدكور”، أحد البيوت الأثرية بمنطقة الدرب الأحمر بالقاهرة.

Ehab Aliمجلة عشنا و شفنا 3Shna & Shofna
‏٨‏ س ·
من الاماكن الساحرة والتي تحتاج اكتشاف…
تمت إضافة ‏‏١٠‏ صور جديدة‏ بواسطة ‏‎Ehab Ali‎‏ إلى الألبوم: ‏بيت مدكور اعداد و تصوير (م / ايهاب علي)‏ — في ‏الدرب الاحمر‏.
٢٧ يناير ٢٠١٦ ·
“بيت مدكور”، أحد البيوت الأثرية بمنطقة الدرب الأحمر، محاولات لإنقاذه من معاول الهدم التي نجحت في تخريب جزء منه، ويقف الجزء الباقي قابضاً على تاريخه الممتد إلى 600 عام ومستعصياً على الهدم، فى السابق نجحت معاول الهدم في تدمير بيت “المهندس” التاريخي ووكالة “قوصون” بالدرب الأحمر، والآن تحاول أن تمتد يدها إلى بيت “مدكور” لتسويته بالأرض، وترفع على أنقاضه عمارات خرسانية شاهقة. بقايا حجارة متناثرة على المدخل يتخللها عوارض خشبية نخرها السوس وأخرى فحمتها النار، يتبعها فناء مكشوف تتناثر في أرجائه بعض الأشجار، وتطل عليه المشربيات، وتحيط به أعمدة بزخارف منمقة متربة، وزوايا تسكنها العنكبوت، وبقايا زجاج نادر يملأ فتحات نوافذ خالية، وفي الداخل أسقف مزينة بتابلوهات باهرة رسمت بعناية، وشخشيخة أثرية سرقت مؤخراً، وبقايا أشخاص يعيشون بالمكان. هذا كل ما تبقى من “بيت مدكور” الذي يعد أحد أكبر البيوت التاريخية بشارع التبانة بالدرب الأحمر، وهو الشارع الذي كان يمر به السلاطين والأمراء منذ العصر المملوكي البحري، ويواجه البيت جامع الطنبغا المارداني الذي يعد من أهم الجوامع في مصر والعالم، ويجاوره ضريح محمد أبو النور، وزاوية جاويش باشا وتربة كتبغا، وسبيل أبو اليوسفين. جاءت لجنة ثلاثية من وزارة الآثار إلى البيت وقاموا بتسجيله كأثر معماري مميز، وأُدرج في قرار التسجيل أن أهم ما يميز البيت هو الطابع المعماري في الواجهة والمدخل. وأصحاب البيت كانوا يسكنون في الطابقين اللذين يطلان على الشارع حيث الواجهة، وعندما انتقلوا إلى بيت آخر أرادوا أن يهدموه ويخرجوا السكان لكي يبيعوا الأرض، وتيقنوا أن ما يوقف هدم البيت وبيعه هو دخوله في التراث المعماري، وأن ما أدخله في التراث المعماري هو الواجهة والمدخل فقاموا بهدم الاثنين، كما هدموا سقف الطابق الثالث وتركوا بقايا الهدم على سقف الطابق الثاني، وقاموا بفتح المياه وتركها على البقايا الموجودة على سقف الطابق الثاني فانهار الجزء المطل على الشارع والذي يمثل حسب تقدير اللجنة الثلاثية التي أدخلته كطراز معماري مميز 20% من المنزل، وباقي المنزل 80% مازال سليماً. ً والبيت صورت به عدة أفلام سينمائية قديمة منها فيلم “سونيا والمجنون”، وكانت توجد به نافورة مياه في وسط الفناء ولكنها دمرت، وأنه كان يسكن في البيت نحو 36 أسرة ونحو 8 ورش، لم يتبق من الأسر المقيمة بالبيت سوى 4 أسر فقط، لارتباطهم بالبيت وجدانياً، والباقي ترك البيت لخوفه من مواجهة الحكومة، وهو ما دفع العمارات الشاهقة المبنية على جانبي المنزل أن تأخذ الكهرباء من الكابل المغذي للبيت دون وجه حق، ولعدم وجود أحد من السكان يتصدى لهم، واكتشف في البيت مجموعة من السراديب التي ترجع للعصر المملوكي والتي كانت تستعمل كخزانات للمياه، وتصل إلى مجرى العيون عند القلعة. و مساحة البيت تبلغ نحو 2200 متر يمتد من مسجد المارداني بشارع التبانة إلى مسجد فاطمة النبوية، وتقول الدكتورة أمنية عبدالبر عضو حملة انقذوا القاهرة التاريخية والمتخصصة في ترميم الآثار، إن الأهمية الأثرية والمعمارية لبيت مدكور، ترجع لكونه يتميز بطابع معماري متميز لا وجود له في بقية المنازل الأخرى، وأن واجهته كانت تتكون من طابقين لكن تم تخريبها وإشعال الحرائق بها إلى أن دمرت بالكامل، كما ترجع أهميته إلى مساحته الكبيرة في قلب القاهرة التاريخية، ولأنه يتميز بالعديد من العناصر التاريخية التي تنتمي للقرن التاسع عشر. وتشير أمنية أن البيت على الرغم من يد التخريب التي تعبث به مازال يحتفظ في الداخل بالعديد من العناصر المعمارية المتميزة التي اندثرت في غيره من البيوت الأثرية، وبيت مدكور كان مسجلا بالفعل على لائحة البيوت التراثية فى 2010، وكان أيضاً مقترحاً في نفس قرار تسجيله إخطار المجلس الأعلى للآثار لإدارجه ضمن الآثار، إلا أنه تم إخراجه من على لائحة البيوت التراثية بقرار لرئيس الوزراء رقم 960 لسنة 2011، ثم صدر قرار يقضي بهدمه حتى سطح الأرض في نفس السنة، ما أثار الكثير من التساؤلات حول توقيت صدور هذه القرارات، ولكونها تتعارض مع قرارات تسجيل البيت التي تمت في 2010. وتوضح عبدالبر أن مشكلة بيت مدكور وغيره من البيوت القديمة في منطقة الدرب الأحمر، أنها لا تخضع لقانون الآثار وغير مسجلة كأثر وتملك معظمها وزارة الأوقاف، وبالتالي لا يوجد من يحميها رغم أن بعضها مسجل كطراز معماري مميز ولا يجوز بالتالي التعامل معها بالهدم أو بالبيع، والنتيجة أن أغلبية هذه البيوت اختفت بالفعل اليوم من القاهرة التاريخية مثل بيت المهندس على الرغم من محاولات إنقاذه، حيث لم يوجد من ينقذها من الهدم وبيت مدكور مثال حي لما تتعرض له البيوت القديمة بالدرب الأحمر. وتلفت النظر أن قرار محافظ القاهرة الذي صدر بعدم صدور أي قرارات هدم أو بناء في المنطقة التاريخية بالدرب الأحمر إلا بموافقة المحافظ قد ضرب به عرض الحائط، وأن بيت مدكور يعود تاريخه إلى القرن الرابع عشر، حيث كان يملكه أحد أمراء المماليك، وتم بناء بعض البنايات به في القرن التاسع عشر، وذكره علي باشا مبارك في كتابه الخطط التوفيقية عند ذكره لشارع التبانة.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة