كتبت (هيبا)..في فوتوغرافيا..عن التصوير المعماري .. الهندسة الكامنة في العدسة ..

Saad Hashmi | HIPA‏
فوتوغرافيا
التصوير المعماري .. الهندسة الكامنة في العدسة
تابع الجميع في الأسابيع الماضية، إطلاق الدورة العاشرة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، والتي جاءت تحت شعار “الإنسانية” مُهديةً مجتمعات المصورين فرصاً فوتوغرافية نوعية من خلال محاورها المختلفة.
وكما اعتاد جمهور الجائزة كل عام، فهناك حقولٌ فوتوغرافيةٌ ومواضيعٌ بصرية مُتجدِّدة يتم إتاحتها أمام المصورين لفتح تحدياتٍ جديدة وإبراز المواهب المتميزة التي تبرع في هذه المجالات. في الدورة العاشرة من عمر الجائزة وقع الاختيار على التصوير المعماري، هذا المجال الدقيق الذي يمتزج فيه العلم بالفن بشكلٍ فريد. الجميع يتفق على أن رونق المعمار له جماليةٌ خاصة تمنحه استقلاليةً مُستحقة وانتشاراً متزايداً على مستوى العالم.
يتميّز هذا النوع من التصوير بدقة هواته ومحترفيه في البحث عن مكامن الجاذبية البصرية المختبئة في زوايا يصعبُ على العامة ملاحظتها أو التقاطها، ويُترجم عمق التلاعب البصريّ وتناغم اللون والمفهوم، ويناقش التناسق والتضاد في فسيفساء المعمار ومدارسه المختلفة. إن من يتعمَّق في هذا المجال بصرياً يجد مهاراته الهندسية تتنامى من حيث لا يشعر، فهو يمنح الفلسفة البصرية للمصور هيكلةً هندسيةً مُكتسبة تجعله يدرس الأبعاد والزوايا والمساقط وقوانين الظلال والانعكاسات وغيرها من العناصر التي تعُزِّز من جودة الأعمال التي يقدِّمها للجمهور.
تهدي الجائزة هذا المحور لجمهورها لفتح آفاق الإبداع الضوئيّ أمام ذوي الموهبة والخبرة في الإمساك بجماليات التفاصيل الهندسية من خلال عدساتهم، وإظهار روعة المعمار الداخلية أو الخارجية بمنظوراتهم الخاصة. إنها فرصةٌ من نوعٍ خاص لترجمة العلاقة بين عبقرية العدسة وفرادة المعمار.
فلاش
محورٌ خاص لمن يرون الصورة “مشروعاً هندسياً فائق الدقة”
جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي
www.hipa.ae

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة