كتبوا في موقع بلا رتوش.. عن الكاتب و المصور السوري#سعد_ فنصة..

null


الكاتب والمصور: سعد فنصة

كتب عن بلا رتوش

  • سعد فنصة – كاتب و مصور سوري

أعتقد ان الرضى التام عن اي عمل ابداعي سيكون في غير صالح مبدعه ..
لذلك المؤلف والشاعر والمصمم والرسام يبقى يعيش هاجسا مستمرا في تحسين القادم من نتاجه ..

بلا رتوش صديقي .. وعشت معه سنوات من النجاح والانتشار الواسع، كما واجهت برفقته بعض الخيبات الصغيرة التي لا تذكر في عمق الاهتمام الذي لمسته ..
ما ميز بلا رتوش هو مساحة الحرية التي قدمها الي هذا الموقع .. ربما لاول مرة خلال رحلة عمري في الصحافة نافت اليوم عن اربعين عاما ..
كل ما كنت اهتم اليه .. ليس ديكورات الموقع وزينته وشهرة كتابه ..

وكما كنت اردد دائما لست انا من المشاهير ولا اريد ان اكون .. كذلك بالتأكيد لم اكن نكرة ولا طارئا على حقل الثقافة والكتابة ..

بلا رتوش قدم الي الكثير من القراء الجدد واهتماما منقطع النظير في مواقع اخرى ..
كما قدمت اليه اعلى درجات الصدق والجرأة بمداد قلمي ..

بلا رتوش وثق جزءا هاما من ذاكرة الكتاب والمبدعين وبعضا في حياتهم ومناسباتهم ..جنبا الى جنب مع ابداعاتهم ..

والمشكلة الحقيقية التي يواجهها هذا الموقع الشاب هو في الاصدار المتقطع .. وانا ربما قد اكون من القلائل الذين يدركون اسبابه، ومصاعبه، واعذر صديقي العزيز رئيس تحرير الموقع الاستاذ ماهر حمصي على صعوبة الاصدار المتوالي في متتالية الاخفاقات التي يواجهها الشعب السوري ..
ليس لدي ملاحظات على هذا الموقع .. ولا اهتم اساسا بتزويقه ..

وانا ادرك ان مصممه مبدع في كتابة الشعر كما كان مبدعا في ابراز التصاميم الجديدة والمغايرة عن السائد … التي رسمها مصممها باألوان قوس قزح بعد المطر ..

كل ما يهمني ان يبقى هذا الموقع منحازا الى حرية الكتابة والابداع .. دون محاذير .. مهما كانت .. وان يبقى مستمرا في النشر بلا راحة او توقف .. وان يستقطب الموقع كتابا ومبدعين جدد .. لان عجلة الصحافة سباق للمعلومة، مقتلها في بطئها او تأخرها … والباقي تفاصيل ..

أجمل تحية لكتاب بلا رتوش … بلا استثناء مع تقديري لهم جميعا الراحلين منهم والاحياء ..

وتمنياتي في ذكرى عيد ميلاد الموقع الخامس ان اشهد تخرجه وهو شاب في العشرين .. حرٌ في انتقاء كلماته ونصوصه وكتابه، ولايهاب في قول الحق لومة لائم …


سعد فنصة في سطوراقرأ أيضا

عمل في الصحافة اللبنانية والعربية منذ اواسط الثمانينات
كما عمل مديرا للتصوير والتوثيق الاثري في متحف دمشق الوطني اضافة لعمله محاضرا في معهد الاثار .
له العديد من المؤلفات والابحاث والمعارض والمحاضرات
كما صور واخرج فيلمين وثائقيين عن الاثار السورية.
حائز على جوائز وبراءات تقدير من مختلف المراكز والهيئات العربية والدولية في فن التصوير الفوتوغرافي .
يقيم حاليا في العاصمة الامريكية مؤسسا ومالكا لدار النشر واشنطن الامريكية العربية لنشر الكتب الورقية.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة