ماهو قانون التثليث ( قـــاعـدة الأثــــلاث ) – وما المتوسط الذهبي ..- المثلث – الإطار في إطار – خطوط قيادية – الدائرة – التناغــــم – الفضاء السلبي –

شرح لــ ( قـــاعـدة الأثــــلاث )

ألان ما الرابط بين المتوسط الذهبي ( نقاط التقاطع الأربع في الصورة أعلاه ) و قاعدة الأثلاث. تخيل الإطار مقسم إلى شبكة مكونه من ثمانية أقسام من الجانب الأفقي و من الجانب العامودي. ثم قمت برسم خطوط بعد ثلاث مربعات من كل الجوانب. قم بوضع دائرة حيث تلتقي الخطوط. سترسم الدوائر حيث يبدأ المتوسط الذهبي.
على أية حال, عندما تنظر من خلال منظار الكاميرا لن ترى هذه الخطوط و لست مجبور على إحضار مقياس لرسم تلك الخطوط لتستعمل قاعدة الأثلاث و لكن عليك باستعمالها بشكل تقريبي مع الموضوع.
هذا واحد من أول المناظر الطبيعية التي التقطتها, وهي أفضل ما تسلمته حتى ألان. عندما تفحص الصورة عن قرب. تكتشف أن الصورة مكونه من ثلاثة أجزاء: الرمال البرتقالية, الجبال الزرقاء و البيضاء مع غيوم ناصعة. و أخيرا في الثلث الأعلى من الصورة الغيوم الأرجوانية الغامقة.
نعود لصور الزهور في هذا المثال. لاحظ موضوع الصورة, زهرة الأقحوان الوردية وضعت على إحدى نقاط المتوسط الذهبي. الخلفية لا تصرف الانتباه. الحوض الأزرق و الخلفية الزرقاء, كل هذه الزرقة تخلق تباين بينها و بين أللون الوردي مما يجعل الموضوع بارز ويجذب الانتباه.
هناك العديد من الطرق الأخرى إلى جانب قاعدة الأثلاث و المتوسط الذهبي من الخطوط و الإشكال تساعد على تقوية صورك. هنا مرجعة سريعة على ستة طرق إنشائية لتقوية صورك.
المثلث

عندما تلتقط صورة في مستطيل, يكون إنشاء الصورة معتمد على شكل مثلث ينطلق من إحدى زوايا المستطيل و يلتقي بالأضلاع المواجهة لزاوية. مثل هذا الرسم دائما يحسن صورك. لاحظ المثال التالي:
النظارة الطبية و الرسم البياني يمتدان ليرسما لنا صورة من قطري المثلث. لاحظ الطريقة التي وضعت عليها النظارة الطبية. قسمت النظارة الطبية و الرسم البياني الصورة إلى مثلثات. غالبا لن يكون هناك مثلث حقيقي في الصورة لكنك تضع مواضيعك بحيث ترسم مثلث تقريبي يقسم الإطار لتقوية صورك.
طريقة أخرى لاستخدام المثلثات يتوافق مع المتوسط الذهبي لتقوية صورك:
يمكنك أن ترى الصورة قسمت إلى ثلاث أجزاء مثلثيه. للوهلة الأولى عندما يخبرك شخص أن الصورة مثلثيه ستعتقد انه معتوه. لكن من هنا أتت فكرة الخطوط التلميحية
الإطار في إطار

طريقة أخرى لتقوية موضوعك, خصوصا لتصوير المناظر الطبيعية, و هي باستخدام عناصر قريبه منك ( في الأمامية ) لتحتوي موضوعك ضمن حواف مكون من جانبين أو أكثر لتصنع شيء شبيه ” بالإطار “. غالبا ما تستخدم في هذه الطريقة الأشجار و غصونها في جانبين أو ثلاث من الصورة, كما ترى في الأسفل, و من الممكن أن تكون مبدعا باستخدام هذه الطريقة. غالبا ما تكون التشكيلات الصخرية تحتوي على فتحات, يمكنك استخدام تلك الفتحات كإطار لالتقاط صور مناظر طبيعية من خلالها. شيء أخر مثير, يمكنك استخدام النافذة لالتقاط صور المناظر الطبيعية الخارجية. كما تصلح الأطواق المعمارية لهذا القرض أيضا. كما اقترح أن لا تستخدم هذه الطريقة باستخدام حافة واحدة لأنها ستجعل الصورة غير متزنة.
خطوط قيادية

الطرق و ممرات المشاة إحدى الطرق الرائعة التي تستطيع صبها في مصلحتك. ممر المشاة هذا يبرز بسبب لونه البني المشبع والخضرة الفاقعة حوله. الخط المحدث بسبب الممر يقود المشهد و يجعله يتصور و كأنه يقف عند ذلك الممر, و مستعد للدخول في هذه الصورة. الشوارع و الممرات و الطرق السريعة يمكن استخدامها هنا بطريقة فعالة مع هذه الطريقة. و تحتوي محفظتي على الكثير من الصورة المشابهة التقطت بنفس الطريقة. لأني فقط أحب التقاطها.

لاحظ أن الطريق يقود عينك في الصورة إلى خط الأفق الواقع على الخط الأفقي في الثلث الأول من الصورة. حاول عادتا وضع خط الأفق على إحدى خطوط الثلث. غريزتنا الطبيعية تجعلنا نضع خط الأفق في المنتصف, لكن عندما تضعه على خط الثلث الأعلى لاحتواء أمامية أكثر أو على خط الثلث الأسفل لاحتواء سماء أكثر فإنه يعطي أهمية للصورة أكثر بكثير من الوسط.

الخطوط القيادية يمكن أن توجد في أشياء أخرى ليس فقط في الطرق و الممرات. أطراف بتلات زهرة الأقحوان يمكن أن تقودك خطوطها إلى مركز الزهرة. كما أن صفوف من الأشجار أو أعمدة الإنارة التي تنتهي على مسافة يمكن أن تخلق خطوط قيادية قوية تأسر عين المشاهد خلال الصورة.

الدائرة

بعد الدراسة الطويلة لقاعدة الأثلاث و المتوسط الذهبي, نمر على قاعدة تكسر تلك القاعدة, إذا كان الموضوع مناسبا فأن الدائرة ممكن أن تستخدم بطريقة فعالة عند إنشاء صورة. نعود مرة أخرى إلى مبدأ الاقتراب, و ننظر إلى صورة الوردة مرة أخرى:

أسلوب تداخل الأوراق التويجية للوردة بشكل دائري يجعل العين تتحرك طبيعيا بشكل دائري داخل الصورة. هذا التأثير أشبه بجعل المشاهد في دوامة. الدائرة الرئيسية للموضوع تتوافق عمليا مع كل الإطار, لذلك لا يوجد فراغ في الصورة أو عناصر غير ضرورية. هذان العنصران يعملان بشكل جيد هنا بحيث يمكن كسر القواعد التقليدية. استعمال القاعدة الدائرية صعب عمليا لكن عندما تقوم به بشكل جيد فأنه يجعل الصورة أزليه.

التناغــــم

الطريقة الأخرى لعمل صورة مميزة هو استخدام ” التناغم البصري “. هذه الطريقة تستعمل بتكرار أشكال أو خطوط في الصورة لإكسابها أهمية.
في الصورة صفوف من الدجاج قمنا بالتقاط الصورة أثناء عمل تزوويم عليها و جعل التركيز على الدجاجة الزرقاء فقط و تشويش باقي الدجاجات مما يجذب المشاهد لنظر مباشرة إلى الدجاجة الزرقاء. التناغم يشابه إلى حد كبير الخطوط القيادية التي تقودك لتركيز على تلك الدجاجة فقط.

طريقة أخرى لاستخدام التناغم. وهي بصف أكواب زجاجية خلف بعضهم بشكل متكرر.

الفضاء السلبي

الفضاء السلبي مصطلح في التصوير. يستخدم في حين أن موضوع الصورة يأخذ جزء بسيط من الإطار و يترك الباقي فارغ تملئه الخلفية. و يستخدم عادتا لإعطاء انطباع بأن الموضوع يبدو صغيرا أو وحيد في فضاء مفتوح. موضوع الصورة القمح. على أية حال نرى أن القمح المحاط بسماء زرقاء فاقعة يشعرك بأن الموضوع في سماء واسعة. و نلاحظ أيضا أن السماء لها نصيب اكبر من موضوع الصورة لإبراز القاعدة.

تعلم استخدام تلك الطرق في التصوير المجرد

إحدى أفضل الطرق لتعلم الرؤية بشكل إنشائي هي أثناء التصوير المجرد. و التجريد هو أن يكون موضوعك غير مميز في أكثر أجزأه. اقترب منه, استخدم ألوان و خطوط في الموضوع لخلق صورة كاملة. عند انجاز كل هذا. انظر إليه عن قرب. هل تشعر بأن الصورة ” متزنة “؟ فيما يلي بعض صوري المجردة التي إما حازت على جوائز أو نشرت لمرات عديدة.
هذه الخطوط الناعمة و اللون الوردي الناعم تجعلك تستنشق تلك الصورة لزهرة لزنبق. و هذا مثال آخر لمبدأ * الاقتراب *. لاحظ تلك الخطوط القطرية التي تعطي الموضوع قوة اكبر و تلك الأوراق التويجية الملتقية معا في الثلث الأسفل من الصورة. هذه الخطوط القطرية في الصورة مشابه للخطوط السابقة.
هذه الصورة ملتقطة لأوراق الزنبق. لاحظ الضوء الأحمر الساقط على الخلفية ليضيء جزء صغير منها بلون فاقع. و مرة أخرى قاعدة الأثلاث تعلب دورها في هذه الصورة.
لاحظ المسامير المغطاة بالون الأصفر وضعت باستعمال قاعدة الأثلاث مما خلق صورة مجرد رائعة. اللون الأصفر و المسامير و التشققات أعطت الصورة أهميتها. التصوير المجرد ليس لكل شخص لكنه وسيلة تعلم ممتازة, فهو يجبرك للانتباه للأشياء التي لا تأتي بشكل طبيعي. مثل قاعدة الأثلاث.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهى الدرس ::::

في المقابل ..لا بأس من كسر القاعدة أحياناً .. نعم هي تخدم أحيانا كثيرة ..
ولكننا في بعض المرات نجد أن المشهد يكون في أفضل حالاته عند التوسيط ..
وهذا مااكنت انا أفعله …

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق