مسيرة الفنان الدكتور #غازي_الخالدي Gazi Alkhaldi ..تشكيلي وناقد فني سوري..مواليد عام-1935 م- 2006 م.- مشاركة: Ahmad Elias و سمر وعر.

لا يتوفر وصف للصورة.
قد تكون صورة لـ ‏شخص واحد‏
قد تكون صورة لـ ‏شخص واحد‏

Ahmad Elias
٢١ يونيو ٢٠٢٠ ·
الفنان التشكيلي والناقد الكبير الراحل الدكتور غازي الخالدي Gazi Alkhaldi رحمه الله من 1935- 2006
من الفنانين التشكيليين السوريين الذين أغنوا الحركة التشكيلية السورية بأعمال واقعية تعبيرية وبأسلوب خاص متفرد وخاصة مجموعة لوحاته المتعلقة بدمشق القديمة والقدس الشريف …
غير أن الفنان غازي الخالدي كان متميزاً في كتاباته النقدية عن التشكيل السوري والعربي ويعتبر الفنان الخالدي ممن تركوا بصمة نقدية بأسلوب فكري جمالي متميز وإيقاع نقدي متفرد وترك إرثاً تشكيلياً وكتابات نقدية وكتب في علوم الفن وعلم الجمال ليس بالقليل للأجيال ، وقد كان لي شرف المشاركة معه ومع الفنان التشكيلي الكبير الراحل محمد الوهيبي في معرض ثلاثي بمتحف ديرعطية عام 1992 كما أن الفنان الخالدي كتب عن أعمالي عدة مقالات في مراحل متباعدة كان آخرها عام 2005عن معرضي الشخصي في صالة نصير شورى بدمشق وكانت من أجمل ما كتب عن أعمالي الفنية ***
ووفاء لهذا الفنان الكبير والصداقة التي كانت تجمعنا بالود والاحترام المتبادل أحببت أن أذكر به أصدقائنا وصديقاتنا الفنانين الأعزاء مع طلب الرحمة والمغفرة له
رحمه الله تعالى وأسكنها فسيح جناته

لا يتوفر وصف للصورة.
لا يتوفر وصف للصورة.لا يتوفر وصف للصورة.قد تكون صورة لـ ‏شخص واحد‏
غازي الخالدي
من ويكيبيديا
غازي الخالدي فنان تشكيلي (22 كانون الثاني 1935 – 20 كانون الأول 2006) سوري من مواليد دمشق في جادة التكريتي، حي الروضة.
*غازي الخالدي:
والده هاشم بن أديب الخالدي كان بائعاً للأدوات الكهربائيّة في شارع الدرويشية تجاه سوق الحميديّة بدمشق، والدته فطنت زنبركجي، وأسرتهم مؤلفة من أربعة أخوة هم نهاد هشام غازي رجائي وأختان هما أمل وهناء. تزوج من السيدة وديعة مسلم الحافظ ولديه منها ولدين شابين (ود وسر)، وسبعة أحفاد.
نشأته
درس الابتدائيّة في مدرسة (عمر بن عبد العزيز) في الجسر الأبيض في دمشق ثم انتقل إلى مدرسة معاوية في المرجة وتخرج عام 1947. ثم تابع دراسته الإعداديّة في ثانويّة التجهيز الأولى للبنين (ثانويّة جودت الهاشمي فيما بعد) وحصل على شهادة الكفاءة عام 1953. ثم انتقل ثانية إلى ثانويّة أمية حيث قدم (الثانويّة العامة) باختصاص فرع آداب ولغات وكان هذا النّظام مستحدثاً لأول مرة، حصل على شهادة (البكالوريا) الثانويّة العامة عام 1957.
انطلاقته:
أول من شجعه واهتم بفنّه منذ كان طفلاً والدته السيّدة (فطنت زنبركجي) فقد أقامت له أوّل معرض لأعماله في (16 آذار 1950)، في البيت. حضر المعرض من الفنانين والزملاء (محمود جلال، صلاح الناشف، عيد يعقوبي، حتمل، صبحي المارديني، محمد العاقل، أحمد جفان، قصي عزاوي، عزيز شكري، محمد سلطي، رياض الأبرش، قتيبة الشهابي) …
شجّعه خاله الفنان مهندس الديكور (فريد زنبركجي) وأحضر له من مدريد أوّل علبة رسم كبيرة للألوان الزيتيّة، وتبرع له بإطار أنيق من الخشب لأوّل لوحاته الزيتيّة، وذلك في عام 1950 وبدأ يكلفه بلوحات ورسوم، وكان الخالدي يتردد على مرسم خاله باستمرار، وصار يعرض عليه كل رسومه الواحدة بعد الأخرى، ويستمع بكل اهتمام لملاحظاته. وكان في نفس المرسم يعمل الفنان رشاد قصيباتي أستاذ الخالدي في الرسم. وكان الفنان (محمد العاقل) أوّل من درّبه على استعمال الألوان الزّيتيّة في منزله عام 1950.
في المدرسة: في ثانويّة التجهيز الأولى للبنين تتلمذ على يد مجموعة من الفنانين، أهمهم (عبد الوهاب أبو السعود) الذي اهتم به وشجّعه، وكان الخالدي معجبا به كل الإعجاب خاصة وأن أبو السعود كان شاعراً وكاتباً ومخرجاً مسرحياً، كما قام بتدريسه الرسم الفنان (رشاد قصيباتي)
وفي نهاية عام 1957 سافر إلى مصر بدعم من والدته، حيث اشترك في مسابقة الدخول إلى كليّة الفنون الجميلة بالقاهرة.
دراسته الجامعية:
1962 – تخرج من كلية الفنون الجميلة ـ القاهرة.
1996 – درجة الدكتوراه في علوم الفن من الأكاديمية الملكية في لندن.
مناصب شغلها:
عضو مجلس إدارة الاتحاد العالمي للفنانين التشكيليين في الاتحاد الأوروبي عن الشرق الأوسط منذ عام 1994.
أستاذ مادة علم الجمال في المعاهد العالية للفنون المسرحية والموسيقا والباليه.
أول فنان عربي يتم اختياره من قبل الاتحاد الأوربي في عضوية (مجلس الفنانين لدول المجموعة الأوروبية)
عضو ممثل لدول الشرق الأوسط في المنظمة الدولية للفنون التشكيلية ” اياب “
عضو في مجلس الاتحاد الدولي للفنانين
عضو في نقابة الفنون الجميلة في سورية
أعماله:
أعماله مقتناة من قبل وزارة الثقافة السورية / متحف دمشق الوطني / متحف دمّر / قصر الشعب / وضمن مجموعات خاصة. وصل للعالمية حيث حصل على الدكتوراه في الفنون، يعمل في الحقل الفني منذ عام 1950 وله مجموعة كبيرة من الأعمال الفنية والرسومات واللوحات في المجالات والموضوعات التراثية والوطنية والإنسانية التي وصلت للعالمية.
معارض:
أقام الفنان الدكتور غازي الخالدي معارض كثيرة منها المعارض الفردية والمشتركة في سوريا وفي دول أوروبا والدول العربية ودول العالم ودعي لمؤتمرات عالمية لإلقاء محاضرات وعقد ندوات في مجال اختصاصه الفنون التشكيلية، تقلد عدة مناصب إدارية وقيادية دوليا وفي سوريا، تمت دعوته لإقامة معرض عالمي في باريس لجميع أعماله منذ خمسون عاما حتى اليوم وبعدها تم ترشيحه لنيل جائزة اليونيسكو عام 1992.
موقع دمشق - "غازي الخالدي".. الفنان المضحك المبكي
مكتبة الصور - الألبوم العام - صور البراويز - صور البراويز3الفنان التشكيلي الدكتور غازي الخالدي أول عربي تدخل لوحاته متحف البرادو,

“غازي الخالدي”.. الفنان المضحك المبكي
سمر وعر
الأحد 03 تموز 2011
استطاع خلال مسيرة فنية طويلة أن يكون بصمة خاصة في الحديث عن نفسه ووطنه، مستعيناً بريشته وعاكساً شخصيته المميزة التي يملكها.
يقال عن الراحل “غازي الخالدي” إنه استطاع إظهار جدية الحياة في لوحاته، وإن ريشته كانت لسانه، موقع “eSyria” التقى بعض الفنانين الذين عاصروا الفنان الدكتور “غازي الخالدي” للتعرف عليه أكثر، وبدأ مع الدكتور “حيدر يازجي” رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين: «يقال عن الأستاذ “غازي” إنه فنان راحل؛ إلا انه موجود بيننا والسبب يعود إلى أن هذا الفنان ملأ الحياة وشغل الدنيا، إنه من النماذج القليلة التي مرت على الحياة التشكيلية في سورية.
كان له أسلوبه الخاص في التعامل مع الزملاء عندما كان نقيبا أو حتى عضوا في نقابة الفنانين التشكيليين؛ التي كان له مواقف كبيرة في تأسيسها.
اجتماعياً؛ كان له طابع خاص هو محب ويحب ويتبادل الحب مع الناس، عندما تلتقي به، تجد أنه عبارة عن نافورة من الحب، له صوته الجميل ذو رنة معينة وابتسامته خاصة، كما كان لحبه للناس وللعلاقات الإنسانية التي كان يشبكها بين الجميع أثرا كبيرا في حياته، وقد قدم للكثيرين يد المعونة والمساعدة ولاسيما للفنانين الناشئين.
وليس عجيبا أن هذا الإنسان المربي درس الرسم، وكان يعشق موضوع التدريس ويجتهد في تقديم المعرفة التي عنده للأجيال القادمة وهذا الذي جعله يعمل لفترة طويلة مع “منظمة طلائع البعث” التي وهبها حياته لآخر أيامه وقد كرمته بأن اختارت أن تحمل إحدى المدارس اسمه.
“فنيا” هو من الفنانين الرواد الملتزمين بقضايا الوطن والأمة، رسم الواقعية الخاصة كما أرادها هو- فيها شيء من شخصيته-، وكان الحصان يلعب دورا كبيرا في الكثير من أعماله، اللوحة عنده مسؤولية.
وكان يعمل بالبحث الفني، والدليل على ذلك مشاركته بالمعارض الدولية وحصوله على درجة الدكتوراه وهو في الستين من عمره.
كان غزيرا بإنتاجه وعميقا بحبه للوطن وحبه لهذه الأمة، ترك الكثير من الأعمال والحب للوطن
الفنان “أنور الرحبي”
والانتماء، نتمنى أن يكون لنا قدوة جميعا كما كنا نقول له على سبيل الدعابة “نحن دائما نسمع صوتك في كل معرض من المعارض” رحمه الله كان موجود بيننا دائما وخالد بأعماله».
الفنان التشكيلي “أنور الرحبي” أمين السر العام لاتحاد الفنانين التشكيليين، ورفيق درب الفنان “الخالدي” حدثنا عنه قائلا: «”غازي الخالدي”؛ الذاكرة التي لا تنسى أبدا، هو الأكثر قدرة على إعطاء الصغير من المفردات؛ مساحة كبيرة، هذا الرجل لا يتكرر أبدا للأسباب التالية؛
أولاً الشخصية التي امتلكها، مختلفة في التعامل مع الإبداع والأصدقاء وبالتالي حتى في سهراته وجلساته فهو المضحك المبكي، أما ما يتعلق بالشخصية الإنسانية لغازي الخالدي، فهو يبكي كثيرا وعاطفي إلى حد أحيانا يقول فيه أنني متعب وأنا ضعيف، هو إنساني لحد ينفي نفسه بالواقع على سبيل المثال عندما توفيت والدته بقي عشرة أيام يقول أمي ورسمها بعمل يعتبر أجمل ما رسم الجلسة لامرأة .
أما فيما يتعلق “بالعاطفة” فهو دائما لا يسرقها بل هي جزء من تربيته هو يسمع لفيروز ولكنه لا ينسى عبد الوهاب، هو قريب من الماضي والحاضر وأنا أذكر في يوم من الأيام اتصل بي وطلب أن أحضر لعنده وجلسنا نشرب كأسا من الشاي وقال لي “أريد أن أريك شيئا” وأخرج لي أعماله التي رسمها بعد تخرجه في كلية الفنون بالقاهرة قلت له “ما هذه الأعمال الضخمة” قال “هذا هو غازي الخالدي”.
لم يكن يوما من الأيام معزولا عن الشارع، كان استقرائيا محليا بالمفردة وإيصال الفكرة للناس الطبيعيين، عندما يتحدث كان يتحرك ويغرف أصابعه ببقايا شعره وهو يضع فولاره الأحمر أو الأصفر وهو علامة على أنه موجود دائما.
كان يحب من الأكلات “الفول من دون زيت” وكان يشرب الشاي بطريقة نهمة فهو يشرب
من أعمال الفنان غازي الخالدي
ويحكي وكان يقول “سامحوني إذا طرطشت”،
هو قطار صغير لا يقف في كل المحطات، هو الزميل الصديق للفنان الصغير والكبير، هو ابن دمشق العريقة إنه علامة من علامات الفن التشكيلي في الوطن العربي».

  • يذكر أن الفنان الدكتور “غازي الخالدي” من مواليد دمشق “حي السبكي- عرنوس” جادة التكريتي، ولد بتاريخ “22/1/1935″، والده “هاشم الخالدي” بائع الأدوات الكهربائية بالدرويشية تجاه سوق الحميدية، أمه “فطنت زنبركجي”، له أربع إخوة وأختان .
    درس الابتدائية في مدرسة “عمر بن عبد العزيز” بالجسر الأبيض وتابع دراسته الإعدادية في ثانوية “التجهيز الأولى” وحصل على الشهادة الثانوية من مدرسة أمية عام /1957/.
    أمه كانت أول من شجعه واهتم بفنه عندما أقامت له أول معرض لأعماله عام 1950 في بيت الأسرة بالحريقة حضره عدد من الفنانين منهم “صبحي مارديني، عزيز شكري” كما شجعه خاله “فريد زنبركجي” على الرسم حيث أحضر له من مدريد أول علبة رسم كبيرة للألوان الزيتية، وتبرع له بإطار أنيق من الخشب لأول لوحاته الزيتية عام 1950.
    تدرب على استعمال الألوان الزيتية في منزله على يد الفنان “محمد العاقل” وفي مدرسة التجهيز تتلمذ على يد مجموعة من الفنانين أهمهم “عبد الوهاب أبو السعود، رشاد قصيباتي”.
    سافر عام 1957 إلى مصر لمتابعة دراسته الجامعية بمجال الفنون وتخصص بالتصوير الزيتي، تخرج 1962 وعاد لسورية وعمل رساما في التلفزيون العربي السوري ومدرسا للرسم في ثانوية عبد الكريم الخطابي بدمشق وثانوية التل للبنين، وكلف 1963 بتأسيس مركز الفنون التطبيقية وأصبح مديرا له إلى 1968، وضع الوثيقة الأولى لتأسيس نقابة الفنون الجميلة 1969 وتفرغ للعمل النقابي إلى 1979.
    عين أمينا عاما مساعدا للاتحاد العام للفنانين التشكليين العرب كما رأس عددا من لجان التحكيم قطريا وعربيا ودوليا، وكان عضوا
    للجنة العالمية للتحكيم في المؤتمر الدولي لمعرض الإنتراغرافيك في برلين 1976، وحصل 1996 على دكتوراه في علم الفن من الأكاديمية الملكية لندن.
    عمل أستاذا لتاريخ الفن وعلم الجمال في المعهد العالي للفنون المسرحية 1978 وفي المعهد العالي للموسيقا 1992، له عدد من المؤلفات منهاً “أربعون عاما من الفن السوري، ناس من دمشق، عن تاريخ الفن السوري” وغيرها، توفي عام /2006/.
    ** من أقواله: «أنا أرسم للذي يريد أن يرى لوحاتي، أنا أرسم لنفسي، أرسم للناس، أحب أن يجد الناس قضاياهم ومشاعرهم وأفكارهم وأحاسيسهم في لوحاتي، أحب أن يروا أنفسهم وحياتهم في لوحاتي، لذلك أرسم لهم وأصر أن أرسم لكل الناس وليس لي وحدي أو لطبقة معينة تتذوق الفن».
Special Issues المكتبة - The Book Shop The Golden Register - السجل الذهبي  مواقع هامّة Useful Sites أسئلة مكررة F.A.Q. الدليل Index معابرنا Maaberuna  لوحات مختارة اسكندر لوقا لوحات مختارة الصفحة التالية شارك الدكتور لوقا في  أول معرض جماعي في عام 1952 مع زملاء ...
موقع الفنان وليد عزت رائد فن الألوان المائية في سورية | الدكتور غازي الخالديالفنان التشكيلي الراحل "غازي الخالدي" -الفنان التشكيلي الدكتور غازي الخالدي - الكاتب: تاز المشاغب أول عربي تدخل  لوحاته متحف البرادو رائد مخضرم من رواد الفن التشكيلي في سورية، وصاحب تجربة  متفردة في عالم الفن امتدت على مدى نصف قرن من الزمن، توجت باحتفالات تكريم  مهمة، كان آخرها تكريم الجامعة ...Special Issues المكتبة - The Book Shop The Golden Register - السجل الذهبي  مواقع هامّة Useful Sites أسئلة مكررة F.A.Q. الدليل Index معابرنا Maaberuna  لوحات مختارة اسكندر لوقا لوحات مختارة الصفحة التالية شارك الدكتور لوقا في  أول معرض جماعي في عام 1952 مع زملاء ...

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة