كتبت (هيبا) في فوتوغرافيا.ما الذي أشعل شغف التصوير التقليديّ مجدداً؟.. (الجزء الأول).










فوتوغرافيا

ما الذي أشعل شغف التصوير التقليديّ مجدداً؟.. (الجزء الأول)
عندما قدَّمَت عملاق صناعة الكاميرات «كوداك» طلباً لإعلان إفلاسها عام 2012، اعتقد كثيرون أن التصوير الفوتوغرافي التقليديّ (ِAnalogue) سيكون ذكرى من الماضي. وحتى ذلك الوقت بقيت شركة «كوداك» الأمريكية مسيطرة على سوق التصوير الفوتوغرافي التقليديّ بلا منازع لأكثر من قرن، بما يشبه في وقتنا الحالي سيطرة شركات مثل «فيسبوك» و«غوغل» و«أمازون» على السوق.

وفي تقريرٍ لـ«دويتشه فيله» الألمانية DW، تم تسليط الضوء على أن التصوير الفوتوغرافي التقليديّ عاد ليشهد في الآونة الأخيرة نهضة وانتشاراً خاصة بين محبي التصوير، ومن بينهم جيسون كومرفيلد، وهو مصور أمريكي في عامه التاسع والعشرين.
يقول كومرفيلد: أتحدّثُ كثيراً عن التصوير الفوتوغرافي التقليديّ بعشق كبير عبر قناتي على موقع يوتيوب. لم يكن لديّ أي اهتمام في الماضي بالتصوير الفوتوغرافي التقليديّ، لكن بعد استخدامه، أصبحت مُدمناً لاستخدام هذا الشكل من التصوير، ويحظى «كومرفيلد» بمتابعة مئات الآلاف عبر منصة «يوتيوب».
وقد لاحظت كبرى الشركات في مجال التصوير التقليديّ لا سيما «كوداك» و«فوجي فيلم» هذا الإقبال الشديد على التصوير الفوتوغرافي التقليديّ، وهو ما أشارت إليه شركة «كوداك الاريس»، التي توزع أفلام كوداك منذ إفلاس الشركة الأم. وأعربت الشركة عن «تحمّسها وتفاؤلها بشأن مستقبل التصوير التقليديّ»، وقالت الشركة: إنه على الرغم من أن التصوير الرقمي يسيطر على السوق، إلا أنه منذ عام 2016، رأت الشركة تزايداً في الطلب على منتجات التصوير الفوتوغرافي التقليديّ، وسط تنامي الرغبة في التصوير خاصة بين الأجيال الشابة، وأضافت الشركة: إن الاستطلاعات تشير إلى أن ثلث المستهلكين تقل أعمارهم عن 35 عاماً.
فلاش
هذا السلوك المتنامي مُستغرب ! ترى ماهو السبب؟ شاركونا بآرائكم على منصاتنا الاجتماعية
جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي

اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	Photographia-7-Nov-2021-890x1024.jpg 
مشاهدات:	0 
الحجم:	72.1 كيلوبايت 
الهوية:	5091

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة