الجديد
الرئيسية / الكل / رحلة في التاريخ مع (( الخديو إسماعيل )) أو ساعتان في قصر الخديو العائم ..مع زميلنا المصور : حسين فتحى الى منطقة رأس التين حيث يسكن أحد أرصفة البحرية المصرية – تحقيق : منال نور الدين – تصوير: حسين فتحى..
رحلة في التاريخ مع (( الخديو إسماعيل )) أو ساعتان في قصر الخديو العائم ..مع زميلنا المصور : حسين فتحى الى منطقة رأس التين حيث يسكن أحد أرصفة البحرية المصرية – تحقيق : منال نور الدين – تصوير: حسين فتحى..

رحلة في التاريخ مع (( الخديو إسماعيل )) أو ساعتان في قصر الخديو العائم ..مع زميلنا المصور : حسين فتحى الى منطقة رأس التين حيث يسكن أحد أرصفة البحرية المصرية – تحقيق : منال نور الدين – تصوير: حسين فتحى..

ساعتان فى قصر الخديو العائم
منال نور الدين – تصوير: حسين فتحى
هل تصدقون أن العودة بالزمن لمدة مائة عام ليست درباً من الخيال .. أو الجنون..! وأن تفاصيل ما كان يجرى فى القصر العائم للخديو إسماعيل مازالت تعيش حتى اليوم فوق مياه البحر الأبيض المتوسط .. وداخل أقدم عائمة فى العالم.. مازالت قادرة على الابحار، وتعتبر رمزاً لحضارة مصر المعاصرة .. إنه يخت الحرية

.. أو المحروسة سابقاً ..ساعتان من عمر الزمن عادت بى إلى عصر لم أعشه، وحياة كنت أتمنى لو أنى عشت زمانها ،توجهت مع زميلى المصور حسين فتحى الى منطقة رأس التين حيث يسكن أحد أرصفة البحرية المصرية التى تشرف على صيانته وتتولى مسئولية الحفاظ عليه ومقتنياته التى لا تقدر بثمن ولا يمكن ان يجود هذا الزمان بمثلها مرة اخري.

السحر والجمال

كنت هناك.. اتخذت موقعى أمام بيانو الإمبراطورة أوجينى.. إمبراطورة فرنسا وزوجة نابليون الثالث حيث كانت تعزف عليه فى حفل افتتاح قناة السويس أمام الخديو إسماعيل وملوك وأباطرة وأمراء أوروبا الذين أمضوا أجمل ليالى الأنس والسهر فوق ظهر هذا اليخت الذى أصبح أعجوبة بحرية على مستوى العالم .

لا تزال التفاصيل باقية .. وكذلك الأشياء الصغرى داخل اليخت لكن أصحابها رحلوا وتركوا تحفة تاريخية بمثابة رمز لإيقاع حياتهم الذى كان شديد الجمال .. بالغ الروعة .. حيث تشعر بمجرد أن تدلف إلى يخت الحرية كأنك تنتقل إلى عالم هؤلاء الأباطرة والملوك وكأنك فى متحف عالمى لا تكاد تتمالك أعصابك من الدهشة والانبهار معاً .. بداية من الأثاث المطعم بالذهب الخالص والفضة مرورا باللوحات الفنية التى أبدعها كبار فنانى العالم ووصولاً للأسقف التى صممت بطريقة تسمح بدخول الضوء الطبيعى إلى جانب الإضاءة الصناعية ..لدرجة أن الجمال الذى يسكن كل ركن من أركان اليخت يبعث على الدهشة فى عين كل من يراه ، وأدعوكم لمزيد من الاقتراب من يخت الحرية ..

كانت البداية عام 1863 فى إنجلترا حيث أمر الخديو إسماعيل خديو مصر بإنشائه وسافر البحارة المصريون لاستلامه فى أغسطس عام 1865 ، وكان يعمل بوقود الفحم وتم تعديل الماكينات فى عام 1905 وشهد تعديلا آخر فى عام 1949 فى جنوب ايطاليا وبفضل الصيانة والرعاية المكثفة استطاعت هذه الوحدة البحرية أن تستمر فى الإبحار حتى الآن ،وتم تغيير اسم اليخت ليكون «الحرية» فى 18 يونيه 1956.

وقد سافر الخديوى اسماعيل على متن اليخت لدعوة كبار الشخصيات العالمية لحضور حفل افتتاح قناة السويس فى عام 1869 .

 

التاريخ يعيد نفسه

ويبدو أن التاريخ يعيد نفسه حقا مع هذا اليخت، فعندما تنحى إسماعيل عن الحكم فى عام 1879 سافر إلى نابولى بإيطاليا على ظهر اليخت .. تماماً كما حدث لحفيده الملك فاروق الأول عندما تم تنحيته عن عرش مصر عام 1952 سافر إلى نابولى أيضاً على ظهر المحروسة وقد أعاد اليخت إلى مصر اللواء بحرى جلال الدين علوبة فى 30/7/1952.

وكان اليخت أول عائمة تمر خلال قناة السويس عند افتتاحها عام 1869 ، كما كانت أول عائمة تمر بالقناة عند إعادة افتتاحها فى 5 يونيو 1975 وكان على ظهرها الرئيس الراحل أنور السادات ، كما يعتبر يخت المحروسة أول عائمة مصرية تدخل ميناء حيفا عندما استقله الرئيس الراحل أنور السادات فى أثناء مباحثات السلام وذلك فى 4/9/1979.

وتأتى أهميته من كونه يحتوى على أجنحة وصالات شيدت على طراز العصر الفرعونى واليونانى والأوروبى .. وهو يتكون من خمسة طوابق ويصل طوله إلى 145 مترا وعرضه 14 متراً وعمقه 5 أمتار ويعتبر من أكبر اليخوت مساحة فى العالم ، كما يعتبر من الناحية الجمالية قصرا عائما وتحفة فنية تضم العديد من النقوش والزخارف والباركيه ، واللوحات الفنية التى رسمها اشهر الرسامين العالمين ويضم كل فنون الحضارات المختلفة مثل الفرعونية واليونانية والاسلامية فى مكان واحد.

 

صالة الموسيقى

توجد بالدور العلوى وهى قاعة يغلب عليها اللون الأزرق بدرجاته تمثل الطراز العربى الإسلامى حيث تتوحد النقوش فى الرسم على السقف والخلفيات البارزة على الجدران ، وكذلك الرسم على الحرير المغطى به الجدران وزجاج الأبواب، وفى المواجهة توجد غرفة جلوس الملك يسبقها مكتبه الخاص، ومكتبة بها أمهات الكتب تدلف منها إلى غرفة النوم الصيفية، وقد صممت على طراز أوروبي، ولونها رمادى ويتوسطها سرير بنفس درجات اللون الرمادى الفاتح والغامق، أما مفرش السرير فهو حرير رمادى مرسوم فى منتصفه علم مصر فى ذلك الوقت ، وتزين السرير حليات من الذهب الخالص بنفس النقوش التى تم تطعيم الجدران بها مع أبليكات الإضاءة الحائطية وكلها من الذهب الخالص إلى جانب مقابض الأبواب أيضاً وحلية الكرسى والتسريحة ، وقد استخدم هذا السرير الملك فاروق والرئيسان الراحلان جمال عبدالناصر وأنور السادات .

أما غرفة جلوس الملكة الصيفية فهى تضم مكتبة ضخمة بها كتب أجنبية كانت مهداة للملك فاروق تضم خرائط ورسومات خاصة بمصر ، ويمكن الدخول من غرفة الجلوس إلى غرفة نوم الملكة التى صنع فراشها من ريش النعام ويغلب عليها اللون البمبى .

 

الناس مقامات .. !

فى الدور الأوسط توجد صالة للطعام تتوسطها منضدة ضخمة يصل طولها إلى حوالى 10 أمتار، وعرضها حوالى مترين وتتسع لـ 30 مقعدا يتوسطها مقعد مرتفع للمستوى الأول أى الملك يوجد فى مواجهته كرسى بنفس الحجم للملكة يليه كرسى المستوى الثانى للضيوف ثم المستوى الذى يليه فى الارتفاع بحيث يأتى الجلوس حسب مستوى كل ضيف وقد صممت القاعة على الطراز الإمبراطورى وكانت تستخدم عند تكريم أحد الرؤساء أو الملوك وبها 6 دواليب للفضية، تحتوى على عينات مختارة من أدوات المائدة.. وهى مصنوعة من الفضة الخالصة والكريستالات المطعمة بالذهب الخالص، ومن أشهر الشخصيات المعاصرة التى تناولت طعامها فى هذه الغرفة الأمير تشارلز ولى عهد بريطانيا، والملك حسين عاهل الأردن ، وعاهلا السعودية المرحومان الملك فيصل والملك خالد.

البهو الفرعونى

صورة شديدة الروعة والجمال تتوسط البهو الفرعونى .. المدخل الخارجى له عبارة عن سلالم خشبية يزينها سلم مطعم بالصدف والفضة يتوسطه رسومات للزهور مصنوعة من الذهب والفضة والنحاس، أما ساحة المداخل كلها فهى تشبه المعبد اليونانى الموجود حالياً بالإسكندرية حيث تضم مجموعة من الأعمدة الخشبية لها رأس مصنوعة من العاج ، وفى منتصف المدخل يوجد برواز تاريخى يحتوى على مجموعة من صور لرؤساء مصر السابقين ويوجد أسفل الصورة ماكيت لليخت مصنوع من الفضة الخالصة ومكتوب عليه اسم المحروسة.

على الجانب الآخر يوجد ألبومً مثبت على الحائط يضم عدة صور لاحتفالات افتتاح قناة السويس عام 1869 ، وبه صور للأباطرة والملوك والرؤساء وكبار الشخصيات مع الخديوى إسماعيل أثناء الاحتفال و تتوسطها صورة الإمبراطورة أوجينى زوجة نابليون الثالث وحولها كبار الأباطرة ، وكذلك صورة إمبراطور النمسا وإمبراطور روسيا وأمير وأميرة هولندا .

أما الجانب الأيسر.. فيحتل بيانو الإمبراطورة أوجينى موقعاً متميزاً به ، وهو تحفة فنية غاية فى الروعة وقد صنع خصيصاً فى شتوتجارت بألمانيا عام 1867 للإمبراطورة أوجينى زوجة نابليون الثالث ، أهدته بدورها للخديوى إسماعيل فى الحفل الليلى الراقص الذى اقيم بمناسبة افتتاح قناة السويس وهو موجود على ظهر اليخت منذ تاريخ دخوله مصر فى يوم 17 نوفمبر 1867 ،والبيانو تحفة نادرة لا يقدر ثمنها بالمال .. ولا يزال محتفظاً بنغماته حتى اليوم.

 

دولاب لمجوهرات الملكة

فى جناح الأمراء والأميرات لا تملك إلا الدهشة وهى ناتجة هذه المرة من روعة ما رأت عينى داخل هذا الجناح شديد الخصوصية .. حيث توجد مجموعة من اللوحات فوق الجدران ، من أجملها حفر بارز لأحد الصيادين على رأسه يحمل غزالاً وفى يده أرنب والصورة يحيط بها عامودان خشبيان على شكل زهرة اللوتس .

أما الجناح الشتوى للملك والملكة فان ابرز ما يميزه أرابيسك منقوش عليه كلمة «ما شاء الله لا قوة إلا بالله» .. أما غرفة نوم الملك الشتوية فهى مصنوعة من خشب الورد على الطراز العربى الإسلامى ، فى المقابل تعد غرفة نوم الملكة الشتوية تحفة رائعة تضم دولاباً ضخماً لحفظ المجوهرات و عدد2 كرسى زئبقى فكرة تصنيعه تشبه فكرة البوصلة المغناطيسية بحيث إذا تعرض اليخت للحركة تكون قاعدة الكراسى فى حالة اتزان أفقية.

 

عاشق الحرية

فوق سطح اليخت يوجد أكبر علم فى القوات البحرية يقع فى مؤخرة اليخت باعتباره اليخت الخاص برئاسة الجمهورية ،و يعتبر رمزاً من رموز التاريخ المصرى ، بالإضافة إلى أنه لا يوجد مثيل له فى العالم فى مثل عمره لقد صنعته إنجلترا فى عام 1865 ، وحافظت عليه مصر مما أدهش العالم وجعل اليخت أعجوبة بحرية لأن أى قطعة بحرية عمرها الافتراضى يتراوح من 20 و30 سنة نظراً لتأثير العوامل الجومائية والتيارات المائية والرياح والرطوبة .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

من أهم رحلات اليخت

< استقله الملك فاروق فى سفرياته إلى تركيا، إنجلترا، فرنسا. وأدخلت عليه تعديلات كثيرة حتى يواكب التكنولوجيا البحرية المتقدمة، وقام بقيادة اليخت الملكى جلال علوبة وهو الرجل الوحيد الذى أصر فاروق أن يتولى قيادته فى رحلته الأخيرة إلى إيطاليا بعد تنازله عن العرش رسمياً.

< استلم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر اليخت وسافر لحضور مؤتمرات أشهرها باندونج واللاذقية والرباط وروسيا ويوجوسلافيا.

< استقل الرئيس الراحل أنور السادات اليخت أثناء مباحثات السلام مع إسرائيل فى 4 سبتمبر 1979 إلى حيفا وكان اليخت أول عائمة مصرية تدخل بالطريقة السلمية ميناء حيفا واستقبل اليخت استقبالاً حافلاً.. كما أقل اليخت العاهل السعودى الملك فيصل فى مناورة للأسطول المصرى وكذلك الملك خالد، والملك حسين والسلطان قابوس وشارك فى احتفالات تسليم العريش ورفع العلم المصرى عليه فى 25/4/1979.

< كما شارك فى زيارته للولايات المتحدة الأمريكية فى احتفالات العيد الـ 200 لاستقلالها وقد قطع خلال عمره الممتد مسافة تتعدى نصف مليون ميل بحرى داخل المياه الإقليمية وفى البحار والمحيطات المختلفة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.