مبروك للمميز الفنان Hossam ElDin Mostafa المركز الأول في مسابقة حِر نِفر .. ..مع شروق مجرة درب التبانة فوق مرصد القطامية – تصوير : حسام الدين مصطفي – د عمرو عبد الوهاب ..جمهورية مصر العربية ..

صورة: ‏المركز الأول في مسابقة حِر نِفر مصرى<br /><br />
ضياء مكى يقوم بتسليمة شهادة التقدير والجائزى كلا من<br /><br />
الاستاذ / أديب العانى - رئيس اتحاد المصورين العرب<br /><br />
الاستاذ / جلال المسرى<br /><br />
الاستاذ / حسام الدين مصطفى‏

‏ ‏‎Egyptian photographer‎‏ من قبل ‏‏‎Hossam ElDin Mostafa‎‏‏.
المركز الأول في مسابقة حِر نِفر مصرى
ضياء مكى يقوم بتسليمة شهادة التقدير والجائزى كلا من
الاستاذ / أديب العانى – رئيس اتحاد المصورين العرب
الاستاذ / جلال المسرى
الاستاذ / حسام الدين مصطفى
صورة: ‏مقال قديم و في الصميم للدكتور مصطفى محمود رحمه الله</p>
<p>لماذا لا يحترم الإعلام العربي رمضان ؟</p>
<p>لماذا يتحول رمضان إلى شهر ترفيهي بدلا من شهر روحاني ؟ لست شيخا ولا داعية ، ولكني أفهم الآن لماذا كانت والدتي تدير التلفاز ليواجه الحائط طوال شهر رمضان … كنت طفلا صغيرا ناقما على أمي التي منعتني وإخوتي من مشاهدة فوازير بينما يتابعها كل أصدقائي .. ولم يشف غليلي إجابة والدتي المقتضبة “رمضان شهر عبادة مش فوازير!” لم أكن أفهم منطق أمي الذي كنت كطفل أعتبره تشددا فى الدين لا فائدة منه .. فكيف سيؤثر مشاهدة طفل صغير لفوازير على شهر رمضان؟</p>
<p>من منكم سيدير جهاز التلفاز ليواجه الحائط في رمضان؟</p>
<p>مرت السنوات وأخذتني دوامة الحياة وغطى ضجيج معارك الدراسة والعمل على همسة سؤالي الطفولي حتى أراد الله أن تأتيني الإجابة على هذا السؤال من رجل مسن غير متعلم فى الركن الآخر من الكرة الأرضية ، كان ذلك الرجل هو عامل أمريكي في محطة بنزين اعتدت دخولها لشراء قهوة أثناء ملء السيارة بالوقود فى طريق عملي وفي اليوم الذي يسبق يوم الكريسماس دخلت لشراء القهوة كعادتي فإذا بي أجد ذلك الرجل منهمكا في وضع أقفال على ثلاجة الخمور ،وعندما عاد للـ (كاشير) لمحاسبتي على القهوة سألته وكنت حديث عهد بقوانين أمريكا :<br />
”لماذا تضع أقفالا على هذه الثلاجة؟؟” فأجابني: “هذه ثلاجة الخمور وقوانين الولاية تمنع بيع الخمور في ليلة ويوم الكريسماس يوم ميلاد المسيح”<br />
نظرت إليه مندهشا قائلا : أليست أمريكا دولة علمانية .. لماذا تتدخل الدولة فى شيء مثل ذلك؟<br />
فقال الرجل :”الاحترام.. يجب على الجميع احترام ميلاد المسيح وعدم شرب الخمر في ذلك اليوم حتى وإن لم تكن متدينا .. إذا فقد المجتمع الاحترام فقدنا كل شيء”</p>
<p>الاحترام … (الاحترام) ظلت هذه الكلمة تدور فى عقلى لأيام وأيام بعد هذه الليلة … فالخمر غير محرم عند كثير من المذاهب المسيحية فى أمريكا .. ولكن المسألة ليست مسألة حلال أو حرام .. إنها مسألة احترام … فهم ينظرون للكريسماس كضيف يزورهم كل سنة ليذكرهم بميلاد المسيح عليه السلام .. وليس من الاحترام السكر فى معية ذلك الضيف … فلتسكر ولتعربد فى يوم آخر إذا كان ذلك أسلوب حياتك … أنت حر … ولكن فى هذا اليوم سيحترم الجميع هذا الضيف وستضع الدولة قانونا !</p>
<p>أتمنى أن نحترم شهر القرأن. ونعرف ماذا نشاهد.<br />
ومن ترك شيئا لله عوضه الله خير منه.(ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب)...</p>
<p>رحم الله الدكتور مصطفى محمود<br />
واسكنه فسيح جناته.</p>
<p>نحن على قناعة ان اعلامنا نزع مفردة الاحترام من قاموسه ..<br />
هل ستتحلى انت بقليل من الاحترام</p>
<p>شارك الاخرين بها و<br />
اذا انحدرت في مستنقع التنازلات في دينك<br />
فلا تتهجم على الثابتين بأنهم متشدّدون !<br />
بل ابصر موضع قدميك لتعرف أنك تخوض في الوحل ..<br />
الحرام يبقى حراماً حتى لو كان الجميع يفعله .<br />
لا تتنازل عن مبادئك و ان كنت وحدك تفعلها !<br />
دعك منهم فسوف تُحاسب وحدك<br />
"وكلّهم آتيه يوم القيامة فردا"<br />
فاستقم ( كما أُمرت ) لا (  كما رغبت ) ..‏
شروق مجرة درب التبانة فوق مرصد القطامية | Milky way raising onLocation – Egypt – Katameya astronomical observatory

تصوير : حسام الدين مصطفي

كتب المعلومات : د عمرو عبد الوهاب ..
رئيس الجمعية الفلكية بجمعية د مصطفى محمود

درب التبانة أو درب اللبانة هي مجرة لولبية الشكل. تحوي ما بين 200 إلى 400 مليار نجم ومن ضمنها الشمس، ويبلغ عرضها حوالي 100 ألف سنة ضوئية وسمكها حوالي ألف سنة ضوئية، ونحن نعيش على حافة تلك المجرة ضمن مجموعتنا الشمسية والتي تبعد نحو ثلثي المسافة عن مركز المجرة. وإذا نظر الشخص إلى السماء في الليل فقد يرى جزءًا من مجرتنا كحزمة من النجوم، ويرى سكان نصف الكرة الأرضية الشمالي درب التبانة في الصيف والخريف والشتاء. والمنظر في أواخر الصيف أو في مطلع الخريف يأخذ المدى الألمع والأغنى لهذا النهر السماوي

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق