يوم نظم «معهد غوته – المركز الثقافي الألماني» في منطقة الخليج، و«مركز مرايا للفنون» ورشة عمل ومعرضاً بعنوان «هل تثق بي؟»… للمحترفين والهواة .. وهو عبارة عن حوار عن التصوير ..

  • مشاركون في الحوار سيقدِّمون رؤاهم حول أخلاقيات مهنة المصورين الفوتوغرافيين المحترفين. من المصدر
  • معرض وورشة عمل للمحترفين والهواة

    «هل تثق بي».. حوار عن التصوير

    المصدر: الشارقة ـ الإمارات اليوم

ينظم «معهد غوته – المركز الثقافي الألماني» في منطقة الخليج، و«مركز مرايا للفنون» ورشة عمل ومعرضاً بعنوان «هل تثق بي؟».

ودعا المعهد والمركز المصورين الفوتوغرافيين المحترفين والصحافيين والطلبة الذين يدرسون التصوير إلى الالتحاق بالورشة والانضمام للمعرض، إذ إن آخر موعد لتقديم الطلبات يوم الأحد المقبل.

وسينضم مشاركون مختارون إلى جلسة حوارية في التاسع من أبريل المقبل تتمحور حول التصوير وأخلاقياته، تليها ورشة عمل مكثفة على مدار ثلاثة أيام يتعرَّف المشاركون فيها عن كثب على نظرية وممارسة الصور الفوتوغرافية الأصلية وكيفية التلاعُب بها عن قصد لتمرير رسالة معينة. وستُعرض الصور الفوتوغرافية الأصلية والمعدَّلة في معرض خاص يستضيفه «مركز مرايا للفنون» في ختام ورشة العمل لاستكشاف واقع الصور الفوتوغرافية المعدَّلة لتتحوَّل إلى ما يشبه الحكاية، ولتجسّد نمطاً إبداعياً جديداً.

وتنطلق أعمال «هل تثق بي؟» في التاسع من أبريل المقبل بجلسة حوارية عامة يتحدَّث خلالها بيتر بيالوبرتسيسكي، الفائز بالجائزة العالمية للصورة الصحافية في عامَي 2003 و2010 وأستاذ التصوير الفوتوغرافي في جامعة بريمين المرموقة في ألمانيا؛ ومديرة اتحاد الفنون في براونشفايج (جمعية براونشفايج للفنون) الدكتورة يولى هيلجيرتنير؛ إلى جانب ممثلين اثنين عن أكبر القنوات الإعلامية في ألمانيا. وسيقدِّم المشاركون آراءهم ورؤاهم حول أخلاقيات مهنة المصورين الفوتوغرافيين المحترفين، والفرق بين الصور الإخبارية والصور الفنية، والاعتبارات الأخلاقية لصناعة التصوير عامة. وسينضمّ المصورون المختارون (15 مصوراً) إلى ورشة عمل تنعقد في «مركز مرايا للفنون» تشرف عليها هيلجيرتنير للتعريف بكيفية إدخال تعديل على الصور الفوتوغرافية الأصلية للتعبير عن مكنون متفق عليه، في إطار استكشاف النظرية والممارسة في موثوقية الصور الفوتوغرافية الملتقطة. وبعد انتهاء ورشة العمل سيُطلب من كل مصور مشارك تقديم صور فوتوغرافية أصلية ومعدَّلة لبدء حوار مع الحضور عن أحقية التصوير بالتصنيف كشكل من أشكال الفنون وكوسيلة للتواصل. وقال مدير إدارة مركز مرايا للفنون، يوسف موسكاتيلو: «تزايد على نحو غير مسبوق الدور المؤثر للتصوير، سواء الفوتوغرافي أو تصوير الفيديو، في تحديد مسار الرأي العام حول العالم، وفي موازاة ذلك تزايدت فرص تعديل تلك الصور من أجل تمرير رسالة معينة أو لتحقيق غاية معينة. وعبر شراكة بين مركز مرايا للفنون ومعهد غوته، سيستكشف المصورون المحترفون والمتطلعون لاحتراف هذه المهنة مثل هذه القضايا، وسيقومون بتطبيقها على أعمالهم الأصلية، ومن ثم عرض الأعمال المعدَّلة لإثراء الحوار حول دور التصوير وموثوقيته في الصحافة الإخبارية وفي الفضاءات الإبداعية على السواء».

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة