بقلم الأستاذة الفاضلة (( هويدا سالم )) .. بعنوان “سلم الحياة “.. مجلة فن التصوير تمتعكم بقراءة فنية لأحد أعمال الفنان (( سيف المصري )) ..- نشر بواسطة ‏‎Youness EL Alaoui‎‏ ..

https://fbcdn-sphotos-c-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xtp1/v/t1.0-9/

نشر بواسطة ‏‎Youness EL Alaoui‎‏
صفحة مجلة فن التصوير تمتعكم بقراءة فنية لأحد أعمال الفنان سيف المصري بقلم الأستاذة الفاضلة هويدا سالم
بعنوان “سلم الحياة ” ..
.
من المتعارف عليه أننا عند التعليق أو قراءة عمل فوتوغرافى نحلله من جوانبه التى يحتويها الكادر …
هنا لن أتحدث عنها من ناحية كادرها أو زاوية الألتقاط أو أين الضوء والظل أو تقاطع المثلثات بها والنسبة والتناسب لهم…فهذا شأن به من الحديث الكثير … أختصر أعجابى بالصورة أنها أحادية وهذا بحد ذاته القمة بالنسبة لى من وجهة نظرى كمتلقية …
ما أسطره هنا هو ما لقطته عينى لمحتواها وما فسره عقلى بالكلمات عنها أول الأمر عند رؤيتها …أنها خطوات الحياة بكل عنفوانها وجوانبها وما تمثله لنا من تحديات …بمقدمة الصورة
يدان تتشبثان بحاجز السلم …بل تتمسك به وبقوة …كذلك تمسكها به عند بدايته يعطينا الأنطباع أنه بأول درجات الصعود …أول الطريق إلى مبتغاه وما يريد أن يصل إليه وكله عزيمة وأصرار بالوصول وهذا ما توضحه قبضتا اليدان الواثقتان وقد تمسكتا بأصرار بالحاجز وهو ما يمثل السند للصعود إلى الهدف … ما هو الهدف هنا …الهدف الحياة والسعى فيها ؛وبها ؛ ولها فى طريق وعر وبدرجات لا ولن تخلوا من مصاعب وعثرات يواجهها كل من أراد الصعود والوصول إلى مراده …من المحال وليس من السهل أن تكون الحياة منبسطة أمامنا وسهلة المنال ؛ فأحيانا بكل خطوة نخطوها نجد ما يقف أمامنا أو نتعثر بشئ ويبعدنا عن هدفنا بخطوات بل وبتغيير مسار ببعض الأحيان …تلك هى الحياة وهذا هو ماخطه الله لنا …هنا نتبين قوة الأرادة والعزيمة التى توجهنا و تصعد بنا لأعلى حتى ننال ما نصبو إليه فرحين بما أنجزنا وما حققناه صاعدين سلم الحياة درجة درجة لا نتخطى أو نخطئ بواحدة أو نتعثر بأخرى …هنا ..وهنا فقط يمكن القول أن كل من تمسك بحلمه وهدفه جيدا يستطيع أن يصل بالنهاية إلى تحقيقه و بقوة كما تتشبث اليدان بالحاجز …وكما تتمسك به ولا تفلته …
الأضائة جاءت لتخدم الموضوع بكل أريحية وحرفية الفنان ؛ فقد سلطت على حاجز السلم واليدان وهما مركز القوة والموضوع هنا …وكذلك ما سقط من ضوء على أعمدة الحاجز فهم ما يعتمد عليه لكليهما …وهناك أيضا ما نراه أعلى اليد اليمنى من ضوء كأنه تنفس ولهاث من يصعد بكل قوته بعناء ومجهود يبذله ليصل إلى مبتغاه …
لقطة تحاكى الواقع الذى نعيشه وتلم بكل جوانبه …صمم فيها المصور كادر بغاية الدقة لمحتوى الموضوع الذى يريد به أن يصل إلينا ونستخلصه من عمله …
التمسك بالهدف والطموح السليم الذى يبنى على أساس متين هو الغاية المثلى للوصول إلى ما نريد…وبسبيله يمكننا تخطى العقبات وصعود الدرج حتى نصل إلى القمة …
لقطة أحادية ذات كادر بموضوع له أهمية بحياتنا يخبرنا أن الأرادة والعزيمة والتمسك بما نريده ونحققه هو الحياة بعينها …
تحية تقدير وشكر للفنان المصور Saif ELMasri …على ماقدمه بعمله من فكر …وما يقدمه لنا دائما بكل أعماله الهادفة …شكرا ..هويدا سالم …

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة