يوم قدم المصور ميشا جوردن رائد الفن المفاهيمي الحديث ورشة عمل نظمت في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث عن الفن المفاهيمي في التصوير الفوتوغرافي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أبوظبي تستضيف الفن المفاهيمي للتصوير الفوتوغرافي
هيئة أبوظبي للثقافة والتراث تنظم ورشة عمل عن الفن المفاهيمي في التصوير الفوتوغرافي يقدمها رائد الفن المفاهيمي الحديث المصور ميشا جوردن.

ميدل ايست أونلاين

خبرة ومعرفة
أبوظبي ـ تستضيف هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ضمن برنامج الدورة الدولية السادسة لمسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي 2011 والتي تنظمها الهيئة برعاية الاتحاد الدولي لفن التصوير الفوتوغرافي (الفياب) ورشة عمل متخصصة في الفن المفاهيمي للتصوير الفوتوغرافي، للمتقدمين من الهواة والمحترفين المهتمين بهذا النوع من الفنون، وذلك في الفترة الممتدة من 16 إلى 19 فبراير/شباط الجاري في المركز الثقافي بالمسرح الوطني بأبوظبي، يقدمها الفنان والمصور العالمي ميشا جوردن رائد الفن المفاهيمي الحديث في التصوير الفوتوغرافي.

وتعمل إدارة مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث على بلورة أهداف الهيئة في نشر الثقافة والفنون بشتى السبل، وتقديم كل ما يلزم من دعم للفنانين، وتسليط الضوء على أعمالهم، وإكسابهم الخبرة والمعرفة من خلال الدورات وورش العمل المتخصصة، ومن هذا المنطلق تأتي هذه الورشة لتكرس تجربة رائدة دأبت عليها إدارة المسابقة سنوياً، حيث يتم دعوة عدد من المصورين الفوتوغرافيين من دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية والأجنبية، وإشراكهم مع إخوانهم من المصورين في دولة الإمارات في ورش عمل احترافيه متخصصة يشرف عليها أشهر المصورين في العالم، مما يساعد على خلق المزيد من الترابط بين المصورين، ويذكي العمل بروح الفريق الجماعي الواحد، ويكسب المزيد من الخبرات وتبادل المعلومات والتقنيات في عالم الفنون المختلفة، ومن خلال هذه الورشه غير المسبوقة في العالم العربي بحضور الفنان ميشا جوردن نأمل في تحقيق المتعة البصرية، والاستفادة العلمية والعملية لعشاق فن التصوير المفاهيمي، والنهل من إبداعات الفنان ميشا ورؤاه في تطوير أفكارهم وأعمالهم الفنية.

أمّا برنامج ورشة العمل فيتضمن محاضرات نظرية، وعرض بالصور لأهم تجارب الفنان ميشا جوردن، وتطبيقات عملية على العارضين لتقديم نماذج مستنسخة وجديدة من أعماله الفنية، بمشاركة المنتسبين للورشة، وسيتم تخصيص اليوم الأول لتقديم قراءات نقدية على الأعمال الفنية للمشاركين، كما يتضمن البرنامج يومين للتصوير الداخلي والخارجي لتحقيق أعمال من الفن المفاهيمي في بيئات مختلفة، بالإضافة إلى عقد لقاء مفتوح مع الجمهور يتحدث فيه المصور والفنان ميشا عن تجربته الرائدة.

ويُعتبر التصوير المفاهيمي، كجزء من الفن المفاهيمي، نوعاً من التصوير الفوتوغرافي، يقوم فيه الفنانون بتصوير مفهوم أو فكرة ما، وعادة ما يتم تصور الفكرة قبل القيام بالتصوير الفوتوغرافي، ينطوي هذا النوع من التصوير الفوتوغرافي في الغالب على استخدام أدوات التحرير في الكمبيوتر لإتمام المؤثرات المطلوبة، لكن كثير من الفنانين ينجزون هذا العمل بدون استخدام الكمبيوتر، إذ إنهم يضعون في المكان الأشياء والكائنات التي ستكون موضوع الصورة النهائية، و”تبني” وضعية هذه الأشياء والكائنات المفهوم والفكرة والنتيجة النهائية كما هي في أعمال ميشا.

• نبذة عن الفنان ميشا جوردن

يذكر أن الفنان ميشا جوردن من مواليد 1946 – لاتفيا – ويعيش في الولايات المتحدة الأميركية منذ 1974. نشأ بين السكان الناطقين بالروسية في لاتفيا وتجذرت فيه الثقافة الروسية. وتخرج من كلية التقنية كمهندس للطيران، لكنه لم يعمل على هذا النحو وعمل في استديوهات التحريك كمصمم للمؤثرات الخاصة.

بدأ التصوير في سن التاسعة عشرة من عمره، وكان مدفوعاً بالرغبة في خلق نمطه الخاص في عالم الفن، وكانت اهتماماته في البداية في تصوير البورتريه والصور الوثائقية ولم ترضه النتائج التي حصل عليها في تلك الفترة.

توقف عن التصوير وركز على القراءه في الأدب والسينما، بحثاً عن الأفكار التي يمكن أن يعبر فيها عن مشاعره الشخصية في التصوير الفوتوغرافي.

بعد عام من البحث والمعرفة وجد ضالته في خلق صور مفاهيمية، وأنتج في العام 1972 أول صوره والأكثر أهمية بالنسبة له في الفن المفاهيمي بعنوان (اعتراف)، ليدرك بعدها الإمكانيات المحتملة لنهج مفاهيمي مبني على المعرفة، ولتكون هذه الصورة بمثابة العمود الفقري لتأسيس مجموعته الخاصة في الفن الفوتوغرافي المفاهيمي، والذي استمر في إنتاجها ليومنا هذا.

يعتبر الفنان ميشا جوردن أحد رواد هذا الفن الحديث، وأعظم صناعه في أميركا والعالم، ولا يزال حتى اليوم يعمل بعيداً عن التقنيات الرقمية، وبرامج تحرير الصور، فمعظم أعماله يتم إنتاجها بالأسود والأبيض مستفيداً من إلهامات المعرفة في بناء أفكاره الخلاقه، وتكنيك الغرفة المظلمة والطباعة، وقدم ميشا ما يزيد على عشرين معرضاً شخصياً، وتم اقتناء أعماله من قبل المتحف العالمي للتصوير في نيويورك، كما توجد في أشهر متاحف الفن الحديث في أميركا واليابان.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة