الجديد
الرئيسية / الكل / رحلات استكشافية / صورة للفنان الليبي ( أحمد العريبي ) أمام مقهى ( زهرة البستان ) في القاهرة – و « مقهى زهرة البستان » يتجمع فيه العديد من الأسماء اللامعة من الأدب والثقافة والفن بخاصة من الكتاب الشبان الذين ينتهزون فرصة تجمع الأدباء الكبار بها حتى يعرضوا أعمالهم الأدبية عليهم – مشاركة للكاتب : محمد علي زيدان
صورة للفنان الليبي ( أحمد العريبي ) أمام مقهى ( زهرة البستان ) في القاهرة – و « مقهى زهرة البستان » يتجمع فيه العديد من الأسماء اللامعة من الأدب والثقافة والفن بخاصة من الكتاب الشبان الذين ينتهزون فرصة تجمع الأدباء الكبار بها حتى يعرضوا أعمالهم الأدبية عليهم – مشاركة للكاتب : محمد علي زيدان

صورة للفنان الليبي ( أحمد العريبي ) أمام مقهى ( زهرة البستان ) في القاهرة – و « مقهى زهرة البستان » يتجمع فيه العديد من الأسماء اللامعة من الأدب والثقافة والفن بخاصة من الكتاب الشبان الذين ينتهزون فرصة تجمع الأدباء الكبار بها حتى يعرضوا أعمالهم الأدبية عليهم – مشاركة للكاتب : محمد علي زيدان

https://scontent-frt3-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/

أحمد العريبي

امام مقهى زهرة البستان القاهرة
المقال من موقع الوطن للكاتب محمد علي زيدان
«زهرة البستان» بتجمع العديد من الأسماء اللامعة من الأدب والثقافة والفن بخاصة من الكتاب الشبان الذين ينتهزون فرصة تجمع الأدباء الكبار بها حتى يعرضوا أعمالهم الأدبية عليهم، لعلهم يحظون بإشادة ترتقى بهم، وتوجههم للأفضل، حيث كان المقهى خلال عشرات السنوات ولا يزال، هو الملتقى الرسمى للعديد من الكتاب الشبان. عاطف سلامة، الرجل الأربعينى ذو البشرة السمراء الذى يخرج كل صباح من بيته بمنطقة شبرا الخيمة منذ أكثر من 28 عاماً، قاصداً المكان الذى أحبه وارتبط به ولا يستطيع مفارقته، يقول: «أنا حياتى كلها مرتبطة بالمكان هنا، أول شغل أشتغله فى حياتى كان فى زهرة البستان»، يسحب نفساً من سيجارته، فى نظرة يسترجع بها مشاهد من الماضى «كان من حوالى 15 سنة فى ناس كتير جميلة، عدد منهم مات وسابنا، كان لما واحد فيهم بيموت بحس إن فى حد من أهلى مات». يروى عاطف، كيف ارتبطت حياته منذ الشباب بزهرة البستان، حاكياً كيف كان يوم الثلاثاء مرتعاً لفنون الأدب، حيث تعقد ندوة ثقافية وشعرية، يتجمع فيها الأدباء والرسامون فى المقهى، يلقون أشعارهم ونصوصهم القصصية، ويعرضون آخر ما استجد من لوحاتهم الفنية. يقول إن الأمر لم يقتصر على كونه عاملاً ينثر الطلبات هنا وهناك، بس صار متذوقاً لما يصنعون، حيث بات مداوماً على معارض الفن التشكيلى، ويمكنه أن يدلو برأيه فى أى لوحة يراها. يجد عاطف، أن «زهرة البستان» ليس كمثله من المقاهى «الزبون اللى بيقعد على زهرة البستان ميعرفش يقعد على قهوة تانية، زهرة البستان ليها حالة خاصة». أيام الثورة الأوائل هى الأجمل فى حياة عاطف، يستعيد تلك الأيام قائلاً إنه قضى الثمانية عشر يوماً بين جدران المقهى، وقام بعمل لجنة شعبية لحماية شارع هدى شعراوى وصبرى أبوعلم. يتذكر يوم أن أعلن مبارك تنحيه عن الحكم، وكيف كان رواد المقهى يجلسون فى المقهى، وأعينهم تطفر بالدمع من فرط الفرحة، فارقوا المقهى بعد إلقاء البيان القصير، وهرولوا ناحية الميدان. «اليوم دا الوحيد اللى محاسبتش على المشاريب، ومكنتش زعلان». الحال فى المقهى تغير، المقهى جزء من مصر الكل، ما يصيب الوطن، ينعكس على الراقدين على الكراسى، يقول عاطف إن أبرز التحولات كانت فى قلة عدد العائلات التى تأتى للمكوث فى المقهى، وبات الشباب هم أهم الرواد. لم يكن «زهرة البستان» مجرد مقهى يستقبل رواده من الفنانين والمثقفين، والشباب ممن يلعبون الطاولة والدومينو، بل كان أشبه باستراحة محارب أتى من الميدان ليأخذ قسطاً من الراحة، ليعود مرة أخرى لميدان التحرير، ساحة المعركة. أخبار متعلقة: “وسط البلد” الذي وهب الحياة لجسد الوطن “التحرير”..ثكنة عسكرية..تحولت إلي “رمز الحرية والكرامة” جرافيتى «جنزير» والذين معه.. الثورة هتفضل حية «سيمون بوليفار».. قاعدة حجرية منزوعة الملامح مسجد عمر مكرم..من هنا تخرج الجنازات..”قاتل” و “مقتول”وبينهما “ثورة” التحرير ومحمد محمود وقصر العيني..شوارع علي خط النار «تاون هاوس».. مكتبة ومسرح ومعرض دائم فى قلب القاهرة شباب وفتيات علي كورنيش النيل وداخل البواخر..أما الثورة فلها رب يحميها