بذكرى رحيل الشاعر الدمشقي * نزار قباني * …حملت شعري على ظهري فأتعبني …ماذا من الشعر يبقى حين “أرتاح”؟! – مشاركة من قبل : ‏‎Fareed Zaffour‎‏.

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

بالذكرى الــ 14 لرحيل الشاعر الدمشقي * نزار قباني * …حملت شعري على ظهري فأتعبني …ماذا من الشعر يبقى حين “أرتاح”؟!
منذ أربعة عشر عاماً توقف قلب نزار قباني الجميل عن النبض ..ولكن نهر الشعر ما زال يتدفق – وسيبقى- حتى آخر الزمان…
كنت وما زلت من عشاق الشاعر المدهش حتى الثمالة …أتنفس شعره وأنتمي بإخلاص لعالمه الذي يشبهني!
أذكر الآن ذلك اليوم، منذ إعلان وفاته وحتى لحظة دفنه في مقبرة الباب الصغير بدمشق، يومها كدنا ننسى الفقيد العظيم لنغوص في تفاصيل تافهة جعلتنا نخجل من الرجل الذي يجب أن نرفع رؤوسنا به لأن سورية أنجبت عبقرياً مثله!
حاسبوا نزار قباني يومها على مواقف انفعالية من ابنته فجعلوا جنازته لا تليق بمكانته في الذاكرة السورية والعربية والعالمية!!!
أوصى أن يدفن في مدينته التي عشقها “دمشق”، وأرسل له الرئيس الراحل حافظ الأسد طائرة خاصة تنقل رفاته من لندن، الرئيس أراد تكريمه بما يليق ،بعد أن منحه اسم شارع في دمشق أثناء حياته ومنحه وساماً..
http://www.almooftah.com/

لا يتوفر نص بديل تلقائي.
تمت إضافة ‏‏4‏ صور جديدة‏ من قبل ‏‎Fareed Zaffour‎‏.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة