بالصور ماهي فوائد القمح المبرعم أو الرشيم أو ( جنين القمح ) للقلب والمخ ولمرضى السرطان والتهاب المفاصل و كيف تتم طريقة تحضيره ..

فوائد جنين القمح  Image result for ‫صور عن فوائد جنين القمح‬‎Image result for ‫صور عن فوائد جنين القمح‬‎Image result for ‫صور عن فوائد جنين القمح‬‎Image result for ‫صور عن فوائد جنين القمح‬‎

فوائد جنين القمح وطريقة تحضيره رغم أننا نستخدم القمح بشكل كبير في غذائنا لكن بسبب ازالة جنين القمح لا نحصل على أفضل جزء منه, جنين القمح هو الجزء الغني بالفيتامينات والمعادن فهو اصلا مستنبت من حبوب القمح الذي يحتوي على الجنين embryo والذي يمد القمح بالغذاء لينبت القمح لكن يتم التخلص منه أثناء استخلاص الدقيق (الطحين) من حبوب القمح لانه يتزنخ بسرعة فيصعب تخزينه.

يعتبر جنين القمح من المواد الغذائية الصحية الرائعة والمفيدة جدا حيث تحتوي ملعقتين منه على 1.5 جرام دهون غير مشبعة و 9 جرامات من الكاربوهيدرات و 4 جرامات من البروتين و 2 جرام من الألياف الغذائية و 2 جرام من السكريات وحوالي 60 من السعرات الحرارية لذلك فهو غني بالبروتين والألياف الغذائية المفيدة جدا لصحتك

فوائد جنين القمح للقلب والمخ

يحتوي جنين القمح على فيتامين B ( B1 , B6 , وحامض الفوليك ( وهو مهم جدا لصحة القلب والأوعية الدموية ويحسن من عمل الدماغ كما يحتوي على مادة تسمى فيتوسترول phytosterol هذه المادة هامة جدا لخفض نسبة الكوليسترول الضار مما يساعد على صحة القلب ويعتبر جنين القمح أكثر الأطعمة التي تحتوي على هذه المادة المخفضة للكوليسترول وفي أحد الدراسات الفرنسية عام 1992 تبين أن تناول حوالي ربع كوب من جنين القمح يوميا لمدة 14 أسبوع تخفض نسبة الكوليسترول الكلي بنسبة 7.2% ونسبة الكوليسترول الضار بنسبة 15.4% والدهون الثلاثة والسكر بنسبة 11.3% .
كما يعتبر جنين القمح مصدر جيد للأوميجا 3 الاحماض الدهنية الصحية فتساعد على خفض الكوليسترول في الدم ويدعم الجهاز العصبي التي بدورها تحسن المزاج وتخفض من مستويات القلق.
ويحتوي جنين القمح أيضا على فيتامين E والذي يعتبر مضاد قوي للأكسدة يحمي أغشية الخلايا وخلايا المخ ويحمي الجسم من ضرر الجذور الحرة التي تتسبب في تصلب الشرايين وفيتامين E مهم أيضا في إزالة السموم من الكبد ويحافظ على مستوى الجولكوز في الدم بالنسبة للأصحاء ومرضى السكري أيضا.

فوائد جنين القمح المخمرة لمرضى السرطان والتهاب المفاصل

جنين القمح المخمرة هو أحد أشكال جنين القمح والتي تستخدم في الخبز وأثبت الدراسات أن جنين القمح المخمرة تقلل من الاصابة بسرطان القاولون تم نشر هذه الدراسة في المجلة البرطانية للسرطان British Journal of Cancer وتحد من تكرارها وتساعد في البقاء على قيد الحياة بصحة أفضل وأكدت الدراسات أهمية تناولها بالنسبة للمرضى الذين يتعرضون للعلاج الكيميائي فهي تقلل من زيادة الخلايا البيضاء التي تحدث نتيجة العلاج الكيميائي.وجنين القمح المخمرة تساعد في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي فقد أظهرت احدى الدراسات أن جنين القمح المخمر يساعد المرضى المصابين بالتهاب المفاصل بالتقليل من الادوية والمنشطات التي قد تضر بجهاز المناعة ولها آثار جانبية كبيرة قد تؤدي إلى زيادة مخاطر الاصابة بالسرطان وزيادة الوزن.

تحضير جنين القمح

فوائد جنين القمح

يجب عدم تعرض جنين القمح للهواء لاحتوائها على مضادات الأكسدة والتي تعطي أهمية صحية كبيرة لذا يجب تجنب ذلك ولانها تتزنخ بسرعة عند تعرضها للهواء ولا تستخدم جنين القمح منزوع الدهن لانه يفقد فيتامين E والزيت جنين القمح الصحي وسوف نتحدث عن فوائده لاحقا في تدوينة أخرى إن شاء الله. فوائد زيت جنين القمح

يوجد جنين القمح غالبا على شكل مسحوق خشن يمكن خلطه بدقيق الشوفان أو يرش على اللبن ويستخدم في الطواجن والكعك والفطائر ويمكن أيضا استخدامه كمشروب مثل الشاي بنقع ملعقة منه في مقدار كوبين من الماء لمدة 20 دقيقة.يعتبر جنين القمح من الأغذية الصحية جدا والتي تمدنا بكثير من الفيتامينات وتحسن من عمل القلب والمخ وتقلل من تعرضنا للسرطان والتهاب المفاصل لكن يجب أن يبتعد عنه مرضى السيلياك (اضطراب الجهاز الهضمي) و من لديه حساسية من مادة الجلوتين عموما يبتعد عن جنين القمح أو أيٍّ من مشتقات القمح.

واليكم مراحل تحضير القمح المبرعم بالشكل الصحيح :
المطلوب :
1) – ( 300 غرام ) من القمح البلدي الخام الغير مسمد كيماويآ — والغير مطبوخ كالفريكة
2) – مطربان زجاجي فارغ ونظيف وجاف لحفظ الأطعمة سعة ( 500 غرام ) كالتي تستخدم لرب البندورة والمربيات — لا حاجة لنا لغطائها
3) – مصفاية معدنية ” ستانلس ” كبيرة الحجم وهو الأفضل أو ملامين
4) – قطعة شاش طبي ( 15 * 15 )
5) – مطاطة دائرية كالتي تحزم فيها الأوراق المالية الورقية
طريقة التحضير :
v العادية —- ” الغير سريعة “1. بعد تنظيف القمح وتنقيته— توضع الكمية في المصفاية وتغسل جيدآ جيدآ وإن كان الماء فاترآ قليلآ يكون أفضل بدرجة حرارة ( 20 – 25 درجة ) كأقصى حد لضمان إزالة الأوساخ العالقة عن حبيبات القمح وحتى لا تسلق كمية القمح بين أيدينا
2. تترك المصفاية جانبآ لمدة ( 15 – 20 دقيقة ) مع القيام بعملية التقليب بالملعقة أو بخض المصفاية قليلا وبطريقة عشوائية — كل 5 دقائق
a) لضمان خلخلة الهواء بين الحبيبات المتراصة
b) والتخلص بأكبر كم ممكن من قطرات الماء والرطوبة بينها ( بين الحبيبات )
3. تعاد الكرة للعمليات ( 1 + 2 ) مرة أخرى كي نضمن نظافة القمح تمامآ من أية آثار لبقايا الأوساخ
4. يوضع كمية القمح المغسول في المطربان الزجاجي وتغمر الكمية بالماء ” البارد ” — ليس بالضرورة أن نملأ المطربان كله بالماء — فقط إلى مستوى كمية القمح
5. يغطى المطربان بالشاش الطبي عند العنق ويحكم تثبيته بالمطاطة الدائرية — لا تضع أي غطاء فوق الشاش
6. يوضع المطربان وبما فيه في غرفة — فيه ضوء وبعيدآ عن أشعة الشمس المباشرة عليه — وقريب من إنارة مصابيح الفلوريسنت ” النيون ” هذا عند المساء — ولا ضرر في ذلك —- على العكس — يساعد ويسرع العملية
7. يترك لمدة ( 2 ساعة ) ومن ثم نقوم بالتخلص من كمية الماء الموجود في داخله وبدون نزع الغطاء ألشاشي
a) إما بقلب المطربان ( 180 درجة ) في حوض مصرف المياه ( المجلى ) رويدآ رويدآ مع الحرص والإنتباه بأن لا تنتزع الشاشية والمطاطة بفعل ضغط الماء وثقل ووزن القمح بداخله
b) أو بوضع المصفاية بالمقلوب على عنق المطربان وقلبهما معآ ( 180 درجة ) في حوض مصرف المياه ( المجلى ) وهذه الطريقة أفضل طبعآ
8.
8. يترك المطربان مقلوبآ هكذا لمدة ( 5 -10 ) دقائق — مع القيام بعملية خض المطربان برفق عاموديآ وأفقيا أحيانا للتخلص من بقايا الماء فيه ويعاد إلى حالته مقلوبآ
9. يعاد المطربان إلى وضعه الصحيح دون ماء ويترك لمدة ( 30 دقيقة ) أيضآ مع ضمان وجوده في مكان غير جاف ( مهوى ) إضافة لعملية خض المطربان وبشكل عشوائي — كل ( 10 دقائق )
10. بعد قضاء فترة التجفيف هذه تعاد عملية سكب الماء إلى المحتوى من القمح ” ويسكب الماء من فوق الشاشية حتى تغمر الكمية ويترك لمدة ( 2 ساعة ) كما في الفقرة“ 7“ وتعاد العملية بالتفصيل حتى الفقرة ” 9 ”
وهكذا من ( 3 – 5 ) مرات تعاد سقاية القمح بحسب نوعه و الانتظار مدة ( 2ساعة ) وتقلب للتصفية مدة ( 5 – 10 ) دقائق و ( 30 ) دقيقة للتجفيف حتى نحصل في النهاية على حبيبات القمح المبرعم بشعيراتها البيضاء الصغيرة التي لاتتجاوز ( 1.5 – 2 ) ملم
ينزع الغطاء الشاشي وتوضع كمية القمح المبرعم في المصفاية وتغسل لأخر مرة إن أردتم ذلك – والسبب هو — لوجود رائحة وطعم حمضي غير مستساغ من قبل البعض —- لكن الأفضل أن لا يغسل ( كي لا نخسر جزء كبير من تلك المادة الحمضية – والتي هي بالأساس المادة الفعالة والمرجوة ” أحماض أمينية ” — والتي قمنا بكل العمليات السابقة للحصول عليها )
يغسل المطربان جيدآ وهو فارغ — ينشف بشكل جيد — كما وتغسل وتنشف الشاشيية أو تستبدل بأخرى جديدة
يترك القمح المبرعم حديث الولادة في المصفاية قليلآ ( 15 دقيقة ) — يقلب — بين الحين والأخر حتى ينشف قدر الإمكان —- ويكون عندها جاهزآ للأكل ك( البليلا )
يعاد القمح المبرعم إلى المطربان ويغطى بشاشية ويوضع في البراد — يمكن الانتظار من ( 2 – 3 أيام ) حتى تطول شعيراتها وسيقانها إلى ( 1 – 1.5 سم ) عندها تظهر على رؤوس سيقانها مناطق تشكل اليخضور بحجم ( 1 – 2 ملم ) —- في هذه المرحلة — لم يعد بالإمكان إلا أكل شعيرات الجذر والتي هي أقل من ( 1 سم ) والسيقان فقط —– حبوب القمح التي انفتقت منها الجذور والسيقان — لن تعود صالحة للأكل بعد الآن
الطريقة السريعة نفس الخطوات ولاكن يتم استعمال الماء الدافئ
.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة