المصورة اليمنية ( وفاء يريمي )..لم تعد تخجل من حمل الكاميرا الفوتوغرافية ..وقد فازت بالمركز الثالث في مسابـقـة تصـــوير سباق الخيول التي استضافتها مدينة جدة السعودية ..

فازت الفوتوغرافية اليمنية وفاء يريمي بالمركز الثالث في مسابـقـة تصـــوير سباق الخيول التي استضافتها مدينة جدة السعودية لالتقاط أجمل صورة لحصان عربي.

وحل في المركز الأول خالد الحاج والمركز الثاني حاتم الحربي بصورة لكل منهما لخيول تركض في مضمار السباق.

وفـــــي معــــرضها الشخــصي الثالث، والأول في مسقط رأسها عدن وعنـــوانه «ومضات»، أرادت يريمي تعـــريف الجمهـــور المحلي بأعمالها، والتفاعل مع سكان المدينة، والاستماع إلى آراء زوار المعرض.

تقيم وفاء في السعودية، وهي مصوّرة محترفة ومدربة أيضاً. وتقول لـ «الحياة»: «شاركت أخيراً في معارض عدّة في المملكة، وعرض لي عملان في معرض «انعكاس»، إلى جانب 35 فناناً وفنانة، قدموا 46 عملاً فوتوغرافيًا عبرت عن الانعكاس، وبينها عملان لسارة ولجين باوزير ابنتيّ».

وتضيف: «بدأت مشواري في الفن التشكيلي مع الريشة والألوان ونلت جوائز كثيرة عن أعمالي في المسابقات والمعارض. ونظراً إلى إصابتي بحساسية في صدري من الطلاء وبناء على نصيحة الأطباء، تركت هذا الفن ورحت أشغل نفسي الرسم بالقلم الرصاص. اتجهت إلى فن التصوير الذي أحبيته منذ صغري وتعلمت أسسه على أيدي أساتذة سبقوني. بدأت عرض أعمالي عام 2004، ونجحت بمساندة عائلتي في تخطي الصعوبات والخجل من حمل الكاميرا والمشي في الشارع للتصوير. فهذا العمل باعتقاد البعض محصور في الرجال، والمجتمع السعودي كان يرفضه».

وتعتبر وفاء الأم الروحية لأعضاء نادي عدن للتصوير الفوتوغرافي الضوئي، وهي موجهة وداعمة معنوية لنشاطهم، ونظمت لأعضائه أخيراً ورشة عمل قصيرة في «فن تصوير الماكرو» خلال إحدى زياراتها لعدن.

وتشارك الفوتوغرافية اليمنية في معارض خارجية عن السعودية إلى جانب فنانات وفنانين سعوديين، ونالت دروعاً وجوائز.وفقا لما نشر بصحيفة الحياة .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة