الفنانة ( ستيفاني مكجي )..المصورة للأسوشييتد برس والمقيمة في الكويت … .. “الغبار غبارنا… العمارات عماراتنا… الحمام حمامنا…- مشاركة بواسطة : عذوب عبد الله

كان هذا هو ما ذكرته في نفسي عندما شاهدت الصورة أعلاه من ضمن صور الاسبوعلمجلة التايم، و ستيفاني مكجي -كما اكتشفت لاحقا- هي مصورة وكالة رويترز الاخبارية المقيمة في الكويت ومن قبل ذلك – قبل الغزو – كانت كذلك المصورة المقيمة للأسوشييتد برس… وفي وقت فراغها تعمل كمصورة أعراس مشهورة (كما قرأت)، لكونها متواجدة بالكويت منذ عام 1977 فإنها بالتأكيد تجيد العربية ومطلعة على الثقافة الكويتية أكثر من بعض الكويتيين.

ستيفاني مكجي والتايم وصور الأعراس ليست موضوعنا هنا، فما كانت تلك إلا مقدمة لموضوع أكثر أهمية لنا كمصورين نحترم فننا ونسعى لتطوير قدراتنا.

الصورة أعلاه – والتي تظهر فيها عاصفة رملية مريعة مرت على البلاد – التقطت يوم الأربعاء الموافق 30 من إبريل لعام 2008 … أين كنت وماذا كنت تفعل في ذلك اليوم؟!

عندما تكون الشمس مشرقة والغيوم متفرقة والسماء زرقاء والنسيم عليل في فترة ما بعد العصر فإن أي شخص لن يستطيع حتى أن يقاوم سحب كاميرته والتقاط أجمل الصور في هذا الجو الرائق، وأقول أي “شخص” ولم أقل أي “مصور”، فهي بالتأكيد لحظات ممتعة ويتمنى الجميع الاحتفاظ بذكرياتها لأطول فترة ممكنة، والنتيجة؟ مئات الآلاف من الصور الجميلة….. المملة في نفس الوقت!

تذكرت عندما شاهدت صورة استيفاني إعلانا قرأته قبل فترة شدني فيه “تملل” أحد المصورين من الجو المشمس الجميل واشتياقه لصوت الريح والمطر :

جميعنا بالتأكيد لا نستطيع أن نخفي دهشتنا وتعجبنا عندما نرى مشاهد الأعاصير وحرائق الغابات وغيرها وقد نستغرب من جرأة المصورين الذين قد يخاطرون بحياتهم من أجل صورة أو لقطة لشيء غير “جميل”، تلك الأحداث والأحوال الجوية والظواهر الطبيعية – أو غير الطبيعية – لا تحدث كل يوم… وهذا هو سر “جمالها”… الداخلي.

نرجع الآن لسؤالنا، أين كنت يوم الأربعاء 30 أبريل؟ لأنه في ذلك اليوم مرت على البلاد حالة جوية غير عادية وتستحق التوثيق… لست أنا من يقول ذلك بل مجلة التايم… ورغم ذلك عندما اطلعت على صور مصورينا الكرام في فلكر ومجموعاته المختلفة لم أجد – حتى الآن – إلا عددا من الصور لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة فيه توثيق لتلك الحالة الجوية الغريبة… بغض النظر إن تم بشكل فني أم لا.

أحداث الـ30 من إبريل ما هي إلا مؤشر واحد على الوجهة التي تسير إليها ثقافتنا التصويرية، والمؤشرات غيرها كثيرة، قبل فترة كنت أقرأ تغطية لرحلة تصويرية نظمتها إحدى المجموعات التصويرية جزاهم الله خيرا لإحدى المحميات الطبيعية، الرحلة كانت جميلة ما شاء الله وأتت بنتائج طيبة كما قرأت، ولكن ما شد انتباهي أثناء قراءتي للتغطية هو ذكر الكاتب لحدث مهم حصل أثناء تواجدهم بالمحمية الا وهو مرور “سراية” عليهم أثناء تواجدهم في البر… ثم “صار الجو حلو” وختم التغطية بصورة حلوه لذلك الجو الحلو ? ، بحثت عن السراية – والتي بنظري هي أهم حدث بالرحلة – ولكني لم أجد لها أثرا… فصور الجو “الحلو” أخذت محلها بالتأكيد!

هل نخاف على أنفسنا؟ هل نخاف على عددنا؟ أم أننا “مالنا خلق نصور” عندما لا يكون الجو موافقا لمزاجنا؟

بماذا نفرق نحن كمصورين جادين عن “أي شخص عنده كاميرا” عندما يمنعنا الكبرياء – أو الخوف – من تحدي المطر أو الوقوف بوجه الريح؟

أتمنى أن أجد جواب هذه الأسئلة لديكم…

و بالختام أقول… الحمد لله أن لدينا ستيفاني مكجي ?

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة