افتتح أخيراً معرض «غاليري ورد» بدبي، حيث يجمع بحوار إبداعي ..التشابه بين أعمال الفنانين التشكيلين.. المصري (حازم المستكاوي. و الفلسطيني حازم حرب ) ..

داليا بسيونيالزخم الفني سمة مهمة من سمات العمل الفني في المعرض الذي افتتح أخيراً في «غاليري ورد» بدبي، حيث يجمع التشابه بين أعمال الفنان التشكيلي المصري حازم المستكاوي.

والفنان التشكيلي الفلسطيني حازم حرب، الطابع الهندسي المعماري، فمواهب الفنانين الاستثنائية تميز الأعمال بطابع رصانة متناغم مع حيوية تجسيدها لتجارب فنية جادة تتسم بالمتعة البصرية والتنوع المتقن ما بين الأعمال النحتية ثلاثية الأبعاد إلى تقنية الكولاج والوسائط المتعددة.

نحت

كل فنان له خصوصيته التي تعبر عن اهتماماته وأسلوبه، وطابعه الفني المميز هو ما يبرز واضحاً في المعرض الذي يستمر حتى نهاية ديسمبر المقبل، حيث تمتاز أعمال الفنان حازم المستكاوي بالتعبير التلقائي المباشر فهو يهتم بالفكرة، ويتبع أسلوبه الخاص في النحت المعاصر بأعمال تتجاوز الحدود الفنية التقليدية، فتجربته الغنية تعتمد على مبدأ الازدواجية وتتأرجح بين الإيجابي والسلبي والضخامة والهشاشة والضوء والظل .

تكوينات

شغف المستكاوي ورؤيته لأعماله النحتية التي تجسد في مضمونها القوة والجمال تعتبر في لغة متقنة عن أسلوبه في تكوين الأشكال الهندسية المعقدة والتكوينات المعمارية، حيث يقوم بتحويل الورق المقوى المعاد تدويره إلى أشكال هندسية ونحتية مركبة مع استعماله لمواد أخرى متنوعة مستلهمة من خبرته الفنية وقدرته في تطويع ونحت الأشكال والمجسمات بطريقة فائقة تتحدى الأنماط التقليدية في فن النحت.

تجاويف

يعتبر المستكاوي شخصية فنية متفردة لا تشبه أحداً، وتشكل منحوتاته السهل الممتنع فتبدو بسيطة في وضوح لكنها معقدة في الوقت نفسه، فهي تشكيلات نحتية ومجسمات تبرز القدرات الذهنية والتخيلية للفنان في تطويع مواد مختلفة يعاد تدويرها تتأرجح ما بين الضخامة والهشاشة فتظهر صلبة للغاية ولكنها رقيقة وخفيفة تعتمد على البناء والتركيب والتجاويف الفارغة.

وقد شغل المستكاوي منصب المدير العام لمتحف الفن الحديث في القاهرة، وحصل على الجائزة الكبرى للبينالي الثالث عشر للفن الآسيوي بمدينة بنغلادش عام 2008. ولديه العديد من المقتنيات بالمتاحف العالمية.

ذاكرة جماعية

وتمتازاعمال الفنان الفلسطيني حازم حرب بطابع أكثر مفاهيمي كونه يعيد صياغة التاريخ الموثق منذ سنوات عدة وشكل الذاكرة الجماعية والفردية للمجتمع الفلسطيني ما قبل النكبة، وما تم إقصاؤه من التاريخ العام لصورة هذا المجتمع قبل الاحتلال، فقد استطاع حرب التغلغل في المجتمع الإنساني، فعكس بلغة ذات طابع فريد واقعه بشفافية بعيداً عن التحيز.

وقد حاز حرب شهادة ماجستير في الفنون الجميلة من المعهد الأوروبي للتصميم في إيطاليا عام 2009 وتتنقل أعماله المعبرة عن مسارات تجربته الفنية ما بين فلسطين، وإيطاليا، ودبي، وفرنسا، كما إن لديه أعمالاً محفوظة في مجموعات لدى المتحف البريطاني، ومؤسسة الشارقة للفنون.

«كولاج»

وقال الفنان حازم حرب لـ «البيان» : استخدمت تقنية الكولاج على القماش والورق في 10 أعمال متنوعة تعكس ذاكرة المكان والزمان في فلسطين ما قبل الاحتلال وبرغم التغيرات الديموغرافية والجيوغرافية في فلسطين إلا إني حاولت إعادة طرح ووضع بعض الأعمال في قوالب تشبه الأعمال النحتية ثلاثية الأبعاد لتأخذ طابعاً معمارياً فريداً يحاكي شكل البيوت.

وفقا لما نشر بصحيفة البيان

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة