..عاشق اوغاريت ..غسان القيّم..كتب عن القبور الملكية المكتشفة في قصر أوغاريت .. لإن قبور القصر الملكي التي تم الكشف عنها خلال سنوات التنقيب الأثرية السايقة التي نقبها عالم الآثار الفرنسي “كلود شيقر”..

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏لا يتوفر نص بديل تلقائي.ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏

أمس الساعة ‏٣:٢٢ م‏

……………………………………………………………………………….
إن قبور القصر الملكي التي تم الكشف عنها خلال سنوات التنقيب الأثرية السايقة التي نقبها عالم الآثار الفرنسي “كلود شيقر”وهي تقع في الجناح الشمالي للقصر الملكي في وسط منطقة جنائزية تتكون من عدة قاعات مخصصة لطقوس الشعائر الملكية التي كانت تخص الملوك الأسلاف ..
وكانت تتم بلا شك في حضور جمهور وحشد يجتمع في ساحة قريبة من هذه المقبرة..
إن هذه القبور ذات الغرف المبنية التي أطلقت عليها نصوص أوغاريت التسمية الآكادية “قبرو” لا تتميز عن قبور المدينة إلا في مخططها وبعض التنظيم الخاص ..وهناك الكثير من القبور التي تم اكتشافها تعود الى شخصيات تم التعرف عليها على سبيل الذكر لا الحصر “قبر العلامة ذائع الصيت في اوغاريت “رابعانو” و”راشبابو”وحشميكو بن عليشي” الى نماذج القبور الواسعة ذان النوعية المعمارية المتميزة والمعروفة في اوغاريت ..والذي يزور مدينة اوغاريت الاثرية وتحديدا القصر الملكي وبعض المنازل السكنية يراها بوضوح..
يتكون المدفن الملكي من قبرين رئيسين مبنيين بالحجارة المشذبة ويصل بينهما ممر طويل ذو مدخل مكون من دهليزين متوازيين ذات طول كلي يبلغ أكثر من 16 متراً..
وهذه القبور كلها مغلقة بواسطة بلاطات تغطية حجرية غير منتظمة وهي منهارة حالياً .
اضافة الى قبر ملفت للانتباه في هذا التجمع وهو منحوت بعناية ..ولها على مستوى الأرضية فتحة غريبة وهذا الإجراء هو لتنظيم طقس جنائزي بشكل ما يشبه باب الاتصال بين القبر والأرض الوجهة الخيرة للمتوفى “مملكة رفائيم”المتوفيون الملكيون”
ومن المثير للجدل أيضاً وجود بئر في هذا التجمع الجنائزي وهي بئر كبيرة بشكل دائري..مبني باحجار دبش يبلغ قطرها 2.10متر..وعمقه 4 امتار..وهو مغلق ببلاطات غير منتظمة ويتم الوصول إليه عبر باب جانبي ..
ان هذا البئر الذي ما زالت وظيفته غامضة ..يحتل بالتاكيد دوراً هاماً في الطقوس الجنائزية الملكية بسبب موقعه المركزي ..
وقد تم ذكره في طقس نكفين الملك الوغاريتي نقماد الرابع ..وكنت قد نشرت بحثاً مطولاً عن هذا الطقس في منشورات سابقة..الذي يتعلق بنزول الملك المتوفى الى الأرض ..إن هذا العبور الاساسي ينجز طقسياً وذلك بانزال الحثة نزولاً يكرر سبع مرات ترافقه الأضاحي ..إنه لأمر غريب فعلى الملك ان ينزل في كل مرة تحت اسلافه مما بسمح بالاعتقاد بان رعاة الطقس يضعون الجثة سبع مرات في البئر العميقة الواقع بين جناحي القبر الملكي ..
من الصعب تأريخ هذان القبرين بسبب عمليات النهب التي تعرض لها بسبب الغزو الذي تعرض له القصر الملكي ..ونسمح البحوث الجارية في هذا القصر بإعطاء تأريخ انشاءها الدقيق..
لاتقدم العناصر القلبلة من اللقى التي جاءت من القبرين سوى صورة جزئية عن الأثاث الجنائزي الذي كان بالتاكيد غنياً جداً بعناصر خشبية مع تصفيح برقائق ذهبية ..ربما تمثل أسلافاً عظاماً للعائلة الملكية في اوغاريت وضعت في الفضاء المجاور للقبور…
أخيراً نقول: لا شك إن المقاعد الحجرية والأواني العديدة تشهد على ممارسة طقس “الكيسبوم” kispum”..أو ما يطلق عليه الوليمة الجنائزية ..وفي المقابل نجد في اوغاريت أن معظم الاحتفالات التي كانت مرتبطة بالشغائر الملكية الجنائزية كانت تتم خارج المقبرة الملكية الخاصة بملوك اوغاريت ..
ما اروعك يا اوغاريت ..
..عاشق اوغاريت ..غسان القيّم..
إعادة

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏
لا يتوفر نص بديل تلقائي.

نُشرت بواسطة

فريد ظفور

مصور محترف حائز على العديد من الجوائز العالمية و المحلية في مجال التصوير الفوتوغرافي.